الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة نوفمبر 28, 2014 6:11 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة هارون الرشيد ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة


346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة هارون الرشيد ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة






346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الثالثة

من سلسلة التاريخ الاسلامى

الدولة العباسية

خلافة هارون الرشيد

ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة
فيها‏:‏
أخذ الرشيد لولده عبد الله المأمون ولاية العهد من بعد أخيه محمد الأمين بن زبيدة، وذلك بالرقة بعد مرجعه من الحج،
وضم ابنه المأمون إلى جعفر بن يحيى البرمكي وبعثه إلى بغداد ومعه جماعة من أهل الرشيد خدمة له، وولاه خراسان وما يتصل بها، وسماه‏:‏ المأمون‏.‏
وفيها‏:‏
رجع يحيى بن خالد البرمكي من مجاورته بمكة إلى بغداد‏.‏
وفيها‏:‏
غزا الصائفة عبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح فبلغ مدينة أصحاب الكهف‏.‏
وفيها‏:
‏ سملت الروم عيني ملكهم قسطنطين بن اليون وملكوا عليهم أمه ريني وتقلب أغسطه‏.‏
وحج بالناس موسى بن عيسى بن العباس‏.‏

وفيها توفي من الأعيان‏:‏
إسماعيل بن عياش الحمصي، أحد المشاهير من أئمة الشاميين، وفيه كلام‏.‏
ومروان بن أبي حفصة، الشاعر المشهور المشكور، كان يمدح الخلفاء والبرامكة‏.‏
ومعن بن زائدة
حصل من الأموال شيئاً كثيراً جداً،
وكان مع ذلك من أبخل الناس، لا يكاد يأكل اللحم من بخله، ولا يشعل في بيته سراجاً، ولا يلبس من الثياب إلا الكرباسي والفرو الغليظ،

وكان رفيقه سلم الخاسر إذا ركب إلى دار الخلافة يأتي على بردون وعليه حلَّة تساوي ألف دينار، والطيب ينفح من ثيابه،

ويأتي هو في شر حالة وأسوئها‏.‏!!!
وخرج يوماً إلى المهدي فقالت امرأة من أهله‏:‏

إن أطلق لك الخليفة شيئاً فاجعل لي منه شيئاً‏.‏
فقال‏:‏
إن أعطاني مائة ألف درهم فلك درهم‏.!‏
فأعطاه ستين ألفاً فأعطاها أربعة دوانيق‏.‏ !!!
توفي ببغداد في هذه السنة، ودفن في مقبرة نصر بن مالك‏.‏ ‏
والقاضي أبو يوسف
واسمه يعقوب بن إبراهيم بن حبيب بن سعد
بن حسنة، وهي أمه،
وأبوه
بجير بن معاوية،
استصغر يوم أحد،
وأبو يوسف كان أكبر أصحاب أبي حنيفة‏.‏
روى الحديث عن‏:‏
الأعمش، وهمام بن عروة، ومحمد بن إسحاق، ويحيى بن سعيد، وغيرهم‏.‏
وعنه‏:‏
محمد بن الحسن، وأحمد بن حنبل، ويحيى بن معين‏.‏
قال علي بن الجعد‏:‏

سمعته يقول‏:‏

توفي أبي وأنا صغير فأسلمتني أمي إلى قصار، فكنت أمرُّ على حلقة أبي حنيفة فأجلس فيها، فكانت أمي تتبعني فتأخذ بيدي من الحلقة وتذهب بي إلى القصار، ثم كنت أخالفها في ذلك وأذهب إلى أبي حنيفة،

فلما طال ذلك عليها قالت لأبي حنيفة‏:‏

إن هذا صبي يتيم ليس له شيء إلا ما أطعمه من مغزلي، وإنك قد أفسدته علي‏.‏
فقال لها‏:‏

اسكتي يا رعناء، هاهوذا يتعلم العلم وسيأكل الفالوذج بدهن الفستق في صحون الفيروزج‏.‏
فقالت له‏:‏
إنك شيخ قد خرفت‏.‏
قال أبو يوسف‏:
‏ فلما وليت القضاء - وكان أول من ولاه القضاء الهادي، وهو أول من لقب قاضي القضاة،
وكان يقال له‏:
‏ قاضي قضاة الدنيا، لأنه كان يستنيب في سائر الأقاليم التي يحكم فيها الخليفة -‏.‏
قال أبو يوسف‏:
‏ فبينا أنا ذات يوم عند الرشيد إذ أتي بفالوذج في صحن فيروزج فقال لي‏:‏
كل من هذا، فإنه لا يصنع لنا في كل وقت‏.‏
وقلت‏:‏ وما هذا يا أمير المؤمنين ‏؟‏
فقال‏:‏ هذا الفالوذج‏.‏
قال‏:‏ فتبسمت، فقال‏:‏ مالك تتبسم ‏؟‏
فقلت‏:‏ لاشيء أبقى الله أمير المؤمنين‏.‏
فقال‏:‏ لتخبرني‏.‏
فقصصت عليه القصة فقال‏:
‏ إن العلم ينفع ويرفع في الدنيا والآخرة‏.‏
ثم قال‏:‏
رحم الله أبا حنيفة، فلقد كان ينظر بعين عقله ما لا ينظر بعين رأسه‏.‏
وكان أبو حنيفة يقول عن أبي يوسف‏:‏
إنه أعلم أصحابه‏.‏
وقال المزني‏:‏
كان أبو يوسف أتبعهم للحديث‏.‏
وقال ابن المديني‏:
‏ كان صدوقاً‏.‏
وقال ابن معين‏:‏
كان ثقة‏.‏
وقال أبو زرعة‏:
‏ كان سليماً من التجهم‏.‏
وقال بشار الخفاف‏:‏
سمعت أبا يوسف، يقول‏:
‏ من قال‏:‏ القرآن مخلوق، فحرام كلامه، وفرض مباينته، ولا يجوز السلام ولا رده عليه‏.‏
ومن كلامه الذي ينبغي كتابته بماء الذهب قوله‏:‏

من طلب المال بالكيما، أفلس،
ومن تتبع غرائب الحديث كذب،
ومن طلب العلم بالكلام تزندق‏.‏
ولما تناظر هو ومالك بالمدينة بحضرة الرشيد في مسألة الصاع وزكاة الخضروات

احتج مالك بما استدعى به من تلك الصيعان المنقولة عن آبائهم وأسلافهم، وبأنه لم يكن الخضروات يخرج فيها شيء في زمن الخلفاء الراشدين‏.‏
فقال أبو يوسف‏:‏

لو رأى صاحبي ما رأيت لرجع كما رجعت‏.‏
وهذا إنصاف منه‏.‏
وقد كان يحضر في مجلس حكمه العلماء على طبقاتهم،

حتى إن أحمد بن حنبل كان شاباً وكان يحضر مجلسه في أثناء الناس فيتناظرون ويتباحثون،
وهو مع ذلك يحكم ويصنف أيضاً‏.‏
وقال‏:‏
وليت هذا الحكم وأرجو الله أن لا يسألني عن جور ولا ميل إلى أحد، إلا يوماً واحداً جاءني رجل فذكر أن له بستاناً وأنه في يد أمير المؤمنين،
فدخلت إلى أمير المؤمنين فأعلمته فقال‏:
‏ البستان لي اشتراه لي المهدي‏.‏
فقلت‏:‏
إن رأى أمير المؤمنين أن يحضره لأسمع دعواه‏.‏
فأحضره فادعى بالبستان فقلت‏:‏
ما تقول يا أمير المؤمنين ‏؟‏
فقال‏:‏ هو بستاني‏.‏
فقلت للرجل‏:‏ قد سمعت ما أجاب‏.‏
فقال الرجل‏:‏ يحلف‏.‏
فقلت‏:‏ أتحلف يا أمير المؤمنين ‏؟‏
فقال‏:‏ لا‏.‏
فقلت‏:‏
سأعرض عليك اليمين ثلاثاً فإن حلفت وإلا حكمت عليك يا أمير المؤمنين‏.‏
فعرضتها عليه ثلاثاً فامتنع فحكمت بالبستان للمدعي‏.‏
قال‏:‏
فكنت في أثناء الخصومة أود أن ينفصل ولم يمكني أن أجلس الرجل مع الخليفة‏.‏
وبعث القاضي أبو يوسف في تسليم البستان إلى الرجل‏.‏
وروى المعافى بن زكريا الجريري، عن محمد بن أبي الأزهر، عن حماد بن أبي إسحاق، عن أبيه، عن بشر بن الوليد، عن أبي يوسف، قال‏:‏
بينا أنا ذات ليلة قد نمت في الفراش، إذا رسول الخليفة يطرق الباب، فخرجت منزعجاً
فقال‏:‏
أمير المؤمنين يدعوك‏.‏
فذهبت فإذا هو جالس ومعه عيسى بن جعفر،

فقال لي الرشيد‏:‏

إن هذا قد طلبت منه جارية يهبنيها فلم يفعل، أو يبعنيها، وإني أشهدك إن لم يجبني إلى ذلك قتلته‏.‏
فقلت لعيسى‏:‏ لم لم تفعل ‏؟‏
فقال‏:‏ إني حالف بالطلاق والعتاق وصدقة مالي كله أن لا أبيعها ولا أهبها‏.‏
فقال لي الرشيد‏:‏ فهل له من مخلص ‏؟‏
فقلت‏:‏ نعم، يبيعك نصفها ويهبك نصفها‏.‏
فوهبه النصف وباعه النصف بمائة ألف دينار‏.‏
فقبل منه ذلك وأحضرت الجارية،
فلما رآها الرشيد قال‏:‏
هل لي من سبيل عليها الليلة ‏؟‏
قلت‏:
‏ إنها مملوكة ولا بد من استبرائها، إلا أن تعتقها وتتزوجها فإن الحرة لا تستبرأ‏.‏
قال‏:‏ فأعتقها وتزوجها منه بعشرين ألف دينار،
وأمر لي بمائتي ألف درهم وعشرين تختا من ثياب،
وأرسلت إلى الجارية بعشرة آلاف دينار‏.‏

قال يحيى بن معين‏:
‏ كنت عند أبي يوسف فجاءته هدية من ثياب ديبقي وطيب وفانيل ندٍّ وغير ذلك، فذاكرني رجل في إسناد حديث‏:

‏ ‏(‏‏(‏من أهديت له هدية وعنده قوم جلوس فهم شركاؤه‏)‏‏)‏‏.‏
فقال أبو يوسف‏:
‏ إنما ذاك في الأقط والتمر والزبيب، ولم تكن الهدايا في ذلك الوقت ما ترون، يا غلام ارفع هذا إلى الخزائن، ولم يعطهم منها شيئاً‏.‏
وقال بشر بن غياث المريسي‏:
‏ سمعت أبا يوسف، يقول‏:‏
صحبت أبا حنيفة سبع عشرة سنة ثم انصبت على الدنيا سبع عشرة سنة، وما أظن أجلي إلا أن اقترب‏.‏
فما مكث بعد ذلك إلا شهوراً حتى مات‏.‏
وقد مات أبو يوسف في ربيع الأول من هذه السنة عن سبع وستين سنة، ومكث في القضاء بعده ولده يوسف‏.‏

وقد كان نائبه على الجانب الشرقي من بغداد‏.‏

ومن زعم من الرواة

أن الشافعي اجتمع بأبي يوسف

كما يقوله عبد الله بن محمد البلوي (((الكذاب )))

في الرحلة التي ساقها الشافعي

(((فقد أخطأ في ذلك،)))

إنما ورد الشافعي بغداد في أول قدمة قدمها إليها في سنة أربع وثمانين،

وإنما اجتمع الشافعي بمحمد بن الحسن الشيباني فأحسن إليه وأقبل عليه،

ولم يكن بينهما شنآن كما يذكره بعض من لا خبره له في هذا الشأن، والله أعلم‏.‏
وفيها توفي‏:‏
يعقوب بن داوود بن طهمان
أبو عبد الله، مولى عبد الله بن حازم السلمي، استوزره المهدي وحظي عنده جداً، وسلم إليه أزمة الأمور،
ثم لما أمر بقتل ذلك العلوي كما تقدم فأطلقه ونمت عليه تلك الجارية سجنه المهدي في بئر وبنيت عليه قبة، ونبت شعره حتى صار مثل شعور الأنعام، وعمي،
ويقال‏:‏
بل غشي بصره، ومكث نحواً من خمسة عشر سنة في ذلك البئر لا يرى ضوءاً ولا يسمع صوتاً إلا في أوقات الصلوات يعلمونه بذلك،
ويدلى إليه في كل يوم رغيف وكوز ماء،
فمكث كذلك حتى انقضت أيام المهدي وأيام الهادي وصدر من أيام الرشيد‏.‏
قال يعقوب‏:‏
فأتاني آت في منامي فقال‏:‏
عسى الكرب الذي أمسيت فيه * يكون وراءه فرج قريب
فيأمن خائف ويفك عانٍ * ويأتي أهله النائي الغريب
فلما أصبحت نوديت فظننت أني أعلم بوقت الصلاة،
ودلي إلي حبل وقيل لي‏:
‏ اربط هذا الحبل في وسطك، فأخرجوني،
فلما نظرت إلى الضياء لم أبصر شيئاً،
وأوقفت بين يدي الخليفة فقيل لي‏:
‏ سلم على أمير المؤمنين،
فظننته المهدي فسلمت عليه باسمه‏.‏
فقال‏:‏ لست به‏.‏
فقلت‏:‏ الهادي ‏؟‏
فقال‏:‏ لست به‏.‏
فقلت‏:‏ السلام عليك يا أمير المؤمنين الرشيد‏.‏
فقال‏:‏ نعم‏.‏
ثم قال‏:
‏ والله إنه لم يشفع فيك عندي أحد،
ولكني البارحة حملت جارية لي صغيرة على عنقي فذكرت حملك إياي على عنقك فرحمت ما أنت فيه من الضيق فأخرجتك‏.‏
ثم أنعم عليه وأحسن إليه‏.‏
فغار منه يحيى بن خالد بن برمك،
وخشي أن يعيده إلى منزلته التي كان عليها أيام المهدي،
وفهم ذلك يعقوب فاستأذن الرشيد في الذهاب إلى مكة فأذن له، فكان بها حتى مات في هذه السنة رحمه الله‏.‏
وقال‏:‏
يخشى يحيى أن أرجع إلى الولايات،
لا والله ما كنت لأفعل أبداً، ولو رددت إلى مكاني‏.‏

وفيها توفي‏:‏

يزيد بن زريع

أبو معاوية، شيخ الإمام أحمد بن حنبل في الحديث،
كان ثقةً عالماً عابداً ورعاً، توفي أبوه
وكان والي البصرة وترك من المال خمسمائة درهم،
فلم يأخذ منها يزيد درهماً واحداً،
وكان يعمل الخوص بيده ويقتات منه هو وعياله‏.‏
توفي بالبصرة في هذه السنة‏.‏
وقيل‏:‏ قبل ذلك، فالله أعلم‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة هارون الرشيد ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة , 346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة هارون الرشيد ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة , 346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة هارون الرشيد ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة ,346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة هارون الرشيد ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة ,346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة هارون الرشيد ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة , 346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة هارون الرشيد ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 346-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة هارون الرشيد ثم دخلت سنة اثنتان وثمانون بعد المائة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام