الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة ديسمبر 12, 2014 5:38 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى امتحان المامون لامام ائمة اهل السنة والجماعة الامام احمد بن حنبل وترجمة للمامون الهالك


389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى امتحان المامون لامام ائمة اهل السنة والجماعة الامام احمد بن حنبل وترجمة للمامون الهالك



389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
هلاك المامون بن هارون الرشيد
قال المأمون‏:
‏ وقد ألجأني الزحام يوماً وأنا في الموكب حتى خالطت السوقة فرأيت رجلاً في دكان عليه أثواب خلْقة، فنظر إليّ نظر من يرحمني أو من يتعجب من أمري فقال‏:‏
أرى كل مغرور تمنِّيه نفسه * إذا ما مضى عام سلامة قابل
وقال يحيى بن أكثم سمعت المأمون يوم عيد خطب الناس فحمد الله وأثنى عليه وصلى على الرسول صلى الله عليه وسلم

ثم قال‏:‏

عباد الله ‏!‏ عظم أمر الدارين وارتفع جزاء العالمين، وطالت مدة الفريقين، فوالله إنه للجد لا اللعب، وإنه للحق لا الكذب، وما هو إلا الموت والبعث، والحساب والفصل، والميزان والصراط، ثم العقاب أو الثواب، فمن نجا يومئذ فقد فاز، ومن هوى يومئذ فقد خاب، الخير كله في الجنة، والشر كله في النار‏.‏
وروى ابن عساكر، من طريق النضر بن شميل، قال‏:
‏ دخلت على المأمون فقال‏:‏ كيف أصبحت يا نضر ‏؟‏
فقلت‏:‏ بخير يا أمير المؤمنين‏.‏
فقال‏:‏ ما الإرجاء ‏؟‏
فقلت‏:‏ دين يوافق الملوك يصيبون به من دنياهم وينقصون به من دينهم‏.‏
قال‏:‏ صدقت‏.‏
ثم قال‏:‏ يا نضر ‏!‏ أتدري ما قلت في صبيحة هذا اليوم ‏؟‏
قلت‏:‏ إني لمن علم الغيب لبعيد‏.‏
فقال‏:‏ قلت أبياتاً وهي‏:‏
أصبح ديني الذي أدين به * ولست منه الغداة معتذرا
حبَ عليّ بعد النبي ولا * أشتم صدِّيقاً ولا عمرا
ثم ابن عفان في الجنان مع الـ* أبرار ذاك القتيل مصطبرا
ألا ولا أشتم الزبير ولا * طلحة إن قال قائل غدرا
وعائش الأم لست أشتمها * من يفتريها فنحن منه برا
وهذا المذهب ثاني مراتب الشيعة وفيه تفضيل علي على الصحابة‏.‏
وقد قال جماعة من السلف والدارقطني‏:‏

من فضل علياً على عثمان فقد أزرى بالمهاجرين والأنصار - يعني‏:‏ في اجتهادهم ثلاثة أيام ثم اتفقوا على عثمان وتقديمه على علي بعد مقتل عمر -‏.‏
وبعد ذلك ست عشرة مرتبة في التشيع، على ما ذكره صاحب كتاب البلاغ الأكبر، والناموس الأعظم،

وهو كتاب ينتهي به إلى أكفر الكفر‏.‏
وقد روينا عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أنه قال‏:‏

لا أوتى بأحد فضلني على أبي بكر وعمر إلا جلدته جلد المفتري‏.‏
وتواتر عنه أنه قال‏:‏

خير الناس بعد النبي صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر‏.‏
فقد خالف المأمون الصحابة كلهم حتى علي بن أبي طالب‏.‏
وقد أضاف المأمون إلى بدعته هذه التي أزرى فيها على المهاجرين والأنصار،

البدعة الأخرى والطامة الكبرى وهي‏:‏

القول بخلق القرآن مع ما فيه من الانهماك على تعاطي المسكر وغير ذلك من الأفعال التي تعدد فيها المنكر‏.‏
ولكن كان فيه شهامة عظيمة وقوة جسيمة في القتال وحصار الأعداء ومصابرة الروم وحصرهم، وقتل رجالهم وسبي نسائهم، وكان يقول‏:‏
كان لعمر بن عبد العزيز وعبد الملك حجَّاب وأنا بنفسي‏.‏
وكان يتحرى العدل ويتولى بنفسه الحكم بين الناس والفصل‏.‏
جاءته امرأة ضعيفة قد تظلمت على ابنه العباس وهو قائم على رأسه، فأمر الحاجب فأخذه بيده فأجلسه معها بين يديه، فادَّعت عليه بأنه أخذ ضيعة لها واستحوذ عليها، فتناظرا ساعة فجعل صوتها يعلو على صوته، فزجرها بعض الحاضرين، فقال له المأمون‏:‏ اسكت فإن الحق أنطقها والباطل أسكته‏.‏
ثم حكم لها بحقها وأغرم ابنه لها عشرة آلاف درهم‏.‏
وكتب إلى بعض الأمراء‏:‏ ليس المروءة أن يكون بيتك من ذهب وفضة وغريمك عار، وجارك طاوٍ و الفقير جائع‏.‏
ووقف رجل بين يديه فقال له المأمون‏:‏ والله لأقتلنك‏.‏
فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين ‏!‏ تأنَّ علي فإن الرفق نصف العفو‏.‏
فقال‏:‏ ويلك ويحك ‏!‏ قد حلفت لأقتلنك‏.‏
فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين إنك إن تلق الله حانثاً خير من أن تلقاه قاتلاً‏.‏
فعفا عنه‏.‏
وكان يقول‏:‏
ليت أهل الجرائم يعرفون أن مذهبي العفو حتى يذهب الخوف عنهم ويدخل السرور إلى قلوبهم‏.‏
وركب يوماً في حراقة فسمع ملاحاً يقول لأصحابه‏:‏
ترون هذا المأمون ينبل في عيني وقد قتل أخاه الأمين - يقول ذلك وهو لا يشعر بمكان المأمون - فجعل المأمون يتبسم ويقول‏:‏ كيف ترون الحيلة حتى أنبل في عين هذا الرجل الجليل القدر ‏؟‏
وحضر عند المأمون هدبة بن خالد ليتغدى عنده فلما رفعت المائدة جعل هدبة يلتقط ما تناثر منها من اللباب وغيره‏.‏
فقال له المأمون‏:‏ أما شبعت يا شيخ ‏؟‏
فقال‏:‏ بلى، حدثني حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏
‏(‏‏(‏من أكل ما تحت مائدته أمن من الفقر‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:‏ فأمر له المأمون بألف دينار‏.‏
وروى ابن عساكر أن المأمون قال يوماً لمحمد بن عباد بن المهلب‏:‏ يا أبا عبد الله ‏!‏ قد أعطيتك ألف ألف، وألف ألف، وألف ألف، وأعطيك ديناراً‏.‏
فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين ‏!‏ إن منع الموجود سوء ظن بالمعبود‏.‏
فقال‏:‏ أحسنت يا أبا عبد الله ‏!‏ أعطوه ألف ألف، وألف ألف، وألف ألف‏.‏
ولما أراد المأمون أن يدخل ببوران بنت الحسن بن سهل جعل الناس يهدون لأبيها الأشياء النفيسة، وكان من جملة من يعتز به رجل من الأدباء‏.‏
فأهدى إليه مزوداً فيه ملح طيب، ومزوداً فيه أشنان جيد، وكتب إليه‏:‏ إني كرهت أن تطوى صحيفة أهل البر ولا أذكر فيها، فوجهت إليك بالمبتدأ به ليمنه وبركته، وبالمختوم به لطيبه ونظافته‏.‏
وكتب إليه‏:‏
بضاعتي تقصر عن همتي * وهمّتي تقصر عن مالي
فالملح والأشنان يا سيدي * أحسن ما يهديه أمثالي
قال‏:‏ فدخل بها الحسن بن سهل على المأمون فأعجبه ذلك وأمر بالمزودين ففرغا وملئا دنانير وبعث بهما إلى ذلك الأديب‏.‏
وولد للمأمون ابنه جعفر فدخل عليه الناس يهنئونه بصنوف التهاني، ودخل بعض الشعراء فقال يهنيه بولده‏:‏
مدّ لك الله الحياة مدّا * حتى ترى ابنك هذا جدا
ثم يفدّى ما تفدّى * كأنه أنت إذا تبدَّى
أشبه منك قامةً وقداً * مؤزّراً بمجده مردّا
‏‏
قال‏:‏ فأمر له بعشرة آلاف درهم‏.‏
وقدم عليه وهو بدمشق مال جزيل بعد ما كان قد أفلس وشكى إلى أخيه المعتصم ذلك، فوردت عليه خزائن من خراسان ثلاثون ألف ألف درهم، فخرج يستعرضها وقد زينت الجمال والأحمال، ومعه يحيى بن أكثم القاضي، فلما دخلت البلد قال‏:‏ ليس من المروءة أن نحوز نحن هذا كله والناس ينظرون‏.‏
ثم فرق منه أربعة وعشرين ألف ألف درهم ورجله في الركاب لم ينزل عن فرسه‏.‏
ومن لطيف شعره‏:‏
لساني كتوم لأسراركم * ودمعي نموم لسرّي مذيع
فلولا دموعي كتمت الهوى * ولولا الهوى لم تكن لي دموع
بعث خادماً ليلة من الليالي ليأتيه بجارية فأطال الخادم عندها المكث، وتمنعت الجارية من المجيء إليه حتى يأتي إليها المأمون بنفسه، فأنشأ المأمون يقول‏:‏
بعثتك مشتاقاً ففزت بنظرة * وأغفلتني حتى أسأت بك الظنّا
فناجيت من أهوى وكنت مباعداً * فياليت شعري عن دنّوك ما أغنى
وردّدت طرفاً في محاسن وجهها * ومتّعت باستسماع نغمتها أذنا
أرى أثراً منه بعينيك بيّنا * لقد سرقت عيناك من عينها حسنا
ولما ابتدع المأمون ما ابتدع من التشيع والاعتزال، فرح بذلك بشر المريسي - وكان بشر هذا شيخ المأمون - فأنشأ يقول‏:‏
قد قال مأموننا وسيدنا * قولاً له في الكتب تصديق
إن علياً أعني أبا حسن ٍ* أفضل من قد أقلت النّوق
بعد نبي الهدى وإن لنا * أعمالنا، والقرآن مخلوق
فأجابه بعض الشعراء من أهل السنة‏:‏
يا أيها الناس لا قول ولا عمل * لمن يقول‏:‏ كلام الله مخلوق
ما قال ذاك أبو بكر ولا عمر * ولا النبي ولم يذكره صديق
ولم يقل ذاك إلا كل مبتدعٍ * على الرسول وعند الله زنديق
بشر أراد به إمحاق دينهم * لأن دينهم والله ممحوق
يا قوم أصبح عقل من خليفتكم * مقيداً وهو في الأغلال موثوق
‏‏
وقد سأل بشر بن المأمون أن يطلب قائل هذا فيؤدبه على ذلك، فقال‏:‏ ويحك ‏!‏
لو كان فقيهاً لأدبته ولكنه شاعر فلست أعرض له‏.‏
ولما تجهز المأمون للغزو في آخر سفرة سافرها إلى طرسوس استدعى بجارية كان يحبها وقد اشتراها في آخر عمره، فضمها إليه فبكت الجارية وقالت‏:‏ قتلتني يا أمير المؤمنين بسفرك، ثم أنشأت تقول‏:‏
سأدعوك دعوة المضطّر رباً * يثيب على الدّعاء ويستجيب
لعل الله أن يكفيك حرباً * ويجمعنا كما تهوى القلوب
فضمها إليه، وأنشأ يقول متمثلاً‏:‏
فيا حسنها إذ يغسل الدمع كحلها * وإذ هي تذري الدمع منها الأنامل
صبيحة قالت في العتاب قتلتني * وقتلي بما قالت هناك تحاول
ثم أمر مسروراً الخادم بالإحسان إليها والاحتفاط عليها حتى يرجع، ثم قال‏:‏ نحن كما قال الأخطل‏:‏
قوم إذا حاربوا شدوا مآزرهم * دون النساء ولو باتت بأطهار
ثم ودعها وسار فمرضت الجارية في غيبته هذه، ومات المأمون أيضاً في غيبته هذه،

فلما جاء نعيه إليها تنفست الصعداء وحضرتها الوفاة،
وأنشأت تقول وهي في السياق‏:‏
إن الزمان سقانا من مرارته * بعد الحلاوة كاسات فأروانا
أبدى لنا تارةً منه فأضحكنا * ثم انثنى تارةً أخرى فأبكانا
إنا إلى الله فيما لا يزال بنا * من القضاء ومن تلوين دنيانا
دنيا تراها ترينا من تصرفها * ما لا يدوم مصافاةً وأحزانا
ونحن فيها كأنا لا يزالينا * للعيش أحيا وما يبكون موتانا
كانت وفاة المأمون بطرسوس في يوم الخميس وقت الظهر، وقيل‏:‏ بعد العصر، لثلاث عشرة ليلة بقيت من رجب من سنة ثماني عشرة ومائتين، وله من العمر نحو من ثمان وأربعين سنة، وكانت مدة خلافته عشرين سنة وأشهراً‏.‏
وصلى عليه أخوه المعتصم وهو ولي العهد من بعده، ودفن بطرسوس في دار خاقان الخادم‏.‏
وقيل‏:‏ كانت وفاته يوم الثلاثاء‏.‏
وقيل‏:‏ يوم الأربعاء لثمان بقين من هذه السنة‏.‏
‏‏
وقيل‏:‏ إنه مات خارج طرسوس بأربع مراحل فحمل إليها فدفن بها‏.‏
وقيل‏:‏ إنه نقل إلى أذنة في رمضان فدفن بها، فالله أعلم‏.‏
وقد قال أبو سعيد المخزومي‏:‏
هل رأيت النجوم أغنت عن المأ * مون شيئاً أو ملكه المأسوس
خلّفوه بعرصتي طرسوس * مثل ما خلفوا أباه بطوس
وقد كان أوصى إلى أخيه المعتصم وكتب وصيته بحضرته وبحضرة ابنه العباس وجماعة القضاة والأمراء والوزراء والكتاب‏.‏
وفيها‏:
‏ القول بخلق القرآن ولم يتب من ذلك بل مات عليه وانقطع عمله وهو على ذلك لم يرجع عنه ولم يتب منه،
وأوصى أن يكبر عليه الذي يصلى عليه خمساً،
وأوصى المعتصم بتقوى الله عز وجل والرفق بالرعية،
وأوصاه أن يعتقد ما كان يعتقده أخوه المأمون في القرآن،
وأن يدعو الناس إلى ذلك، وأوصاه بعبد الله بن طاهر، وأحمد بن إبراهيم، وأحمد ابن أبي داود‏.‏
وقال‏:‏ شاوره في أمورك ولا تفارقه،
وإياك ويحيى بن أكثم أن تصحبه،
ثم نهاه عنه وذمه وقال‏:‏
خانني ونفَّر الناس عني ففارقته غير راض عنه‏.‏
ثم أوصاه بالعلويين خيراً، أن يقبل من محسنهم ويتجاوز عن مسيئهم، وأن يواصلهم بصلاتهم في كل سنة‏.‏
وقد ذكر ابن جرير للمأمون ترجمة حافلة أورد فيها أشياء كثيرة لم يذكرها ابن عساكر مع كثرة ما يورده،
وفوق كل ذي علم عليم‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى امتحان المامون لامام ائمة اهل السنة والجماعة الامام احمد بن حنبل وترجمة للمامون الهالك , 389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى امتحان المامون لامام ائمة اهل السنة والجماعة الامام احمد بن حنبل وترجمة للمامون الهالك , 389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى امتحان المامون لامام ائمة اهل السنة والجماعة الامام احمد بن حنبل وترجمة للمامون الهالك ,389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى امتحان المامون لامام ائمة اهل السنة والجماعة الامام احمد بن حنبل وترجمة للمامون الهالك ,389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى امتحان المامون لامام ائمة اهل السنة والجماعة الامام احمد بن حنبل وترجمة للمامون الهالك , 389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى امتحان المامون لامام ائمة اهل السنة والجماعة الامام احمد بن حنبل وترجمة للمامون الهالك
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 389-المقالة التاسعة والثمانون بعد المائة الثالثة من سلسلة التاريخ الاسلامى امتحان المامون لامام ائمة اهل السنة والجماعة الامام احمد بن حنبل وترجمة للمامون الهالك ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام