الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة نوفمبر 07, 2014 6:17 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 297-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفرالمنصور خروج محمد بن عبد الله واخوه ابراهيم على الخليفة


297-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفرالمنصور خروج محمد بن عبد الله واخوه ابراهيم على الخليفة



397-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
خلافة ابى جعفر المنصور
‏‏
ثم دخلت سنة خمس وأربعين ومائة
فمما كان فيها من الأحداث‏:‏ مخرج محمد بن عبد الله بن حسن بالمدينة وأخيه إبراهيم بالبصرة، على ما سنبينه إن شاء الله‏.‏
أما محمد
فإنه خرج على أثر ذهاب أبي جعفر المنصور بأهله بني حسن من المدينة إلى العراق على الصفة والنعت الذي تقدم ذكره، وسجنهم في مكان ساء مستقراً ومقاماً،
لا يسمعون فيه آذاناً ولا يعرفون فيه دخول أوقات صلوات إلا بالأذكار والتلاوة‏.‏
وقد مات أكثر أكابرهم هنالك رحمهم الله‏.‏
هذا كله ومحمد الذي يطلبه مختف بالمدينة،
حتى أنه في بعض الأحيان اختفى في بئر نزل في مائه كله إلا رأسه، وباقيه مغمور بالماء،

وقد تواعد هو وأخوه وقتاً معيناً يظهران فيه، هو بالمدينة وإبراهيم بالبصرة،

ولم يزل الناس - أهل المدينة وغيرهم –

يؤنبون محمد بن عبد الله في اختفائه وعدم ظهوره حتى عزم على الخروج،

وذلك لما أضرَّ به شدة الاختفاء وكثرة إلحاح رياح نائب المدينة في طلبه ليلاً ونهاراً،

فلما اشتد به الأمر وضاق الحال واعد أصحابه على الظهور في الليلة الفلانية،
فلما كانت تلك الليلة جاء بعض الوشاة إلى متولي المدينة فأعلمه بذلك،
فضاق ذرعاً وانزعج لذلك انزعاجاً شديداً،
وركب في جحافله فطاف المدينة وحول دار مروان، وهم مجتمعون بها، فلم يشعر بهم‏.‏
فلما رجع إلى منزله
بعث إلى بني حسين بن علي فجمعهم ومعهم رؤوس من سادات قريش وغيرهم،
فوعظهم وأنبهم وقال‏:‏
يا معشر أهل المدينة، أمير المؤمنين يتطلب هذا الرجل في المشارق والمغارب وهو بين أظهركم،
ثم ما كفاكم حتى بايعتموه على السمع والطاعة‏؟‏
والله لا يبلغني عن أحد منكم خرج معه إلا ضربت عنقه‏.‏
فأنكر الذين هم هنالك حاضرون أن يكون عندهم علم أو شعور بشيء من هذا،
وقالوا‏:‏
نحن نأتيك برجال مسلحين يقاتلون دونك إن وقع شيء من ذلك‏.‏
فنهضوا فجاؤوه بجماعة مسلحين فاستأذنوه في دخولهم عليه، فقال‏:‏
لا إذن لهم، إني أخشى أن يكون ذلك خديعة‏.‏
فجلس أولئك على الباب
ومكث الناس جلوساً حول الأمير وهو واجم لا يتكلم إلا قليلاً حتى ذهبت طائفة من الليل،
ثم ما فجيء الناس إلا وأصحاب محمد بن عبد الله قد ظهروا وأعلنوا بالتكبير، فانزعج الناس في جوف الليل،
وأشار بعض الناس على الأمير أن يضرب أعناق بني حسين، فقال أحدهم‏:‏
علام ونحن مقرون بالطاعة ‏؟‏
واشتغل الأمير عنهم بما فجأه من الأمر،
فاغتنموا الغفلة ونهضوا سراعاً فتسوروا جدار الدار وألقوا أنفسهم على كناسة هنالك‏.‏
وأقبل محمد بن عبد الله بن حسن في مائتين وخمسين، فمر بالسجن فأخرج من فيه، وجاء دار الإمارة فحاصرها فافتتحها ومسك الأمير رياح بن عثمان نائب المدينة فسجنه في دار مروان، وسجن معه ابن مسلم بن عقبة،
وهو الذي أشار بقتل بني حسين في أول هذه الليلة
فنجوا وأحيط به،
وأصبح محمد بن عبد الله بن حسن وقد استظهر على المدينة ودان له أهلها، فصلى بالناس الصبح وقرأ فيها سورة إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً‏.‏
‏‏
وأسفرت هذه الليلة عن مستهل رجب من هذه السنة‏.‏
وقد خطب محمد بن عبد الله أهل المدينة في هذا اليوم، فتكلم في بني العباس وذكر عنهم أشياء ذمهم بها، وأخبرهم أنه لم ينزل بلداً من البلدان إلا وقد بايعوه على السمع والطاعة، فبايعه أهل المدينة كلهم إلا القليل‏.‏
وقد روى ابن جرير
عن الإمام مالك‏:‏
أنه أفتى الناس بمبايعته‏.‏
فقيل له‏:
‏ فإن في أعناقنا بيعة للمنصور‏.‏
فقال‏:‏
إنما كنتم مكرهين وليس لمكره بيعة‏.‏
فبايعه الناس عند ذلك عن قول مالك، ولزم مالك بيته‏.‏
وقد قال له إسماعيل بن عبد الله بن جعفر حين دعاه إلى بيعته‏:‏ يا ابن أخي إنك مقتول‏.‏
فارتدع بعض الناس عنه واستمر جمهورهم معه،
فاستناب عليهم عثمان بن محمد بن خالد بن الزبير،
وعلى قضائها عبد العزيز بن المطلب بن عبد الله المخزومي، وعلى شرطتها عثمان بن عبد الله بن عمر بن الخطاب،
وعلى ديوان العطاء عبد الله بن جعفر بن عبد الله بن مسور بن مخرمة،
وتلقب‏:‏ بالمهدي،
طمعاً في أن يكون المذكور بالأحاديث فلم يكن به، ولا تم له ما رجاه ولا تمناه، فإنا لله‏.‏
وقد ارتحل بعض أهل المدينة عنها ليلة دخلها، فطوى المراحل البعيدة إلى المنصور في سبع ليال،
فورد عليه فوجده نائماً في الليل،
فقال للربيع الحاجب‏:‏ استأذن على الخليفة‏.‏
فقال‏:‏ إنه لا يوقظ في هذه الساعة‏.‏
فقال‏:‏ إنه لا بد من ذلك فأخبر الخليفة‏.‏ فخرج‏.‏
فقال‏:‏ ويحك ‏!‏ ما وراءك ‏؟‏
فقال‏:‏ إنه خرج ابن حسن بالمدينة‏.‏
فلم يظهر المنصور لذلك اكتراثاً وانزعاجاً، بل قال‏:‏ أنت رأيته ‏؟‏
قال‏:‏ نعم ‏!‏
فقال‏:‏ هلك والله وأهلك معه من اتبعه، ثم أمر بالرجل فسجن، ثم جاءت الأخبار بذلك فتواترت‏.‏
فأطلقه المنصور وأطلق له عن كل ليلة ألف درهم فأعطاه سبعة آلاف درهم‏.‏
ولما تحقق المنصور الأمر من خروجه ضاق ذرعاً،
فقال له بعض المنجمين‏:‏
يا أمير المؤمنين ‏!‏ لا عليك منه فوالله لو ملك الأرض بحذافيرها فإنه لا يقيم أكثر من سبعين يوماً‏.‏
ثم أمر المنصور جميع رؤوس الأمراء أن يذهبوا إلى السجن فيجتمعوا بعبد الله بن حسن - والد محمد - فيخبروه بما وقع من خروج ولده ويسمعوا ما يقول لهم‏.‏
فلما دخلوا عليه أخبروه بذلك فقال‏:‏
ما ترون ابن سلامة فاعلاً ‏؟‏
- يعني المنصور -، فقالوا‏:‏ لا ندري‏.‏
فقال‏:
‏ والله لقد قتل صاحبكم البخل ينبغي له أن ينفق الأموال ويستخدم الرجال، فإن ظهر فاسترجاع ما أنفق سهل، وإلا لم يكن لصاحبكم شيء في الخزائن وكان ما خزن لغيره‏.‏
‏‏
فرجعوا إلى الخليفة فأخبروه بذلك،
وأشار الناس على الخليفة بمناجزته،
فاستدعى عيسى بن موسى فندبه إلى ذلك،
ثم قال‏:‏
إني سأكتب إليه كتاباً أنذره به قبل قتاله‏.‏
فكتب إليه‏:‏
بسم الله الرحمن الرحيم ‏!‏
من عبد الله بن عبد الله أمير المؤمنين، إلى محمد بن عبد الله‏:‏ ‏{‏إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَاداً‏}‏ الآية
إلى قوله‏:‏
‏{‏فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏}‏
‏[‏المائدة‏:‏ 33-34‏]‏‏.‏
ثم قال‏:‏
فلك عهد الله وميثاقه وذمته وذمة رسوله، إن أنت رجعت إلى الطاعة لأؤمننك ومن اتبعك، ولأعطينك ألف ألف درهم، ولأدعنك تقيم في أحب البلاد إليك، ولأقضين لك جميع حوائجك، في كلام طويل‏.‏
فكتب إليه محمد جواب كتابه‏:‏
من عبد الله المهدي محمد بن عبد الله بن حسن‏:‏
بسم الله الرحمن الرحيم
‏{‏طسم * تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ * نَتْلُوا عَلَيْكَ مِنْ نَبَإِ مُوسَى وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ * إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ‏}‏ ‏
[‏القصص‏:‏ 1-5‏]‏‏.‏
ثم قال‏:‏
وإني أعرض عليك من الأمان ما عرضت عليّ، فأنا أحق بهذا الأمر منكم،
وأنتم إنما وصلتم إليه بنا،
فإن علياً كان الوصيّ وكان الإمام، فكيف ورثتم ولايته وولده أحياء ‏؟‏
ونحن أشرف أهل الأرض نسباً،
فرسول الله خير الناس وهو جدنا، وجدتنا خديجة وهي أفضل زوجاته، وفاطمة ابنته أمنا وهي أكرم بناته،
وإن هاشماً ولد علياً مرتين،
وإن حسناً ولده عبد المطلب مرتين، وهو وأخوه سيدا شباب أهل الجنة،
وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد أبي مرتين، وإني أوسط بني هاشم نسباً، فأنا ابن أرفع الناس درجة في الجنة، وأخفهم عذاباً في النار‏.‏
فأنا أولى بالأمر منك، وأولى بالعهد وأوفى به منك،
فإنك تعطي العهد ثم تنكث ولا تفي، كما فعلت بابن هبيرة فإنك أعطيته العهد ثم غدرت به، ولا أشد عذاباً من إمام غادر،
وكذلك فعلت بعمك عبد الله بن علي،
وأبي مسلم الخراساني‏.‏
ولو أعلم أنك تصدق لأجبتك لما دعوتني إليه،
ولكن الوفاء بالعهد من مثلك لمثلي بعيد والسلام‏.‏
فكتب إليه أبو جعفر جواب ذلك في كتاب طويل حاصله‏:‏
أما بعد فقد قرأت كتابك فإذا جلَّ فخرك وإدلالك قرابة النساء لتضل به الجفاة والغوغاء، ولم يجعل الله النساء كالعمومة والآباء، ولا كالعصبية والأولياء، وقد أنزل الله‏:‏
‏{‏وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ‏}‏ ‏
[‏الشعراء‏:‏ 214‏]‏‏.‏
وكان له حينئذ أربعة أعمام، فاستجاب له اثنان أحدهما جدنا، وكفر اثنان أحدهما أبوك - يعني‏:‏ جده أبا طالب - فقطع الله ولايتهما منه ولم يجعل بينهما إلّاً ولا ذمة، وقد أنزل الله في عدم إسلام أبي طالب‏:
‏ ‏{‏إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ‏}‏
‏[‏القصص‏:‏ 56‏]‏‏.‏ ‏‏
وقد فخرت به وأنه أخف أهل النار عذاباً،
وليس في الشر خيار،
ولا ينبغي لمؤمن أن يفخر بأهل النار،
وفخرت بأن علياً ولده هاشم مرتين‏.‏
وأن حسناً ولده عبد المطلب مرتين،
فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما ولده عبد الله مرة واحدة،
وقولك إنك لم تلد أمهات أولاد،
فهذا إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وسلم من مارية،
وهو خير منك،
وعلي بن الحسن من أم ولد وهو خير منك،
وكذلك ابنه محمد بن علي، وابنه جعفر بن محمد جداتهما أمهات أولاد وهما خير منك،
وأما قولك بنو رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقد قال تعالى‏:‏
‏{‏مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ‏}‏ ‏
[‏الأحزاب‏:‏ 40‏]‏‏.‏
وقد جاءت السنة التي لا خلاف فيها بين المسلمين
أن الجد أبا الأم والخال والخالة لا يورثون،
ولم يكن لفاطمة ميراث من رسول الله صلى الله عليه وسلم
بنص الحديث‏.‏
وقد مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبوك حاضر فلم يأمره بالصلاة بالناس، بل أمر غيره‏.‏
ولما توفي لم يعدل الناس بأبي بكر وعمر أحداً،
ثم قدموا عليه عثمان في الشورى والخلافة،
ثم لما قتل عثمان اتهمه بعضهم به،
وقاتله طلحة والزبير على ذلك،
وامتنع سعد من مبايعته
ثم بعد ذلك معاوية،
ثم طلبها أبوك وقاتل عليها الرجال،
ثم اتفق على التحكيم فلم يفِ به،
ثم صارت إلى الحسن فباعها بخرق ودراهم،
وأقام بالحجاز يأخذ مالاً من غير حله،
وسلم الأمر إلى غير أهله،
وترك شيعته في أيدي بني أمية ومعاوية‏.‏
فإن كانت لكم فقد تركتموها وبعتموها بثمنها‏.‏
ثم خرج عمك حسين على ابن مرجانة
وكان الناس معه عليه حتى قتلوه وأتوا برأسه إليه،
ثم خرجتم على بني أمية فقتلوكم وصلبوكم على جذوع النخل، وحرقوكم بالنار، وحملوا نساءكم على الإبل كالسبايا إلى الشام، حتى خرجنا عليهم نحن، فأخذنا بثأركم، وأدركنا بدمائكم، وأورثناكم أرضهم وديارهم،
وذكرنا فضل سلفكم، فجعلت ذلك حجة علينا،
وظننت أنا إنما ذكرنا فضله على أمثاله على حمزة والعباس وجعفر،
وليس الأمر كما زعمت،
فإن هؤلاء مضوا ولم يدخلوا في الفتن،
وسلموا من الدنيا فلم تنقصهم شيئاً، فاستوفوا ثوابهم كاملاً، وابتلى بذلك أبوك‏.‏
وكانت بنوا أمية تلعنه كما تلعن الكفرة في الصلوات المكتوبات، فأحيينا ذكره وذكرنا فضله وعنفناهم بما نالوا منه،
وقد علمت أن مكرمتنا في الجاهلية بسقاية الحجيج الأعظم، وخدمة زمزم، وحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنا بها‏.‏
ولما قحط الناس زمن عمر استسقى بأبينا العباس، وتوسل به إلى ربه وأبوك حاضر،
وقد علمت أنه لم يبق أحد من بني عبد المطلب بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا العباس، فالسقاية سقايته، والوراثة وراثته، والخلافة في ولده،
فلم يبق شرف في الجاهلية والإسلام إلا والعباس وارثه ومورثه، في كلام طويل فيه بحث ومناظرة وفصاحة‏.‏
وقد استقصاه ابن جرير بطوله، والله سبحانه أعلم‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
297-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفرالمنصور خروج محمد بن عبد الله واخوه ابراهيم على الخليفة , 297-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفرالمنصور خروج محمد بن عبد الله واخوه ابراهيم على الخليفة , 297-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفرالمنصور خروج محمد بن عبد الله واخوه ابراهيم على الخليفة ,297-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفرالمنصور خروج محمد بن عبد الله واخوه ابراهيم على الخليفة ,297-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفرالمنصور خروج محمد بن عبد الله واخوه ابراهيم على الخليفة , 297-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفرالمنصور خروج محمد بن عبد الله واخوه ابراهيم على الخليفة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 297-المقالة السابعة والتسعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة ابى جعفرالمنصور خروج محمد بن عبد الله واخوه ابراهيم على الخليفة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام