الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت نوفمبر 29, 2014 4:43 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الامين بن هارون الرشيد 4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس


362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الامين بن هارون الرشيد 4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس



362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
خلافة الامين بن هارون الرشيد
4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس ‏
ومن مستجاد شعره قوله‏:‏
ألا رب وجه في التراب عتيق * ويا رب حسن في التراب رقيق
ويا رب حزم في التراب ونجدة * ويا رب رأي في التراب وثيق
فقل لقريب الدار إنك ظاعن * إلى سفر نائي المحل سحيق
أرى كل حي هالكاً وابن هالك * وذا نسب في الهالكين عريق
إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت * له عن عدو في لباس صديق
وقوله‏:‏
لا تشرهنَّ فإن الذل في الشره
والعز في الحلم لا في الطيش والسَّفه
وقل لمغتبط في التيه من حمق
لو كنت تعلم ما في التيه لم تته
التيه مفسدة للدين منقصة
للعقل مهلكة للعرض فانتبه
وجلس أبو العتاهية القاسم بن إسماعيل على دكان وراق فكتب على ظهر دفتر هذه الأبيات‏:‏
أيا عجباً كيف يعصي الإلـ* ـه أم كيف يجحده الجاحد
وفي كل شيء له آية * تدل على أنه الواحد
‏‏
ثم جاء أبو نواس فقرأها فقال‏:‏
أحسن قائله والله‏.‏ والله لوددت أنها لي بجميع شيء قلته، لمن هذه ‏؟‏
قيل له‏:‏ لأبي العتاهية، فأخذ فكتب في جانبها‏:‏
سبحان من خلق الخلـ *ـق من ضعف مهين
يسوقه من قرار * إلى قرار مكين
يخلق شيئاً فشيئاً * في الحجب دون العيون
حتى بدت حركات * مخلوقة في سكون
ومن شعره المستجاد قوله‏:‏
انقطعت شدتي فعفت الملاهي إذ * رمى الشَّيب مفرقي بالدواهي
ونهتني النُّهى فملت إلى العدل * وأشفقت من مقالة ناهي
أيها الغافل المقرُّ على السهو * ولا عذر في المعاد لساهي
لا بأعمالنا نطيق خلاصاً * يوم تبدو السماء فوق الجباه
على أنَّا على الإساءة والتفـ * ـريط نرجو من حسن عفو الإله
وقوله‏:‏
نموت ونبلى غير أن ذنوبنا * إذا نحن متنا لا تموت ولا تبلى
ألا ربَّ ذي عينين لا تنفعانه * وما تنفع العينان من قلبه أعمى
وقوله‏:‏
لو أن عيناً أوهمتها نفسها * يوم الحساب ممثلاً لم تطرف
سبحان ذي الملكوت أية ليلة * محقت صبيحتها بيوم الموقف
كتب الفناء على البرية ربها * فالناس بين مقدم ومخلف
وذكر أن أبا نواس لما أراد الإحرام بالحج قال‏:‏
يا مالكاً ما أعدلك مليك كل من ملك
لبيك إن الحمد لك والملك لا شريك لك
عبدك قد أهلَّ لك أنت له حيث سلك
لولاك يا رب هلك لبيك إن الحمد لك
والملك لا شريك لك والليل لما أن حلك
والسابحات في الفلك على مجاري تنسلك
كل نبي وملك وكل من أهلَّ لك
سبح أو صلى فلك لبيك إن الحمد لك
والملك لا شريك لك يا مخطئاً ما أجهلك
عصيت رباً عدلك وأقدرك وأمهلك
عجِّل وبادر أملك واختم بخير عملك
لبيك إن الحمد لك والملك لا شريك لك
وقال المعافى بن زكريا الحريري‏:‏
ثنا محمد بن العباس بن الوليد، سمعت أحمد بن يحيى بن ثعلب، يقول‏:‏
دخلت على أحمد بن حنبل
فرأيت رجلاً تهمه نفسه لا يحب أن يكثر عليه كأن النيران قد سعرت بين يديه،
فمازلت أترفق به وتوسلت إليه أني من موالي شيبان حتى كلمني‏.‏
فقال‏:‏ في أي شيء نظرت من العلوم ‏؟‏
فقلت‏:‏ في اللغة والشعر‏.‏ ‏
قال‏:‏
رأيت بالبصرة جماعة يكتبون عن رجل الشعر،
قيل لي‏:‏ هذا أبو نواس‏.‏
فتخللت الناس ورائي فلما جلست إليه أملى علينا‏:‏
إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل * خلوت ولكن في الخلاء رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ساعة * ولا آثماً يخفى عليه يغيب
لهونا عن الآثام حتى تتابعت * ذنوب على آثارهن ذنوب
فياليت أن الله يغفر ما مضى * ويأذن في توباتنا فنتوب
وزاد بعضهم في رواية عن أبي نواس بعد هذه الأبيات‏:‏
أقول إذا ضاقت عليَّ مذاهبي * وحلت بقلبي للهموم ندوب
لطول جناياتي وعظم خطيئتي * هلكت ومالي في المتاعب نصيب
واغرق في بحر المخافة آيساً * وترجع نفسي تارة فتتوب
وتذكرني عفو الكريم عن الورى * فأحيا وأرجو عفوه فأنيب
وأخضع في قولي وأرغب سائلاً * عسى كاشف البلوى عليَّ يتوب
قال ابن طراز الجريري‏:‏ وقد رويت هذه الأبيات لمن ‏؟‏
قيل‏:‏ لأبي نواس، وهي في زهدياته‏.‏
وقد استشهد بها النحاة في أماكن كثيرة قد ذكرناها‏.‏
وقال حسن بن الداية‏:
‏ دخلت على أبي نواس وهو في مرض الموت فقلت‏:‏ عظني‏.‏
فأنشأ يقول‏:‏
فكثِّر ما استطعت من الخطايا * فإنك لاقياً رباً غفورا
ستبصر إن وردت عليه عفواً * وتلقى سيداً ملكاً قديرا
تعض ندامة كفيك مما * تركت مخافة النار الشرورا
فقلت‏:‏ ويحك ‏!‏ بمثل هذا الحال تعظني بهذه الموعظة ‏؟‏
فقال‏:‏ اسكت، حدثنا حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس، قال‏:‏ قال صلى الله عليه وسلم‏:‏
‏(‏‏(‏ادخرت شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي‏)‏‏)‏‏.‏
وقد تقدم بهذا الإسناد عنه‏:
‏ ‏(‏‏(‏لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله‏)‏‏)‏‏.‏
وقال الربيع وغيره‏:‏
عن الشافعي، قال‏:‏
دخلنا على أبي نواس في اليوم الذي مات فيه وهو يجود بنفسه، فقلنا‏:‏ ما أعددت لهذا اليوم‏؟‏ ‏
فأنشأ يقول‏:‏
تعاظمني ذنبي فلما قرنته * بعفوك ربي كان عفوك أعظما
ومازلت ذا عفو عن الذنب لم تزل * تجود وتعفو منَّة وتكرُّما
ولولاك لم يقدر لإبليس عابد * وكيف وقد أغوى صفيك آدما
رواه ابن عساكر‏.‏
وروى أنهم وجدوا عند رأسه رقعه مكتوباً فيها بخطه‏:‏
يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة * فلقد علمت بأن عفوك أعظم
أدعوك ربي كما أمرت تضرعاً * فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم
إن كان لا يرجوك إلا محسن * فمن الذي يرجو المسيء المجرم
مالي إليك وسيلة إلا الرجا * وجميل عفوك ثم أني مسلم
وقال يوسف بن الداية‏:‏ دخلت عليه وهو في السياق‏.‏
فقلت‏:‏ كيف تجدك ‏؟‏
فأطرق ملياً ثم رفع رأسه فقال‏:‏
دب في الفناء سفلاً وعلواً * وأراني أموت عضواً فعضواً
ليس يمضي من لحظة بي إلا * نقصتني بمرها في جزواً
ذهبت جدتي بلذة عيشي * وتذكرت طاعة الله نضواً
قد أسأنا كل الإساءة فاللـ * ـهم صفحاً عنَّا وغفراً وعفواً
ثم مات من ساعته سامحنا الله وإياه آمين‏.‏
وقد كان نقش خاتمه‏:‏
لا إله إلا الله مخلصاً، فأوصى أن يجعل في فمه إذا غسلوه ففعلوا به ذلك‏.‏
ولما مات لم يجدوا له من المال سوى ثلثمائة درهم وثيابه وأثاثه، وقد كانت وفاته في هذه السنة ببغداد ودفن في مقابر الشونيزي في تل اليهود‏.‏
وله خمسون سنة‏.‏
وقيل‏:‏ ستون سنة‏.‏
وقيل‏:‏ تسع وخمسون سنة‏.‏
وقد رآه بعض أصحابه في المنام فقال له‏:
‏ ما فعل الله بك ‏؟‏
فقال‏:‏ غفر لي بأبيات قلتها في النرجس‏:‏
تفكر في نبات الأرض وانظر * إلى آثار ما صنع المليك
عيون من لجين شاخصات * بأبصار هي الذهب السبيك
على قضب الزبرجد شاهدات * بأن الله ليس له شريك
وفي رواية عنه أنه قال‏:‏
غفر لي بأبيات قلتها وهي تحت وسادتي فجاؤوا فوجدوها برقعة في خطه‏:‏
يا رب إن عظمت ذنوبي كثيرة * فلقد علمت أن عفوك أعظم
الأبيات‏.‏ وقد تقدمت‏.‏‏
وفي رواية لابن عساكر قال بعضهم‏:‏
رأيته في المنام في هيئة حسنة ونعمة عظيمة
فقلت له‏:‏ ما فعل الله بك ‏؟‏
قال‏:‏ غفر لي‏.‏
قلت‏:‏ بماذا وقد كنت مخلطاً على نفسك ‏؟‏
فقال‏:‏
جاء ذات ليلة رجل صالح إلى المقابر فبسط رداءه وصلى ركعتين قرأ فيها ألفي قل هو الله أحد، ثم أهدى ثواب ذلك لأهل تلك المقابر فدخلت أنا في جملتهم، فغفر الله لي‏.‏
وقال ابن خلكان‏:‏
أول شعر قاله أبو نواس لما صحب أبا أسامة والبة بن الحباب‏:‏
حامل الهوى تعب يستخفه الطرب * إن بكى يحق له ليس ما به لعب
تضحكين لاهية والمحب ينتحب * تعجبين من سقمي صحتي هي العجب
وقال المأمون‏:‏ ما أحسن قوله‏:‏
وما الناس إلا هالك وابن هالك * وذو نسب في الهالكين عريق
إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت * له عن عدو في لباس صديق
قال ابن خلكان‏:‏ وما أشد رجاءه بربه حيث يقول‏:‏
تحمل ما استطعت من الخطايا * فإنك لاقياً رباً غفورا
ستبصر إن قدمت عليه عفواً * وتلقى سيداً ملكاً كبيرا
تعض ندامة كفيك مما * تركت مخافة النار الشرورا




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الامين بن هارون الرشيد 4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس , 362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الامين بن هارون الرشيد 4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس , 362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الامين بن هارون الرشيد 4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس ,362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الامين بن هارون الرشيد 4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس ,362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الامين بن هارون الرشيد 4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس , 362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الامين بن هارون الرشيد 4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 362-المقالة الثانية والستون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الامين بن هارون الرشيد 4-تتمة ترجمة الشاعر ابى نواس ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام