الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت نوفمبر 08, 2014 2:21 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 107-المقالة السابعة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم جمع المقامين فى اعلى درجاتهما سيد الشكرين وسيد الصابرين


107-المقالة السابعة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم جمع المقامين فى اعلى درجاتهما سيد الشكرين وسيد الصابرين



107-المقالة السابعة بعد المائة
من سلسلة الرقائق
قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين
لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية
مقام الشاكر ومقام الصابر

نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
جمع المقامين والمنزلتين فهو
سيد الشاكرين وسيد الصابرين


فإن قيل:
إن النبى عرضت عليه = صلى الله عليه وسلم =
مفاتيح كنوز الدنيا فردها


وقال:
"بل اشبع يوما وأجوع يوما"

وقال هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضى الله عنهما قالت:

"خرج رسول الله من الدنيا ولم يشبع من خبز البر ومات ودرعه مرهونه عند يهودى على طعام أخذه لأهله".

وقال الامام أحمد

حدثنا وكيع حدثنا الاعمش عن عبادة بن القعقاع عن ابى زرعه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"اللهم اجعل رزق آل محمد قوتا"

وقال الامام أحمد

حدثنا اسماعيل بن محمد حدثنا عباد بن عباد حدثنا مجالد بن سعيد عن الشعبى عن مسروق

عن عائشة رضى الله عنها قالت

دخلت على امرأة من الانصار فرأت فراش النبى عباءة مثنيه فرجعت الى منزلها فبعثت الى بفراش حشوه الصوف
فدخل على رسول الله فقال:
"ما هذا؟ فقلت فلانه الانصاريه دخلت على فرأت فراشك فبعثت إلى بهذا
فقال رديه فلم أرده
وأعجبنى أن يكون فى بيتى حتى قال لى ذلك ثلاث مرات
فقال
ياعائشة رديه فوالله لو شئت لأجرى الله معى جبال الذهب والفضه فرددته"

ولم يكن الله سبحانه ليختار لرسوله الا الافضل
هذا مع أنه لو أخذ الدنيا لأنفقها كلها فى مرضاة الله
ولكان شكره بها فوق شكر جميع العالمين

قيل
احتج بحال رسول الله كل واحدة من الطائفتين

والتحقيق

أن الله سبحانه وتعالى جمع له بين المقامين كليهما على أتم الوجوه

=فكان سيد الاغنياء الشاكرين وسيد الفقراء الصابرين =
فحصل له من الصبر على الفقراء ما لم يحصل لأحد سواه
ومن الشكر على الغنى ما لم يحصل لغنى سواه

ومن تأمل سيرته
وجد الأمر كذلك فكان أصبر الخلق فى مواطن الصبر
وأشكر الخلق فى مواطن الشكر

وربه تعالى كمل له مراتب الكمال
فجعله فى أعلى رتب الأغنياء الشاكرين وفى أعلى مراتب الفقراء الصابرين

قال الله تعالى

{وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى}

وأجمع المفسرون

أن العائل هو الفقير
يقال عال الرجل يعيل إذا افتقر وأعال يعيل إذا صار ذا عيال
مثل لبن وأثمر وأثرى إذا صار ذا لبن وثمر وثروة
وعال يعول إذا جار ومنه قوله تعالى

ذلك أدنى أن لا تعولوا

وقيل المعنى ألا تكثر عيالكم

والقول هو الأول لوجوه

أحدها:
أنه لا يعرف فى اللغة عال يعول إذا كثر عياله وانما المعروف فى ذلك عال يعيل وأما عال يعول فهو بمعنى الجور ليس إلا هذا الذى ذكره أهل اللغة قاطبة

الثانى:
أنه سبحانه قابل ذلك بالعدل الذى نقلهم عند خوفهم من فقده الى الواحدة والتسرى بما شاءوا من ملك أيمانهم ولا يحسن هنا التعليل بعدم العيال

يوضحه الوجه الثالث

أنه سبحانه نقلهم عند الخوف من عدم القسط فى نكاح اليتامى إلى من سواهن من النساء لئلا يقعوا فى ظلم أزواجهم اليتامى وجوز لهم نكاح الواحدة وما فوقها إلى الأربع
ثم نقلهم عند خوف الجور وعدم العدل فى القسمة إلى الواحدة أو النوع الذى لا قسمة عليهم فى الاستمتاع بهن وهن الإماء فانتظمت الآية ببيان الجائز من نكاح اليتامى والبوالغ والأولى من ذينك القسمين عند خوف العدل فما لكثرة العيال مدخل ها هنا البتة

يوضحه الوجه الرابع:
انه لو كان المحذور كثرة العيال لما نقلهم الى ما شاءوا من كثرة الاماء بلا عدد فإن العيال كما يكونون من الزوجات يكونون من الإماء ولا فرق فإنه لم ينقلهم الى اماء الاستخدام بل الى إماء الاستفراش

يوضحه الوجه الخامس:
أن كثرة العيال ليس أمرا محذورا مكروها للرب تعالى كيف وخير هذه الأمة أكثرها نساء
وقد قال النبى صلى الله عليه وسلم :
"تزوجوا الودود الولود فإنى مكاثر بكم الامم"

فأمر بنكاح الولود ليحصل منها ما يكاثر به الامم يوم القيامة

والمقصود
أنه سبحانه جعل نبيه غنيا شاكرا بعد أن كان فقيرا صابرا
فلا تحتج به طائفة لحالها
إلا كان للطائفة الأخرى أن تحتج به ايضا لحالها




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
107-المقالة السابعة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم جمع المقامين فى اعلى درجاتهما سيد الشكرين وسيد الصابرين , 107-المقالة السابعة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم جمع المقامين فى اعلى درجاتهما سيد الشكرين وسيد الصابرين , 107-المقالة السابعة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم جمع المقامين فى اعلى درجاتهما سيد الشكرين وسيد الصابرين ,107-المقالة السابعة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم جمع المقامين فى اعلى درجاتهما سيد الشكرين وسيد الصابرين ,107-المقالة السابعة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم جمع المقامين فى اعلى درجاتهما سيد الشكرين وسيد الصابرين , 107-المقالة السابعة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم جمع المقامين فى اعلى درجاتهما سيد الشكرين وسيد الصابرين
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 107-المقالة السابعة بعد المائة من سلسلة الرقائق قراءة فى كتاب عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم جمع المقامين فى اعلى درجاتهما سيد الشكرين وسيد الصابرين ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام