الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد نوفمبر 09, 2014 10:06 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام تتمة 2-تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم


245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام تتمة 2-تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم


245
المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ العام

تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم

وأخبار بني إسرائيل كثيرة جداً في الكتاب والسنة النبوية، ولو ذهبنا نتقصى ذلك لطال الكتاب،
ولكن ذكرنا ما ذكره الإمام أبو عبد الله البخاري في هذا الكتاب،
ففيه مقنع وكفاية،
وهو تذكرة وأنموذج لهذا الباب، والله أعلم‏.‏
وأما الأخبار الإسرائيلية فيما يذكره كثير من المفسرين والمؤرخين فكثيرة جداً،
ومنها ما هو صحيح موافق لما وقع،
وكثير منها بل أكثرها مما يذكره القصاص مكذوب مفترى، وضعه زنادقتهم وضلالهم،
وهي ثلاثة أقسام‏:‏
منها‏:‏
1-ما هو صحيح لموافقته ما قصه الله في كتابه أو أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
ومنها‏:
2-‏ ما هو معلوم البطلان لمخالفته كتاب الله وسنة رسوله‏.‏
ومنها‏:‏
3- ما يحتمل الصدق والكذب، فهذا الذي أمرنا بالتوقف فيه، فلا نصدقه ولا نكذبه، كما ثبت في ‏(‏الصحيح‏)‏‏:‏
‏(‏‏(‏إذا حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم‏)‏‏)‏‏.‏
وتجوز روايته مع هذا الحديث المتقدم‏:‏
‏(‏‏(‏وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج‏)‏‏)‏‏.‏


أما اليهود فقد أنزل الله عليهم التوراة على يدي موسى بن عمران عليه السلام، وكانت كما قال الله تعالى‏:‏
‏{‏ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَاماً عَلَى الَّذِي أَحْسَنَ وَتَفْصِيلاً لِكُلِّ شَيْءٍ‏}‏ ‏
[‏الأنعام‏:‏ 154‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:
‏ ‏{‏قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُوراً وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيراً‏}‏
‏[‏الأنعام‏:‏ 91‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:
‏ ‏{‏وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْراً لِلْمُتَّقِينَ‏}‏ ‏
[‏الأنبياء‏:‏ 48‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:
‏ ‏{‏وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ * وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ‏}‏ ‏
[‏الصافات‏:‏ 117-118‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏
‏{‏إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ‏}‏ ‏
[‏المائدة‏:‏ 44‏]‏‏.‏
فكانوا يحكمون بها وهم متمسكون بها برهة من الزمان، ثم شرعوا في تحريفها، وتبديلها، وتغييرها، وتأويلها، وإبداء ما ليس منها، كما قال الله تعالى‏:‏
‏{‏وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ‏}‏ ‏
[‏آل عمران‏:‏ 78‏]‏‏.‏
فأخبر تعالى أنهم يفسرونها، ويتأولونها، ويضعونها على غير مواضعها، وهذا ما لا خلاف فيه بين العلماء، وهو أنهم يتصرفون في معانيها، ويحملونها على غير المراد، كما بدلوا حكم الرجم بالجلد، والتحميم مع بقاء لفظ الرجم فيها، وكما أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، مع أنهم مأمورون بإقامة الحد، والقطع على الشريف والوضيع‏.‏
فأما تبديل ألفاظها فقال قائلون‏:‏ بأنها جميعها بدلت، وقال آخرون‏:‏ لم تبدل، واحتجوا بقوله تعالى‏:‏
‏{‏وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ‏}‏ ‏
[‏المائدة‏:‏ 48‏]‏‏.‏
وقوله‏:‏
‏{‏الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ‏}‏
الآية ‏[‏الأعراف‏:‏ 157‏]‏‏.‏
وبقوله‏:‏
‏{‏قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ‏}‏ ‏
[‏آل عمران‏:‏ 93‏]‏‏.‏
وبقصة الرجم، فإنهم كما ثبت في الصحيحين عن ابن عمر،
وفي صحيح مسلم عن البراء بن عازب، وجابر بن عبد الله .


ثم قد قال الله تعالى فيما أنزل على رسوله محمد خاتم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليه وعلى جميع الأنبياء،
منكراً على اليهود في قصدهم الفاسد إذ عدلوا عما يعتقدون صحته عندهم،
وأنهم مأمورون به حتماً إلى التحاكم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وهم يعاندون ما جاء به
لكن لما كان في زعمهم ما قد يوافقهم على ما ابتدعوه من الجلد والتحميم المصادم لما أمر الله به حتما وقالوا‏:‏
إن حكم لكم بالجلد والتحميم فاقبلوه، وتكونون قد اعتذرتم بحكم نبي لكم عند الله يوم القيامة، وإن لم يحكم لكم بهذا بل بالرجم فاحذروا أن تقبلوا منه‏.‏
فأنكر الله تعالى عليهم في هذا القصد الفاسد الذي إنما حملهم عليه الغرض الفاسد، وموافقة الهوى، لا الدين الحق فقال‏:
‏ ‏{‏وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ * إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏
الآية ‏[‏المائدة‏:‏ 43-44‏]‏‏.‏

وسألهم ما حملهم على هذا ولم تركوا أمر الله الذي بأيديهم‏؟‏
فقالوا‏:‏
إن الزنا قد كثر في أشرافنا ولم يمكنا أن نقيمه عليهم، وكنا نرجم من زنى من ضعفائنا‏.‏
فقلنا تعالوا إلى أمر نصف نفعله مع الشريف والوضيع
فاصطلحنا على الجلد والتحميم،
فهذا من جملة تحريفهم وتبديلهم وتغييرهم وتأويلهم الباطل،
وهذا إنما فعلوه في المعاني مع بقاء لفظ الرجم في كتابهم،
كما دل عليه الحديث المتفق عليه‏.‏
فلهذا قال من قال‏:
‏ هذا من الناس إنه لم يقع تبديلهم إلا في المعاني، وإن الألفاظ باقية وهي حجة عليهم،
إذ لو أقاموا ما في كتابهم جميعه لقادهم ذلك إلى اتباع الحق ومتابعة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم‏.‏
كما قال الله تعالى‏:‏
‏{‏الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏
الآية ‏[‏الأعراف‏:‏ 157‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:
‏ ‏{‏وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ‏.‏‏.‏‏}‏
الآية ‏[‏المائدة‏:‏ 66‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏
‏{‏قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏
الآية ‏[‏المائدة‏:‏ 68‏]‏‏.‏
وهذا المذهب وهو القول بأن التبديل إنما وقع في معانيها لا في ألفاظها،
حكاه البخاري عن ابن عباس في آخر كتابه الصحيح،
وقرر عليه ولم يرده‏.‏
وحكاه العلامة فخر الدين الرازي في تفسيره عن أكثر المتكلمين‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام تتمة 2-تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم , 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام تتمة 2-تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم , 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام تتمة 2-تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم ,245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام تتمة 2-تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم ,245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام تتمة 2-تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم , 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام تتمة 2-تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 245-المقالة الخامسة والاربعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام تتمة 2-تحريف اهل الكتاب وتبديلهم اديانهم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام