الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد يناير 25, 2015 1:41 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: (((30)))مساهمة متواضعة فى الرد على هجوم اعداء الاسلام على نبى الاسلام قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم


(((30)))مساهمة متواضعة فى الرد على هجوم اعداء الاسلام على نبى الاسلام قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم



(((30)))


مساهمة متواضعة
للرد على الهجمات الآثمة الشرسة



على الاسلام ونبى الاسلام
قدوتنا وامامنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم




نحن اتباع واحباب الحبيب
صلى الله عليه وسلم

تأملوا وأقرأوا معى مدى محبة
ابى بكرالصديق رضى الله عنه
له صلى الله عليه وسلم





مرض الحبيب فعدته
فمرضت من شغفى عليه
شُفى الحبيب فعادنى
فشُفيت من نظرى إليه
لو ضمّنى والحبيب جحرنمل
لكان فى ذاك ظل وبستان
وأطيب العيش ماالنفس ترضاه
سمّ الخياط مع الاحباب ميدان
وأضيق العيش ماالنفس تأباه
خضرالجنان مع الأعداء نيران!!!

قراءة فى الكتاب الرائع:

الصارم المسلول على شاتم الرسول صلى الله عليه وسلم

تأليف :
شيخ الاسلام أحمد بن تيمية (728)هجرية




وذكر أن الكتاب الذي وادع فيه النبي صلى الله عليه وسلم اليهود كلها

كان لما قدم المدينة قبل بدر

وعلى هذا فيكون هذا كتابا ثانيا خاصا لبني النضير

تجدد فيه العهد الذي بينه وبينهم

غير الكتاب الأول الذي كتبه بينه وبين جميع اليهود

لأجل ما كانوا قد أرادوا من إظهار العداوة.

وقد تقدم أن ابن الأشرف كان معاهدا

وتقدم أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب الكتاب لما قدم المدينة في أوائل الأمر


والقصة تدل على ذلك


وإلا لما جاء اليهود إلى النبي صلى الله عليه وسلم وشكوا إليه قتل صاحبهم

ولو كانوا محاربين لم يستنكروا قتله وكلهم ذكر أن قتل ابن الأشرف كان بعد بدر

وأن معاهدة النبي صلى الله عليه وسلم كانت قبل بدر

كما ذكره الواقدي.

قال ابن إسحاق:

"وكان فيما بين ذلك من غزو النبي صلى الله عليه وسلم أمر بني قينقاع يعني فيما بين بدر وغزوة الفرع من العام المقبل في جمادى الأولى

وقد ذكر أن بني قينقاع هم أول من حارب ونقض العهد".

الحديث الرابع:


ما روى عبد الله بن قدامى عن أبي برزة قال:

أغلظ رجل لأبي بكر الصديق رضي الله عنه فقلت: أقتله؟ فانتهرني وقال: ليس هذا لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم

رواه النسائي من حديث شعبة عن توبة العنبري عنه.

وفي رواية لأبي بكر عبد العزيز بن جعفر الفقيه عن أبي برزة:

"أن رجلا شتم أبا بكر فقلت: يا خليفة رسول الله ألا أضرب عنقه؟ فقال: ويحك أو ويلك ما كانت لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم".

ورواه أبو داود في سننه بإسناد صحيح عن عبد الله بن مطرف عن أبي برزة قال:

"كنت عند أبي بكر رضي الله عنه فتغيظ على رجل فاشتد عليه

فقلت:

تأذن لي يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أضرب عنقه

قال:

فأذهبت كلمتي غضبه فقام فدخل فأرسل إلي فقال:

ما الذي قلت آنفا؟

قلت: ائذن لي أضرب عنقه

قال: أكنت فاعلا لو أمرتك؟

قلت: نعم

قال: لا والله ما كانت لبشر بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم".

قال أبو داود في مسائله:

سمعت أبا عبد الله يسال عن حديث أبي بكر:

"ما كانت لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم"

فقال:

لم يكن لأبي بكر أن يقتل رجلا إلا بإحدى ثلاث

وفي رواية:

بإحدى الثلاث التي قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم

كفر بعد إيمان وزنا بعد إحصان وقتل نفس بغير نفس

والنبي صلى الله عليه وسلم كان له أن يقتل".
وقد استدل به على جواز قتل ساب النبي صلى الله عليه وسلم جماعة من العلماء

منهم

أبو داود وإسماعيل بن إسحاق القاضي وأبو بكر عبد العزيز والقاضي أبو يعلى وغيرهم من العلماء

وذلك لأن أبا برزة

لما رأى الرجل قد شتم أبا بكر وأغلظ له حتى تغيظ أبو بكر استأذنه في أن يقتله بذلك وأخبره أنه لو أمره لقتله

فقال أبو بكر: ليس هذا لأحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم.
فعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم

كان له أن يقتل من سبه ومن أغلظ له وأن له أن يأمر بقتل من لا يعلم الناس منه سببا يبيح دمه

وعلى الناس أن يطيعوه في ذلك

لأنه لا يأمر إلا بما أمر الله به ولا يأمر بمعصية الله قط

بل من أطاعه فقد أطاع الله.

فقد تضمن الحديث خصيصتين لرسول الله صلى الله عليه وسلم:


إحداهما: أنه يطاع في كل من أمر بقتله.
والثانية: أن له أن يقتل من شتمه وأغلظ عليه.


وهذا المعنى الثاني

الذي كان لله باقي في حقه بعد موته

فكل من شتمه أو أغلظ في حقه كان قتله جائزا

بل ذلك بعد موته أوكد وأوكد

لأن حرمته بعد موته أكمل والتساهل في عرضه بعد موته غير ممكن.

وهذا الحديث يفيد أن سبه في الجملة
يبيح القتل ويستدل بعمومه على قتل الكافر والمسلم.

الحديثالخامس:

قصة العصماء بنت مروان

ما روى عن ابن عباس قال:

هجت امرأة من خطمة النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "من لي بها؟ " فقال رجل من قومها: أنا يا رسول الله فنهض فقتلها فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "لا ينتطح فيها عنزان ".
وقد ذكر بعض أصحاب المغازي وغيرهم قصتها مبسوطة.

قال الواقدي:

حدثني عبد الله بن الحارث بن الفضيل عن أبيه أن عصماء بنت مروان من بني أمية بنت زيد كانت تحت يزيد بن زيد ابن حصن الخطمي

وكانت تؤذي النبي صلى الله عليه وسلم وتعيب الإسلام وتحرض على النبي صلى الله عليه وسلم

وقالت:

فباست بني مالك والنبيت ... وعوف وباست بني الخزرج
أطعتم أتاوي من غيركم ... فلا من مراد ولا مذحج
ترجونه بعد قتل الرؤوس ... كما يرتجى مرق المنضج
وقال عمير بن عدي الخطمي حين بلغه قولها وتحريضها:

" اللهم إن لك عليّ نذرا لئن رددت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة لأقتلنها"

ورسول الله صلى الله عليه وسلم ببدر


فلما رجع النبي صلى الله عليه وسلم من بدر


جاء عمير بن عدي في جوف الليل حتى دخل عليها في بيتها وحولها نفر من ولدها نيام منهم من ترضعه في صدرها فحسها بيده فوجد الصبي ترضعه فنحاه عنها ثم وضع سيفه على صدرها حتى أنفذه من ظهرها ثم خرج حتى صلى الصبح مع النبي صلى الله عليه وسلم
فلما انصرف النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى عمير فقال:

أقتلت بنت مروان؟

قال: نعم بأبي أنت


يا رسول الله

وخشي عمير أن يكون أفتات على رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتلها

فقال:

هل عليّ في ذلك شيء يا رسول الله؟


قال: لا ينتطح فيها عنزان


فإن أول ما سمعت هذه الكلمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال عمير:

فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى من حوله فقال:

"إذا أحببتم أن تنظروا إلى رجل نصر الله ورسوله بالغيب فانظروا إلى عمير بن عدي"


فقال عمر بن الخطاب:

"انظروا إلى هذا الأعمى الذي تسرى في طاعة الله"

فقال: "لا تقل الأعمى ولكنه البصير ".

فلما رجع عمير من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وجد بنيها في جماعة يدفنونها فأقبلوا إليه حين رأوه مقبلا من المدينة

فقالوا: يا عمير أنت قتلتها؟

فقال: نعم فيكدوني جميعا ثم لا تنظرون والذي نفسي بيده لو قلتم بأجمعكم ما قالت لضربتكم بسيفي هذا حتى أموت أو أقتلكم

فيومئذ ظهر الإسلام في بني خطمة

وكان منهم رجال يستخفون بالإسلام خوفا من قومهم

فقال حسان بن ثابت يمدح عمير بن عدي.

قال الواقدي:

أنشدنا عبد الله بن الحارث:
بني وائل وبني واقف ... وخطمة دون بني الخزرج
متى ما ادعت أختكم ويحها ... بعولتها والمنايا تجي
فهزت فتى ماجدا عرقه ... كريم المداخل والمخرج
فضرجها من نجيع الدما ... قبيل الصباح ولم تخرج
فأورده الله برد الجنا ... ن جذلان في نعمة المولج


قال عبد الله بن الحارث عن أبيه:

وكان قتلها لخمس ليال بقين من رمضان مرجع النبي صلى الله عليه وسلم من بدر.
وروى هذه القصة أخصر من هذا أبو أحمد العسكري ثم قال:

كانت هذه المرأة تهجو النبي صلى الله عليه وسلم وتؤذيه.

وإنما خص النبي صلى الله عليه وسلم العنز لأن العنز تشام العنز ثم تفارقها وليس كنطاح الكباش وغيرها.

وذكر هذه القصة مختصرة محمد بن سعد في الطبقات.
وقال أبو عبيد في الأموال:

وكذلك كانت قصة عصماء اليهودية

إنما قتلت لشتمها النبي صلى الله عليه وسلم


وهذه المرأة ليست هي التي قتلها سيدها الأعمى

ولا اليهودية التي قتلت لأن هذه المرأة من بني أمية بن زيد أحد بطون الأنصار

ولها زوج من بني خطمة

ولهذا والله أعلم نسبت في حديث ابن عباس إلى بني خطمة

والقاتل لها غير زوجها وكان لها بنون كبار وصغار نعم كان القاتل من قبيلة زوجها كما في الحديث.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
(((30)))مساهمة متواضعة فى الرد على هجوم اعداء الاسلام على نبى الاسلام قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , (((30)))مساهمة متواضعة فى الرد على هجوم اعداء الاسلام على نبى الاسلام قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , (((30)))مساهمة متواضعة فى الرد على هجوم اعداء الاسلام على نبى الاسلام قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ,(((30)))مساهمة متواضعة فى الرد على هجوم اعداء الاسلام على نبى الاسلام قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ,(((30)))مساهمة متواضعة فى الرد على هجوم اعداء الاسلام على نبى الاسلام قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , (((30)))مساهمة متواضعة فى الرد على هجوم اعداء الاسلام على نبى الاسلام قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ (((30)))مساهمة متواضعة فى الرد على هجوم اعداء الاسلام على نبى الاسلام قدوتنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام