الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة نوفمبر 21, 2014 3:25 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة المهدى بن المنصور تتمة ترجمة ابراهيم بن ادهم


325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة المهدى بن المنصور تتمة ترجمة ابراهيم بن ادهم





325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
خلافة المهدى بن المنصور
تتمة ترجمة 4-ابراهيم بن ادهم ‏
وأضاف الأوزاعي إبراهيم بن أدهم فقصر إبراهيم في الأكل فقال‏:‏ مالك قصرت ‏؟‏
فقال‏:‏ لأنك قصرت في الطعام‏.‏
ثم عمل إبراهيم طعاماً كثيراً ودعا الأوزاعي
فقال الأوزاعي‏:‏ أما تخاف أن يكون سرفاً ‏؟‏
فقال‏:‏ لا ‏!‏ إنما السرف ما كان في معصية الله،
فأما ما أنفقه الرجل على إخوانه فهو من الدين‏.‏
وذكروا أنه حصد مرة بعشرين ديناراً، فجلس مرة عند حجام هو صاحب له ليحلق رؤوسهم ويحجمهم، فكأنه تبرم بهم واشتغل عنهم بغيرهم، فتأذى صاحبه من ذلك ثم أقبل عليهم الحجام
فقال‏:‏ ماذا تريدون ‏؟‏
قال إبراهيم‏:‏
أريد أن تحلق رأسي وتحجمني‏.‏
ففعل ذلك، فأعطاه إبراهيم العشرين ديناراً وقال‏:‏ أردت أن لا تحقر بعدها فقيراً أبداً‏.‏
وقال مضاء بن عيسى‏:‏
ما فاق إبراهيم أصحابه بصوم ولا صلاة ولكن بالصدقة والسخاء‏.‏
وكان إبراهيم يقول‏:‏
فروا من الناس كفراركم من الأسد الضاري، ولا تخلفوا عن الجمعة والجماعة‏.‏
وكان إذا سافر مع أحد من أصحابه يحدثه إبراهيم، وكان إذا حضر في مجلس فكأنما على رؤوسهم الطير هيبةً له وإجلالاً‏.‏
وربما تسامر هو وسفيان الثوري في الليلة الشاتية إلى الصباح، وكان الثوري يتحرز معه في الكلام‏.‏
ورأى رجلاً قيل له‏:‏ هذا قاتل خالك‏.‏
فذهب إليه فسلم عليه وأهدى له وقال‏:‏
بلغني أن الرجل لا يبلغ درجة اليقين حتى يأمنه عدوه‏.‏
وقال له رجل‏:
طوبى لك أفنيت عمرك في العبادة وتركت الدنيا والزوجات‏.‏
فقال‏:‏ ألك عيال ‏؟‏
قال‏:‏ نعم ‏!‏
فقال‏:‏ لروعة الرجل بعياله - يعني‏:‏ في بعض الأحيان من الفاقة - أفضل من عبادة كذا وكذا سنة‏.‏
ورآه الأوزاعي ببيروت وعلى عنقه حزمة حطب
فقال‏:‏ يا أبا إسحاق ‏!‏ إن إخوانك يكفونك هذا‏.‏
فقال له‏:‏ اسكت يا أبا عمرو ‏!‏ فقد بلغني أنه إذا وقف الرجل موقف مذلة في طلب الحلال وجبت له الجنة‏.‏
وخرج ابن أدهم من بيت المقدس فمر بطريق فأخذته المسلحة في الطريق فقالوا‏:‏ أنت عبد ‏؟‏
قال‏:‏ نعم ‏!‏
قالوا‏:‏ آبق ‏؟‏
قال‏:‏ نعم ‏!‏ فسجنوه‏.‏
فبلغ أهل بيت المقدس خبره فجاؤوا برمتهم إلى نائب طبرية فقالوا‏:‏ علام سجنت إبراهيم بن أدهم ‏؟‏
قال‏:‏ ما سجنته‏.‏
قالوا‏:‏ بلى ‏!‏ هو في سجنك‏.‏
فاستحضره، فقال‏:‏ علام سجنت ‏؟‏
فقال‏:‏ سل المسلحة‏.‏
قالوا‏:‏ أنت عبد‏؟‏ قلت‏:‏ نعم ‏!‏ وأنا عبد الله‏.‏
قالوا‏:‏ آبق‏؟‏ قلت‏:‏ نعم ‏!‏ وأنا عبد آبق من ذنوبي‏.‏
فخلى سبيله‏.‏
وذكروا أنه مر مع رفقة
فإذا الأسد على الطريق فتقدم إليه إبراهيم بن أدهم فقال له‏:‏
يا قسورة ‏!‏ إن كنت أمرت فينا بشيء فامض لما أمرت به وإلا فعودك على بدئك‏.‏
قالوا‏:
‏ فولى السبع ذاهباً يضرب بذنبه،
ثم أقبل علينا إبراهيم فقال‏:‏
قولوا‏:‏ اللهم راعنا بعينك التي لا تنام، واكنفنا بكنفك الذي لا يرام، وارحمنا بقدرتك علينا، ولا نهلك وأنت رجاؤنا يا الله، يا الله، يا الله‏.‏
‏‏
قال خلف بن تميم‏:‏
فما زلت أقولها منذ سمعتها فما عرض لي لص ولا غيره‏.‏
وقد روي لهذا شواهد من وجوه أخر‏.‏
وروي أنه كان يصلي ذات ليلة
فجاءه أُسد ثلاثة فتقدم إليه أحدهم فشم ثيابه ثم ذهب فربض قريباً منه،
وجاء الثاني ففعل مثل ذلك،
وجاء الثالث ففعل مثل ذلك،
واستمر إبراهيم في صلاته،
فلما كان وقت السحر قال لهم‏:‏
إن كنتم أمرتم بشيء فهلموا، وإلا فانصرفوا، فانصرفوا‏.

وصعد مرة جبلاً بمكة ومعه جماعة فقال لهم‏:‏
لو أن ولياً من أولياء الله قال لجبل‏:‏ زل لزال‏.‏
فتحرك الجبل تحته فوكزه برجله وقال‏:‏
اسكن فإنما ضربتك مثلاً لأصحابي‏.‏
وكان الجبل أبا قبيس‏.‏
وركب مرة سفينة فأخذهم الموج من كل مكان
فلف إبراهيم رأسه بكسائه واضطجع وعج أصحاب السفينة بالضجيج والدعاء، وأيقظوه وقالوا‏:
‏ ألا ترى ما نحن فيه من الشدة ‏؟‏
فقال‏:‏
ليس هذه شدة، وإنما الشدة الحاجة إلى الناس‏.‏
ثم قال‏:‏
اللهم أريتنا قدرتك فأرنا عفوك‏.‏ فصار البحر كأنه قدح زيت‏.‏
وكان قد طالبه صاحب السفينة بأجرة حمله دينارين وألح عليه، فقال له‏:‏
اذهب معي حتى أعطيك ديناريك، فأتى إلى جزيرة في البحر فتوضأ إبراهيم وصلى ركعتين ودعا وإذا ما حوله قد مليء دنانير، فقال له‏:‏
خذ حقك ولا تزد ولا تذكر هذا لأحد‏.‏
وقال حذيفة المرعشي‏:‏
أويت أنا وإبراهيم إلى مسجد خراب بالكوفة، وكان قد مضى علينا أياماً لم نأكل فيها شيئاً، فقال لي‏:‏ كأنك جائع ‏؟‏
قلت‏:‏ نعم ‏!‏
فأخذ رقعة فكتب فيها‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم أنت المقصود إليه بكل حال، المشار إليه بكل معنى‏.‏
أنا حامد أنا ذاكر أنا شاكر * أنا جائع أنا حاسر أنا عاري
هي ستة وأنا الضمين لنصفها * فكن الضمين لنصفها يا باري
مدحي لغيرك وهج نار خضتها * فأجر عبيدك من دخول النار
ثم قال لي‏:‏
اخرج بهذه الرقعة ولا تعلق قلبك بغير الله سبحانه وتعالى، وادفع هذه الرقعة لأول رجل تلقاه‏.‏
فخرجت فإذا رجل على بغلة فدفعتها إليه
فلما قرأها بكى ودفع إليّ ستمائة دينار وانصرف،
فسألت رجلاً‏:‏
من هذا الذي على البغلة ‏؟‏
فقالوا‏:‏ هو رجل نصراني‏.‏
فجئت إبراهيم فأخبرته فقال‏:‏
الآن يجيء مسلم‏.‏
فما كان غير قريب حتى جاء فأكب على رأس إبراهيم وأسلم‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة المهدى بن المنصور تتمة ترجمة ابراهيم بن ادهم , 325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة المهدى بن المنصور تتمة ترجمة ابراهيم بن ادهم , 325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة المهدى بن المنصور تتمة ترجمة ابراهيم بن ادهم ,325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة المهدى بن المنصور تتمة ترجمة ابراهيم بن ادهم ,325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة المهدى بن المنصور تتمة ترجمة ابراهيم بن ادهم , 325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة المهدى بن المنصور تتمة ترجمة ابراهيم بن ادهم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 325-المقالة الخامسة والعشرون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى خلافة المهدى بن المنصور تتمة ترجمة ابراهيم بن ادهم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام