الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين نوفمبر 10, 2014 5:29 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 13-اخبار العرب تتمة3-سبب قصد ابراهة بالفيل مكة لهدم الكعبة


263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 13-اخبار العرب تتمة3-سبب قصد ابراهة بالفيل مكة لهدم الكعبة



263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ العام
13-اخبار العرب
3-سبب قصد ابرهة بالفيل مكة ليخرب الكعبة ‏
فلما وجهوا الفيل إلى مكة، أقبل نفيل بن حبيب حتى قام إلى جنب الفيل، ثم أخذ بأذنه، فقال‏:‏
ابرك محمود، وارجع راشداً من حيث أتيت، فإنك في بلد الله الحرام‏.‏ وأرسل أُذنه فبرك الفيل‏.‏
قال السهيلي‏:‏
أي سقط إلى الأرض، وليس من شأن الفيلة أن تبرك،
وقد قيل‏:‏ إن منها ما يبرك كالبعير، فالله أعلم‏.‏
وخرج نفيل بن حبيب يشتد حتى أصعد في الجبل، وضربوا الفيل ليقوم فأبى، فضربوا رأسه بالطبرزين ليقوم فأبى، فادخلوا محاجن لهم في مراقه فبزغوه بها ليقوم فأبى، فوجهوه راجعاً إلى اليمن فقام يهرول، ووجهوه إلى الشام ففعل مثل ذلك، ووجهوه إلى المشرق ففعل مثل ذلك، ووجوه إلى مكة فبرك‏.‏
وأرسل الله عليهم طيراً من البحر أمثال الخطاطيف والبلسان مع كل طائر منها ثلاثة أحجار يحملها‏:‏ حجر في منقاره، وحجران في رجليه، أمثال الحمص والعدس لا تصيب منهم أحداً إلا هلك، وليس كلهم أصابت‏.‏
وخرجوا هاربين يبتدرون الطريق التي منها جاءوا، ويسألون عن نفيل بن حبيب، ليدلهم على الطريق إلى اليمن، فقال نفيل في ذلك‏:‏
ألا حييت عنا يا ردينا * نعمناكم مع الإصباح عينا
ردينة لو رأيت فلا تريه * لدى جنب المحصب ما رأينا
إذا لعذرتني وحمدت أمري * ولم تاسي على ما فات بينا
حمدت الله إذ أبصرت طيرا * وخفت حجارة تلقى علينا
وكل القوم يسأل عن نفيل * كأن علي للحبشان دينا
قال ابن إسحاق‏:‏
فخرجوا يتساقطون بكل طريق ويهلكون بكل مهلك على كل منهل‏.‏
وأصيب أبرهة في جسده وخرجوا به معهم يسقط أنملة أنملة،
كلما سقطت أنملة اتبعتها منه مدة تمت قيحاً ودماً حتى قدموا به صنعاء وهو مثل فرخ الطائر،
فما مات حتى انصدع صدره عن قلبه فيما يزعمون‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
حدثني يعقوب بن عتبة أنه حدث
أن أول ما رؤيت الحصبة والجدري بأرض العرب ذلك العام، وأنه أول ما رؤى بها مرائر الشجر الحرمل والحنظل والعشر ذلك العام‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
فلما بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم كان مما يعدد الله على قريش من نعمته عليهم وفضله ما رد عنهم من أمر الحبشة لبقاء أمرهم ومدتهم،
فقال تعالى‏:‏
‏{‏أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ‏}‏ ‏
[‏الفيل‏:‏ 1-5‏]‏‏.
قال الحافظ بن كثير رحمه الله تعالى :‏
ثم شرع ابن إسحاق، وابن هشام يتكلمان على تفسير هذه السورة والتي بعدها، وقد بسطنا القول في ذلك في كتابنا التفسير بما فيه كفاية إن شاء الله تعالى، وله الحمد والمنة‏.‏
قال ابن هشام‏:‏
الأبابيل الجماعات، ولم تتكلم لها العرب بواحد علمناه‏.‏
قال‏:‏
وأما السجيل فأخبرني يونس النحوي، وأبو عبيدة أنه عند العرب‏:‏
الشديد الصلب‏.‏
قال‏:‏
وزعم بعض المفسرين
أنهما كلمتان بالفارسية جعلتهما العرب كلمة واحدة،
وأنها سنج وجل،
فالسنج الحجر،
والجل الطين‏.‏
يقول‏:‏
الحجارة من هذين الجنسين الجر والطين‏.
‏ قال‏:‏
والعصف ورق الزرع الذي لم يقصب‏.‏
وقال الكسائي‏:‏
سمعت بعض النحويين يقول‏:‏
واحد الأبابيل أبيل‏.‏
وقال كثيرون من السلف‏:‏
الأبابيل الفرق من الطير التي يتبع بعضها بعضا من ههنا وههنا‏.‏
وعن ابن عباس‏:‏
كان لها خراطيم كخراطيم الطير، وأكف كأكف الكلاب‏.‏
وقال عبيد بن عمير‏:‏
كانت سوداً بحرية في مناقيرها وأكفها الحجارة‏.‏
وعن ابن عباس‏:‏
كانت أشكالها كعنقاء مغرب‏.‏
وعن ابن عباس‏:‏
كان أصغر حجر منها كرأس الإنسان، ومنها ما هو كالإبل‏.‏
وهكذا ذكره يونس بن بكير، عن ابن إسحاق‏.‏
وقيل‏:‏ كانت صغاراً والله أعلم‏.‏
وقال ابن أبي حاتم‏:‏
حدثنا أبو زرعة، حدثنا محمد بن عبد الله بن أبي شيبة، حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي سفيان، عن عبيد بن عمير قال‏:‏ لما أراد الله أن يهلك أصحاب الفيل بعث عليهم طيراً أنشئت من البحر أمثال الخطاطيف، كل طير منها يحمل ثلاثة أحجار‏:‏ حجرين في رجليه، وحجراً في منقاره‏.‏
قال‏:‏ فجاءت حتى صفت على رؤوسهم‏.‏ ثم صاحت وألقت ما في رجليها ومناقيرها، فما يقع حجر على رأس رجل إلا خرج من دبره، ولا يقع على شيء من جسده إلا خرج من الجانب الآخر، وبعث الله ريحاً شديدة فضربت الحجارة فزادتها شدة فأهلكوا جميعاً‏.‏
وقد تقدم أن ابن إسحاق قال‏:‏
وليس كلهم أصابته الحجارة - يعني بل رجع منهم راجعون إلى اليمن - حتى أخبروا أهلهم بما حل بقومهم من النكال،
وذكروا أن أبرهة رجع وهو يتساقط أنملة أنملة، فلما وصل إلى اليمن انصدع صدره، فمات لعنه الله‏.‏ ‏
وروى ابن إسحاق قال‏:‏
حدثني عبد الله بن أبي بكر، عن سمرة، عن عائشة قالت‏:‏
لقد رأيت قائد الفيل وسائسه بمكة أعميين مقعدين يستطعمان،
وتقدم أن سائس الفيل كان اسمه أنيساً، فأما قائده فلم يسم، والله أعلم‏.‏
وذكر النقاش في تفسيره‏:‏
أن السيل احتمل جثثهم فألقاها في البحر،
قال السهيلي‏:‏
وكانت قصة الفيل أول المحرم من سنة ست وثمانين وثمانمائة من تاريخ ذي القرنين‏.‏
قلت‏:‏
وفي عامها ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم على المشهور،
وقيل‏:‏ كان قبل مولده بسنين كما سنذكر إن شاء الله تعالى، وبه الثقة‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 13-اخبار العرب تتمة3-سبب قصد ابراهة بالفيل مكة لهدم الكعبة , 263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 13-اخبار العرب تتمة3-سبب قصد ابراهة بالفيل مكة لهدم الكعبة , 263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 13-اخبار العرب تتمة3-سبب قصد ابراهة بالفيل مكة لهدم الكعبة ,263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 13-اخبار العرب تتمة3-سبب قصد ابراهة بالفيل مكة لهدم الكعبة ,263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 13-اخبار العرب تتمة3-سبب قصد ابراهة بالفيل مكة لهدم الكعبة , 263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 13-اخبار العرب تتمة3-سبب قصد ابراهة بالفيل مكة لهدم الكعبة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 263-المقالة الثالثة والستون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 13-اخبار العرب تتمة3-سبب قصد ابراهة بالفيل مكة لهدم الكعبة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام