الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة مارس 13, 2015 6:55 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 106-المقالة السادسة بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة وحكم تاركها لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية


106-المقالة السادسة بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة وحكم تاركها لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية







106-المقالة السادسة بعد المائة

من سلسلة الفقه

من كتاب الصلاة وحكم تاركها

لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية

فلن تكاد تجد ذكر الصلاة في موضع من التنزيل إلا مقرونا بإقامتها

فالمصلون في الناس قليل ومقيم الصلاة منهم اقل القليل

كما قال عمر رضي الله عنه

الحاج قليل والركب كثير

فالعاملون يعملون الأعمال المأمور بها على الترويج تحلة القسم ويقولون يكفينا أدنى ما يقع عليه الاسم وليتنا نأتي به

ولو علم هؤلاء

ان الملائكة تصعد بصلاتهم فتعرضها على الله جل جلاله

بمنزلة الهدايا التي يتقرب بها الناس إلى ملوكهم وكبرائهم

فليس من عمد إلى افضل ما يقدر عليه فيزينه ويحسنه ما استطاع ثم يتقرب به إلى من يرجوه ويخافه

كمثل من يعمد إلى اسقط ما عنده واهونه عليه فيستريح منه ويبعثه إلى من لا يقع عنده بموقع

وليس من كانت الصلاة ربيعا لقلبه وحياة له وراحة وقرة لعينه وجلاء لحزنه وذهابا لهمه وغمه ومفزعا له إليه في نوائبه ونوازله

كمن هي سحت لقلبه وقيد لجوارحه وتكليف له وثقل عليه

فهي كبيرة على هذا

وقرة عين وراحة لذلك


قال تعالى

(واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين الذين يظنون انهم ملقوا ربهم وأنهم إليه راجعون )

2 سورة البقرة / الآيتان 45 و 46

فإنما كبرت على غير هؤلاء لخلو قلوبهم من محبة الله تعالى وتكبيره وتعظيمه والخشوع له وقلة رغبتهم فيه

فإن حضور العبد في الصلاة

وخشوعه فيها وتكميله لها واستفراغه وسعة في إقامتها وإتمامها على قدر رغبته في الله


قال الامام احمد في رواية مهنا بن يحيى


إنما حظهم من الاسلام على قدر حظهم من الصلاة ورغبتهم في الاسلام على قدر رغبتهم في الصلاة

فاعرف نفسك يا عبدالله واحذر ان تلقى الله عز وجل ولا قدر للاسلام عندك

فإن قدر الإسلام في قلبك كقدر الصلاة في قلبك

طبقات الحنابلة 1/354

وليس حظ القلب العامر بمحبة الله وخشيته والرغبة فيه وإجلاله وتعظيمه من الصلاة

كحظ القلب الخالي الخراب من ذلك

فإذا وقف الاثنان بين يدي الله في الصلاة

وقف هذا بقلب مخبت خاشع له قريب منه سليم من معارضات السوء
وقد امتلأت ارجاؤه بالهيبة وسطع فيه نور الايمان وكشف عنه حجاب النفس ودخان الشهوات

فيرتع في رياض معاني القرآن وخالط قلبه بشاشة الإيمان بحقائق الاسماء والصفات وعلوها وجمالها وكمالها الاعظم

وتفرد الرب سبحانه بنعوت جلاله وصفات كماله

فاجتمع همه على الله وقرت عينه به واحسن بقربه من الله قربا لا نظير له ففرغ قلبه له واقبل عليه بكليته

وهذا الاقبال منه بين اقبالين من ربه

فإنه سبحانه اقبل عليه اولا فانجذب قلبه إليه بإقباله

فلما اقبل على ربه حظي منه بإقبال آخر اتم من الأول




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
106-المقالة السادسة بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة وحكم تاركها لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية , 106-المقالة السادسة بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة وحكم تاركها لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية , 106-المقالة السادسة بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة وحكم تاركها لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية ,106-المقالة السادسة بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة وحكم تاركها لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية ,106-المقالة السادسة بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة وحكم تاركها لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية , 106-المقالة السادسة بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة وحكم تاركها لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 106-المقالة السادسة بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة وحكم تاركها لشيخ الاسلام ابن قيم الجوزية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام