الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت نوفمبر 08, 2014 2:14 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية مقام الصابر والشاكر


105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية مقام الصابر والشاكر



105-المقالة الخامسة بعد المائة
من سلسلة الرقائق
قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين
تأليف شيخ الاسلام
بن قيم الجوزية رحمه الله تعالى.....
الفصل بين الفريقين وحسم النزاع فى مسألة :
أيهما أفضل من الآخر(الصبر أم الشكر)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فان قيل فهذا يفهم منه اتحاد الصبر والشكر وانهما اسمان لمسمى واحد

وهذا محال عقلا ولغة وعرفا

وقد فرق الله سبحانه بينهما

قيل

بل هما معنيان متغايران وانما بينا تلازمهما وافتقار كل واحد منهما فى وجود ماهيته الى الآخر

ومتى تجرد الشكر عن الصبر بطل كونه شكرا
واذا تجرد الشكر عن الصبر بطل كونه صبرا

أما الاول فظاهر
وأما الثانى اذا تجرد عن الشكر كان كافورا
ومنافاة الكفور للصبر أعظم من منافاة السخوط

فان قيل
بل ها هنا قسم آخر وهو أن لا يكون كفورا ولا شكورا بل صابرا على مضض وكراهة شديدة
فلم يأت بحقيقة الشكر ولم يخرج عن ماهية الصبر
قيل:
كلامنا فى الصبر المأمور به الذى هو طاعة
لا فى الصبر الذى هو تجلد كصبر البهائم
وصبر الطاعة لا يأتي به إلا شاكر
ولكن اندرج شكره في صبره
فكان الحكم للصبر كما اندرج صبر الشكور فى شكره
فكان الحكم للشكر
فمقامات الايمان لا تعدم بالتنقل فيها
بل تندرج وينطوى الادنى فى الاعلى كما يندرج الايمان فى الاحسان وكما يندرج الصبر فى مقامات الرضا
لا أن الصبر يزول
ويندرج الرضا فى التفويض ويندرج الخوف والرجاء فى الحب
لا أنهما يزولان
فالمقدور الواحد يتعلق به الشكر والصبر سواء كان محبوبا أو مكروها
فالفقر مثلا يتعلق به الصبر وهو أخص به لما فيه من الكراهة ويتعلق به الشكر لما فيه من النعمة
فمن غلب شهود نعمته وتلذذ به واستراح واطمأن اليه عده نعمة يشكر عليها
ومن غلب شهود ما فيه من الابتلاء والضيق والحاجة عده بلية يصبر عليها
وعكسه الغنى
على أن الله سبحانه ابتلى العباد بالنعم كما ابتلاهم بالمصائب
وعد ذلك كله ابتلاء فقال
{وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً}
وقال
{فَأَمَّا الإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ}
وقال
إنا جعلنا ما على الارض زينا لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا
وقال
{الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً}
وقال
وهو الذى خلق السموات والارض فى ستة ايام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيكم أحسن عملا

فاخبر سبحانه أنه خلق العالم العلوى والسفلى وقدر أجل الخلق وخلق ما على الارض للابتلاء والاختبار
وهذا الابتلاء انما هو ابتلاء صبر العباد وشكرهم فى الخير والشر والسراء والضراء

فالابتلاء من النعم من الغنى والعافية والجاه والقدرة
وتأتى الاسباب أعظم الابتلائين
والصبر على طاعة الله أشق الصبرين كما قال الصحابة

رضى الله عنهم

ابتلينا بالضراء فصبرنا وابتلينا بالسراء فلم نصبر
والنعمة بالفقر والمرض وقبض الدنيا وأسبابها وأذى الخلق
قد يكون

أعظم النعمتين
وفرض الشكر عليها أوجب من الشكر على أضدادها
فالرب تعالى يبتلى بنعمه وينعم بابتلائه
غير أن الصبر والشكر حالتان لازمتان للعبد
فى أمر الرب ونهيه وقضائه وقدره لا يستغنى عنهما طرفة عين
والسؤال عن أيهما أفضل
كالسؤال عن الحس والحركة أيهما أفضل وعن الطعام والشراب أيهما أفضل وعن خوف العبد ورجائه أيهما أفضل
فالمأمور لا يؤدى الا بصبر وشكر
والمحظور لا يترك الا بصبر وشكر
وأما المقدور الذى يقدر على العبد من المصائب
فمتى صبر عليه اندرج شكره فى صبره
كما يندرج صبر الشاكر فى شكره




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية مقام الصابر والشاكر , 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية مقام الصابر والشاكر , 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية مقام الصابر والشاكر ,105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية مقام الصابر والشاكر ,105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية مقام الصابر والشاكر , 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية مقام الصابر والشاكر
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية مقام الصابر والشاكر ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام