الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة ديسمبر 19, 2014 7:39 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: المقالة 414 من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 2-تتمة ترجمة احمد بن داود=المعتزلى= (قبحه الله وأخزاه)


المقالة 414 من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 2-تتمة ترجمة احمد بن داود=المعتزلى= (قبحه الله وأخزاه)




414-المقالة الرابعة عشر بعد المائة الرابعة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم

2-تتمة ترجمة احمد بن داود المعتزلى

=قبحه الله واخزاه=

......وقال ابن أبي دؤاد يوماً لبعضهم‏:‏

لما لم لا تسألني ‏؟‏
فقال له‏:‏ لأني لو سألتك أعطيتك ثمن صلتك‏.‏
فقال له‏:‏ صدقت وأرسل إليه بخمسة آلاف درهم‏.‏
‏‏
وقال ابن الأعرابي‏:‏
سأل رجل ابن أبي دؤاد أن يحمله على عير
فقال‏:‏ يا غلام أعطه عيراً وبغلاً‏.‏
وبرذونا وفرساً وجارية‏.‏
قال له‏:‏ لو أعلم مركوباً غير هذا لأعطيتك‏.‏
ثم أورد الخطيب بأسانيده عن جماعة أخباراً تدل على كرمه وفصاحته وأدبه وحلمه ومبادرته إلى قضاء الحاجات، وعظيم منزلته عند الخلفاء‏.‏
وذكر عن محمد المهدي بن الواثق‏:‏

أن شيخاً دخل يوماً على الواثق فسلم،

فلم يرد عليه الواثق بل قال‏:‏ لا سلم الله عليك‏.‏
فقال‏:‏ يا أمير المؤمنين بئس ما أدبك معلمك‏.‏
قال الله تعالى‏:‏

‏{‏وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا‏}‏ ‏

[‏النساء‏:‏ 86‏]‏

فلا حييتني بأحسن منها، ولا رددتها

فقال ابن أبي دؤاد‏:‏

يا أمير المؤمنين الرجل متكلم‏.‏
فقال‏:‏ ناظره‏.‏ فقال ابن أبي دؤاد ما تقول يا شيخ في القرآن‏:‏ أمخلوق هو ‏؟‏
فقال الشيخ‏:‏ لم تنصفني المسألة لي‏.‏
فقال‏:‏ قل ‏!‏
فقال‏:
‏ هذا الذي تقوله علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي أو ما علموه ‏؟‏
فقال ابن أبي دؤاد‏:‏ لم يعلموه‏.‏
قال‏:‏ فأنت علمت ما لم يعلموا‏؟‏ فخجل وسكت،
ثم قال‏:‏ أقلني بل علموه‏.‏
قال‏:‏
فلم لا دعوا الناس إليه كما دعوتهم أنت، أما يسعك ما وسعهم‏؟‏ فخجل وسكت،
وأمر الواثق له بجائزة نحو أربعمائة دينار فلم يقبلها‏.‏
قال المهدي‏:‏

فدخل أبي المنزل فاستلقى على ظهره، وجعل يكرر قول الشيخ على نفسه ويقول‏:‏
أما وسعك ما وسعهم‏؟‏
ثم أطلق الشيخ وأعطاه أربعمائة دينار ورده إلى بلاده، وسقط من عينيه ابن أبي دؤاد ولم يمتحن بعده أحداً‏.‏

ذكره الخطيب في تاريخه بإسناد فيه بعض من لا يعرف،

وساق قصته مطولة،

وقد أنشد ثعلب عن أبي حجاج الأعرابي أنه قال في ابن أبي دؤاد‏:‏
نكست الدين يا ابن أبي دؤاد * فأصبح من أطاعك في ارتداد
زعمت كلام ربك كان خلقا * أما لك عند ربك من معاد
كلام الله أنزله بعلم * على جبريل إلى خير العباد
ومن أمسى ببابك مستضيفاً * كمن حل الفلاة بغير زاد
لقد أطرفت يا ابن أبي دؤاد * بقولك إنني رجل إيادي
ثم قال الخطيب‏:‏

أنبأ القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري قال‏:‏

أنشدنا المعافى بن زكريا الجريري عن محمد بن يحيى الصولي لبعضهم يهجو ابن أبي دؤاد‏:‏
لو كنت في الرأي منسوباً إلى رشد * وكان عزمك عزماً فيه توفيق
وقد تقدمت هذه الأبيات‏.‏
وروى الخطيب عن أحمد بن الموفق أو يحيى الجلاء أنه قال‏:

‏ ناظرني رجل من الواقفية في خلق القرآن فنالني منه ما أكره

فلما أمسيت أتيت امرأتي فوضعت لي العشاء فلم أقدر أن أنال منه شيئاً،

فنمت فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد الجامع، وهناك حلقة فيها أحمد بن حنبل وأصحابه،

فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ هذه الآية‏:‏

‏{‏فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلَاءِ‏}‏

‏[‏الأنعام‏:‏ 89‏]‏‏.‏ ‏‏
ويشير إلى حلقة ابن أبي دؤاد
‏{‏فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ‏}‏ ‏
[‏الأنعام‏:‏ 89‏]‏

ويشير إلى أحمد بن حنبل وأصحابه

وقال بعضهم‏:‏

رأيت في المنام كأن قائلاً يقول‏:‏
هلك الليلة أحمد بن أبي دؤاد،
فقلت له‏:‏ وما سبب هلاكه‏؟‏
فقال‏:‏
إنه أغضب الله عليه فغضب عليه من فوق سبع سموات‏.‏
وقال غيره‏:
‏ رأيت ليلة مات ابن أبي دؤاد كأن النار زفرت زفرة عظيمة فخرج منها لهب فقلت‏:‏ ما هذا ‏؟‏
فقيل‏:‏ هذا أنجزت لابن أبي دؤاد‏.‏
وقد كان هلاكه في يوم السبت لسبع بقين من المحرم من هذه السنة،

وصلى عليه ابنه العباس ودفن في داره ببغداد وعمره يومئذ ثمانون سنة، وابتلاه الله بالفالج قبل موته بأربع سنين حتى بقي طريحاً في فراشه لا يستطيع أن يحرك شيئاً من جسده، وحرم لذة الطعام والشراب والنكاح وغير ذلك‏.‏
وقد دخل عليه بعضهم فقال‏:‏

والله ما جئتك عائداً وإنما جئتك لأعزيك في نفسك،

وأحمد الله الذي سجنك في جسدك الذي هو أشد عليك عقوبة من كل سجن،

ثم خرج عنه داعياً عليه بأن يزيده الله ولا ينقصه مما هو فيه، فازداد مرضاً إلى مرضه‏.‏

وقد صودر في العام الماضي بأموال جزيلة جداً،

ولو كان يحمل العقوبة لوضعها عليه المتوكل‏.‏
قال ابن خلكان‏:‏

كان مولده في سنة ستين ومائة،

قلت‏:‏

فعلى هذا يكون أسن من أحمد بن حنبل، ومن يحيى بن أكثم الذي ذكر ابن خلكان أن ابن أكثم كان سبب اتصال ابن أبي دؤاد بالخليفة المأمون، فحظي عنده بحيث إنه أوصى به إلى أخيه المعتصم، فولاه المعتصم القضاء والمظالم،
وكان ابن الزيات الوزير يبغضه وجرت بينهما منافسات وهجو، وقد كان لا يقطع أمراً بدونه‏.‏ وعزل ابن أكثم عن القضاء وولاه مكانه، وهذه المحنة التي هي أس ما بعدها من المحن، والفتنة التي فتحت على الناس باب الفتن‏.‏
ثم ذكر ابن خلكان

ما ضرب به الفالج وما صودر به من المال،

وأن ابنه أبا الوليد محمد صودر بألف ألف دينار ومائتي ألف دينار،

وأنه مات قبل أبيه بشهر‏.‏

وأما ابن عساكر فإنه بسط القول في ترجمته وشرحها شرحاً جيداً‏.‏

وقد كان أديباً فصيحاً كريماً جواداً ممدحاً يؤثر العطاء على المنع، والتفرقة على الجمع،

وقد روى ابن عساكر بإسناده أنه جلس يوماً مع أصحابه ينتظرون خروج الواثق

فقال ابن أبي دؤاد إنه‏:‏ ليعجبني هذان البيتان‏:‏
ولي نظرة لو كان يحبل ناظر * بنظرته أنثى لقد حبلت مني
فإن ولدت ما بين تسعة أشهر * إلى نظر ابنا فإن ابنها مني
‏‏
وممن توفي فيها من الأعيان‏:‏
أبو ثور إبراهيم بن خالد الكلبي أحد الفقهاء والمشاهير، قال الإمام أحمد هو عندنا في مسلاخ الثوري‏.‏ وخليفة بن خياط أحد أئمة التاريخ، وسويد بن سعد الحدثاني، وسويد بن نصر، وعبد السلام بن سعيد الملقب بسحنون أحد فقهاء المالكية المشهورين، وعبد الواحد بن غياث

وقتيبة بن سعيد شيخ الأئمة والسنة،
وأبو العميثل عبد الله بن خالد كاتب عبد الله بن طاهر وشاعره، كان عالماً باللغة، وله فيها مصنفات عديدة أورد منها ابن خلكان جملة،

ومن شعره يمدح عبد الله بن طاهر‏:‏
يا من يحاول أن تكون صفاته * كصفات عبد الله أنصت واسمع
فلا نصحنك في خصال والذي * حج الحجيج إليه فاسمع أو دع
أصدق وعف وبر واصبر واحتمل * واصفح وكافئ دار واحلم واشجع
والطف ولن وتأن وارفق واتئد * واحزم وجد وحام واحمل وادفع
فلقد نصحتك إن قبلت نصيحتي * وهديت للنهج الأسد المهيع






وأما سحنون المالكي صاحب المدونة

فهو أبو سعيد عبد السلام بن سعيد بن جندب بن حسان بن هلال بن بكار بن ربيعة التنوخي،

أصله من مدينة حمص، فدخل به أبوه مع جندها بلاد المغرب فأقام بها،

وانتهت إليه رياسة مذهب مالك هنالك،

وكان قد تفقه على ابن القاسم،


وسببه

أنه قدم أسد بن الفرات صاحب الإمام مالك من بلاد العرب إلى بلاد مصر فسأل عبد الرحمن بن القاسم صاحب مالك عن أسئلة كثيرة فأجابه عنها، فعقلها عنه ودخل بها بلاد المغرب فانتسخها منه سحنون،
ثم قدم على ابن القاسم مصر فأعاد أسئلته عليه فزاد فيها ونقص، ورجع عن أشياء منها،

فرتبها سحنون ورجع بها إلى بلاد المغرب،

وكتب معه ابن القاسم إلى أسد بن الفرات أن يعرض نسخته على نسخة سحنون ويصلحها بها فلم يقبل،

فدعى عليه ابن القاسم فلم ينتفع به ولا بكتابه،

وصارت الرحلة إلى سحنون، وانتشرت عنه المدونة،

وساد أهل ذلك الزمان، وتولى القضاء بالقيروان، وإلى أن توفي في هذه السنة عن ثمانين سنة، رحمه الله وإيانا‏.





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
المقالة 414 من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 2-تتمة ترجمة احمد بن داود=المعتزلى= (قبحه الله وأخزاه) , المقالة 414 من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 2-تتمة ترجمة احمد بن داود=المعتزلى= (قبحه الله وأخزاه) , المقالة 414 من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 2-تتمة ترجمة احمد بن داود=المعتزلى= (قبحه الله وأخزاه) ,المقالة 414 من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 2-تتمة ترجمة احمد بن داود=المعتزلى= (قبحه الله وأخزاه) ,المقالة 414 من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 2-تتمة ترجمة احمد بن داود=المعتزلى= (قبحه الله وأخزاه) , المقالة 414 من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 2-تتمة ترجمة احمد بن داود=المعتزلى= (قبحه الله وأخزاه)
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ المقالة 414 من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 2-تتمة ترجمة احمد بن داود=المعتزلى= (قبحه الله وأخزاه) ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام