الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت يناير 24, 2015 7:46 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: (((21)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على دين الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم


(((21)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على دين الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم



(((21)))

مساهمة متواضعة
للرد على الهجمات الآثمة الشرسة
على الاسلام ونبى الاسلام
قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم




نحن اتباع واحباب الحبيب
صلى الله عليه وسلم




تأملوا وأقرأوا معى مدى محبة
ابى بكرالصديق رضى الله عنه
له صلى الله عليه وسلم





مرض الحبيب فعدته
فمرضت من شغفى عليه
شُفى الحبيب فعادنى
فشُفيت من نظرى إليه
لو ضمّنى والحبيب جحرنمل
لكان فى ذاك ظل وبستان
وأطيب العيش ماالنفس ترضاه
سمّ الخياط مع الاحباب ميدان
وأضيق العيش ماالنفس تأباه
خضرالجنان مع الأعداء نيران!!!

قراءة فى الكتاب الرائع:

الصارم المسلول على شاتم الرسول صلى الله عليه وسلم

تأليف :
شيخ الاسلام أحمد بن تيمية (728)هجرية






الدليل الثامن على ذلك:

أن الله سبحانه قال:

{وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيماً}

فحرم على الأمة أن تنكح أزواجه من بعده لأن ذلك يؤذيه وجعله عظيما عند الله تعظيما لحرمته

وقد ذكر أن هذه الآية نزلت لما قال بعض الناس:

لو قد توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجت عائشة

ثم إن من نكح أزواجه أو سراريه فإن عقوبته القتل جزاء له بما انتهك من حرمته

فالشاتم له أولى.

والدليل على ذلك

ما روى مسلم في صحيحه عن زهير عن عفان عن حماد عن ثابت عن أنس


أن رجلا كان يتهم بأم ولد النبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي: " اذهب فاضرب عنقه " فأتاه علي فإذا هو ركن يتبرد فقال له علي: اخرج فناوله يده فأخرجه فإذا هو مجبوب ليس له ذكر فكف علي ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إنه لمجبوب ماله ذكر فهذا الرجل أمر النبي صلى الله عليه وسلم بضرب عنقه لما قد استحل من حرمته ولم يأمر بإقامة حد الزنا لأن إقامة حد الزنا ليس هو ضرب الرقبة بل إن كان محصنا رجم وإن كان غير محصن جلد ولا يقام عليه الحد إلا بأربعة شهداء أو بالإقرار المعتبر

فلما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بضرب عنقه من غير تفصيل بين أن يكون محصنا أو غير محصن علم أن قتله لما انتهكه من حرمته

ولعله قد شهد عنده شاهدان أنهما رأياه يباشر هذه المرأة أو شهدا بنحو ذلك

فأمر بقتله

فلما تبين أنه كان مجبوبا علم أن المفسدة مأمونة منه

أو أنه بعث عليا ليرى القصة

فإن كان ما بلغه عنه حقا قتله

ولهذا قال في هذه القصة أو غيرها:

أكون كالسكة المحماة أم الشاهد يرى ما لا يرى الغائب.

ويدل على ذلك

أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج قيلة بنت قيس بن معدي كرب أخت الأشعث ومات قبل أن يدخل بها وقبل أن تقدم عليه

وقيل:

إنه خيرها بين أن يضرب عليها الحجاب وتحرم على المؤمنين

وبين أن يطلقها فتنكح من شاءت

فاختارت النكاح

قالوا:

فلما مات النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها عكرمة بن أبي جهل بحضرموت

فبلغ أبا بكر فقال:

لقد هممت أن أحرق عليهما بيتهما

فقال عمر:

ما هي من أمهات المؤمنين ولا دخل بها ولا ضرب عليها الحجاب

وقيل:

إنها ارتدت فاحتج عمر على أبي بكر أنها ليست من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بارتدادها.

فوجه الدلالة

أن الصديق رضي الله عنه عزم على تحريقها وتحريق من تزوجها لما رأى أنها من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم

حتى ناظره عمر أنها ليست من أزواجه فكف عنهما لذلك


فعلم أنهم كانوا يرون قتل من استحل حرمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ولا يقال:

إن ذلك حد الزنا لأنها كانت تكون محرمة عليه

ومن تزوج ذات محرمة حد حد الزنا أو قتل لوجهين:

أحدهما:

أن حد الزنا الرجم


الثاني:

أن ذلك الحد يفتقر إلى ثبوت الوطء ببينة أو إقرار

فلما أراد تحريق البيت مع جواز ألا يكون غشيها

علم أن ذلك عقوبة لما انتهكه من حرمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وأما السنة فأحاديث:

الحديث الأول:

ما رواه الشعبي عن علي أن يهودية كانت تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتقع فيه فخنقها رجل حتى ماتت فأطل رسول الله صلى الله عليه وسلم دمها هكذا

رواه أبو داود في سننه وابن بطة في سننه

وهو من جملة ما استدل به الإمام أحمد في رواية ابنه عبد الله وقال:

ثنا جرير عن مغيرة عن الشعبي قال:

كان رجل من المسلمين أعني أعمى يأوي إلى امرأة يهودية فكانت تطعمه وتحسن إليه فكانت لا تزال تشتم النبي صلى الله عليه وسلم وتؤذيه فلما كان ليلة من الليالي خنقها فماتت
فلما أصبح ذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فنشد الناس في أمرها فقام الأعمى فذكر أمرها فأطل النبي صلى الله عليه وسلم دمها.


وهذا الحديث جيد

فإن الشعبي رأى عليا وروى عنه حديث شراحة الهمداني

وكان على عهد علي قد ناهز العشرين سنة وهو كوفي

فقد ثبت لقاؤه

فيكون الحديث متصلا

ثم إن كان فيه إرسال

لأن الشعبي يبعد سماعه من علي

فهو حجة وفاقا لأن الشعبي عندهم صحيح المراسيل لا يعرفون له مرسلا إلا صحيحا

ثم هو من أعلم الناس بحديث علي وأعلمهم بثقات أصحابه

وله شاهد حديث ابن عباس الذي يأتي


فإن القصة إما أن تكون واحدة أو يكون المعنى واحدا

وقد عمل به عوام أهل العلم

وجاء ما يوافقه عن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

ومثل هذا المرسل لم يتردد الفقهاء في الاحتجاج به.

وهذا الحديث

نص في جواز قتلها لأجل شتم النبي صلى الله عليه وسلم

ودليل على قتل الرجل الذمي

وقتل المسلم والمسلمة إذا سبا بطريق الأولى

لأن هذه المرأة كانت موادعة مهادنة

لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة

وادع جميع اليهود الذين كانوا بها موادعة مطلقة ولم يضرب عليهم جزية وهذا مشروع عند أهل العلم بمنزلة المتواتر بينهم

حتى قال الشافعي:

لم أعلم مخالفا من أهل العلم بالسير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل المدينة وادع يهود كافة على غير جزية

وهو كما قال الشافعي.

وذلك أن المدينة كان فيما حولها ثلاثة أصناف من اليهود وهم:

بنو قينقاع وبنو النضير وبنو قريظة

وكان بنو قينقاع والنضير حلفاء الخزرج

وكانت قريظة حلفاء الأوس

فلما قدم النبي صلى الله عليه وسلم هادنهم ووادعهم مع إقراره لهم ولمن كان حول المدينة من المشركين من حلفاء الأنصار على حلفهم وعهدهم الذي كانوا عليه

حتى أنه عاهد اليهود على أن يعينوه إذا حارب


ثم نقض العهد بنوقينقاع ثم النضير ثم قريظة.

قال محمد بن إسحاق

يعني في أول ما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة:


وكتب رسول الله كتابا بين المهاجرين والأنصار وادع فيه يهود وعاهدهم وأقرهم على دينهم وأموالهم واشترط عليهم وشرط لهم.

قال ابن إسحاق:
حدثني عثمان بن محمد بن عثمان بن الأخنس بن شريق قال:

أخذت من آل عمر بن الخطاب هذا الكتاب كان مقرونا بكتاب الصدقة الذي كتب عمر للعمال كتب:


بسم الله الرحمن الرحيم

هذا كتاب من محمد النبي بين المسلمين والمؤمنين من قريش ويثرب ومن تبعهم فلحق بهم وجاهد معهم


أنهم أمة واحدة دون الناس


المهاجرون من قريش على ربعتهم يتعاقلون بينهم معاقلهم الأولى يفدون عانيهم بالمعروف والقسط بين المؤمنين


وبنو عوف على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى

وكل طائفة تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين

ثم ذكر لبطون الأنصار بني الحارث وبني ساعدة وبني جشم وبني النجار وبني عمرو ابن عوف وبني الأوس وبني النبيت مثل هذا الشرط.
ثم قال:

وإن المؤمنين لا يتركون مفرحا منهم أن يعطوه بالمعروف في فداء أو عقل ولا يحالف مؤمن مولى مؤمن دونه

إلى أن قال:

وإن ذمة الله واحدة يجير عليهم أدناهم فإن المؤمنين بعضهم مولى بعض دون الناس

وإنه من تبعنا من يهود فإن له النصر والأسوة غير مظلومين ولا متناصر عليهم

وإن سلم المؤمنين واحدة

إلى أن قال:

وإن اليهود يتفقون مع المؤمنين ماداموا محاربين

وإن ليهود بني عوف ذمة من المؤمنين

لليهود دينهم وللمسلمين دينهم مواليهم وأنفسهم إلا من ظلم وأثم
فإنه لا يوتغ إلا نفسه وأهل بيته

وإن اليهود بني النجار مثل ما ليهود بني عوف وإن ليهود بني الحارث مثل ما ليهود بني عوف وإن ليهود بني ساعدة مثل ما ليهود بني عوف وإن ليهود بني جشم مثل ما ليهود بني عوف وإن ليهود بني الأوس مثل ما ليهود بني عوف وإن ليهود ثعلبة مثل ما ليهود بني عوف إلا من ظلم وأثم فإنه لا يوتغ إلا نفسه وأهل بيته

وإن لحقه بطن من ثعلبة مثله وإن لبني الشطبة مثل ما ليهود بني عوف وإن موالي ثعلبه كأنفسهم وإن بطانة يهود كأنفسهم

ثم يقول فيها:

وإن الجار كالنفس غير مضار ولا آثم

وإنه ما كان بين أهل هذه الصحيفة من حرث أو أشجار يخشى فساده فإن مرده إلى الله وإلى محمد صلى الله عليه وسلم

وإن يهود الأوس ومواليهم وأنفسهم على مثل ما في هذه الصحيفة مع البار المحسن من أهل هذه الصحيفة وفيها أشياء آخر.
وهذه الصحيفة معروفة عند أهل العلم


والى تتمة ما بدأنا فى المقال التالى ان شاء الله تعالى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
(((21)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على دين الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , (((21)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على دين الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , (((21)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على دين الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ,(((21)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على دين الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ,(((21)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على دين الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , (((21)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على دين الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ (((21)))مساهمة متواضعة فى الرد على اعداء الاسلام لهجومهم على دين الاسلام ونبى الاسلام قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام