الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت يناير 24, 2015 5:45 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: (((17)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم


(((17)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم



(((17)))

مساهمة متواضعة
للرد على الهجمات الآثمة الشرسة

على الاسلام ونبى الاسلام
قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم






نحن اتباع واحباب الحبيب
صلى الله عليه وسلم




تأملوا وأقرأوا معى مدى محبة
ابى بكرالصديق رضى الله عنه
له صلى الله عليه وسلم





مرض الحبيب فعدته
فمرضت من شغفى عليه
شُفى الحبيب فعادنى
فشُفيت من نظرى إليه
لو ضمّنى والحبيب جحرنمل
لكان فى ذاك ظل وبستان
وأطيب العيش ماالنفس ترضاه
سمّ الخياط مع الاحباب ميدان
وأضيق العيش ماالنفس تأباه
خضرالجنان مع الأعداء نيران!!!

قراءة فى الكتاب الرائع:

الصارم المسلول على شاتم الرسول صلى الله عليه وسلم

تأليف :
شيخ الاسلام أحمد بن تيمية (728)هجرية



قذف أمهات المؤمنين أذى لرسول الله

ومما يدل على أن قذفهن أذى للنبي e ما خَرجَّاه في "الصحيحين" في حديث الإفك

عن عائشة قالت:

فقام رسول الله e (فاستعذر من عبدالله بن أُبَيّ بن سَلُول، قالت: فقال رسول الله e) وهو على/ المنبر:
"يا مَعْشَر المُسْلِمِين مَنْ يَعْذِرُني مِنْ رجلٍ قد بَلَغَني أذاهُ في أهْلِ بَيْتي، فَوَاللهِ ما علمتُ على أَهْلِي إلاَّ خَيراً، وَلَقَدْ ذَكَروا رَجُلاً مَا عَلِمْتُ عَلَيهِ إِلاَّ خَيْراً، وَمَا كانَ يَدْخُلُ عَلَى أَهْلِي إِلاَّ مَعِي"، فقام سعد بن مُعَاذ الأنصاري فقال: أنا أعْذِرُكَ منه يا رسول الله، إن كان من الأوْس ضَرَبْنَا عنقه، وإن كان من إخواننا من الخَزْرَج أمَرْتَنَا ففعلنا أمرك، فقام سعد بن عُبَادة ـ وهو سيد الخزرج، وكان رجلاً صالحاً، ولكن احتَمَلَته الحمِيَّةُ ـ فقال لسعد بن مُعَاذ: لَعَمْر الله لا تقتله، ولا تقدر على قتله؛ فقام أُسَيد بن حضير ـ وهو ابن عم سعد بن مُعَاذ ـ فقال لسعد بن عُبَادة: كذبت لَعَمْر الله لنقتلنَّه فإنك منافق تجادل عن المنافقين، قالت: فثار الحيَّانِ الأوْسُ والخزرج حتى هَمُّوا أن يَقْتَتِلوا ورسول الله e قائم على المنبر، فلم يَزَلْ رسول الله e يُخَفِّضُهم حتى سكتوا وسَكَتَ.



وفي رواية أخرى صحيحة قالت:

لما ذكر من شأني الذي ذكر، وما علمْتُ به، قام رسول الله e فيَّ خطيباً، وما علمت به، فتشهد فحمد الله وأثنى [عليه] بما هو أهله، ثم قال:

"أمَّا بَعْدُ، أشِيروا عَلَيَّ في أُنَاسٍ أَبَنُوا أَهْلي وَأَيْم اللهِ ما عَلِمْتُ على أَهْلي سُوْءاً قَطُّ، وَأَبَنُوهُمْ بِمَنْ؟ وَاللَّهِ مَا عَلِمْتُ عَلَيْهِ مِنْ سُوْءِ قَطُّ وَ لا دَخَلَ بَيْتِي قَطُّ إلاَّ وَأنَا حَاضِر، وَلا كُنْتُ في سَفَرٍ إلاَّ غَابَ مَعِيَ"، فقام سعد بن معاذ فقال: يا رسول الله مُرْني أن تُضْرب أعناقهم.



فقوله:" مَنْ يَعْذِرُني" أي:

من يُنْصفني ويقيم عذري إذا انتصفتُ منه لما بلغني من أذاه في أهل بيتي وأبْنِه لهم، فثبت أنه e قد تأذَّى بذلك تأذِّياً استعذر منه، وقال المؤمنون الذين لم تأخذهم حميَّةٌ: مُرْنَا نضرب أعناقهم؛ فإنا نعذرك إذا أمرتنا بضرب أعناقهم ولم ينكر النبيُّ e على سعد استئمارَه في ضرب أعناقهم،

وقوله: إنك معذور إذا فعلت ذلك.

كان بين أهل الإفك قوم مؤمنون

يبقى أن يقال:

فقد كان من أهل الإفك مِسْطَح وحَسَّان و حَمْنة، ولم يُرْمَوا بنفاقٍ، ولم يقتل النبي e أحداً بذلك السبب، بل قد اختُلف في جَلْدهم.

وجوابه:

أن هؤلاء لم يقصدوا أذى النبي e، ولم يظهر منهم دليل [على] أذاه،

بخلاف ابن أُبيٍّ الذي إنما كان قصده أذاه، ولم يكن إذ ذاك قد ثَبَتَ عندهم أن أزواجه في الدنيا هنَّ أزواجٌ له في الآخرة، وكان وقوعُ ذلك من أزواجه ممكناً في العقل،

ولذلك توقف النبي e في القصة، حتى استشار علياً وزيداً، وحتى سأل بَرِيرة،

فلم يحكم بنفاق مَنْ لم يقصد أذى النبي e لإمكان أن يُطلِّق المرأة المقذوفَةَ.

فأما بعد أن ثَبَتَ أنهن أزواجه في الآخرة وأنهن أمهات المؤمنين،

فقذفهن أذى له بكل حال، ولا يجوز ـ مع ذلك ـ أن يقع منهنَّ فاحشة؛

لأن في ذلك جواز أن يقيم الرسول مع امرأة بغيّ، و أن تكون أم المؤمنين موسومة بذلك، وهذا باطل،

ولهذا قال سبحانه:

)يَعِظُكُمُ اللهُ أَنْ تَعُودُا لِمِثْلِهِ أَبَداً إن كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ(

وسنذكر إن شاء الله تعالى في آخر الكتاب كلام الفقهاء فيمن قذف نساءه وأنه معدود من أذاه.
الوجه الثاني:

أن الآية عامة،

قال الضحاك: قوله تعالى: )

إنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ المحْصَنَاتِ الغَافِلاتِِ المُؤْمِنَاتِ(

يعني به أزواج النبي e خاصة،

ويقول آخرون: يعني أزواج المؤمنين عامة.

وقال [أبو سلمة] بن عبدالرحمن:

قذف المحصنات من الموجبات، ثم قرأ

)إنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ المُحْصَنَاتِ( الآية.

وعن عمرو بن قيس قال:

قذفُ المحصنة يُحْبِطُ عملَ تسعين سنةً،

رواهما الأشج.

العبرة بعموم اللفظ

وهذا قول كثير من الناس، [ووجهه] ظاهر الخطاب فإنه عام،

فيجب إجراؤه على عمومه، إذ لا موجب لخصوصه، وليس [هو] مختصاً بنفس السبب بالاتفاق؛

لأن حكم غير عائشة من أزواج النبي e داخل في العموم،

وليس هو من السبب،

و لأنه لفظ جمع و السبب في واحدة،

و لأن قَصْرَ عمومات القرآن على أسباب نزولها باطل،

فإن عامة الآيات نزلت بأسباب اقتضت ذلك

وقد علم أن شيئاً منها لم يقصر على سببه،

و الفرق بين الآيتين أنه في أول السورة ذكر العقوبات المشروعة على أيدي المكلفين من الجلد ورَدَّ الشهادة و التفسيق،

وهنا ذكر العقوبة الواقعة من الله سبحانه وهي اللعنة في الدارين والعذاب العظيم.





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
(((17)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , (((17)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , (((17)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ,(((17)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ,(((17)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , (((17)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ (((17)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام