الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة نوفمبر 21, 2014 3:53 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 331-المقالة الحادية والثلاثون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور سنة ست وستون بعد المائة


331-المقالة الحادية والثلاثون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور سنة ست وستون بعد المائة



331-المقالة الحادية و الثلاثون بعد المائة الثالثة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
خلافة المهدى بن المنصور‏
ثم دخلت سنة ست وستين ومائة
في المحرم منها‏:‏
قدم الرشيد من بلاد الروم فدخل بغداد في أبهة عظيمة ومعه الروم يحملون الجزية من الذهب وغيره‏.‏
وفيها‏:‏
أخذ المهدي البيعة لولده هارون من بعد موسى الهادي،
ولقب‏:‏ بالرشيد‏.‏
وفيها‏:‏
سخط المهدي على يعقوب بن داود وكان قد حظي عنده حتى استوزره وارتفعت منزلته في الوزارة حتى فوض إليه جميع أمر الخلافة،
وفي ذلك يقول بشار بن برد‏:‏
بني أمية هبوا طال نومكم * إن الخليفة يعقوب بن داود
ضاعت خلافتكم يا قوم فاطلبوا * خليفة الله بين الخمر والعود
فلما تزل السعادة والوشاة بينه وبين الخليفة حتى أخرجوه عليه، وكلما سعوا به إليه دخل إليه فأصلح أمره معه،
حتى وقع من أمره ما سأذكره،
وهو أنه دخل ذات يوم على المهدي في مجلس عظيم قد فرش بأنواع الفرش وألوان الحرير، وحول ذلك المكان أصحان مزهرة بأنواع الأزاهير،
فقال‏:‏
يا يعقوب كيف رأيت مجلسنا هذا ‏؟‏
فقال‏:‏
يا أمير المؤمنين ‏!‏ ما رأيت أحسن منه‏.‏
فقال‏:‏
هو لك بما فيه،
وهذه الجارية ليتم بها سرورك، ولي إليك حاجة أحب أن تقضيها‏.‏
قلت‏:‏
وما هي يا أمير المؤمنين ‏؟‏
فقال‏:‏ حتى تقول نعم‏.‏
فقلت‏:‏ نعم ‏!‏ وعلى السمع والطاعة‏.‏
فقال‏:‏ الله ‏؟‏
فقلت‏:‏ ألله‏.‏
قال‏:‏ وحياة رأسي‏.‏
قلت‏:‏ وحياة رأسك‏.‏
فقال‏:‏ ضع يدك على رأسي وقل ذلك، ففعلت‏.‏
فقال‏:‏
إن ههنا رجلاً من العلويين أحب أن تكفينيه،
والظاهر أنه الحسن بن إبراهيم بن عبد الله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب‏.‏
فقلت‏:‏ نعم‏.‏
فقال‏:‏ وعجل عليّ‏.‏
ثم أمر بتحويل ما في ذلك المجلس إلى منزلي وأمر لي بمائة ألف درهم وتلك الجارية، فما فرحت بشي فرحي بها‏.‏
‏‏
فلما صارب بمنزلي حجبتها في جانب الدار في خدر،
فأمرت بذلك العلوي فجيء به فجلس إليّ فتكلم،
فما رأيت أعقل منه ولا أفهم‏.‏
ثم قال لي‏:‏
يا يعقوب ‏!‏ تلقى الله بدمي وأنا رجل من ولد فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏؟‏
فقلت‏:‏
لا والله ‏!‏ ولكن اذهب حيث شئت وأين شئت‏.‏
فقال‏:
‏ إني أختار بلاد كذا وكذا‏.‏
فقلت‏:‏
اذهب كيف شئت، ولا يظهرن عليك المهدي فتهلك وأهلك‏.‏
فخرج من عندي وجهزت معه رجلين يسفرانه ويوصلانه بعض البلاد،
ولم أشعر بأن الجارية قد أحاطت علماً بما جرى،
وأنها كالجاسوس عليّ،
فبعثت بخادمها إلى المهدي فأعلمته بما جرى،
فبعث المهدي إلى تلك الطريق فردوا ذلك العلوي فحبسه عنده في بيت من دار الخلافة، وأرسل إليّ من اليوم الثاني فذهبت إليه ولم أشعر من أمر العلوي بشيء،
فلما دخلت عليه قال‏:‏
ما فعل العلوي ‏؟‏
قلت‏:‏ مات‏.‏
قال‏:‏ ألله ‏!‏
قلت‏:‏ ألله‏.‏
قال‏:‏ فضع يدك على رأسي واحلف بحياته، ففعلت‏.‏
فقال‏:‏ يا غلام ‏!‏ أخرج ما في هذا البيت‏.‏
فخرج العلوي فأسقط في يدي،
فقال المهدي‏:‏ دمك لي حلال‏.‏
ثم أمر به، فألقي في بئر في المطبق‏.‏
قال يعقوب‏:‏
فكنت في مكان لا أسمع فيه ولا أبصر، فذهب بصري وطال شعري حتى ثرت مثل البهائم، ثم مضيت عليّ مدد متطاولة، فبينما أنا ذات يوم إذ دعيت فخرجت من البئر
فقيل لي‏:‏
سلم على أمير المؤمنين‏.‏
فسلمت وأنا أظنه المهدي، فلما ذكرت المهدي
قال‏:‏ رحم الله المهدي‏.‏
فقلت‏:‏ الهادي‏؟‏ فقال‏:‏ رحم الله الهادي‏.‏
فقلت‏:‏ الرشيد‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏
فقلت‏:‏
يا أمير المؤمنين ‏!‏ قد رأيت ما حل بي من الضعف والعلة، فإن رأيت أن تطلقني‏.‏
فقال‏:‏ أين تريد‏؟‏ قلت‏:‏ مكة‏.‏
فقال‏:‏ اذهب راشداً‏.‏
فسار إلى مكة فما لبث بها إلا قليلاً حتى مات رحمه الله تعالى‏.‏
وقد كان يعقوب هذا يعظ المهدي في تعاطيه شرب النبيذ بين يديه، وكثرة سماع الغناء فكان يلومه على ذلك ويقول‏:‏
ما على هذا استوزرتني، ولا على هذا صحبتك، أبعد الصلوات الخمس في المسجد الحرام يشرب الخمر ويغني بين يديك ‏؟‏
فيقول له المهدي‏:‏
فقد سمع عبد الله بن جعفر‏.‏
فقال له يعقوب‏:‏
إن ذلك لم يكن له من حسناته، ولو كان هذا قربة لكان كلما داوم عليه العبد أفضل‏.‏
وفي ذلك يقول بعض الشعراء حثاً للمهدي على ذلك‏:‏
فدع عنك يعقوب بن داود جانباً * وأقبل على صهباء طيبة النشر
وفيها ذهب المهدي إلى قصره المسمى‏:
‏ بعيسا باذ - بني له بالآجر بعد القصر الأول الذي بناه باللبن - فسكنه وضرب هناك الدراهم والدنانير‏.‏
وفيها‏:‏
أمر المهدي بإقامة البريد بين مكة والمدينة واليمن
ولم يفعل أحد هذا قبل هذه السنة‏.‏
وفيها‏:‏
خرج موسى الهادي إلى جرجان‏.‏
وفيها‏:‏
ولي القضاء أبا يوسف صاحب أبي حنيفة‏.‏
وفيها‏:‏
حج بالناس إبراهيم بن يحيى بن محمد عامل الكوفة‏.‏
‏‏
ولم يكن في هذه السنة صائفة للهدنة التي كانت بين الرشيد وبين الروم‏.‏
وفيها‏:‏
توفي صدقة بن عبد الله السمين، وأبو الأشهب العطاردي، وأبو بكر النهشلي، وعفير بن معدان‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
331-المقالة الحادية والثلاثون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور سنة ست وستون بعد المائة , 331-المقالة الحادية والثلاثون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور سنة ست وستون بعد المائة , 331-المقالة الحادية والثلاثون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور سنة ست وستون بعد المائة ,331-المقالة الحادية والثلاثون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور سنة ست وستون بعد المائة ,331-المقالة الحادية والثلاثون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور سنة ست وستون بعد المائة , 331-المقالة الحادية والثلاثون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور سنة ست وستون بعد المائة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 331-المقالة الحادية والثلاثون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المهدى بن المنصور سنة ست وستون بعد المائة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام