الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد يناير 04, 2015 12:31 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 420-المقالة العشرون ب المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة


420-المقالة العشرون ب المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة



420-المقالة العشرون بعد المائة الرابعة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم

5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة
الامام احمد بن حنبل ‏
ملخص الفتنة والمحنة من كلام أئمة السنة أثابهم الله الجنة
قد ذكرنا فيما تقدم

أن المأمون كان قد استحوذ عليه جماعة من المعتزلة

فأزاغوه عن طريق الحق إلى الباطل، وزينوا له القول بخلق القرآن ونفي الصفات عن الله عز وجل‏.‏
قال البيهقي‏:‏

ولم يكن في الخلفاء قبله من بني أمية وبني العباس خليفة إلا على مذهب السلف ومنهاجهم،

فلما ولي هو الخلافة

اجتمع به هؤلاء فحملوه على ذلك وزينوا له، واتفق خروجه إلى طرسوس لغزو الروم

فكتب إلى نائبه ببغداد إسحاق بن إبراهيم بن مصعب يأمره أن يدعو الناس إلى القول بخلق القرآن، واتفق له ذلك آخر عمره قبل موته بشهور من سنة ثماني عشرة ومائتين‏.‏
فلما وصل الكتاب كما ذكرنا

استدعى جماعة من أئمة الحديث فدعاهم إلى ذلك فامتنعوا،

فتهددهم بالضرب وقطع الأرزاق فأجاب أكثرهم مكرهين،

واستمر على الامتناع من ذلك

الإمام أحمد بن حنبل، ومحمد بن نوح الجنديسابوري،

فحملا على بعير وسيرا إلى الخليفة عن أمره بذلك، وهما مقيدان متعادلان في محمل على بعير واحد،

فلما كانا ببلاد الرحبة جاءهما رجل من الأعراب من عبادهم يقال له‏:‏

جابر بن عامر،

فسلم على الإمام أحمد وقال له‏:‏

يا هذا ‏!‏ إنك وافد الناس فلا تكن شؤماً عليهم، وإنك رأس الناس اليوم فإياك أن تجيبهم إلى ما يدعونك إليه فيجيبوا، فتحمل أوزارهم يوم القيامة، وإن كنت تحب الله فاصبر على ما أنت فيه، فإنه ما بينك وبين الجنة إلا أن تقتل، وإنك إن لم تقتل تمت، وإن عشت عشت حميداً‏.‏ ‏
قال أحمد‏:‏

وكان كلامه مما قوَّى عزمي على ما أنا فيه من الامتناع من ذلك الذي يدعونني إليه‏.‏
فلما اقتربا من جيش الخليفة ونزلوا دونه بمرحلة

جاء خادم وهو يمسح دموعه بطرف ثوبه ويقول‏:

‏ يعزُّ عليَّ أبا عبد الله أن المأمون قد سل سيفاً لم يسله قبل ذلك، وأنه يقسم بقرابته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لئن لم تجبه إلى القول بخلق القرآن ليقتلنك بذلك السيف‏.‏
قال‏:‏

فجثى الإمام أحمد على ركبتيه ورمق بطرفه إلى السماء وقال‏:‏

غرَّ حلمك هذا الفاجر حتى تجرأ على أولياءك بالضرب والقتل،

اللهم فإن لم يكن القرآن كلامك غير مخلوق فاكفنا مؤنته‏.‏
قال‏:‏

فجاءهم الصريخ بموت المأمون في الثلث الأخير من الليل‏.‏
قال أحمد‏:‏

ففرحنا، ثم جاء الخبر بأن المعتصم قد ولي الخلافة، وقد انضم إليه أحمد بن أبي دؤاد، وأن الأمر شديد، فردونا إلى بغداد في سفينة مع بعض الأسارى، ونالني منهم أذىً كثير‏.‏
وكان في رجليه القيود، ومات صاحبه محمد بن نوح في الطريق وصلى عليه أحمد،
فلما رجع أحمد إلى بغداد دخلها في رمضان،

فأودع في السجن نحواً من ثمانية وعشرين شهراً، وقيل‏:‏ نيفاً وثلاثين شهراً،

ثم أخرج إلى الضرب بين يدي المعتصم‏.‏
وقد كان أحمد وهو في السجن هو الذي يصلي في أهل السجن والقيود في رجليه‏.‏
ذكر ضربه رضي الله عنه بين يدي المعتصم
لما أحضره المعتصم من السجن زاد في قيوده، قال أحمد‏:‏ فلم أستطع أن أمشي بها فربطتها في التكة وحملتها بيدي، ثم جاؤني بدابة فحملت عليها فكدت أن أسقط على وجهي من ثقل القيود، وليس معي أحد يمسكني،

فسلم الله حتى جئنا دار المعتصم، فأدخلت في بيت وأغلق عليَّ وليس عندي سراج،
فأردت الوضوء فمددت يدي فإذا إناء فيه ماء فتوضأت منه، ثم قمت ولا أعرف القبلة، فلما أصبحت إذ أنا على القبلة و لله الحمد‏.‏
ثم دعيت فأدخلت على المعتصم،

فلما نظر إلي وعنده ابن أبي دؤاد قال‏:‏

أليس قد زعمتم أنه حدث السن وهذا شيخ مكهل ‏؟‏
فلما دنوت منه وسلمت قال لي‏:‏
ادنه، فلم يزل يدنيني حتى قربت منه،

ثم قال‏:‏ اجلس ‏!‏ فجلست وقد أثقلني الحديد، فمكثت ساعة ثم قلت‏:‏

يا أمير المؤمنين إلام دعا إليه ابن عمك رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏؟‏
قال‏:‏ إلى شهادة أن لا إله إلا الله‏.‏
قلت‏:‏ فإني أشهد أن لا إله إلا الله‏.‏
قال‏:‏
ثم ذكرت له حديث ابن عباس في وفد عبد القيس
ثم قلت‏:‏ فهذا الذي دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏

قال‏:‏ ثم تكلم ابن أبي دؤاد بكلام لم أفهمه،

وذلك أني لم أتفقه كلامه،

ثم قال المعتصم‏:‏

لولا أنك كنت في يد من قبلي لم أتعرض إليك‏.‏
ثم قال‏:‏ يا عبد الرحمن ‏!‏ ألم آمرك أن ترفع المحنة ‏؟‏
قال أحمد‏:‏ فقلت‏:‏ الله أكبر، هذا فرج المسلمين‏.‏
ثم قال ناظره‏:‏ يا عبد الرحمن، كلمه‏.‏
فقال لي عبد الرحمن‏:‏ ما تقول في القرآن‏؟‏ فلم أجبه‏.‏
فقال المعتصم‏:‏ أجبه‏.‏
فقلت‏:‏ ما تقول في العلم‏؟‏ فسكت‏.‏
فقلت‏:‏ القرآن من علم الله، ومن زعم أن علم الله مخلوق فقد كفر بالله‏.‏ فسكت‏.‏
فقالوا فيما بينهم‏:‏
يا أمير المؤمنين ‏!‏ كفَّرك وكفَّرنا‏.‏ فلم يلتفت إلى ذلك‏.‏
فقال عبد الرحمن‏:‏ كان الله ولا قرآن‏.‏
فقلت‏:‏ كان الله ولا علم‏؟‏ فسكت‏.‏
فجعلوا يتكلمون من ههنا وههنا،

فقلت‏:‏ يا أمير المؤمنين ‏!‏ أعطوني شيئاً من كتاب الله أو سنة رسوله حتى أقول به‏.‏
فقال ابن أبي دؤاد‏:‏ وأنت لا تقول إلا بهذا وهذا ‏؟‏
فقلت‏:‏ وهل يقوم الإسلام إلا بهما‏.‏
وجرت مناظرات طويلة، واحتجوا عليه بقوله‏:‏

‏{‏مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ‏}‏ ‏
[‏الأنبياء‏:‏ 2‏]‏‏.‏
وبقوله‏:‏
‏{‏اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ‏}‏ ‏
[‏الرعد‏:‏ 16‏]‏‏.‏
وأجاب بما حاصله أنه عام مخصوص بقوله‏:‏
‏{‏تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا‏}‏ ‏
[‏الأحقاف‏:‏ 25‏]‏‏.‏
فقال ابن أبي دؤاد‏:‏

هو والله يا أمير المؤمنين ضالٌ مضلٌ مبتدعٌ، وهنا قضاتك والفقهاء فسلهم‏.‏
فقال لهم‏:‏ ما تقولون ‏؟‏
فأجابوا بمثل ما قال ابن أبي دؤاد،

ثم أحضروه في اليوم الثاني وناظروه أيضاً، ثم في اليوم الثالث،
وفي ذلك كله يعلو صوته عليهم، وتغلب حجته حججهم‏.‏
قال‏:‏
فإذا سكتوا فتح الكلام عليهم ابن أبي دؤاد، وكان من أجهلهم بالعلم والكلام، وقد تنوعت بهم المسائل في المجادلة ولا علم لهم بالنقل، فجعلوا ينكرون الآثار ويردون الاحتجاج بها، وسمعت منهم مقالات لم أكن أظن أن أحداً يقولها،
وقد تكلم معي ابن غوث بكلام طويل ذكر فيه الجسم وغيره بما لا فائدة فيه،

فقلت‏:‏ لا أدري ما تقول، إلا أني أعلم أن الله أحد صمد، وليس كمثله شيء، فسكت عني‏.‏
وقد أوردت لهم حديث الرؤية في الدار الآخرة، فحاولوا أن يضعفوا إسناده ويلفقوا عن بعض المحدثين كلاماً يتسلقون به إلى الطعن فيه، وهيهات، وأنى لهم التناوش من مكان بعيد ‏؟‏
وفي غبون ذلك كله يتلطف به الخليفة ويقول‏:‏
يا أحمد ‏!‏ أجبني إلى هذا حتى أجعلك من خاصتي وممن يطأ بساطي‏.‏
فأقول‏:‏
يا أمير المؤمنين ‏!‏ يأتوني بآية من كتاب الله أو سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أجيبهم إليها‏.‏
واحتج أحمد عليهم حين أنكروا الآثار بقوله تعالى‏:‏
‏{‏يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئاً‏}‏ ‏
[‏مريم‏:‏ 42‏]‏‏.‏
وبقوله‏:‏
‏{‏وكلم الله موسى تكليماً‏}‏ ‏
[‏النساء‏:‏ 164‏]‏‏.‏
وبقوله‏:‏
‏{‏إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي‏}‏ ‏
[‏طه‏:‏ 14‏]‏‏.‏
وبقوله‏:‏
‏{‏إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ‏}‏ ‏
[‏النحل‏:‏ 40‏]‏‏.‏
ونحو ذلك من الآيات‏.‏ فلما لم يقم لهم معه حجة عدلوا إلى استعمال جاه الخليفة، فقالوا‏:‏ يا أمير المؤمنين ‏!‏ هذا كافر ضال مضل‏.‏

وقال له إسحاق بن إبراهيم نائب بغداد‏:‏
يا أمير المؤمنين ‏!‏ ليس من تدبير الخلافة أن تخلي سبيله ويغلب خليفتين‏.‏
فعند ذلك حمي واشتد غضبه، وكان ألينهم عريكة، وهو يظن أنهم على شيء‏.‏
قال أحمد‏:‏
فعند ذلك قال لي‏:‏

لعنك الله، طمعت فيك أن تجيبني فلم تجبني‏.‏
ثم قال‏:‏ خذوه واخلعوه واسحبوه‏.‏
قال أحمد‏:‏

فأخذت وسحبت وخلعت وجيء بالعاقبين والسياط وأنا أنظر، وكان معي شعرات من شعر النبي صلى الله عليه وسلم مصرورة في ثوبي، فجردوني منه وصرت بين العقابين‏.‏
فقلت‏:‏ يا أمير المؤمنين ‏!‏ الله الله، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

‏(‏‏(‏لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله إلا بإحدى ثلاث‏)‏‏)‏‏.
‏ وتلوت الحديث‏.‏
وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏

‏(‏‏(‏أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم‏)‏‏)‏‏:‏

فبم تستحل دمي، ولم آت شيئاً من هذا‏؟‏ يا أمير المؤمنين ‏!‏

اذكر وقوفك بين الله كوقوفي بين يديك، فكأنه أمسك‏.‏
ثم يزالوا يقولون له‏:
‏ يا أمير المؤمنين ‏!‏ إنه ضال مضل كافر‏.‏
فأمر بي فقمت بين العقابين وجيء بكرسي فأقمت عليه، وأمرني بعضهم أن آخذ بيدي بأي الخشبتين فلم أفهم، فتخلعت يداي وجيء بالضرابين ومعهم السياط فجعل أحدهم يضربني سوطين
ويقول له - يعني المعتصم -‏:‏ شد قطع الله يديك‏.‏
ويجيء الآخر فيضربني سوطين، ثم الآخر كذلك فضربني أسواطاً فأغمي عليَّ وذهب عقلي مراراً، فإذا سكن الضرب يعود عليَّ عقلي،

وقام المعتصم إلي يدعوني إلى قولهم فلم أجبه،

وجعلوا يقولون‏:‏ ويحك ‏!‏ الخليفة على رأسك، فلم أقبل

وأعادوا الضرب ثم عاد إلي فلم أجبه، فأعادوا الضرب

ثم جاء إلي الثالثة، فدعاني فلم أعقل ما قال من شدة الضرب،

ثم أعادوا الضرب فذهب عقلي فلم أحس بالضرب وأرعبه ذلك من أمري وأمر بي فأطلقت ولم أشعر إلا وأنا في حجرة من بيت، وقد أطلقت الأقياد من رجلي، وكان ذلك في اليوم الخامس والعشرين من رمضان من سنة إحدى وعشرين ومائتين،

ثم أمر الخليفة بإطلاقه إلى أهله، وكان جملة ما ضرب نيفاً وثلاثين سوطاً،
وقيل‏:‏ ثمانين سوطاً، لكن كان ضرباً مبرحاً شديداً جداً‏.‏
وقد كان الإمام أحمد رجلاً رقيقاً أسمر اللون، كثير التواضع، رحمه الله‏.‏
ولما حمل من دار الخلافة إلى دار إسحاق بن إبراهيم وهو صائم، أتوه بسويق ليفطر من الضعف فامتنع من ذلك وأتم صومه، وحين حضرت صلاة الظهر صلى معهم
فقال له ابن سماعة القاضي‏:‏ وصليت في دمك ‏!‏
فقال له أحمد‏:‏ قد صلى عمر وجرحه يثعب دماً، فسكت‏.‏

ويروى أنه لما أقيم ليضرب انقطعت تكة سراويله فخشي أن يسقط سراويله فتكشف عورته فحرك شفتيه فدعا لله فعاد سراويله كما كان‏.‏
ويروى أنه قال‏:‏
يا غياث المستغيثين، يا إله العالمين، إن كنت تعلم أني قائم لك بحق فلا تهتك لي عورة‏.‏
ولما رجع إلى منزله

جاءه الجرايحي فقطع لحماً ميتاً من جسده وجعل يداويه والنائب في كل وقت يسأل عنه، وذلك أن المعتصم ندم على ما كان منه إلى أحمد ندماً كثيراً،

وجعل يسأل النائب عنه والنائب يستعلم خبره،

فلما عوفي فرح المعتصم والمسلمون بذلك،

ولما شفاه الله بالعافية بقي مدة وإبهاماه يؤذيهما البرد، وجعل كل من آذاه في حل إلا أهل البدعة، وكان يتلو في ذلك قوله تعالى‏:‏

‏{‏وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا‏}‏

‏[‏النور‏:‏ 22‏]‏ الآية‏.‏
ويقول‏:‏

ماذا ينفعك أن يعذب أخوك المسلم بسببك‏؟‏

وقد قال تعالى‏:‏

‏‏‏(‏فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين‏)‏‏‏

[‏الشورى‏:‏ 40‏]‏‏.‏
وينادي المنادي يوم القيامة‏:

‏ ‏(‏‏(‏ليقم من أجره على الله فلا يقوم إلا من عفا‏)‏‏)‏،

وفي صحيح مسلم، عن أبي هريرة، قال‏:‏

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏

‏(‏‏(‏ثلاث أقسم عليهن‏:‏ ما نقص مال من صدقة، وما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً، ومن تواضع لله رفعه الله‏)‏‏)‏‏.‏
وكان الذين ثبتوا على الفتنة فلم يجيبوا بالكلية أربعة‏:‏


(((((أحمد بن حنبل وهو رئيسهم، ومحمد بن نوح بن ميمون الجنديسابوري ومات في الطريق، ونعيم بن حماد الخزاعي، وقد مات في السجن، وأبو يعقوب البويطي، وقد مات في سجن الواثق على القول بخلق القرآن، وكان مثقلاً بالحديد، وأحمد بن نصر الخزاعي وقد ذكرنا كيفية مقتله)))))‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
420-المقالة العشرون ب المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة , 420-المقالة العشرون ب المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة , 420-المقالة العشرون ب المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة ,420-المقالة العشرون ب المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة ,420-المقالة العشرون ب المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة , 420-المقالة العشرون ب المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 420-المقالة العشرون ب المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الخليفة المتوكل على الله جعفر بن المعتصم 5-تتمة ترجمة امام ائمة اهل السنة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام