الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد مارس 15, 2015 12:53 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان لشيخ الاسلام امد بن تيمية


103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان لشيخ الاسلام امد بن تيمية





103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة




من سلسلة العقيدة

الفُرْقَان
بين أولياء الله
وأولياء الشيطان



لشيخ الإسلام ابن تيمية
رحمه الله تعالى





وفضائله صلى الله عليه وسلم وفضائل أمته كثيرة

ومن حين بعثه الله جعله الله الفارق بين أوليائه وبين أعدائه

فلا يكون وليا لله إلا من آمن به وبما جاء به واتبعه باطنا وظاهرا

ومن ادعى محبة الله وولايته وهو لم يتبعه فليس من أولياء الله ؛

بل من خالفه كان من أعداء الله وأولياء الشيطان


قال تعالى :


{ قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله }


قال الحسن البصري رحمه الله


ادعى قوم أنهم يحبون الله فأنزل الله هذه الآية محنة لهم

وقد بين الله فيها


أن من اتبع الرسول فإن الله يحبه


ومن ادعى محبة الله ولم يتبع الرسول صلى الله عليه وسلم


فليس من أولياء الله


وإن كان كثير من الناس يظنون في أنفسهم أو في غيرهم أنهم من أولياء الله ولا يكونون من أولياء الله


فاليهود والنصارى يدعون أنهم أولياء الله وأحباؤه .


قال تعالى :

{ قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق }

الآية .


وقال تعالى :

{ وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم }

إلى قوله

{ ولا هم يحزنون } .


وكان مشركو العرب يدعون أنهم أهل الله لسكناهم مكة ومجاورتهم البيت

وكانوا يستكبرون به على غيرهم


كما قال تعالى


{ قد كانت آياتي تتلى عليكم فكنتم على أعقابكم تنكصون }


{ مستكبرين به سامرا تهجرون }

وقال تعالى :

{ وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك }

إلى قوله

{ وهم يصدون عن المسجد الحرام وما كانوا أولياءه إن أولياؤه إلا المتقون }

فبين سبحانه أن المشركين ليسوا أولياءه ولا أولياء بيته إنما أولياؤه المتقون .


وثبت في الصحيحين عن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول جهارا من غير سر :


{ إن آل فلان ليسوا لي بأولياء - يعني طائفة من أقاربه - إنما وليي الله وصالح المؤمنين }


وهذا موافق لقوله تعالى


{ فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين }


الآية .


وصالح المؤمنين هو من كان صالحا من المؤمنين وهم المؤمنون المتقون أولياء الله .


ودخل في ذلك أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وسائر أهل بيعة الرضوان الذين بايعوا تحت الشجرة

وكانوا ألفا وأربعمائة

وكلهم في الجنة


كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال


{ لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة }


ومثل هذا الحديث الآخر :

{ إن أوليائي المتقون أيا كانوا وحيث كانوا } .


كما أن من الكفار من يدعي أنه ولي الله وليس وليا لله ؛ بل عدو له


فكذلك من المنافقين الذين يظهرون الإسلام يقرون في الظاهر بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وأنه مرسل إلى جميع الإنس ؛ بل إلى الثقلين الإنس والجن


ويعتقدون في الباطن ما يناقض ذلك


مثل ألا يقروا في الباطن بأنه رسول الله وإنما كان ملكا مطاعا ساس الناس برأيه من جنس غيره من الملوك


أو يقولون إنه رسول الله إلى الأميين دون أهل الكتاب


كما يقوله كثير من اليهود والنصارى


أو أنه مرسل إلى عامة الخلق وأن لله أولياء خاصة لم يرسل إليهم ولا يحتاجون إليه ؛ بل لهم طريق إلى الله من غير جهته


كما كان الخضر مع موسى


أو أنهم يأخذون عن الله كل ما يحتاجون إليه وينتفعون به من غير واسطة


أو أنه مرسل بالشرائع الظاهرة وهم موافقون له فيها

وأما الحقائق الباطنة فلم يرسل بها أو لم يكن يعرفها أو هم أعرف بها منه أو يعرفونها مثل ما يعرفها من غير طريقته .



وقد يقول بعض هؤلاء :


إن " أهل الصفة " كانوا مستغنين عنه ولم يرسل إليهم


ومنهم من يقول :

إن الله أوحى إلى أهل الصفة في الباطن ما أوحى إليه ليلة المعراج


فصار أهل الصفة بمنزلته


وهؤلاء من فرط جهلهم لا يعلمون أن الإسراء كان بمكة


كما قال تعالى :

{ سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله }


وأن الصفة لم تكن إلا بالمدينة

وكانت صفة في شمالي مسجده صلى الله عليه وسلم ينزل بها الغرباء الذين ليس لهم أهل وأصحاب ينزلون عندهم ؛


فإن المؤمنين كانوا يهاجرون إلى النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ؛


فمن أمكنه أن ينزل في مكان نزل به


ومن تعذر ذلك عليه نزل في المسجد إلى أن يتيسر له مكان ينتقل إليه .


ولم يكن " أهل الصفة " ناسا بأعيانهم يلازمون الصفة بل كانوا يقلون تارة ويكثرون أخرى ويقيم الرجل بها زمانا ثم ينتقل منها


والذين ينزلون بها من جنس سائر المسلمين ؛ ليس لهم مزية في علم ولا دين ؛


بل فيهم من ارتد عن الإسلام وقتله النبي صلى الله عليه وسلم


كالعرنيين الذين اجتووا المدينة - أي استوخموها - فأمر لهم النبي صلى الله عليه وسلم بلقاح - أي إبل لها لبن - وأمرهم أن يشربوا من أبوالها وألبانها فلما صحوا قتلوا الراعي واستاقوا الذود فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم في طلبهم فأتي بهم فأمر بقطع أيديهم وأرجلهم وسمرت أعينهم وتركهم في الحرة يستسقون فلا يسقون


وحديثهم في الصحيحين

من حديث أنس وفيه



أنهم نزلوا الصفة فكان ينزلها مثل هؤلاء


ونزلها من خيار المسلمين سعد بن أبي وقاص

وهو أفضل من نزل بالصفة ثم انتقل عنها

ونزلها أبو هريرة وغيره .


وقد جمع أبو عبد الرحمن السلمي تاريخ من نزل الصفة .


وأما " الأنصار "


فلم يكونوا من أهل الصفة

وكذلك أكابر المهاجرين

كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وأبي عبيدة وغيرهم

لم يكونوا من أهل الصفة .






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان لشيخ الاسلام امد بن تيمية , 103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان لشيخ الاسلام امد بن تيمية , 103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان لشيخ الاسلام امد بن تيمية ,103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان لشيخ الاسلام امد بن تيمية ,103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان لشيخ الاسلام امد بن تيمية , 103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان لشيخ الاسلام امد بن تيمية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 103-المقالة الثالثة بعد المائة من سلسلة العقيدة الفرقان بين اولياء الرحمن واولياء الشيطان لشيخ الاسلام امد بن تيمية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام