الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس ديسمبر 04, 2014 8:00 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المامون بن هارون الرشيدى


377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المامون بن هارون الرشيدى



377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
خلافة المامون بن هارون الرشيد
ثم دخلت سنة ست ومائتين
فيها‏:‏
ولى المأمون داود بن ماسجور بلاد البصرة وكور دجلة واليمامة والبحرين، وأمره بمحاربة الزط‏.‏
وفيها‏:‏
جاء مد كثير فغرق أرض السواد وأهلك للناس شيئاً كثيراً‏.‏
وفيها‏:‏
ولى المأمون عبد الله بن طاهر بن الحسين أرض الرقة وأمره بمحاربة نصر بن شبث، وذلك أن نائبها يحيى بن معاذ مات وقد كان استخلف مكانه ابنه أحمد فلم يمض ذلك المأمون، واستناب عليه عبد الله بن طاهر لشهامته وبصره بالأمور، وحثه على قتال نصر بن شبث، وقد كتب إليه أبوه من خراسان بكتاب فيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واتباع الكتاب والسنة‏.‏
وقد ذكره ابن جرير بطوله، وقد تداوله الناس بينهم واستحسنوه وتهادوه بينهم، حتى بلغ أمره إلى المأمون فأمر فقرئ بين يديه فاستجاده جداً، وأمر أن يكتب به نسخ إلى سائر العمال في الأقاليم‏.‏
وحج بالناس عبيد الله بن الحسن نائب الحرمين‏.‏
وفيها توفي‏:‏
إسحاق بن بشر الكاهلي، أبو حذيفة، صاحب كتاب المبتدأ‏.‏
وحجاج بن محمد الأعور، وداود بن المحبر، الذي وضع كتاب العقل‏.‏
وسبابة بن سوار ‏(‏شبابة‏)‏، ومحاضر بن المورد، وقطرب، صاحب المثلث في اللغة‏.‏
ووهب بن جرير، ويزيد بن هارون، شيخ الإمام أحمد‏.

ثم دخلت سنة سبع ومائتين
فيها‏:
‏ خرج عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب ببلاد عك في اليمن يدعو إلى الرضى من آل محمد، وذلك لما أساء العمال السيرة وظلموا الرعايا، فلما ظهر بايعه الناس‏.‏
‏‏
فبعث إليه المأمون دينار بن عبد الله في جيش كثيف ومعه كتاب أمان لعبد الرحمن هذا إن هو سمع وأطاع، فحضروا الموسم ثم ساروا إلى اليمن، وبعثوا بالكتاب إلى عبد الرحمن فسمع وأطاع وجاء حتى وضع يده في يد دينار، فساروا به إلى بغداد، ولبس السواد فيها‏.‏
وفي هذه السنة‏:‏
توفي طاهر بن الحسين بن مصعب نائب العراق وخراسان بكمالها، وجد في فراشه ميتاً بعد ما صلى العشاء الآخرة والتف في الفراش، فاستبطأ أهله خروجه لصلاة الفجر فدخل عليه أخوه وعمه فوجداه ميتاً‏.‏
فلما بلغ موته المأمون قال‏:‏

لليدين وللفم الحمد لله الذي قدمه وأخرنا‏.‏
وذلك أنه بلغه أن طاهراً خطب يوماً ولم يدع للمأمون فوق المنبر، ومع هذا ولى ولده عبد الله مكانه وأضاف إليه زيادة على ما كان ولاه أباه الجزيرة والشام نيابة،
فاستخلف على خراسان أخاه طلحة بن طاهر سبع سنين،
ثم توفي طلحة

فاستقل عبد الله بجميع تلك البلاد،
وكان نائبه على بغداد إسحاق بن إبراهيم،
وكان طاهر بن الحسين هو الذي انتزع بغداد والعراق من يد الأمين وقتله‏.‏
وقد دخل طاهر يوماً على المأمون فسأله حاجة فقضاها له،
ثم نظر إليه المأمون واغرورقت عيناه
فقال له طاهر‏:‏
ما يبكيك يا أمير المؤمنين ‏؟‏
فلم يخبره،

فأعطى طاهر حسيناً الخادم مائتي ألف درهم حتى استعلم له مما بكى أمير المؤمنين

فأخبره المأمون وقال‏:‏

لا تخبر به أحداً وإلا أقتلك، إني ذكرت قتله لأخي وما ناله من الإهانة على يدي طاهر، ووالله لا تفوته مني‏.‏
فلما تحقق طاهر ذلك سعى في النقلة من بين يدي المأمون،

ولم يزل حتى ولاه خراسان وأطلق له خادماً من خدامه،
وعهد المأمون إلى الخادم إن رأى منه شيئاً يريبه أن يسمَّه، ودفع إليه سماً لا يطاق‏.‏
فلما خطب طاهر ولم يدع للمأمون سمَّه الخادم في كامخ فمات من ليلته‏.‏
وقد كان طاهر هذا يقال له‏:‏
ذو اليمينين، وكان أعور بفرد عين‏.‏
فقال فيه عمرو بن نباتة‏:‏
ياذا اليمينين وعين واحدة * نقصان عين ويمين زائدة
واختلف في معنى قوله ذو اليمينين فقيل‏:‏
لأنه ضرب رجلاً بشماله فقدَّه نصفين‏.‏
وقيل‏:‏ لأنه ولي العراق وخراسان‏.‏
وقد كان كريماً ممدحاً يحب الشعراء ويعطيهم الجزيل، ركب يوماً في حراقة فقال فيه شاعر‏:‏
عجبت لحرَّاقة ابن الحسين * لا غرقت كيف لا تغرق
وبحران من فوقها واحد * وآخر من تحتها مطبق
وأعجب من ذلك أعوادها * وقد مسّها كيف لا تورق
‏‏
فأجازه بثلاثة آلاف دينار‏.‏
وقال‏:‏
إن زدتنا زدناك‏.‏
قال ابن خلكان‏:‏
وما أحسن ما قاله بعض الشعراء في بعض الرؤساء وقد ركب البحر‏:‏
ولما امتطى البحر ابتهلت تضرعاً * إلى الله يا مجري الرياح بلطفه
جعلت الندا من كفه مثل موجه * فسلَّمه واجعل موجه مثل كفه
مات طاهر بن الحسين هذا يوم السبت لخمس بقين من جمادى الآخرة سنة سبع ومائتين، وكان مولده سنة سبع وخمسين، وكان الذي سار إلى ولده عبد الله إلى الرقة يعزيه في أبيه ويهنيه بولاية تلك البلاد، القاضي يحيى بن أكثم عن أمر المأمون‏.‏
وفيها‏:‏
غلا السعر ببغداد والكوفة والبصرة، حتى بلغ سعر القفيز من الحنطة أربعين درهماً‏.‏
وفيها‏:
‏ حج بالناس أبو علي بن الرشيد أخو المأمون‏.‏
وفيها توفي‏:‏
بشر بن عمر الزهراني، وجعفر بن عون، وعبد الصمد بن عبد الوارث، وقراد بن نوح، وكثير بن هشام، ومحمد بن كناسة، ومحمد بن عمر الواقدي، قاضي بغداد، وصاحب السير والمغازي‏.‏
وأبو النضر هاشم بن القاسم، والهيثم بن عدي، صاحب التصانيف‏.‏
يحيى بن زياد بن عبد الله بن منصور
أبو زكريا الكوفي، نزيل بغداد، مولى بني سعد، المشهور بالفراء، شيخ النحاة واللغويين والقراء‏.‏
كان يقال له‏:‏ أمير المؤمنين في النحو‏.‏
وروى الحديث عن حازم بن الحسن البصري، عن مالك بن دينار، عن أنس بن مالك، قال‏:‏

‏(‏‏(‏قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان مالك يوم الدين بألف‏)‏‏)‏‏.‏
رواه الخطيب قال‏:‏ وكان ثقةً إماماً‏.‏
وذكر أن المأمون أمره بوضع كتاب في النحو فأملاه وكتبه الناس عنه، وأمر المأمون بكتبه في الخزائن، وأنه كان يؤدب ولديه وليي العهد من بعده، فقام يوماً فابتدراه أيهما يقدم نعليه، فتنازعا في ذلك ثم اصطلحا على أن يقدم كل واحد منهما نعلاً، فأطلق لهما أبوهما عشرين ألف دينار، وللفراء عشرة آلاف درهم‏.‏
‏‏
وقال له‏:
‏ لا أعز منك إذ يقدم نعليك ولدا أمير المؤمنين ووليا العهد من بعده‏.‏
وروي أن بشر المريسي أو محمد بن الحسن سأل الفراء عن رجل سها في سجدتي السهو فقال‏:‏ لا شيء عليه‏.‏
قال‏:‏ ولم ‏؟‏
قال‏:‏ لأن أصحابنا قالوا المصغر لا يصغر‏.‏
فقال‏:‏ ما رأيت أن امرأة تلد مثلك‏.‏
والمشهور أن محمداً هو الذي سأله عن ذلك، وكان ابن خالة الفراء‏.‏
وقال أبو بكر من محمد بن يحيى الصولي‏:‏ توفي الفراء سنة سبع ومائتين‏.‏
قال الخطيب‏:‏ كانت وفاته ببغداد‏.‏
وقيل‏:‏ بطريق مكة‏.‏
وقد امتدحوه وأثنوا عليه في مصنفاته‏.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المامون بن هارون الرشيدى , 377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المامون بن هارون الرشيدى , 377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المامون بن هارون الرشيدى ,377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المامون بن هارون الرشيدى ,377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المامون بن هارون الرشيدى , 377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المامون بن هارون الرشيدى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 377-المقالة السابعة والسبعون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية خلافة المامون بن هارون الرشيدى ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام