الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس مارس 12, 2015 11:38 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية كثرة الفتن التى ادت الى مقتل المهتدى بالله


446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية كثرة الفتن التى ادت الى مقتل المهتدى بالله



446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
خلافة المهتدى بالله

وتواصل الفتن الى ان تم قتله !‏
خلع المهتدي بالله، وولاية المعتمد أحمد بن المتوكل‏.‏
لما بلغ موسى بن بغا أن مساور الشاري قد عاث بتلك الناحية فساداً،
ركب إليه في جيش كثيف ومعه مفلح وبايكباك التركي، فاقتتلوا هم ومساور الخارجي ولم يظفروا به بل هرب منهم وأعجزهم،
وكان قد فعل قبل مجيئهم الأفاعيل المنكرة
فرجعوا ولم يقدروا عليه،

ثم إن الخليفة أراد أن يخالف بين كلمة الأتراك

فكتب إلى بايكباك أن يتسلم الجيش من موسى بن بغا ويكون هو الأمير على الناس وأن يقبل بهم إلى سامرا،

فلما وصل إليه الكتاب أقرأه موسى بن بغا فاشتد غضبه على المهتدي،
واتفقا عليه وقصدا إليه إلى سامرا،

وتركا ما كانا فيه‏.

‏ فلما بلغ المهتدي ذلك استخدم من فوره جنداً من المغاربة والفراغنة والأشروسية والأرزكشبية والأتراك أيضاً،

وركب في جيش كثيف

فلما سمعوا به رجع موسى بن بغا إلى طريق خراسان،
وأظهر بايكباك السمع والطاعة،

فدخل في ثاني عشر رجب إلى الخليفة سامعاً مطيعاً،

فلما أوقف بين يديه وحوله الأمراء والسادة من بني هاشم شاورهم في قتله

فقال له صالح بن علي بن يعقوب بن أبي جعفر المنصور‏:‏
يا أمير المؤمنين لم يبلغ أحد من الخلفاء في الشجاعة ما بلغت،
وقد كان أبو مسلم الخراساني شراً من هذا وأكثر جنداً،

ولما قتله المنصور سكنت الفتنة وخمد صوت أصحابه‏.‏
فأمر عند ذلك بضرب عنق بايكباك ثم ألقى رأسه إلى الأتراك،

فلما رأوا ذلك أعظموه وأصبحوا من الغد مجتمعين على أخي بايكباك طغوتيا، فخرج إليهم الخليفة فيمن معه

فلما التقوا خامرت الأتراك الذين مع الخليفة إلى أصحابهم وصاروا إلباً واحداً على الخليفة،

فحمل الخليفة فقتل منهم نحواً من أربعة آلاف

ثم حملوا عليه فهزموه ومن معه،

فانهزم الخليفة وبيده السيف صلتاً وهو ينادي‏:‏

يا أيها الناس انصروا خليفتكم‏.‏
فدخل دار أحمد بن جميل صاحب المعونة، فوضع فيها سلاحه ولبس البياض وأراد أن يذهب فيختفي،

فعاجله أحمد بن خاقان منها فأخذه قبل أن يذهب،

ورماه بسهم وطعن في خاصرته به، وحمل على دابة وخلفة سائس وعليه قميص وسراويل حتى أدخلوه دار أحمد بن خاقان،

فجعل من هناك يصفعونه ويبزقون في وجهه،
وأخذ خطه بستمائة ألف دينار،

وسلموه إلى رجل فلم يزل يجأ خصيتيه ويطأهما حتى مات - رحمه الله –

وذلك يوم الخميس لثنتي عشرة ليلة بقيت من رجب‏.‏
وكانت خلافته أقل من سنة بخمسة أيام،

وكان مولده في سنة تسع عشرة، وقيل خمس عشرة ومائتين،
وكان أسمر رقيقاً أحنى حسن اللحية يكنى أبا عبد الله‏.‏
وصلى عليه جعفر بن عبد الواحد، ودفن بمقبرة المنتصر بن المتوكل‏.‏

قال الخطيب‏:‏

وكان من أحسن الخلفاء مذهباً، وأجودهم طريقة، وأكثرهم ورعاً وعبادة وزهادة‏.‏
قال‏:‏

وروى حديثاً واحداً قال‏:‏

حدثني علي بن هشام بن طراح، عن محمد بن الحسن الفقيه، عن ابن أبي ليلى - وهو داود بن علي- عن أبيه عن ابن عباس قال‏:‏
قال العباس‏:‏

يا رسول الله ما لنا في هذا الأمر‏؟‏
قال‏:‏

‏(‏‏(‏لي النبوة ولكم الخلافة، بكم يفتح هذا الأمر وبكم يختم‏)‏‏)‏‏.‏

وروى الخطيب

أن رجلاً استعان المهتدي على خصمه فحكم بينهما بالعدل

فأنشأ الرجل يقول‏:‏ ‏
حكمتموه فقضى بينكم * أبلج مثل القمر الزاهر
لا يقبل الرشوة في حكمه * ولا يبالي غبن الخاسر
فقال له المهتدي‏:‏

أما أنت أيها الرجل فأحسن الله مقالتك، ولست أغتر بما قلت‏.‏
وأما أنا فإني ما جلست مجلسي هذا حتى قرأت‏:‏

‏{‏وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ‏}‏ ‏
[‏الأنبياء‏:‏ 47‏]‏‏.‏
قال‏:‏ فبكى الناس حوله فما رئي أكثر باكياً من ذلك اليوم‏.‏
وقال بعضهم‏:‏
سرد المهتدي الصوم من حين تولى إلى حين قتل - رحمه الله -‏.‏
وكان يحب الاقتداء بما سلكه عمر بن عبد العزيز الأموي في خلافته من الورع والتقشف وكثرة العبادة وشدة الاحتياط،

ولو عاش ووجد ناصرا لسار سيرته ما أمكنه،

وكان من عزمه أن يبيد الأتراك الذين أهانوا الخلفاء وأذلوهم، وانتهكوا منصب الخلافة‏.‏

وقال أحمد بن سعيد الأموي‏:‏

كنا جلوساً بمكة وعندي جماعة ونحن نبحث في النحو وأشعار العرب، إذ وقف علينا رجل نظنه مجنوناً فأنشأ يقول‏:‏
أما تستحيون الله يا معدن النحو * شغلتم بذا والناس في أعظم الشغل
وإمامكم أضحى قتيلاً مجندلاً * وقد أصبح الإسلام مفترق الشمل
وأنتم على الأشعار والنحو عكفاً * تصيحون بالأصوات في أحسن السبل

قال‏:

‏ فنظر وأرخنا ذلك اليوم،

فإذا المهتدي بالله قد قتل في ذلك اليوم،

وهو يوم الاثنين لأربع عشرة بقيت من رجب سنة ست وخمسين ومائتين‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية كثرة الفتن التى ادت الى مقتل المهتدى بالله , 446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية كثرة الفتن التى ادت الى مقتل المهتدى بالله , 446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية كثرة الفتن التى ادت الى مقتل المهتدى بالله ,446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية كثرة الفتن التى ادت الى مقتل المهتدى بالله ,446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية كثرة الفتن التى ادت الى مقتل المهتدى بالله , 446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية كثرة الفتن التى ادت الى مقتل المهتدى بالله
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 446-المقالة السادسة والاربعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية كثرة الفتن التى ادت الى مقتل المهتدى بالله ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام