الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين نوفمبر 10, 2014 7:45 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 24-اخبارالعرب تتمة 3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام


274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 24-اخبارالعرب تتمة 3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام



274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ العام
24-اخبار العرب
تتمة3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام
والمقصود
أن عمرو بن لحي لعنه الله
كان قد ابتدع لهم أشياء في الدين غّير بها دين الخليل،
فاتبعه العرب في ذلك
فضلوا بذلك ضلالاً بعيداً بيناً فظيعاً شنيعاً‏.‏
وقد أنكر الله تعالى عليهم في كتابه العزيز في غير ما آية منه فقال تعالى‏:‏
‏{‏وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ‏.‏‏.‏‏}‏
الآية ‏[‏النحل‏:‏ 116‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏
‏{‏مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلَا سَائِبَةٍ وَلَا وَصِيلَةٍ وَلَا حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ‏}‏ ‏
[‏المائدة‏:‏ 106‏]‏
وقد تكلمنا على هذا كله مبسوطاً وبينا اختلاف السلف في تفسير ذلك، فمن أراد فليأخذه من ثم، ولله الحمد والمنة‏.‏
وقال تعالى‏:
‏ ‏{‏وَيَجْعَلُونَ لِمَا لَا يَعْلَمُونَ نَصِيباً مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ تَاللَّهِ لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَفْتَرُونَ‏}‏ ‏
[‏النحل‏:‏ 56‏]‏‏.‏ ‏
وقال تعالى‏:‏
‏{‏وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيباً فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلَا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ * وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ‏}‏ ‏
[‏الأنعام‏:‏ 136-137‏]‏‏.‏
و قال تعالى‏:‏
‏{‏وَقَالُوا هَذِهِ أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ لَا يَطْعَمُهَا إِلَّا مَنْ نَشَاءُ بِزَعْمِهِمْ وَأَنْعَامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُهَا وَأَنْعَامٌ لَا يَذْكُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا افْتِرَاءً عَلَيْهِ سَيَجْزِيهِمْ بِمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ * وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الْأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِنْ يَكُنْ مَيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاءُ سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ * قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلَادَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ‏}‏ ‏
[‏الأنعام‏:‏ 138-140‏]‏‏.‏
وقال البخاري في صحيحه‏:‏
باب جهل العرب
حدثنا أبو النعمان، حدثنا أبو عوانة، عن أبي بشر، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ إذا سرك أن تعلم جهل العرب فاقرأ ما فوق الثلاثين ومائة في سورة الأنعام‏:
‏ ‏{‏قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلَادَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ‏}‏‏.‏
وقد ذكرنا تفسير هذه الآية، وما كانوا ابتدعوه من الشرائع الباطلة الفاسدة،
التي ظنها كبيرهم عمرو بن لحي قبحه الله،
مصلحة ورحمة بالدواب والبهائم،
وهو كاذب مفتر في ذلك،
ومع هذا الجهل والضلال اتبعه هؤلاء الجهلة الطغام فيه، بل قد تابعوه فيما هو أطم من ذلك وأعظم بكثير، وهو عبادة الأوثان مع الله عز وجل‏.‏
وبدلوا ما كان الله بعث به إبراهيم خليله من الدين القويم والصراط المستقيم، من توحيد عبادة الله وحده لا شريك له، وتحريم الشرك، وغيروا شعائر الحج ومعالم الدين بغير علم ولا برهان ولا دليل صحيح ولا ضعيف، واتبعوا في ذلك من كان قبلهم من الأمم المشركين، وشابهوا قوم نوح، وكانوا أول من أشرك بالله وعبد الأصنام‏.‏
ولهذا بعث الله إليهم نوحاً،
وكان أول رسول بعث ينهى عن عبادة الأصنام كما تقدم بيانه في قصة نوح‏:‏
‏{‏وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلَا سُوَاعاً وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً * وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيراً ‏.‏‏.‏‏.‏‏}‏
الآية ‏[‏نوح‏:‏ 23-24‏]‏‏.‏ ‏
قال ابن عباس‏:‏
كان هؤلاء قوماً صالحين في قوم نوح، فلما ماتوا عكفوا على قبورهم، فلما طال عليهم الأمد عبدوهم‏.‏ وقد بينا كيفية ما كان من أمرهم في عبادتهم بما أغنى عن إعادته ههنا‏.‏
قال ابن إسحاق وغيره‏:‏
ثم صارت هذه الأصنام في العرب بعد تبديلهم دين إسماعيل، فكان ود لبني كلب بن مرة بن غتلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة، وكان منصوباً بدومة الجندل‏.‏
وكان سواع لبني هذيل بن إلياس بن مدركة بن مضر، وكان منصوباً بمكان يقال له رهاط‏.‏
وكان يغوث لبني أنعم من طيء ولأهل جرش من مذحج، وكان منصوباً بجرش‏.‏
وكان يعوق منصوباً بأرض همدان من اليمن لبني خيوان بطن من همدان، وكان نسر منصوباً بأرض حمير لقبيلة يقال لهم‏:‏ ذو الكلاع‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
وكان لخولان بأرضهم صنم يقال له‏:‏
عم أنس، يقسمون له من أنعامهم وحروثهم قسماً بينه وبين الله فيما يزعمون، فما دخل في حق عم أنس من حق الله الذي قسموه له تركوه له وما دخل في حق الله من حق عم أنس ردوه عليه، وفيهم أنزل الله‏:‏
‏{‏وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيباً‏}‏‏.‏
قال‏:‏
وكان لبني ملكان بن كنانة بن خزيمة بن مدركة صنم يقال له‏:‏ سعد، صخرة بفلاة من أرضهم طويلة، فأقبل رجل منهم بإبل له مؤبلة ليقفها عليه، التماس بركته فيما يزعم، فلما رأته الإبل وكانت مرعية لا تركب، وكان الصنم يهراق عليه الدماء نفرت منه، فذهبت في كل وجه، وغضب ربها الملكان وأخذ حجراً فرماه به، ثم قال‏:‏ لا بارك الله فيك، نفرت عليَّ إبلي، ثم خرج في طلبها، فلما اجتمعت له، قال‏:‏ ‏
أتينا إلى سعد ليجمع شملنا * فشتتنا سعد فلا نحن من سعد
وهل سعد إلا صخرة بتنوفة * من الأرض لا يدعو لغي ولا رشد
قال ابن إسحاق‏:‏
وكان في دوس صنم لعمرو بن حممة الدوسي‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
وكانت قريش قد اتخذت صنماً على بئر في جوف الكعبة يقال له‏:‏ هبل‏.‏
وقد تقدم فيما ذكره ابن هشام أنه أول صنم نصبه عمرو بن لحي لعنه الله‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
واتخذوا إسافاً ونائلة على موضع زمزم ينحرون عندهما،
ثم ذكر أنهما كانا رجلاً وامرأة فوقع عليها في الكعبة فمسخهما الله حجرين‏.‏
ثم قال ابن إسحاق‏:‏
حدثني عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، عن عمرة أنها قالت‏:‏
سمعت عائشة تقول‏:‏
ما زلنا نسمع أن إسافاً ونائلة كانا رجلاً وامرأة من جرهم، أحدثا في الكعبة، فمسخهما الله عز وجل حجرين، والله أعلم‏.‏
وقد قيل‏:‏
إن الله لم يمهلهما حتى فجرا فيها، بل مسخهما قبل ذلك،
فعند ذلك نصبا عند الصفا والمروة، فلما كان عمرو بن لحي نقلهما فوضعهما على زمزم وطاف الناس بهما،
وفي ذلك يقول أبو طالب‏:‏
وحيث ينيخ الأشعرون ركابهم * بمفضي السيول من أساف ونائل
وقد ذكر الواقدي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أمر بكسر نائلة يوم الفتح خرجت منها سوداء شمطاء تخمش وجهها، وتدعو بالويل والثبور‏.‏
وقد ذكر السهيلي
أن أجا وسلمى وهما جبلان بأرض الحجاز، إنما سميا باسم رجل اسمه أجا بن عبد الحي، فجر بسلمى بنت حام فصلبا في هذين الجبلين، فعرفا بهما‏.‏ قال‏:‏
وكان بين أجا وسلمى صنم لطي، يقال له‏:‏
قلس‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 24-اخبارالعرب تتمة 3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام , 274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 24-اخبارالعرب تتمة 3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام , 274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 24-اخبارالعرب تتمة 3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام ,274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 24-اخبارالعرب تتمة 3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام ,274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 24-اخبارالعرب تتمة 3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام , 274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 24-اخبارالعرب تتمة 3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 274-المقالة الرابعة والسبعون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 24-اخبارالعرب تتمة 3-قصة خزاعة وعمرو بن لحى وعبادة العرب للاصنام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام