الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة نوفمبر 07, 2014 5:15 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 287-المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفر المنصور


287-المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفر المنصور


287-النقالة السابعة والثمانون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
خلافة أبي جعفر المنصور
واسمه‏:‏
عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس‏.‏
قد تقدم أنه لما مات السفاح كان في الحجاز،
فبلغه موته وهو بذات عرق راجعاً من الحج،
وكان معه أبو مسلم الخراساني،
فعجل السير وعزاه أبو مسلم في أخيه، فبكى المنصور عند ذلك‏.‏
فقال له‏:‏
أتبكي وقد جاءتك الخلافة‏؟‏ أنا أكفيكها إن شاء الله‏.‏
فسري عنه، وأمر زياد بن عبيد الله أن يرجع إلى مكة والياً عليها،
وكان السفاح قد عزله عنها بالعباس بن عبد الله بن معبد بن عباس فأقره عليها‏.‏
والنواب على أعمالهم حتى انسلخت هذه السنة،
وقد كان عبد الله بن علي قدم على ابن أخيه السفاح الأنبار
فأمره على الصائفة،
فركب في جيوش عظيمة إلى بلاد الروم،
فلما كان ببعض الطريق بلغه موت السفاح فكر راجعاً إلى حران، ودعا إلى نفسه،
وزعم أن السفاح كان عهد إليه حين بعثه إلى الشام أن يكون ولي العهد من بعده،
فالتفت عليه جيوش عظيمة،
وكان من أمره ما سنذكره في السنة الآتية إن شاء الله تعالى‏.‏
ثم دخلت سنة سبع وثلاثين ومائة
ذكر خروج عبد الله بن علي على ابن أخيه المنصور
لما رجع أبو جعفر المنصور من الحج بعد موت أخيه السفاح، دخل الكوفة فخطب بأهلها يوم الجمعة وصلى بهم‏.‏ ‏

ثم ارتحل منها إلى الأنبار، وقد أخذت له البيعة من أهل العراق وخراسان، وسائر البلاد سوى الشام،
وقد ضبط عيسى بن علي بيوت الأموال والحواصل للمنصور حتى قدم،
فسلم إليه الأمر،
وكتب إلى عمه عبد الله بن علي يعلمه بوفاة السفاح،
فلما بلغه الخبر نادى في الناس الصلاة جامعة،
فاجتمع إليه الأمراء والناس،
فقرأ عليهم وفاة السفاح، ثم قام فيهم خطيباً،
فذكر أن السفاح كان عهد إليه حين بعثه إلى مروان أنه إن كسره كان الأمر إليه من بعده،
وشهد له بذلك بعض أمراء العراق،
ونهضوا إليه فبايعوه،
ورجع إلى حران فتسلمها من نائب المنصور بعد محاصرة أربعين ليلة،
وقتل مقاتل العكي نائبها‏.‏
فلما بلغ المنصور ما كان من أمر عمه
بعث إليه أبا مسلم الخراساني ومعه جماعة من الأمراء،
وقد تحصن عبد الله بن علي بحران،
وأرصد عنده مما يحتاج إليه من الأطعمة والسلاح شيئاً كثيراً جداً،
فسار إليه أبو مسلم الخراساني
وعلى مقدمته مالك بن هيثم الخزاعي،
فلما تحقق عبد الله قدوم أبي مسلم إليه خشي من جيش العراق أن لا يناصحوه،
فقتل منهم سبعة عشر ألفاً،
وأراد قتل حميد بن قحطبة فهرب منه إلى أبي مسلم،
فركب عبد الله بن علي فنزل نصيبين وخندق حول عسكره،
وأقبل أبو مسلم فنزل ناحية،
وكتب إلى عبد الله‏:‏
إني لم أومر بقتالك، وإنما بعثني أمير المؤمنين والياً على الشام فأنا أريدها‏.‏
فخاف جنود الشام من هذا الكلام فقالوا‏:
‏ إنا نخاف على ذرارينا وديارنا وأموالنا، فنحن نذهب إليها نمنعهم منه‏.‏
فقال عبد الله‏:‏
ويحكم ‏!‏ والله إنه لم يأت إلا لقتالنا‏.‏
فأبوا إلا أن يرتحلوا نحو الشام،
فتحول عبد الله من منزله ذلك وقصد ناحية الشام،
فنهض أبو مسلم فنزل موضعه وغوَّر ما حوله عن المياه
- وكان موضع عبد الله الذي تحول منه موضعاً جيداً جداً –
فاحتاج عبد الله وأصحابه فنزلوا في موضع أبي مسلم فوجدوه منزلاً رديئاً،
ثم أنشأ أبو مسلم القتال فحاربهم خمسة أشهر‏.‏
وكان على خيل عبد الله
أخوه عبد الصمد بن علي، وعلى ميمنته بكار بن مسلم العقيلي، وعلى ميسرته حبيب بن سويد الأسدي، وعلى ميمنته أبي مسلم الحسن بن قحطبة، وعلى ميسرته أبو نصر خازم بن خزيم،
وقد جرت بينهم وقعات، وقتل منهم جماعات في أيام نحسات، وكان أبو مسلم إذا حمل يرتجز ويقول‏:‏
من كان ينوي أهله فلا رجع * فرَّ من الموت وفي الموت وقع
وكان يعمل له عرش فيكون فيه إذا التقى الجيشان
فما رأى في جيشه من خلل أرسل فأصلحه‏.‏
فلما كان يوم الثلاثاء أو الأربعاء لسبع خلون من جمادى الآخرة‏:‏ التقوا فاقتتلوا قتالاً شديداً،
فمكر بهم أبو مسلم ‏!‏

بعث إلى الحسن بن قحطبة أمير الميمنة فأمره أن يتحول بمن معه إلا القليل إلى الميسرة،
فلما رأى ذلك أهل الشام انحازوا إلى الميمنة بإزاء الميسرة التي تعمرت،
فأرسل حينئذ أبو مسلم إلى القلب أن يحمل بمن بقي في الميمنة على ميسرة أهل الشام فحطموهم،
فجال أهل القلب والميمنة من الشاميين فحمل الخراسانيون على أهل الشام وكانت الهزيمة‏.‏ ‏‏
وانهزم عبد الله بن علي بعد تلوم،
واحتاز أبو مسلم ما كان في معسكرهم،
وأمن أبو مسلم بقية الناس فلم يقتل منهم أحداً،
وكتب إلى المنصور بذلك،
فأرسل المنصور مولاه أبا الخصيب ليحصي ما وجدوا في معسكر عبد الله، فغضب من ذلك أبو مسلم الخراساني‏.‏
واستوثقت الممالك لأبي جعفر المنصور،
ومضى عبد الله بن علي وأخوه عبد الصمد على وجهيهما،
فلما مرَّا بالرصافة أقام بها عبد الصمد،
فلما رجع أبو الخصيب وجده بها فأخذه معه مقيداً في الحديد فأدخله على المنصور فدفعه إلى عيسى بن موسى فاستأمن له المنصور‏.‏
وقيل‏:‏
بل استأمن له إسماعيل بن علي‏.‏
وأما عبد الله بن علي فإنه ذهب إلى أخيه سليمان بن علي بالبصرة،
فأقام عنده زماناً مختفياً،
ثم علم به المنصور فبعث إليه فسجنه في بيت بني أسامة على الملح ثم أطلق عليه الماء فذاب الملح وسقط البيت على عبد الله فمات‏.‏
وهذه من بعض دواهي المنصور، والله سبحانه أعلم‏.‏
فلبث في السجن سبع سنين
ثم سقط عليه في البيت الذي هو فيه فمات،
كما سيأتي بيانه في موضعه، إن شاء الله تعالى‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
287-المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفر المنصور , 287-المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفر المنصور , 287-المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفر المنصور ,287-المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفر المنصور ,287-المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفر المنصور , 287-المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفر المنصور
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 287-المقالة السابعة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفر المنصور ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام