الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت نوفمبر 29, 2014 1:38 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة محمد الامين بن هارون الرشيد


357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة محمد الامين بن هارون الرشيد



357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة
من سلسلة التاريخ الاسلامىد
الدولة العباسية
خلافة الامين بن هارون الرشيد ‏
ثم دخلت سنة أربع وتسعين ومائة
فيها‏:‏ خلع أهل حمص نائبهم فعزله عنهم الأمين وولى عليهم عبد الله بن سعيد الحرشي فقتل طائفة من وجوه أهلها وحرق نواحيها، فسألوه الأمان فأمنهم، ثم هاجوا فضرب أعناق كثير منهم أيضاً‏.‏
وفيها‏:‏ عزل الأمين أخاه القاسم عن الجزيزة والثغور، وولى على ذلك خزيمة بن خازم، وأمر أخاه بالمقام عنده ببغداد‏.‏
وفيها‏:‏ أمر الأمين بالدعاء لولده موسى على المنابر في سائر الأمصار، وبالإمرة من بعده، وسماه‏:‏ الناطق بالحق، ثم يدعى من بعده لأخيه المأمون ثم لأخيه القاسم، وكان من نية الأمين الوفاء لأخويه بما شرط لهما، فلم يزل به الفضل بن الربيع حتى غير نيته في أخويه، وحسن له خلع المأمون والقاسم، وصغر عنده شأن المأمون‏.‏ ‏
وإنما حمله على ذلك خوفه من المأمون إن أفضت إليه الخلافة أن يخلعه من الحجابة‏.‏
فوافقه الأمين على ذلك وأمر بالدعاء لولده موسى وبولاية العهد من بعده، وذلك في ربيع الأول من هذه السنة‏.‏
فلما بلغ المأمون قطع البريد عنه وترك ضرب اسمه على السكة والطرز، وتنكر للأمين‏.‏
وبعث رافع بن الليث إلى المأمون يسأل منه الأمان فأمنه، فسار إليه بمن معه فأكرمه المأمون وعظمه، وجاء هرثمة على إثره فتلقاه المأمون ووجوه الناس وولاه الحرس‏.‏
فلما بلغ الأمين أن الجنود التفت على أخيه المأمون ساءه ذلك وأنكره، وكتب إلى المأمون كتاباً وأرسل إليه رسلاً ثلاثة من أكابر الأمراء، سأله أن يجيبه إلى تقديم ولده عليه، وأنه قد سماه‏:‏ الناطق بالحق، فأظهر المأمون الامتناع فشرع الأمراء في مطايبته وملاينته، وأن يجيبهم إلى ذلك فأبى كل الإباء‏.‏
فقال له العباس بن موسى بن عيسى‏:‏ فقد خلع أبي نفسه فماذا كان ‏؟‏
فقال المأمون‏:‏ إن أباك كان امرءاً مكروهاً‏.‏
ثم لم يزل المأمون يعد العباس ويمنيه حتى بايعه بالخلافة، ثم لما رجع إلى بغداد كان يراسله بما كان من أمر الأمين ويناصحه‏.‏
ولما رجع الرسل إلى الأمين أخبروه بما كان من قول أخيه، فعند ذلك صمم الفضل بن الربيع على الأمين في خلع المأمون، فخلعه وأمر بالدعاء لولده في سائر البلاد، وأقاموا من يتكلم في المأمون ويذكر مساويه‏.‏
وبعثوا إلى مكة فأخذوا الكتاب الذي كتبه الرشيد وأودعه في الكعبة، فمزقه الأمين وأكد البيعة إلى ولده الناطق بالحق على ما ولاه من الأعمال، وجرت بين الأمين والمأمون مكاتبات ورسل يطول بسطها‏.‏
وقد استقصاها ابن جرير في تاريخه، ثم آل بهما الأمر إلى أن احتفظ كل منهما على بلاده وحصنها وهيأ الجيوش والجنود وتألف الرعايا‏.‏
وفيها‏:‏ غدرت الروم بملكهم ميخائيل فراموا خلعه وقتله فترك الملك وترهب وولوا عليهم اليون‏.‏
وحج بالناس فيها نائب الحجاز داود بن عيسى، وقيل‏:‏ علي بن الرشيد‏.‏
وفيها توفي من الأعيان‏:‏
سالم بن سالم أبو بحر البلخي
قدم بغداد وحدث بها عن‏:‏ إبراهيم بن طهمان، والثوري‏.‏
وعنه‏:‏ الحسن بن عرفة‏.‏
وكان عابداً زاهداً، مكث أربعين سنة لم يفرش له فراش، وصامها كلها إلا يومي العيد، ولم يرفع رأسه إلى السماء، وكان داعية الإرجاء ضعيف الحديث، إلا أنه كان رأساً في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكان قد قدم بغداد فأنكر على الرشيد وشنع عليه فحبسه وقيده بإثني عشر قيداً، فلم يزل أبو معاوية يشفع فيه حتى جعلوه في أربعة قيود، ثم كان يدعو الله أن يرده إلى أهله‏.‏
فلما توفي الرشيد أطلقته زبيدة فرجع - وكانوا بمكة قد جاؤوا حجاجاً - فمرض بمكة‏.‏
واشتهى يوماً برداً فسقط في ذلك الوقت برد حين اشتهاه فأكل منه‏.‏
مات في ذي الحجة من هذه السنة‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 10/245‏)‏
وعبد الوهاب بن عبد المجيد
الثقفي، كانت غلته في السنة قريباً من خمسين ألفاً ينفقها كلها على أهل الحديث‏.‏
توفي عن أربع وثمانين سنة‏.‏
وأبو النصر الجهني المصاب
كان مقيماً بالمدينة النبوية بالصفة من المسجد في الحائط الشمالي منه، وكان طويل السكوت، فإذا سئل أجاب بجواب حسن، ويتكلم بكلمات مفيدة تؤثر عنه وتكتب‏.‏
وكان يخرج يوم الجمعة قبل الصلاة فيقف على مجامع الناس فيقول‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْماً لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئاً‏}‏ ‏[‏لقمان‏:‏ 33‏]‏ و ‏{‏وَاتَّقُوا يَوْماً لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئاً وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ‏}‏ ‏[‏البقرة‏:‏ 48‏]‏ ثم ينتقل إلى جماعة أخرى ثم إلى أخرى حتى يدخل المسجد فيصلي فيه الجمعة ثم لا يخرج منه حتى يصلي العشاء الآخرة‏.‏
وقد وعظ مرة هارون الرشيد بكلام حسن فقال‏:‏ اعلم أن الله سائلك عن أمة نبيه فأعد لذلك جواباً، وقد قال عمر بن الخطاب‏:‏ لو ماتت سخلة بالعراق ضياعاً لخشيت أن يسألني الله عنها‏.‏
فقال الرشيد‏:‏ إني لست كعمر، وإن دهري ليس كدهره‏.‏
فقال‏:‏ ما هذا بمغن عنك شيئاً‏.‏
فأمر له بثلثمائة دينار، فقال‏:‏ أنا رجل من أهل الصفة فمر بها فلتقسم عليهم وأنا واحد منهم‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة محمد الامين بن هارون الرشيد , 357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة محمد الامين بن هارون الرشيد , 357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة محمد الامين بن هارون الرشيد ,357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة محمد الامين بن هارون الرشيد ,357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة محمد الامين بن هارون الرشيد , 357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة محمد الامين بن هارون الرشيد
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 357-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة محمد الامين بن هارون الرشيد ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام