الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة نوفمبر 21, 2014 3:08 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 321-المقالة الحادية والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور


321-المقالة الحادية والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور




321-المقالة الحادية و العشرون بعد المائة الثالثة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
خلافة المهدى بن المنصور ‏
ثم دخلت سنة إحدى وستين ومائة
فيها‏:‏
غزا الصائفة ثمامة بن الوليد فنزل دابق، وجاشت الروم عليه فلم يتمكن المسلمون من الدخول إليها بسبب ذلك‏.‏
وفيها‏:‏
أمر المهدي بحفر الركايا وعمل المصانع وبناء القصور في طريق مكة،
وولى يقطين بن موسى على ذلك،
فلم يزل يعمل في ذلك إلى سنة إحدى وسبعين ومائة، مقدار عشر سنين،
حتى صارت طريق الحجاز من العراق من أرفق الطرقات وآمنها وأطيبها‏.‏
وفيها‏:‏
وسَّع المهدي جامع البصرة من قبلته وغربه‏.‏
وفيها‏:‏
كتب إلى الآفاق أن لا تبقى مقصورة في مسجد جماعة،
وأن تقصر المنابر إلى مقدار منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ففعل ذلك في المدائن كلها‏.‏
وفيها‏:‏
اتضعت منزلة أبي عبيد الله وزير المهدي
وظهرت عنده خيانته فضم إليه المهدي من يشرف عليه،
وكان ممن ضم إليه إسماعيل بن علية ثم أبعده وأقصاه وأخرجه من معسكره‏.‏
وفيها‏:‏
ولي القضاء عافية بن يزيد الأزدي،
وكان يحكم هو وابن علاثة في عسكر المهدي بالرصافة‏.‏
وفيها‏:‏
خرج رجل يقال له‏:
‏ المقنع بخراسان في قرية من قرى مرو،
وكان يقول‏:‏ بالتناسخ

واتبعه على ذلك خلق كثير،


فجهز إليه المهدي عدة من أمرائه وأنفذ إليه جيوشاً كثيرةً،

منهم‏:‏

معاذ بن مسلم أمير خراسان، وكان من أمره وأمرهم ما سنذكره‏.‏
وحج بالناس فيها‏:‏ موسى الهادي بن المهدي‏.‏
وفيها‏:‏
توفي إسرائيل بن يونس بن إسحاق السبيعي، وزائدة بن قدامة‏.‏
وسفيان بن سعد بن مسروق الثوري
أحد أئمة الإسلام وعبادهم والمقتدى به، أبو عبد الله الكوفي‏.‏
وروى عن غير واحد من التابعين، وروى عنه خلق من الأئمة وغيرهم‏.‏
قال شعبة وأبو عاصم وسفيان بن عيينة ويحيى بن معين وغير واحد‏:‏
هو أمير المؤمنين في الحديث‏.‏
وقال ابن المبارك‏:‏
كتبت عن ألف شيخ ومائة شيخ هو أفضلهم‏.‏
وقال أيوب‏:‏
ما رأيت كوفياً أفضله عليه‏.‏
وقال يونس بن عبيد‏:‏ ما رأيت أفضل منه‏.‏
وقال عبد الله‏:‏ ما رأيت أفقه من الثوري‏.‏
وقال شعبة‏:‏ ساد الناس بالورع والعلم‏.‏
وقال‏:‏
أصحاب المذاهب ثلاثة‏:‏
ابن عباس في زمانه، والشعبي في زمانه، والثوري في زمان‏.‏
وقال الإمام أحمد‏:‏
لا يتقدمه في قلبي أحد‏.‏
ثم قال‏:‏
تدري من الإمام‏؟‏ الإمام سفيان الثوري‏.‏
وقال عبد الرازق‏:
‏ سمعت الثوري يقول‏:‏
ما استودعت قلبي شيئاً قط فخانني حتى إني لأمرُّ بالحائك يتغنى فأسد أذني مخافة أن أحفظ ما يقول‏.‏

وقال‏:‏ لأن أترك عشرة آلاف دينار يحاسبني الله عليها أحل إلي من أن أحتاج إلى الناس‏.‏
قال محمد بن سعد‏:
‏ أجمعوا أنه توفي في البصرة سنة إحدى وستين ومائة،
وكان عمره يوم مات أربعاً وستين سنة،
ورآه بعضهم في المنام يطير في الجنة من نخلة إلى نخلة، ومن شجرة إلى شجرة، وهو يقرأ‏:‏
‏{‏الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ‏}‏
‏[‏الزمر‏:‏ 74‏]‏ الآية‏.‏
وقال‏:‏
إذا ترأس الرجل سريعاً أخَّر بكثير من العلم‏.‏
وممن توفي فيها‏:‏
=أبو دلامة
زيد بن الجون، الشاعر الماجن، أحد الظرفاء، أصله من الكوفة وأقام ببغداد وحظي عند المنصور لأنه كان يضحكه وينشده الأشعار ويمدحه،

حضر يوماً جنازة امرأة المنصور - وكانت ابنة عمه - يقال لها‏:‏ حمادة بنت عيسى

وكان المنصور قد حزن عليها،

فلما سووا عليها التراب

وكان أبو دلامة حاضراً،

فقال له المنصور‏:‏

ويحك يا أبا دلامة ‏!‏ ما أعددت لهذا اليوم ‏؟‏
فقال‏:‏
ابنة عم أمير المؤمنين‏.‏
فضحك المنصور حتى استلقى، ثم قال‏:‏
ويحك ‏!‏ فضحتنا‏.‏
ودخل يوماً على المهدي يهنئه بقدومه من سفره وأنشده‏:‏
إني حلفت لئن رأيتك سالماً * بقرى العراق وأنت ذو وفر
لتصلين على النبي محمد * ولتملأن دراهماً حجري
فقال المهدي‏:‏
أما الأول فنعم، نصلي على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وأما الثاني فلا‏.‏
فقال‏:‏
يا أمير المؤمنين ‏!‏ هما كلمتان فلا تفرق بينهما‏.‏
فأمر أن يملأ حجره دراهم، ثم قال له‏:‏ قم ‏!‏
فقال‏:‏ ينخرق منها قميصي‏.‏
فأفرغت منه في أكياسها ثم قام فحملها وذهب‏.‏
وذكر عنه ابن خلكان‏:‏
أنه مرض ابن له فداواه طبيب فلما عوفي
قال له‏:‏
ليس عندنا ما نعطيك، ولكن ادَّع على فلان اليهودي بمبلغ ما تستحقه عندنا من أجرتك حتى أشهد أنا وولدي بالمبلغ المذكور‏.‏
قال‏:‏
فذهب الطبيب إلى قاضي الكوفة محمد عبد الرحمن بن أبي ليلى - وقيل‏:‏ ابن شبرمة - فادَّعى عليه عنده فأنكر اليهودي فشهد له أبو دلامة وابنه،
فلم يستطع القاضي أن يرد شهادتهما وخاف من طلب التزكية، فأعطى الطبيب المدعي المال من عنده وأطلق اليهودي‏.‏ وجمع القاضي بين المصالح‏.‏
‏توفي أبو دلامة في هذه السنة،
وقيل‏:‏ إنه أدرك خلافة الرشيد سنة سبعين،
فالله أعلم‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
321-المقالة الحادية والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور , 321-المقالة الحادية والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور , 321-المقالة الحادية والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور ,321-المقالة الحادية والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور ,321-المقالة الحادية والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور , 321-المقالة الحادية والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 321-المقالة الحادية والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام