الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية

إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع

شاطر


الأربعاء نوفمبر 12, 2014 7:47 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 36-اخبار العرب حاتم الطائى احد اجواد العرب


286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 36-اخبار العرب حاتم الطائى احد اجواد العرب



286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين
من سلسلة التاريخ العام
36-اخبارالعرب

حاتم الطائي أحد أجواد الجاهلية
وهو حاتم بن عبد الله بن سعد بن الحشرج بن امرئ القيس بن عدي بن أحزم بن أبي أحزم واسمه هرومة بن ربيعة بن جرول بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن طيء أبو سفَّانة الطائي
والد عدي بن حاتم الصحابي،
كان جواداً ممدحاً في الجاهلية،
وكذلك كان ابنه في الإسلام،
وكانت لحاتم مآثر وأمور عجيبة وأخبار مستغربة في كرمه يطول ذكرها، ولكن لم يكن يقصد بها وجه الله والدار الآخرة،
وإنما كان قصده السمعة والذكر‏.‏

وقد ثبت في الصحيح
في الثلاثة الذين تسعر بهم جهنم
منهم‏:‏
الرجل الذي ينفق ليقال إنه كريم فيكون جزاؤه أن يقال ذلك في الدنيا، وكذا في العالم والمجاهد‏.‏
وفي الحديث الآخر في الصحيح
أنهم سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عبد الله بن جدعان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة فقالوا له‏:
‏ كان يقري الضيف، ويعتق ويتصدق فهل ينفعه ذلك‏؟‏
فقال‏:‏
‏(‏‏(‏إنه لم يقل يوماً من الدهر رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين‏)‏‏)‏‏.‏
هذا وقد كان من الأجواد المشهورين أيضاً، المطعمين في السنين الممحلة والأوقات المرملة‏.‏‏
وقال أبو بكر ابن أبي الدنيا‏:‏
حدثني عمر بن بكر، عن أبي عبد الرحمن الطائي - هو القاسم بن عدي - عن عثمان، عن عركي بن حليس الطائي، عن أبيه، عن جده، وكان أخا عدي بن حاتم لأمه قال‏:‏
قيل لنوار امرأة حاتم حدثينا عن حاتم
قالت‏:‏
كل أمره كان عجباً، أصابتنا سنة حصت كل شيء فاقشعرت لها الأرض واغبرت لها السماء، وضنت المراضع على أولادها، وراحت الإبل حدباً حدابير ما تبض بقطرة، وحلقت المال، وأنا لفي ليلة صنّبر بعيدة ما بين الطرفين إذ تضاغى الأصبية من الجوع‏:‏
عبد الله، وعدي، وسفانة،
فوالله إن وجدنا شيئاً نعللهم به،
فقام إلى أحد الصبيان فحمله وقمت إلى الصبية فعللتها، فوالله إن سكتا إلا بعد هدأة من الليل‏.‏
ثم عدنا إلى الصبي الآخر فعللناه حتى سكت وما كاد،
ثم افترشنا قطيفة لنا شامية ذات خمل، فأضجعنا الصبيان عليها، ونمت أنا وهو في حجرة والصبيان بيننا،
ثم أقبل علي يعللني لأنام وعرفت ما يريد فتناومت، فقال‏:‏ مالك أنمت‏؟‏ فسكت‏.‏ فقال‏:‏
ما أراها إلا قد نامت، وما بي نوم‏.‏
فلما ادلهم الليل، وتهورت النجوم، وهدأت الأصوات، وسكنت الرجل،
إذ جانب البيت قد رفع فقال من هذا‏؟‏
فولى حتى قلت إذاً قد أسحرنا أو كدنا‏.‏ عاد فقال من هذا‏؟‏
قالت‏:‏
جارتك فلانة يا أبا عدي، ما وجدت على أحد معولاً غيرك،
أتيتك من عند أصبية يتعاوون عواء الذئاب من الجوع‏.‏
قال‏:‏
أعجليهم عليّ‏.‏
قالت النوار‏:‏
فوثبت فقلت ماذا صنعت أضطجع والله لقد تضاغى أصبيتك فما وجدت ما تعللهم فكيف بهذه وبولدها‏؟‏
فقال‏:‏ اسكتي فوالله لأشبعنك إن شاء الله‏.‏
قالت‏:‏
فأقبلت تحمل اثنين، وتمشي جنبتيها أربعة كأنها نعامة حولها رئالها، فقام إلى فرسه فوجأ بحربته في لبته، ثم قدح زنده وأورى ناره، ثم جاء بمدية فكشط عن جلده، ثم دفع المدية إلى المرأة، ثم قال‏:‏ دونك‏.‏
ثم قال‏:‏ ابعثي صبيانك فبعثتهم، ثم قال‏:‏
سوءة أتأكلون شيئاً دون أهل الصرم، فجعل يطوف فيهم حتى هبوا وأقبلوا عليه، والتفع في ثوبه ثم اضطجع ناحية ينظر إلينا، والله ما ذاق مزعة وإنه لأحوجهم إليه،
فأصبحنا وما على الأرض منه إلا عظم وحافر‏.‏
تعليق كاتب المقال:
لا شك ان حاتم الطائى كان واحدآ من اشهر اجواد العرب ولكنه لم يقل لا اله الا الله محمد رسول و لم يطلب ذلك لله عز وجل
بل للشهرة
لذا قد حبط عمله مصداقآ لقوله تعالى :
((وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءآ منثورآ))
=من سورة الفرقان=
ومصداقآ لقوله تعالى:
فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملآ صالحآ ولا يشرك بعبادة ربه أحدآ
=آخر سورة الكهف=

لكن لابأس من ذكر شيئ من اشعاره
فمن شعر حاتم ً‏:‏
وما من شيمتي شتم ابن عمي * وما أنا مخلف من يرتجيني
وكلمة حاسد من غير جرم * سمعت وقلت مري فأنقذيني
وعابوها علي فلم تَعِبْني * ولم يعرَق لها يوما جبيني
وذي وجهين يلقاني طليقاً * وليس إذا تغيب يأتسيني
ظفرت بعيبه فكففت عنه * محافظة على حسبي وديني
ومن شعره‏:‏
سلي البائس المقرور يا أم مالك * إذا ما أتاني بين ناري ومجزري
أأبسط وجهي إنه أول القِرى * وأبذل معروفي له دون مُنْكَري
وقال أيضاً‏:‏
وإنك إن أعطيت بطنك سؤله * وفرجك نالا منتهى الذم أجمعا
وقال القاضي أبو الفرج المعافى بن زكرياء الجريري‏:‏
حدثنا الحسين بن القاسم الكوكبي، حدثنا أبو العباس المبرد، أخبرني الثوري، عن أبي عبيدة قال‏:‏
لما بلغ حاتم طيء قول المتلمس‏:‏
قليل المال تصلحه فيبقى * ولا يبقى الكثير على الفساد
وحفظ المال خير من فناه * وعسف في البلاد بغير زاد
قال‏:‏
ماله قطع الله لسانه حمل الناس على البخل
فهلا قال‏:‏
فلا الجود يفني المال قبل فنائه * ولا البخل في مال الشحيح يزيد
فلا تلتمس مالاً بعيش مقتر * لكل غد رزق يعود جديد
ألم ترَ أن المال غاد ورائح * وأن الذي يعطيك غير بعيد
قال القاضي أبو الفرج ولقد أحسن في قوله‏:‏
وإن الذي يعطيك غير بعيد،
ولو كان مسلماً لرجي له الخير في معاده،
وقد قال الله في كتابه‏:
‏ ‏{‏وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ‏}‏ ‏
[‏النساء‏:‏ 32‏]‏‏.‏ ‏
وقال تعالى‏:‏
‏{‏وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 186‏]‏‏.‏
وعن الوضاح بن معبد الطائي قال‏:‏
وفد حاتم الطائي على النعمان بن المنذر فأكرمه وأدناه،
ثم زوده عند انصرافه جملين ذهباً، وورقاً غير ما أعطاه من طرائف بلده فرحل،
فلما أشرف على أهله تلقته أعاريب طيء، فقالت‏:‏
يا حاتم أتيت من عند الملك وأتينا من عند أهالينا بالفقر‏!‏
فقال حاتم‏:‏
هلم فخذوا ما بين يدي فتوزعوه، فوثبوا إلى ما بين يديه من حباء النعمان فاقتسموه‏.‏
فخرجت إلى حاتم طريفة جاريته فقالت له‏:‏
اتق الله وأبق ِعلى نفسك، فما يدع هؤلاء ديناراً ولا درهماً ولا شاة ولا بعيراً‏.‏ فأنشأ يقول‏:‏
قالت طريفة ما تبقي دراهمنا * وما بنا سرف فيها ولا خرق
إن يفن ما عندنا فالله يرزقنا * ممن سوانا ولسنا نحن نرتزق
ما يألف الدرهم الكاري خِرقَتَنا * إلا يمر عليها ثم ينطلق
إنا إذا اجتمعت يوماً دراهمنا * ظلت إلى سبل المعروف تستبق
وقال أبو بكر ابن عياش‏:‏
قيل لحاتم هل في العرب أجود منك‏؟‏
فقال‏:‏ كل العرب أجود مني‏.‏
ثم أنشأ يحدث قال‏:‏

نزلت على غلام من العرب يتيم ذات ليلة، وكانت له مائة من الغنم، فذبح لي شاة منها وأتاني بها، فلما قرّب إليّ دماغها قلت‏:‏ ما أطيب هذا الدماغ‏!‏
قال‏:‏
فذهب فلم يزل يأتيني منه حتى قلت‏:‏
قد اكتفيت، فلما أصبحت إذا هو قد ذبح المائة شاة وبقي لا شيء له‏؟‏ فقيل‏:‏ فما صنعت به‏؟‏
فقال‏:‏
ومتى أبلغ شكره ولو صنعت به كل شيء‏.‏
قال‏:‏
على كل حال فقال أعطيته مائة ناقة من خيار إبلي‏.‏
ومن شعره ايضا:‏
أبا الخيبري وأنت امرؤ * ظلوم العشيرة شتّامها
أتيت بصحبك تبغي الِقرى * لدى حفرة قد صَدَت هَامَها
أتبغي لي الذنب عند المبيت * وحولك طيء وأنعامها
وإنا لنشبع أضيافنا * وتأتي المطي فنعتامها




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك




إرسال موضوع جديدإرسال مساهمة في موضوع



الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 36-اخبار العرب حاتم الطائى احد اجواد العرب , 286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 36-اخبار العرب حاتم الطائى احد اجواد العرب , 286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 36-اخبار العرب حاتم الطائى احد اجواد العرب ,286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 36-اخبار العرب حاتم الطائى احد اجواد العرب ,286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 36-اخبار العرب حاتم الطائى احد اجواد العرب , 286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 36-اخبار العرب حاتم الطائى احد اجواد العرب
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 286-المقالة السادسة والثمانون بعد المائتين من سلسلة التاريخ العام 36-اخبار العرب حاتم الطائى احد اجواد العرب ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام