الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الجمعة مايو 22, 2015 5:30 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام478هجرية


478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام478هجرية




478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية عام478هجرية




ثم دخلت سنة ثمان وسبعين وأربعمائة
في المحرم منها
زلزلت أرجان فهلك خلق كثير من الروم ومواشيهم‏.‏
وفيها‏:‏
كثرت الأمراض بالحمى والطاعون بالعراق والحجاز والشام،
وأعقب ذلك موت الفجأة، ثم ماتت الوحوش في البراري،
ثم تلاها موت البهائم، حتى عزت الألبان واللحمان،
ومع هذا كله وقعت فتنة عظيمة بين الرافضة والسنة فقتل خلق كثير فيها‏.‏
وفي ربيع الأول
هاجت ريح سوداء وسفّت رملاً، وتساقطت أشجار كثيرة من النخل وغيرها، ووقعت صواعق في البلاد حتى ظن بعض الناس أن القيامة قد قامت، ثم انجلى ذلك ولله الحمد‏.‏
وفيها‏:
‏ ولد للخلفية ولده أبو عبد الله الحسين، وزينت بغداد وضربت الطبول والبوقات، وكثرت الصدقات‏.‏
وفيها‏:‏
استولى فخر الدولة بن جهير على بلاد كثيرة، منها آمد وميا فارقين، وجزيرة ابن عمر، وانقضت بنو مروان على يده في هذه السنة‏.‏
وفي ثاني عشر رمضان منها
ولي أبو بكر محمد بن مظفر الشامي قضاء القضاة ببغداد، بعد وفاة أبي عبد الله الدامغاني، وخلع عليه في الديوان‏.‏
وحج بالناس جنفل، وزار النبي صلى الله عليه وسلم ذاهباً وآيباً‏.‏
قال‏:‏ أظن أنها آخر حجتي‏.‏
وكان كذلك‏.‏
وفيها‏:‏
خرج توقيع الخليفة المقتدي بأمر الله بتجديد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في كل محلة، وإلزام أهل الذمة بلبس الغيار، وكسر آلات الملاهي، وإراقة الخمور، وإخراج أهل الفساد من البلاد، أثابه الله ورحمه‏.‏
وممن توفى فيها من الأعيان‏:‏
أحمد بن محمد بن الحسن
ابن محمد بن إبراهيم بن أبي أيوب، أبو بكر الفوركي،
سبط الأستاذ أبي بكر بن فورك،
استوطن بغداد، وكان متكلماً يعظ الناس في النظامية، فوقعت بسببه فتنة بين أهل المذاهب‏.‏
قال ابن الجوزي‏:‏
وكان مؤثراً للدنيا لا يتحاشى من لبس الحرير،
وكان يأخذ مكس الفحم، ويوقع العداوة بين الحنابلة والأشاعرة،
مات وقد ناف على الستين سنة، ودفن إلى جانب قبر الأشعري بمشرعة الزوايا‏.‏
الحسن بن علي
أبو عبد الله المردوسي،
كان رئيس أهل زمانه وأكملهم مروءة، كان خدم في أيام بني بويه، وتأخر لهذا الحين، وكانت الملوك تعظمه وتكاتبه بعبده وخادمه، وكان كثير الصدقة والصّلات والبر، وبلغ من العمر خمساً وتسعين سنة، وأعد لنفسه قبراً وكفناً قبل موته بخمس سنين‏.‏
أبو سعد المتولي
عبد الرحمن بن المأمون بن علي أبو سعد المتولي، مصنف ‏(‏التتمة‏)‏، ومدرس النظامية بعد أبي إسحاق الشيرازي،
وكان فصيحاً بليغاً، ماهراً بعلوم كثيرة،
كانت وفاته في شوال من هذه السنة وله ستة وخمسون سنة، رحمه الله وإيانا،
وصلى عليه القاضي أبو بكر الشاشي‏.‏
إمام الحرمين
عبد الملك بن الشيخ أبي محمد
عبد الله بن يوسف بن عبد الله بن يوسف بن محمد بن حيويه، أبو المعالي الجويني،

وجوين من قرى نيسابور، الملقب بإمام الحرمين،
لمجاورته بمكة أربع سنين،
كان مولده في تسع عشرة وأربعمائة،
سمع الحديث وتفقه على والده الشيخ أبي محمد الجويني،
ودرس بعده في حلقته، وتفقه على القاضي حسين، ودخل بغداد وتفقه بها، وروى الحديث وخرج إلى مكة فجاور فيها أربع سنين، ثم عاد إلى نيسابور
فسلم إليه التدريس والخطابة والوعظ، وصنف ‏(‏نهاية المطلب في دراية المذهب‏)‏، و‏(‏البرهان‏)‏ في أصول الفقه، وغير ذلك في علوم شتى‏.‏
واشتغل عليه الطلبة ورحلوا إليه من الأقطار،
وكان يحضر مجلسه ثلاثمائة متفقه،
وقد استقصيت ترجمته في ‏(‏الطبقات‏)‏،
وكانت وفاته في الخامس والعشرين من ربيع الأول من هذه السنة عن سبع وخمسين سنة، ودفن بداره ثم نقل إلى جانب والده‏.‏
قال ابن خلكان‏:‏
كانت أمه جارية اشتراها والده من كسب يده من النسخ، وأمرها أن لا تدع أحداً يرضعه غيرها،
فاتفق أن امرأة دخلت عليها فأرضعته مرة،
فأخذه الشيخ أبو محمد فنكسه ووضع يده على بطنه ووضع أصبعه في حلقه ولم يزل به حتى قاء ما في بطنه من لبن تلك المرأة‏.‏
قال‏:‏
وكان إمام الحرمين ربما حصل له في مجلسه في المناظرة فتور ووقفة،
فيقول‏:‏ هذا من آثار تلك الرضعة‏.‏
قال‏:‏
ولما عاد من الحجاز إلى بلده نيسابور سلم إليه المحراب والخطابة والتدريس ومجلس التذكير يوم الجمعة، وبقي ثلاثين سنة غير مزاحم ولا مدافع، وصنف في كل فن، وله ‏(‏النهاية‏)‏ التي ما صنف في الإسلام مثلها‏.‏
قال الحافظ أبو جعفر‏:
‏ سمعت الشيخ أبا إسحاق الشيرازي يقول لإمام الحرمين‏:‏
يا مفيد أهل المشرق والمغرب، أنت اليوم إمام الأئمة‏.‏
ومن تصانيفه ‏(‏الشامل‏)‏ في أصول الدين، و‏(‏البرهان‏)‏ في أصول الفقه، و‏(‏تلخيص التقريب‏)‏، و‏(‏الإرشاد‏)‏، و‏(‏العقيدة النظامية‏)‏، و‏(‏غياث الأمم‏)‏، وغير ذلك مما سماه ولم يتمه‏.‏
وصلى عليه ولده أبو القاسم وغلقت الأسواق وكسر تلاميذه أقلامهم - وكانوا أربعمائة - ومحابرهم، ومكثوا كذلك سنة، وقد رثي بمراثٍ كثيرة

فمن ذلك قول بعضهم‏:‏‏
قلوب العالمين على المقالي * وأيام الورى شبه الليالي
أيثمر غصن أهل العلم يوماً * وقد مات الإمام أبو المعالي

محمد بن أحمد بن عبد الله بن أحمد
أبو علي بن الوليد، شيخ المعتزلة،
كان مدرساً لهم فأنكر أهل السنة عليه،
فلزم بيته خمسين سنة إلى أن توفي في ذي الحجة منها،
ودفن في مقبرة الشونيزي،
وهذا هو الذي تناظر هو والشيخ أبو يوسف القزويني المعتزلي المفسر في إباحة الولدان في الجنة،
وأنه يباح لأهل الجنة وطء الولدان في أدبارهم،
كما حكى ذلك ابن عقيل عنهما، وكان حاضرهما،
فمال هذا إلى إباحة ذلك، لأنه مأمون المفسدة هنالك‏.‏ !

تعليق كاتب المقال :

كافأ الله -معتقد هذا المعتقد الخبيث ومن وافقه عليه-بما يستحقونه
وحسبنا الله ونعم الوكيل

وهذا من شؤم علم الكلام وتقديم العقل على النقل وليس استخدام العقل فى فهم النقل!!!

انتهى تعليق كاتب المقال.
وقال أبو يوسف‏:‏
إن هذا لا يكون لا في الدنيا ولا في الآخرة، ومن أين لك أن يكون لهم أدبار‏؟‏
وهذا العضو - وهو الدبر –
إنما خلق في الدنيا لحاجة العباد إليه، لأنه مخرج للأذى عنهم،
وليس في الجنة شيء من ذلك،
وإنما فضلات أكلهم عرق يفيض من جلودهم،
فإذا هم ضمر فلا يحتاجون إلى أن يكون لهم أدبار، ولا يكون لهذه المسألة صورة بالكلية‏.‏
وقد روى هذا الرجل حديثاً واحداً عن شيخه أبي الحسين البصري بسنده المتقدم، من طريق شعبة، عن منصور، عن ربعي، عن أبي مسعود البدري
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:
‏ ‏(‏‏(‏إذا لم تستح فاصنع ما شئت‏)‏‏)‏
وقد رواه القعنبي عن شعبة، ولم يرو عنه سواه،
فقيل‏:‏ إنه لما رحل إليه دخل عليه وهو يبول في البالوعة فسأله أن يحدثه فامتنع فروى له هذا الحديث كالواعظ له به، والتزم أن لا يحدثه بغيره‏.‏
وقيل‏:
‏ لأن شعبة مر على القعنبي قبل أن يشتغل بعلم الحديث - وكان إذ ذاك يعاني الشراب - فسأله أن يحدثه فامتنع، فسلّ سكيناً وقال‏:‏ إن لم تحدثني وإلا قتلتك‏.‏
فروى له هذا الحديث، فتاب وأناب، ولزم مالكاً، ثم فاته السماع من شعبة فلم يتفق له عنه غير هذا الحديث، فالله أعلم‏.‏
أبو عبد الله الدامغاني القاضي
محمد بن علي بن الحسين بن عبد الملك بن عبد الوهاب بن حمويه الدامغاني، قاضي القضاة ببغداد، مولده في سنة ثمان عشرة وأربعمائة، فتفقه بها على أبي عبد الله الصيمري، وأبي الحسن القدوري، وسمع الحديث منهما ومن ابن النقور والخطيب وغيرهم‏.‏

وبرع في الفقه، وكان له عقل وافر، وتواضع زائد، وانتهت إليه رياسة الفقهاء،
وكان فصيحاً كثير العبادة،
وقد كان فقيراً في ابتداء طلبه، عليه أطمار رثة،
ثم صارت إليه الرياسة والقضاء بعد ابن ماكولا، في سنة تسع وأربعين،
وكان القائم بأمر الله يكرمه، والسلطان طغرلبك يعظمه،
وباشر الحكم ثلاثين سنة في أحسن سيرة، وغاية الأمانة والديانة،
مرض أياماً يسيرة ثم توفي في الرابع والعشرين من رجب من هذه السنة،
وقد ناهز الثمانين، ودفن بداره بدرب العلابين، ثم نقل إلى مشهد أبي حنيفة، رحمه الله‏.‏

محمد بن علي بن المطلب
أبو سعد الأديب، كان قد قرأ النحو والأدب واللغة والسير وأخبار الناس، ثم أقلع عن ذلك كله، وأقبل على كثرة الصلاة والصدقة والصوم، إلى أن توفي في هذه السنة عن ست وثمانين سنة، رحمه الله‏.‏
محمد بن طاهر العباسي
ويعرف بابن الرجيحي، تفقه على ابن الصباغ، وناب في الحكم، وكان محمود الطريقة، وشهد عند ابن الدامغاني فقبله‏.‏

منصور بن دبيس
ابن علي بن مزيد، أبو كامل الأمير بعد سيف الدولة، كان كثير الصلاة والصدقة، توفي في رجب من هذه السنة، وقد كان له شعر وأدب، وفيه فضل،

فمن شعره قوله‏:‏
فإن أنا لم أحمل عظيماً ولم أقد * لهاماً ولم أصبر على كل معظم
ولم أحجز الجاني وأمنع جوره * غداة أنادي للفخار وأنتمي
فلا نهضتْ لي همة عربية * إلى المجد ترقى بي ذرى كل محرم

هبة الله بن أحمد بن السيبي
قاضي الحريم بنهر معلى، ومؤدب الخليفة المقتدي بأمر الله، سمع الحديث، وتوفي في محرم في هذه السنة، وقد جاوز الثمانين،

وله شعر جيد، فمنه قوله‏:‏
رجوت الثمانين من خالقي * لما جاء فيها عن المصطفى
فبلغنيها فشكراً له * وزاد ثلاثاً بها إذ وفا
وإني لمنتظر وعده * لينجزه لي، فعل أهل الوفا




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام478هجرية , 478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام478هجرية , 478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام478هجرية ,478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام478هجرية ,478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام478هجرية , 478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام478هجرية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 478-المقالة الثامنة والسبعون بعد المائة الرابعة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام478هجرية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام