الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة مارس 13, 2015 2:19 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 53-المقالة الثالثة والخمسون من سلسلة=قياما ببعض حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم= على المسلمين وردا على الهجمات الجائرة على الاسلام


53-المقالة الثالثة والخمسون من سلسلة=قياما ببعض حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم= على المسلمين وردا على الهجمات الجائرة على الاسلام





(((53)))




قيامآ لنبى الاسلام -ببعض حقه علينا-

وردآ على الهجمات الشرسة
من اعداء الاسلام عليه
صلى الله عليه وسلم




نحن اتباع واحباب الحبيب
صلى الله عليه وسلم




تأملوا وأقرأوا معى مدى محبة
ابى بكرالصديق رضى الله عنه
له صلى الله عليه وسلم





مرض الحبيب فعدته
فمرضت من شغفى عليه
شُفى الحبيب فعادنى
فشُفيت من نظرى إليه
لو ضمّنى والحبيب جحرنمل
لكان فى ذاك ظل وبستان
وأطيب العيش ماالنفس ترضاه
سمّ الخياط مع الاحباب ميدان
وأضيق العيش ماالنفس تأباه
خضرالجنان مع الأعداء نيران!!!

قراءة فى الكتاب الرائع:

الصارم المسلول على شاتم الرسول صلى الله عليه وسلم

تأليف :
شيخ الاسلام أحمد بن تيمية (728)هجرية





بنو قينقاع أول الناكثين


قال ابن إسحاق:

"حدثني عاصم بن عمر بن قتادة


أن بني قَيْنُقَاع كانوا أوَّل يهود نَقَضُوا ما بينهم وبين رسول الله e،

وحاربوا فيما بين بَدْرٍ وَأُحُدٍ،

فحاصرهم رسول الله eحتى نزلوا على حُكمه،

فقام عبدالله بن أبيّ بن سَلُول إلى رسول الله e ـ حين أمكنه الله منهم ـ فقال:

يا محمد أحْسِنْ في مَوَاليَّ ... فأعرض عنه، فأدخل يده في جَيْب دِرْعِ رسول الله e، فقال رسول الله e: "أرْسِلْنِي"، وغضب (حتى إن لِوَجْهِ رسول الله e ظِلالاً)، وقال: "وَيْحَكَ أَرْسِلْنِي"، فقال: والله لا أرْسِلُكَ حتى تحسن في مواليَّ، أربع مائة حاسِرٍ وثلاث مائة دَارعٍ/ قد منعوني من الأحمر والأسود تَحْصُدهم في غداة واحدة؟ إني و الله لامرؤ أخْشَى الدَّوَائر، فقال رسول الله e: "هُمْ لَكَ".



و أما النَّضِيرُ و قُرَيْظَة فكانوا خارجاً من المدينة، وعهدهم مع رسول الله e أشْهَرُ من أن يَخْفَى على عالم".


وهذه المقتولة ـ والله أعلم ـ كانت من قَيْنُقَاع؛

لأن ظاهر القصة أنها كانت بالمدينة، وسواء كانت منهم أو من غيرهم فإنـ[ ـها] كانت ذِمِّيَّةً؛ لأنه لم يكن بالمدينة من اليهود إلا ذميٌّ؛ فإن اليهود كانوا ثلاثَةَ أصنافٍ وكلُّهم معاهد.


و قال الواقديٌّ:

"حدثني عبد الله بن جعفر عن الحارث بن الفضيل عن محمد بن كعب القرظي، قال:

لما قَدِمَ رسولُ الله e المدينَةَ وادعَتْهُ يهودُ كلُّها، فكتب بينه و بينها كتاباً، وألحق رسول الله e كلَّ قوم بحلفائِهم، وجعل بينه وبينهم أماناً،


وشَرَط عليهم شروطاً؛ فكان فيما شرط أن لا يُظَاهِرُوا عليه عدواً.

نقض بني قينقاع العهد

فلما أصاب رسولُ الله e أصحابَ بدرٍ وقدم المدينَةَ


بَغَتْ يهودُ، وقطعت ما كان بينها وبين رسول الله e من العهد؛


فأرسل رسولُ الله e إليهم فجمعهم، ثم قال:

"يَا مَعْشَرَ يَهُود، أسْلِمُوا فَوَاللهِ إِنَّكُم لَتَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللهِ قَبْلَ أنْ يُوِقَع اللهُ بِكُم مِثْلَ وَقْعَةِ ُقَرْيٍش"


فقالوا:


يا محمد لا يغرنَّكَ مَن لقيتَ، إنك لقيتَ أقواماً أغماراً، و إنا والله أصحابُ الحَربِ، ولئن قَاتَلْتَنَا لتَعْلَمَنَّ أنك لم تقاتل مثلنا".

ثم ذكر حصارهم وإجْلاَءهم إلى أَذْرِعات،


وهم بنو قَيْنُقَاع الذين كانوا بالمدينة.


فقد ذكر ابنُ كعب مثل ما في الصحيفة، وبين أنه عاهَدَ جميع اليهود

وهذا مما لا نعلم فيه ترَدُداً بين أهل العلم بسيرة النبي e، ومَن تأمل الأحاديث المأثورة والسيرة كيف كانت [معهم] علم ذلك ضرورةً.

كانت المرأة المقتولة ذمية


وإنما ذكرنا هذا لأن بعضَ المصنفين في الخلاف قال:

يحتمل أن هذه المرأة ما كانت ذِمِّيَّةً،

وقائلُ هذا ممن ليس له بالسنة كثير عِلم، وإنما يعلم منها في الغالب ما يعلمه العامة،

ثم أنه أبطل هذا الاحتمال فقال:

لو لم تكن ذمية لم يكن للإهدار معنى،/

فإذا نقل السب والإهدار تعلق به كتعلق الرجم بالزنى و القطع بالسرقة، وهذا صحيح،

وذلك أن في نفس الحديث ما يبين أنها كانت ذمية من وجهين:

تعلق الحكم بالوصف المناسب يدل على العلية

أحدهما:

أنه قال:

إن يهوديةً كانت تَشْتُمُ النبيَّ e؛ فخنقَها رجل؛ فأبطل دَمَهَا؛


فَرَتَّبَ علي رضي الله عنه إبطالَ الدم على الشتم بحرف الفاء،

فعُلم أنه هو الموجب لإبطال دمها؛ لأن تعليق الحكم بالوصف المناسِبِ بحرف الفاء يدل على العِلِّية،

وإن كان ذلك في لفظ الصحابي، كما لو قال:

زنى مَاعِزٌ فَرُجِم، ونحو ذلك؛

إذ لا فرق فيما يرويه الصحابي عن النبي e من أمْرٍ ونَهْي وحكم وتعليل في الاحتجاج به بين أن يحكي لَفْظَ النبي e أو يحكي بلفظه مَعْنَى النبي e؛


فإذا قال:

أَمَرَنَا رسول الله e بكذا، أو نهانا عن كذا، أو حكم بكذا، أو فعل كذا لأجل كذا، كان حجة؛


لأنه لا يُقَدِم على ذلك إلا بعد أن يعلمه العلم الذي يجوز له معه أن ينقله،

و تَطَرُّق الخطأ إلى مثل ذلك لا يلتفت إليه، كتطرق النسيان والسهو في الرواية،

وهذا مُقرر في موضعه.

ومما يوضح ذلك


أن النبي e لما ذكر له أنها قُتِلَتْ نَشَدَ الناسَ في أمرها،

فلما ذُكر له ذَنْبُهَا أبطل دَمَهَا.

وهو e إذا حكم بأمر عَقِبَ حكاية ـ حال ـ حُكِيَت له دلّ ذلك على أن ذلك المحكي هو الموجِبُ لذلك الحكم؛ لأَنَّه حكم حادث، فلابُدَّ له من سبب حادث، ولا سبب إلا ما حُكي له، وهو مناسب؛ فتجب الإضافة إليه.


الوجه الثاني:

أن [نشدان] النبي e الناسَ في أمرها ثم إبطال دَمِهَا

دليلٌ على أنها كانت مَعْصُومَة، وأن دَمَهَا كان قد انعقد سببُ ضمانِه،

وكان مضموناً لو لم يُبْطِلْه النبي e؛ لأنها لو كانت حَرْبِيِّة لم ينشد الناسَ فيها، ولم يَحْتَج أن يُبْطل دمها و يُهْدِره؛ لأن الإبطال والإهدار لا يكون إلا لدمٍ قد انعقد له سبب الضمان.

ألا ترى أنه لما رأى [امرأة] مقتولةً في بعض مَغَازِيه أنكر قَتْلَهَا وَنَهَى عن قتل النساء، و لم يبطله، ولم يُهْدِره،

فإنه إذا كان في نفسه باطلاً هَدَراً،

والمسلمون يعلمون أن دَمَ الحربيةِ غيرُ مضمونٍ، بل هو هَدْر، لم يكن لإبطاله وإهداره وجه،

وهذا ولله الحمدُ ظاهرٌ.

فإذا كان النبي e قد عاهد المعاهدين اليهودَ عهداً بغير ضرب جزية عليهم،

ثم إنه أهدر دَمَ يهوديةٍ/ منهم لأجل سَبِّ النبي e

فَأَنَّه يُهْدِرَ دَمَ يهودية من اليهود الذين ضُرِبَت عليهمُ الجزيةُ وأُلزموا أحكام الملة لأجل ذلك أَوْلَى وأَحْرَى،

ولو لم يكن قَتْلُهَا جائزاً لبيَّن للرجل قُبْحَ ما فعل؛

فإنه قد قال e:

"مَنْ قَتَلَ نَفْساً مُعَاهِدَةً بِغَيْرِ حَقِّهَا لَمْ يُرِحْ رَائِحَة الجَنَّةِ"


وَلأوجَبَ ضمانها أو الكفارة كفارة قتل المعصوم، فلما أهدر دَمَهَا عُلم أنه كان مُبَاحاً.




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
53-المقالة الثالثة والخمسون من سلسلة=قياما ببعض حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم= على المسلمين وردا على الهجمات الجائرة على الاسلام , 53-المقالة الثالثة والخمسون من سلسلة=قياما ببعض حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم= على المسلمين وردا على الهجمات الجائرة على الاسلام , 53-المقالة الثالثة والخمسون من سلسلة=قياما ببعض حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم= على المسلمين وردا على الهجمات الجائرة على الاسلام ,53-المقالة الثالثة والخمسون من سلسلة=قياما ببعض حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم= على المسلمين وردا على الهجمات الجائرة على الاسلام ,53-المقالة الثالثة والخمسون من سلسلة=قياما ببعض حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم= على المسلمين وردا على الهجمات الجائرة على الاسلام , 53-المقالة الثالثة والخمسون من سلسلة=قياما ببعض حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم= على المسلمين وردا على الهجمات الجائرة على الاسلام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 53-المقالة الثالثة والخمسون من سلسلة=قياما ببعض حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم= على المسلمين وردا على الهجمات الجائرة على الاسلام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام