الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء نوفمبر 11, 2014 8:30 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 282-المقالة الثانية والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 32-اخبار العرب تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا


282-المقالة الثانية والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 32-اخبار العرب تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا



282-المقالة الثانية والثمانون بعد الماة الرابعة
من سلسلة السيرة النبوية
32-اخبار العرب
تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا



والمقصود
أنه جمع قريشاً من متفرقات مواضعهم من جزيرة العرب،
واستعان بمن أطاعه من أحياء العرب على حرب خزاعة وإجلائهم عن البيت، وتسليمه إلى قصي، فكان بينهم قتال كثيرة ودماء غزيرة‏.‏
ثم تداعوا إلى التحكيم، فتحاكموا إلى يعمر بن عوف بن كعب بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة،
فحكم بأن قصياً أولى بالبيت من خزاعة،
وإن كل دم أصابه قصي من خزاعة وبني بكر موضوع بشدخه تحت قدميه،
وأن ما أصابته خزاعة وبنو بكر من قريش وكنانة وقضاعة ففيه الدية مؤداة،
وأن يخلى بين قصي وبين مكة والكعبة، فسمي يعمر يومئذ الشداخ‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
فولي قصي البيت وأمر مكة، وجمع قومه من منازلهم إلى مكة، وتملك على قومه وأهل مكة فملكوه، إلا أنه أقر العرب على ما كانوا عليه، لأنه يرى ذلك ديناً في نفسه لا ينبغي تغييره، فأقر آل صفوان وعدوان والنسأة ومرة بن عوف على ما كانوا عليه، حتى جاء الإسلام فهدم الله به ذلك كله‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
فكان قصي أول بني كعب أصاب ملكاً أطاع له به قومه، وكانت إليه الحجابة والسقاية والرفادة والندوة واللواء، فحاز شرف مكة كله، وقطع مكة رباعاً بين قومه، فأنزل كل قوم من قريش منازلهم من مكة‏.‏
قلت‏:‏
فرجع الحق إلى نصابه، ورد شارد العدل بعد إيابه،
واستقرت بقريش الدار، وقضت من خزاعة المراد والأوطار،
وتسلمت بيتهم العتيق القديم
لكن بما أحدثت خزاعة من عبادة الأوثان، ونصبها إياها حول الكعبة، ونحرهم لها وتضرعهم عندها، واستنصارهم بها، وطلبهم الرزق منها،
وأنزل قصي قبائل قريش أباطح مكة، وأنزل طائفة منهم ظواهرها،
فكان يقال قريش البطاح، وقريش الظواهر‏.‏
فكانت لقصي بن كلاب جميع الرئاسة من حجابة البيت وسدانته واللواء،
وبنى داراً لإزاحة الظلمات وفصل الخصومات سماها دار الندوة، إذا أعضلت قضية اجتمع الرؤساء من كل قبيلة فاشتوروا فيها وفصلوها،
ولا يعقد عقد لواء ولا عقد نكاح إلا بها، ولا تبلغ جارية أن تدرع فتدرع إلا بها،
وكان باب هذه الدار إلى المسجد الحرام‏.‏
ثم صارت هذه الدار فيما بعد إلى حكيم بن حزام بعد بني عبد الدار،
فباعها في زمن معاوية بمائة ألف درهم، فلامه على بيعها معاوية وقال‏:‏
بعت شرف قومك بمائة ألف‏؟‏
فقال‏:‏
إنما الشرف اليوم بالتقوى، والله لقد ابتعتها في الجاهلية بزق خمر،
وها أنا قد بعتها بمائة ألف،
وأشهدكم أن ثمنها صدقة في سبيل الله فأينا المغبون‏.‏
ذكره الدارقطني في أسماء رجال الموطأ،
وكانت إليه سقاية الحجيج فلا يشربون إلا من ماء حياضه،
وكانت زمزم إذ ذاك مطموسة من زمن جرهم، قد تناسوا أمرها من تقادم عهدها ولا يهتدون إلى موضعها‏.‏
قال الواقدي‏:‏
وكان قصي أول من أحدث وقيد النار بالمزدلفة ليهتدي إليها من يأتي من عرفات‏.‏ والرفادة وهي‏:‏
إطعام الحجيج أيام الموسم إلى أن يخرجوا راجعين إلى بلادهم‏.‏
قال ابن إسحاق‏:‏
وذلك أن قصياً فرضه عليهم فقال لهم‏:‏
يا معشر قريش إنكم جيران الله وأهل مكة وأهل الحرم، وأن الحجاج ضيف الله وزوار بيته، وهم أحق بالضيافة، فاجعلوا لهم طعاماً وشراباً أيام الحج، حتى يصدروا عنكم‏.‏ ففعلوا فكانوا يخرجون لذلك في كل عام من أموالهم خرجاً فيدفعونه إليه، فيصنعه طعاما للناس أيام منى‏.‏
فجرى ذلك من أمره في الجاهلية حتى قام الإسلام،
ثم جرى في الإسلام إلى يومنا هذا‏.‏
فهو الطعام الذي يصنعه السلطان كل عام بمنى للناس
حتى ينقضي الحج‏.‏
قلت‏:‏
ثم انقطع هذا بعد ابن إسحاق،
ثم أمر بإخراج طائفة من بيت المال فيصرف في حمل زاد وماء لأبناء السبيل القاصدين إلى الحج، وهذا صنيع حسن من وجوه يطول ذكرها،
ولكن الواجب أن يكون ذلك من خالص بيت المال، من أحل ما فيه، والأولى أن يكون من جوالي الذمة لأنهم لا يحجون البيت العتيق،

وقال قائلهم في مدح قصي وشرفه في قومه‏:‏
قصي لعمري كان يدعى مجمعا * به جمع الله القبائل من فهر
همو ملؤوا البطحاء مجداً وسؤدداً * وهم طردوا عنا غواة بني بكر
قال ابن إسحاق‏:‏
ولما فرغ قصي من حربه انصرف أخوه رزاح بن ربيعة إلى بلاده بمن معه وإخوته من أبيه الثلاثة‏:‏ وهم حن ومحمود وجلهمة‏.‏ ‏
قال رزاح في إجابته قصياً‏:‏
ولما أتى من قصي رسول * فقال الرسول أجيبوا الخليلا
نهضنا إليه نقود الجياد * ونطرح عنا الملول الثقيلا
نسير بها الليل حتى الصباح * ونكمي النهار لئلا نزولا
فهن سراع كورد القصا * يجبن بنا من قصي رسولا
جمعنا من السر من اشمذين * ومن كل حي جمعنا قبيلا
فيالك حلبة ما ليلة * تزيد على الألف سيبا رسيلا
فلما مررن على عسجر * وأسهلن من مستناخ سبيلا
وجاوزن بالركن من ورقان * وجاوزن بالعرج حياً حلولا
مررن على الحلي ما ذقنه * وعالجن من مر ليلاً طويلا
ندني من العوذ أفلاءها * إرادة أن يسترقن الصهيلا
فلما انتهينا إلى مكة * أبحنا الرجال قبيلا قبيلا
نعاورهم ثم حد السيوف * وفي كل أوب خلسنا العقولا
نخبّزهم بصلاب النسور * خبز القوي العزيز الذليلا
قتلنا خزاعة في دارها * وبَكرا قتلنا وجيلا فجيلا
نفيناهم من بلاد المليك * كما لا يحلون أرضا سهولا
فأصبح سيبهم في الحديد * ومن كل حي شفينا الغليلا




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
282-المقالة الثانية والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 32-اخبار العرب تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا , 282-المقالة الثانية والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 32-اخبار العرب تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا , 282-المقالة الثانية والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 32-اخبار العرب تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا ,282-المقالة الثانية والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 32-اخبار العرب تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا ,282-المقالة الثانية والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 32-اخبار العرب تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا , 282-المقالة الثانية والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 32-اخبار العرب تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 282-المقالة الثانية والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 32-اخبار العرب تتمة 4-الكلام على قريش نسبا واشتقاقا وفضلا ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام