الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
اليوم في 9:15 am
أمس في 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت نوفمبر 29, 2014 1:18 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 4-تتمة ترجمة الراحل الخليفة هارون الرشيد


355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 4-تتمة ترجمة الراحل الخليفة هارون الرشيد




355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
وفاة الخليفة هارون الرشيد
4-تتمة ترجمته
وقال الحسن بن أبي الفهم‏:‏
ثنا محمد بن عباد، عن سفيان بن عيينة، قال‏:
‏ دخلت على الرشيد فقال‏:‏ ما خبرك ‏؟‏
فقلت‏:‏
بعين الله ما تخفي البيوت * فقد طال التحمل والسكوت
فقال‏:‏
يا فلان مائة ألف لابن عيينة تغنيه وتغني عقبه، ولا تضر الرشيد شيئاً‏.‏
وقال الأصمعي‏:‏
كنت مع الرشيد في الحج فمررنا بواد فإذا على شفيره امرأة حسناء بين يديها قصعة،
وهي تسأل منها، وهي تقول‏:‏
طحطحتنا طحاطح الأعوام * ورمتنا حوادث الأيام
فأتيناكم نمد أكفّاً * نائلات لزادكم والطعام
فاطلبوا الأجر والمثوبة فينا * أيها الزائرون بيت الحرام
من رآني فقد رآني ورحلي * فارحموا غربتي وذل مقامي
قال الأصمعي‏:‏
فذهبت إلى الرشيد فأخبرته بأمرها فجاء بنفسه حتى وقف عليها فسمعها فرحمها وبكى وأمر مسروراً الخادم أن يملأ قصعتها ذهباً،
فملأها حتى جعلت تفيض يميناً وشمالاً‏.‏

وسمع مرة الرشيد أعرابياً يحدو إبله في طريق الحج‏:

أيها المجمع هماً لاتهم * أنت تقضي ولك الحمى تحم
كيف ترقيك وقد جف القلم * حطت الصحة منك والسقم
فقال الرشيد لبعض خدمه‏:‏ ما معك ‏؟‏
قال‏:‏ أربعمائة دينار‏.‏
فقال‏:‏ ادفعها إلى هذا الأعرابي‏.‏
فلما قبضها ضرب رفيقه بيده على كتفه وقال متمثلاً‏:‏
وكنت جليس قعقاع بن عمرو * ولا يشقى بقعقاع جليس
فأمر الرشيد بعض الخدم أن يعطي المتمثل ما معه من الذهب فإذا معه مائتا دينار‏.‏
قال أبو عبيد‏:‏
إن أصل هذا المثل أن معاوية بن أبي سفيان أهديت له هدية جامات من ذهب فرَّقها على جلسائه
وإلى جانبه قعقاع بن عمرو،
وإلى جانب القعقاع أعرابي لم يفضل له منها شيء‏.‏
فأطرق الأعرابي حياء
فدفع إليه القعقاع الجام الذي حصل له،
فنهض الأعرابي وهو يقول‏:
وكنت جليس قعقاع بن عمرو إلى آخره‏.‏
وخرج الرشيد يوماً من عند زبيده وهو يضحك
فقيل له‏:‏ مم تضحك يا أمير المؤمنين ‏؟‏
فقال‏:‏
دخلت اليوم إلى هذه المرأة - يعني‏:‏ زبيدة - فأقلت عندها وبت، فما استيقظت إلا على صوت ذهب يصب‏.‏
قالوا‏:‏
هذه ثلثمائة ألف دينار قدمت من مصر‏.‏
فقالت زبيدة‏:‏
هبها لي يا ابن عم‏.‏
فقلت‏:‏ هي لك‏.‏
ثم ما خرجت حتى عربدت علي وقالت‏:‏
أي خير رأيته منك ‏؟‏
‏‏
وقال الرشيد مرة للمفضل الضبي‏:

‏ ما أحسن ما قيل في الذئب، ولك هذا الخاتم،

وشراؤه ألف وستمائة دينار،

فأنشد قول الشاعر‏:‏

ينام بإحدى مقلتيه ويتقي * بأخرى الرزايا فهو يقظان نائم
فقال‏:‏

ما قلت هذا إلا لتسلبنا الخاتم‏.‏
ثم ألقاه إليه

فبعثت زبيدة فاشترته منه بألف وستمائة دينار،
وبعثت به إلى الرشيد
وقالت‏:‏ إني رأيتك معجباً به‏.‏
فرده إلى المفضل والدنانير،

وقال‏:‏
ما كنا لنهب شيئاً ونرجع فيه‏.‏
وقال الرشيد يوماً للعباس بن الأحنف‏:
‏ أي بيت قالت العرب أرق ‏؟‏
فقال‏:‏

قول جميل في بثينة‏:‏

ألا ليتني أعمى أصمُّ تقودني * بثينة لا يخفى عليَّ كلامها

فقال له الرشيد‏:

‏ أرق منه قولك في مثل هذا‏:‏

طاف الهوى في عباد الله كلِّهم * حتى إذا مر بي من بينهم وقفا


فقال له العباس‏:

‏ فقولك يا أمير المؤمنين أرق من هذا كله‏:‏

أما يكفيك أنك تملكيني * وأن الناس كلِّهم عبيدي
وأنك لو قطعت يدي ورجلي * لقلت من الهوى أحسنت زيدي

قال‏:‏ فضحك الرشيد وأعجبه ذلك‏.

ومن شعر الرشيد في ثلاث حظيات كن عنده من الخواص قوله‏:


ملك الثلاث الناشآت عناني * وحللن من قلبي بكل مكان
مالي تطاوعني البرية كلُّها * وأطيعهن وهنَّ في عصياني
ما ذاك إلا أن سلطان الهوى * وبه قوين أعزُّ من سلطاني
ومما أورد له صاحب العقد في كتابه‏:‏

تبدي الصدود وتخفي الحب عاشقة
فالنفس راضية والطرف غضبان
وذكر ابن جرير وغيره أنه كان في دار الرشيد من الجواري والحظايا وخدمهن وخدم زوجته وأخواته أربعة آلاف جارية، وأنهن حضرن يوماً بين يديه
فغنته المطربات منهن فطرب جداً، وأمر بمال فنثر عليهن‏.‏

وكان مبلغ ما حصل لكل واحدة منهن ثلاثة آلاف درهم في ذلك اليوم‏.‏
رواه ابن عساكر أيضاً‏.‏
وروي أنه اشترى جارية من المدينة
فأعجب بها جداً
فأمر بإحضار مواليها ومن يلوذبهم ليقضي حوائجهم،
فقدموا عليه بثمانين نفساً
فأمر الحاجب - وهو‏:‏ الفضل بن الربيع –
أن يتلقاهم ويكتب حوائجهم،

فكان فيهم رجل قد أقام بالمدينة لأنه كان يهوى تلك الجارية، فبعثت إليه فأتي به

فقال له الفضل‏:‏
ما حاجتك ‏؟‏
قال‏:‏
حاجتي أن يجلسني أمير المؤمنين مع فلانة
فأشرب ثلاثة أرطال من خمر، وتغنيني ثلاثة أصوات‏.‏
فقال‏:‏ أمجنون أنت ‏؟‏
فقال‏:‏ لا ‏!‏
ولكن أعرض حاجتي هذه على أمير المؤمنين‏.‏
فذكر للرشيد ذلك فأمر بإحضاره وأن تجلس معه الجارية بحيث ينظر إليهما ولا يريانه
فجلست على كرسي والخدام بين يديها،
وأجلس على كرسي فشرب رطلاً،

وقال لها غنني‏:‏
خليلي عوجاً بارك الله فيكما * وإن لم تكن هند بأرضكما قصدا
وقولا لها ليس الضلال أجازنا * ولكننا جزنا لنلقاكم عمدا
غداً يكثر البادون منا ومنكم * وتزداد داري من دياركم بعدا

قال‏:‏
فغنته ثم استعجله الخدم فشرب رطلاً آخر،

وقال‏:‏ غنني جعلت فداك‏:‏
تكلَّم منَّا في الوجوه عيوننا * فنحن سكوت والهوى يتكلم
ونغضب أحياناً ونرضى بطرفنا * وذلك فيما بيننا ليس يعلم
قال‏:‏

فغنته، ثم شرب رطلاً ثالثاً، وقال‏:
‏ غنني جعلني الله فداك‏:‏
أحسن ما كنا تفرقنا * وخاننا الدهر وما خنَّا
فليت ذا الدهر لنا مرة * عاد لنا يوماً كما كنَّا
قال‏:‏
ثم قام الشاب إلى درجة هناك ثم ألقى نفسه من أعلاها على أم رأسه فمات‏.‏
فقال الرشيد‏:‏
عجل الفتى، والله لو لم يعجل لوهبتها له‏.‏
وفضائل الرشيد ومكارمه كثيرة جداً‏.‏
قد ذكر الأئمة من ذلك شيئاً كثيراً فذكرنا منه أنموذجاً صالحاً‏.‏
وقد كان الفضيل بن عياض يقول‏:‏
ليس موت أحد أعز علينا من موت الرشيد، لما أتخوف بعده من الحوادث، وإني لأدعو الله أن يزيد في عمره من عمري‏.‏
قالوا‏:‏
فلما مات الرشيد وظهرت تلك الفتن والحوادث والاختلافات، وظهر القول بخلق القرآن،
فعرفنا ما كان تخوفه الفضيل من ذلك‏.‏
وقد تقدمت رؤياه لذلك الكف وتلك التربة الحمراء
وقائل يقول‏:‏
هذه تربة أمير المؤمنين‏.‏
فكان موته بطوس‏.‏
وقد روى ابن عساكر

أن الرشيد رأى في منامه قائلاً يقول‏:‏

كأني بهذا القصر قد باد أهله‏.‏
الشعر إلى آخره‏.‏

وقد تقدم أن ذلك إنما رآه أخوه موسى الهادي، وأبوه محمد المهدي، فالله أعلم‏.‏
وقدمنا أنه أمر بحفر قبره في حياته،
وأن تقرأ فيه ختمة تامة،
وحمل حتى نظر إليه فجعل يقول‏:‏
إلى هنا تصير يا ابن آدم، ويبكي‏.‏
وأمر أن يوسع عند صدره، وأن يمد من عند رجليه،

ثم جعل يقول‏:

‏ ‏{‏مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ‏}‏
‏[‏الحاقة‏:‏ 28-29‏]‏
ويبكي‏.‏
وقيل‏:‏ إنه لما احتضر قال‏:‏

اللهم انفعنا بالإحسان، واغفر لنا الإساءة، يا من لا يموت ارحم من يموت‏.‏
وكان مرضه بالدم،
وقيل‏:‏ بالسل،

وجبريل الطبيب يكتم ما به من العلة،

فأمر الرشيد رجلاً أن يأخذ ماءه في قارورة ويذهب به إلى جبريل فيريه إياه، ولا يذكر له بول من هو،

فإن سأله قال‏:‏
هو بول مريض عندنا‏.‏
فلما رآه جبريل قال لرجل عنده‏:‏
هذا مثل ماء ذلك الرجل‏.‏
ففهم صاحب القارورة من عني به،
فقال له‏:
‏ بالله عليك أخبرني عن حال صاحب هذا الماء فإن لي عليه مالاً، فإن كان به رجاء وإلا أخذت مالي منه‏.‏
فقال‏:‏
اذهب فتخلص منه فإنه لا يعيش إلا أياماً‏.‏
فلما جاء وأخبر الرشيد
بعث إلى جبريل فتغيب حتى مات الرشيد‏.‏
وقد قال الرشيد وهو في هذه الحال‏:‏
إني بطوس مقيم * مالي بطوس حميم * أرجو إلهي لما بي * فإنه بي رحيم
لقد أتى بي طوساً * قضاؤه المحتوم * وليس إلا رضائي * والصبر والتسليم
مات بطوس يوم السبت لثلاث خلون من جمادى الآخرة، سنة ثلاث وتسعين ومائة‏.‏
وقيل‏:‏
إنه توفي في جمادى الأولى،
وقيل‏:‏ في ربيع الأول‏.‏
وله من العمر خمس، وقيل‏:‏ سبع، وقيل‏:‏ ثمان وأربعون سنة‏.‏
ومدة خلافته ثلاث وعشرون سنة وشهر وثمانية عشر يوماً، وقيل‏:‏ ثلاثة أشهر‏.‏
وصلى عليه ابنه صالح، ودفن بقرية من قرى طوس يقال لها‏:‏ سناباذ‏.‏
وقال بعضهم‏:‏
قرأت على خيام الرشيد بسناباذ والناس منصرفون من طوس من بعد موته‏:‏
منازل العسكر معمورة * والمنزل الأعظم مهجور
خليفة الله بدار البلى * تسعى على أجداثه المور
أقبلت العير تباهي به * وانصرفت تندبه العير
وقد رثاه أبو الشيص فقال‏:‏
غربت في الشرق شمس * فلها العينان تدمع
ما رأينا قط شمساً * غربت من حيث تطلع
وقد رثاه الشعراء بقصائد‏.‏
قال ابن الجوزي‏:‏
وقد خلف الرشيد من الميراث ما لم يخلفه أحد من الخلفاء، وخلف من الجواهر والأثاث والأمتعة سوى الضياع والدور ما قيمته مائة ألف ألف دينار، وخمسة وثلاثون ألف دينار‏.‏
قال ابن جرير‏:
‏ وكان في بيت المال سبعمائة ألف ألف ونيف‏.‏

ذكر زوجاته وبنيه وبناته

=تزوج

أم جعفر زبيدة بنت عمه جعفر بن أبي جعفر المنصور،
تزوجها في سنة خمس وستين ومائة في حياة أبيه المهدي، فولدت له

محمداً الأمين،

وماتت زبيدة في سنة ست عشرة ومائتين كما سيأتي‏.‏
=وتزوج
أمة العزيز أم ولد كانت لأخيه موسى الهادي
فولدت له علي بن الرشيد‏.‏
=وتزوج
أم محمد بنت صالح المسكين،
=والعباسة بنت عمه سليمان بن أبي جعفر،
فزفتا إليه في ليلة واحدة
سنة سبع وثمانين ومائة بالرقة‏.‏
=وتزوج عزيزة بنت الغطريف، وهي‏:‏ بنت خاله أخي أمه الخيزران‏.‏
وتزوج ابنة عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عمر بن عثمان بن عفان العثمانية،
ويقال لها‏:‏ الجرشية،
لأنها ولدت بجرش باليمن‏.‏
وتوفي عن أربع‏:‏
زبيدة، وعباسة، وابنة صالح، والعثمانية هذه‏.‏
وأما الحظايا من الجوار
فكثير جداً

حتى قال بعضهم‏:‏

إنه كان في داره أربعة آلاف جارية سراري حسان‏.‏

وأما أولاده الذكور‏:‏
فمحمد الأمين
بن زبيدة،
وعبد الله المأمون

من جارية اسمها مراجل،
ومحمد أبو إسحاق المعتصم
من أم ولد يقال‏:‏ لها ماردة،
والقاسم المؤتمن
من جارية يقال لها‏:‏ قصف‏.‏
وعلي أمه أمة العزيز،
وصالح
من جارية اسمها رئم،
ومحمد أبو يعقوب، ومحمد أبو عيسى، ومحمد أبو العباس، ومحمد أبو علي كل هؤلاء من أمهات أولاد‏.‏
وكان من الإناث‏:‏
سكينة من قصف،
وأم حبيب من ماردة،
وأروى، وأم الحسن، وأم محمد وهي حمدونة،
وفاطمة وأمها غصص،
وأم سلمة، وخديجة، وأم القاسم رملة، وأم علي، وأم الغالية، وريطة
كلهن من أمهات أولاد‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 4-تتمة ترجمة الراحل الخليفة هارون الرشيد , 355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 4-تتمة ترجمة الراحل الخليفة هارون الرشيد , 355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 4-تتمة ترجمة الراحل الخليفة هارون الرشيد ,355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 4-تتمة ترجمة الراحل الخليفة هارون الرشيد ,355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 4-تتمة ترجمة الراحل الخليفة هارون الرشيد , 355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 4-تتمة ترجمة الراحل الخليفة هارون الرشيد
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 355-المقالة الخامسة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 4-تتمة ترجمة الراحل الخليفة هارون الرشيد ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام