الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد مايو 24, 2015 7:37 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 42-المقالة الثانية والاربعون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب التمسك بالسنن والتحذير من البدع للامام الذهبى المتوفى عام 748هجرية تحقيق د محمد با كريم محمد باعبدالله


42-المقالة الثانية والاربعون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب التمسك بالسنن والتحذير من البدع للامام الذهبى المتوفى عام 748هجرية تحقيق د محمد با كريم محمد باعبدالله


• 42-المقالة الثانية والاربعون

من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة

من كتاب التمسك بالسنة والتحذير من البدع

لشيخ الاسلام

ابى عبد الله محمد بن احمد بن عثمان بن قايماز –الذهبى-
المتوفى عام 748هجرية

تحقيق:

د. محمد باكريم محمد باعبد الله




وكذا نزول ابن مريم حكما عدلاً، فيكسر الصَّليب، ويقتُل الخنزير، ويضع الجزية4،

وإنَّما يفعل ذلك بأمر نبينا صلى الله عليه وسلم5.

وكذلك ما يفعله المؤمنون في اليوم الطويل، زمَنَ الدَّجَّال في كثرة الصلوات في قوله:

" [اقدروا] له قدره".

وكذلك أمْرهُ بالقعودِ في يوم الفتنة، وبالفرار إلى الجبَال في غَنَمِهِ، وباتِّخاذِ سيف من خشب.

وكُلُّ ذلك بحسب الأحْوالِ، على ما دَلَّتْ عليه النُّصُوص والعُمُومَات.

ومن ذلك:

إذْنُه في دُخول حمَّاماتِ الأعاجم للرجل بمِئْزَرٍ، ومَنع المرأة منه، إلاَّ المريضة، والنُّفَسَاء، فَلاَ يُقَالُ: دُخُولُ الحمَّام بَدعة، فما كان في الحجاز حَمَّامٌ.

وكذلك المطاعم، والملابس، والدور، والزّيُّ،

قال الله تعالى:

{لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا} ،

وقال:

{وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مِنْهُ}.

ولمَّا عَافَتْ نفسه الزْكِيَّةُ أكْلَ الضَّبِّ ما حرَّمَه، واعتذر بأنْ لم يَكُنْ بأرض قومه،

وكان يُحبُّ الحلوى، والحُلُوَ البَارد، واللَّحْم4، وأكَلَ الدّجَاج، والرُّطَبَ، والقِثَّاءَ، والطَّيِّبَاتِ التي بأَرضه،

وتَزَوَّجَ ببضعِ عشْرةَ امرأة، ولَبسَ القميصَ، والعِمَامَةَ والجُبَّةَ الضيِّقَة، وركبَ الفرس،
والنَّاقةَ، والحِمَار، والبَغْلَةَ،

ولا كان مع ذلك يُكْثِرُ من التَّنَعُّمِ والرَّفاهِيَة،

وما خُيِّر بين اثنين أمرين إلاّ اختار أيسرهما

صلوات الله عليه وسلامه.


قال تعالى:

{لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ}

وقال:

{وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا}.

فاحْذَرِ الورَعَ الفاسِدَ، ولا تَكُنْ عَبْدَ شَهَوَاتِكَ.

وكان يَمْرَضُ ويَتَداوَى، ويَحرص على أدْويةٍ نافعة، وعلى الحِجَامَةِ.
ومما أًحْدِثَ:

تَمْصِيُر الكوفةِ، والبصْرة، والمناير، ووضْعُ الدَّواوين، وخزائن الأموال،

وأمثال ذلكَ مما فعله الخلفاء الراشدون، والأئمة، أو الأمَّةُ كلُّها.
و [إن] استدَلَّ مُتَكَلم على من أَنكر عليه بعض حجاجه، ومسائله، بأنَه بدعة؛

لأنَّ السلف لم ينقَل عنهم نهيك عن هذا،

فلابُدَّ أن تجيبه بأن السًلفَ ما احتاجوا إلى النَهي،

ودَلَتِ النُّصُوصُ على النَّهْىِ، فالنَهْي حَسَنٌ.

وأيضاً فإذا كان الَفعل بدعة، والبدعة ضلالةٌ، فهذا تناقض.

=فالفعل إن ثبت حُسْنُه بأدلَّةٍ شَرعيَّةٍ، فالنَّهْيُ عنه بِدعةٌ،
=وإن لم يَدَّل عليه الشرع فهو بدعة، والنَّهْي عنه سُنَة.

ورُبمًا كان فَصْلُ الخطاب،

أنَّ بعض الفعل حَسَن، وبَعْضُه سيّئ،

مثاله:

النَظَر والمُنَاظَرَةُ، فالجدالُ بالحسنى حَسَنٌ،

ومِنْه مَذْمُومٌ،


قال الله تعالى:

{مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلا الَّذِينَ كَفَرُوا}

، وقال تعالى يجمع الأمرين:

{هَا أَنْتُمْ هَؤُلاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ}

فمن جادل في الحق بعد ما تبين فهو مَذْمُوم، سواء قصد نصر إمَامِه، أو هَوَاه، وجادل بلا علم.
ومنه قوله عليه السلام في السُّنَنِ:

"القُضاةُ ثلاثة: قاضيان في النَّارِ وقاضٍ في الجَنَّةِ، رَجُلٌ عَلِمَ الحق فقَضَى به فهو في الجنَّةِ، ورجلٌ قَضَى على جهلٍ فَهو في النارِ، ورَجُلٌ عَلِمَ الحَقَّ فقَضَى بخلافه، فهو في النَار"

وكذلك الْمُفْتِي، والشَّاهد، والمفتي، والمصنِّف، والمحدِّث،

فمن تكلم بلا علم فجاهل، أو حَادَ عن الحقِّ فظالم،

أو تكلم بعلم فله أجران إنْ أَصابَ، أو أجرٌ إِنْ أخطأ.

فمن جادل الخَصْمَ بحُجَجٍ صَحِيحة دَلَّ عليها النَّصُّ أو الإِجماع عند الحاجَةِ فَهُو مُحْسِنٌ إن صَلحت نِيَّتُه، وذلك من فُروض الكفايات والنّهْي عنه عدوان.

ومن جادل بلا حُجج، وأعرض عن النُّصُوص، ومَشَى مع رأيِهِ وهواه كما يفعله كثير من المتكلّمين،

فهو من المذمومين لاسيَّما إذا أوقعه حِجاجُه في التزام ما يخالف الكتابَ والسُّنَّة،

ونَهْيُه سُنَّةٌ حسنةٌ،


قال الله تعالى:


{وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ} ،

وقال: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا}.





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
42-المقالة الثانية والاربعون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب التمسك بالسنن والتحذير من البدع للامام الذهبى المتوفى عام 748هجرية تحقيق د محمد با كريم محمد باعبدالله , 42-المقالة الثانية والاربعون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب التمسك بالسنن والتحذير من البدع للامام الذهبى المتوفى عام 748هجرية تحقيق د محمد با كريم محمد باعبدالله , 42-المقالة الثانية والاربعون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب التمسك بالسنن والتحذير من البدع للامام الذهبى المتوفى عام 748هجرية تحقيق د محمد با كريم محمد باعبدالله ,42-المقالة الثانية والاربعون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب التمسك بالسنن والتحذير من البدع للامام الذهبى المتوفى عام 748هجرية تحقيق د محمد با كريم محمد باعبدالله ,42-المقالة الثانية والاربعون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب التمسك بالسنن والتحذير من البدع للامام الذهبى المتوفى عام 748هجرية تحقيق د محمد با كريم محمد باعبدالله , 42-المقالة الثانية والاربعون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب التمسك بالسنن والتحذير من البدع للامام الذهبى المتوفى عام 748هجرية تحقيق د محمد با كريم محمد باعبدالله
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 42-المقالة الثانية والاربعون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب التمسك بالسنن والتحذير من البدع للامام الذهبى المتوفى عام 748هجرية تحقيق د محمد با كريم محمد باعبدالله ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام