الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت يناير 24, 2015 2:27 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: (((1))) مساهمة متواضعة فى الرد على الهجوم الشرس البشع على نبينا وقدوتنا وامامنا محمد صلى اللهعليه وسلم


(((1))) مساهمة متواضعة فى الرد على الهجوم الشرس البشع على نبينا وقدوتنا وامامنا محمد صلى اللهعليه وسلم


(((1)))

مساهمة متواضعة
 للرد على الهجمات الآثمة الشرسة

على الاسلام  ونبى الاسلام
قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد  صلى الله عليه وسلم


نحن أحباب وأتباع الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم

قال ابو بكرالصديق رضى الله عنه فى محبة لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم:

مرض الحبيب فعدته فمرضت من شغفى عليه
شُفى الحبيب فعادنى فشُفيت من نظرى إليه

قراءة فى الكتاب الرائع:

الصارم المسلول على شاتم

الرسول صلى الله عليه وسلم

تأليف :
شيخ الاسلام  أحمد بن تيمية (728)هجرية






نحن نحب الحبيب صلى الله عليه وسلم

قال ابو بكرالصديق رضى الله عنه فى محبة نبيه :

مرض الحبيب فعدته فمرضت من شغفى عليه
شُفى الحبيب فعادنى فشُفيت من نظرى إليه

قراءة فى الكتاب الرائع:

الصارم المسلول على شاتم الرسول صلى الله عليه وسلم

تأليف :
شيخ الاسلام  أحمد بن تيمية (728)هجرية



بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ

اللهم صلّ على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

قال شيخنا وسيِّدنا الإمام العلامةُ القدوة الزاهد العابد الوَرع الكامل شيخُ الإسلام مفتي الِفرَق، ناصرُ السنة، قامعُ البدع، سيِّدُ الفقهاء والحُفاظ،
تقيُّ الدُّين أبو العباس أحمد بن شيخنا الإمام العلامة مفتي المسلمين شهاب الدِّين أبي المحاسن عبد الحليم بن الإمام العلامة شيخ الإسلام مجد الدين أبي البركات عبدالسلام بن عبدالله بن أبي القاسم بن محمد بن تيميّة الحراني جزاه الله عن نَصْرِ دينه، ونَصْر سنة نبيه عليه السلام خيراً:

خطبة المؤلف

الحمدُ لله الهادي النّصِيرِ، فَنِعْمَ النَّصِير ونِعْمَ الهاد، الذي يَهْدِي مَن يشاء إلى صراطٍ مستقيم  ويُبيّن له سُبُلَ الرشاد، كما هدى الذِين آمَنُوا لِمَا اخْتُلِفَ فيه مِنَ الْحَقّ وجَمعَ لهم الهُدَى والسَّدَاد، والذي ينصر رُسُلَه والذين آمنوا في الحياة الدّنْيَا ويومَ يقومُ الأشْهَاد، كما وعَده في كتابه وهو الصادقُ الذي لا يُخْلِفُ الميعاد.
وَأشهد أن لا الهَ إلا الله وَحْدَه لا شريكَ له شهادةً تُقِيمُ وَجْهَ صاحِبِها للدِّين حَنِيفاً وتُبَرِّئُه من الإلحاد.
وأشهد أنَّ محمداً عَبدُه ورسولهُ أفْضَلَ المرسلين وأكرمُ العباد، أرْسَلَه باِلهُدَى ودِين الحقِّ لُظْهِرَه على الدِّين كُلِّه

ولو كَرِه أهل الشَّرْكِ والعِنَاد،

ورَفَع له ذِكْرَه فلاَ يُذْكَرُ إلا ذُكِر معه كما في الأذَانِ والتشهدِ والخطبِ والمجامِعِ والأعيادِ.

وكَبَت [مُحآدّه] وأهْلَكَ مُشاقَّه وكَفَاه المستَهْزِئِيْنَ به ذوي الأحْقَادِ،
وبَتَرَ شَانِئَهُ ولَعَنَ مُؤْذِيَه في الدنيا والآخرَةِ، وجَعَل هَوانه بالمِرْصَادِ،

واخْتَصَّه على إخوانِه المرسلين بِخَصائِصَ تَفُوقُ التّعدَاد،

فَلَهُ الوسِيلةُ والفَضِيلةُ والمقَامُ المحمودُ ولِواءُ الحمْدِ الّذي تَحْتَه كُلُّ حَمَّاد، صلى الله عليه وعلى آله أفضَل الصَّلَواتِ وأعلاها، وأكملها وأنمْاهَا،

كما يُحِبُّ سبحانه أن يُصلّى عليه وكما أمر، وكما ينبغي أن يُصَلَّى على سيِّد البشر، والسلام ُعلى النبيِّ ورحمةُ الله وبركاتُه أفضل تحيةٍ وأحسنها وأوْلاَهَا، وأبْرَكها وأطيبها وأزكاها، صلاةً وسَلاماً دائمين إلى يوم التّنَاد، باقِيَيْن بعد ذلك أبداً رِزقاً من الله ما لهُ من نَفَاد.

سبب تأليف الكتاب

أما بعدُ؛ فان الله تعالى هدَانَا بنبيِّه محمدٍ ، وأخْرَجَنا به من الظلمات إلى النور، وآتانا ببركة رسالتِهِ ويُمنِ سفَارته خيرَ الدنيا والآخرة،

وكان من ربَّه بالمنزلةِ العُليا التي تقاصَرتِ العقولُ والألسِنَةُ عن معرفتِها ونَعْتِها، وصارت غايتُها من ذلك - بعد التناهي في العلم والبيان – الرجوعَ إلى عِيّها وصَمْتها،

فاقتضاني لحادثٍ حَدَث- أدنى ماله من الحق علينا، بَلْهَ ما أوجب اللهُ من تعزيرِه ونصرِه بكل طريق، وإيثارِهِ بالنفسِ والمالِ في كلِّ موطنٍ، وحفظهِ وحمايتهِ من كل مُوذٍ،

وإن كان اللهُ قد أغَنى رسولَه عن نصرِ الخَلْق،

ولكن ليَبْلُوَ بعْضَكُم بِبِعض ولِيَعْلَم اللهُ مَنْ يَنْصُرهُ [ورسلَه] بالغيب؛

ليُحِقَّ الجزاءَ على الأعمالِ كما سبقَ في أُمِّ الكتاب-


أن أذكُر ما شُرع من العقوبة لمن سَبَّ النبيَّ  من مُسْلم وكافِرٍ،

وتَوابعَ ذلك ذِكراً يتضمَّنُ الحكمَ والدليلَ،

ونقلَ ما حضرني في ذلك من الأقاويل، وإردافَ القول بحظِّه من التعليل،
وبيانَ ما يجبُ أن يكونَ عليه التعويل،

فأمَّا ما يقدِّره الله عليه من العقوبات فلا يكاد يأتي عليه التفصيلُ،

(*وإنما المقصد هنا بيانُ الحكمِ الشرعي الذي يُفتي به المُفْتِي، ويَقضي به القاضي، ويجبُ على كل واحدٍ من الأئمةِ والأمةِ القيامُ بما أمكَنَ منه، واللهُ هو الهادي إلى سَوَاء السَّبيل،

وقد رتبته [على] أربع مسائل:

موضوع الكتاب

المسألة الأولى: في أن الساب يُقْتَل. سواءٌ كان مسلماً أو كافراً.
المسألة الثانية: أنه يتعين قتلُه وإن كان ذِميّاً؛ فلا يجوز المنُّ عليه، ولا مُفَاداتُه.  
المسألة الثالثة: في حُكمِه إذا تاب.
المسألة الرابعة: في بيانِ السَّبِّ، وما ليس بسبٍّ، [والفرق بينه وبين الكفر].

والى المقال التالى
والسلام عليكم ورحمة الله  وبركاته




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
(((1))) مساهمة متواضعة فى الرد على الهجوم الشرس البشع على نبينا وقدوتنا وامامنا محمد صلى اللهعليه وسلم , (((1))) مساهمة متواضعة فى الرد على الهجوم الشرس البشع على نبينا وقدوتنا وامامنا محمد صلى اللهعليه وسلم , (((1))) مساهمة متواضعة فى الرد على الهجوم الشرس البشع على نبينا وقدوتنا وامامنا محمد صلى اللهعليه وسلم ,(((1))) مساهمة متواضعة فى الرد على الهجوم الشرس البشع على نبينا وقدوتنا وامامنا محمد صلى اللهعليه وسلم ,(((1))) مساهمة متواضعة فى الرد على الهجوم الشرس البشع على نبينا وقدوتنا وامامنا محمد صلى اللهعليه وسلم , (((1))) مساهمة متواضعة فى الرد على الهجوم الشرس البشع على نبينا وقدوتنا وامامنا محمد صلى اللهعليه وسلم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ (((1))) مساهمة متواضعة فى الرد على الهجوم الشرس البشع على نبينا وقدوتنا وامامنا محمد صلى اللهعليه وسلم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام