الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس مايو 28, 2015 10:41 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 66-المقالة السادسة والستون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب الباعث على البدع والحوادث لابى شامة المتوفى 665هجرية


66-المقالة السادسة والستون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب الباعث على البدع والحوادث لابى شامة المتوفى 665هجرية


66-المقالة السادسة والستون
من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة
كتاب الباعث على البدع والحوادث
لابى شامة المتوفى عام 665هجرية
6-...تتمة مااشتهر من البدع فى بلاد الاسلام


فصل فِي صَلَاة الرغائب
وَأما صَلَاة الرغائب فَالْمَشْهُور بَين النَّاس الْيَوْم

أَنَّهَا هِيَ الَّتِي تصلي بَين العشائين لَيْلَة أَو جُمُعَة فِي شهر رَجَب

وَقد سبق فِيمَا حَكَاهُ الإِمَام أَبُو بكر الطرطوشي زمَان حدوثها وظهورها وَسبق فِي الْحِكَايَة أَيْضا

أَن صَلَاة لَيْلَة النّصْف من شعْبَان كَانَت تسمى صَلَاة الرغائب

والرغائب جمع رَغْبَة وَهِي الْعَطاء الْكثير

قَالَ الشَّاعِر أَنْشدني الْجَوْهَرِي عجز هَذَا الْبَيْت

وَمَتى تصبك خصَاصَة فارج الْغنى
وَإِلَى الَّذِي يعْطى الرغائب فارغب

قَالَ الهروى

فِي كتاب الغريبين الَّذِي أَنبأَنَا بِهِ القَاضِي أَبُو الْقَاسِم أَنبأَنَا زَاهِر بن طَاهِر أَنبأَنَا أَبُو عبد الْوَاحِد بن أَحْمد بن الْقَاسِم المليحي الْهَرَوِيّ وَأَبُو عُثْمَان الصَّابُونِي بِسَمَاع المليحي وإجازة الصَّابُونِي من مصنفة قَالَ

وَحَدِيث ابْن عمر رضى الله عَنْهُمَا أَن لَا تدع رَكْعَتي الْفجْر فَإِن فيهمَا الرغائب

قَالَ شمر

الرغائب مَا يرغب فِيهِ الْوَاحِدَة رغيبة يَعْنِي الثَّوَاب الْعَظِيم

قلت

فَكَأَنَّهَا سميت بذلك لأجل العطايا الْحَاصِلَة لمصيلها بزعم وَاضع الحَدِيث فِيهَا

وَهُوَ مَا أخبرنَا بِهِ غير وَاحِد عَن الْحَافِظ أبي الْقَاسِم سَمَاعا مِنْهُ قَالَ

أَنا أَبُو الْفَتْح نصر بن مُحَمَّد الْفَقِيه حَدثنَا الْفَقِيه أَبُو الْفَتْح نصر بن إِبْرَاهِيم الزَّاهِد أَنا أَبُو سعد أَحْمد بن مظفر الْهَمدَانِي حَدثنَا أَبُو مَنْصُور مُحَمَّد بن أَحْمد الْأَصْبَهَانِيّ أَنا أَبُو الْحسن عَليّ بن عبد الله الْهَمدَانِي بِمَكَّة حرسها الله تَعَالَى حَدثنَا أَبُو الْحسن عَليّ بن مُحَمَّد بن سعيد الْبَصْرِيّ حَدثنِي أبي حَدثنَا خلف بن عبد الله الصَّنْعَانِيّ عَن حميد الطَّوِيل عَن أنس بن مَالك رضى الله عَنهُ قَالَ

قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم

فَذكر الحَدِيث فِي فضل صَوْم رَجَب

ثمَّ قَالَ

لَا تغفلوا عَن لَيْلَة أول جُمُعَة فِيهِ فانها لَيْلَة تسميها الْمَلَائِكَة الرغائب مَا من اُحْدُ يَصُوم أول خَمِيس فِي رَجَب ثمَّ يُصَلِّي فِيهَا بَين الْعشَاء وَالْعَتَمَة اثْنَي عشر رَكْعَة

فَذكر صفة الصَّلَاة

ثمَّ قَالَ

إِلَّا غفر الله لَهُ ذنُوبه

الحَدِيث

قَالَ الْحَافِظ أَبُو الْقَاسِم

تفرد بِهِ خلف عَن حميد

وَلم أكتبه إِلَّا من حَدِيث مُحَمَّد بن سعيد عَنهُ أَنبأَنَا بِهِ ابو الْقَاسِم القَاضِي وَغَيره عَالِيا

قَالُوا

حَدثنَا الْحَافِظ أَبُو الْفضل مُحَمَّد بن نَاصِر أَنبأَنَا أَبُو الْقَاسِم بن هندة أَنبأَنَا عَليّ بن عبد الله بن جَهْضَم الصُّوفِي حَدثنَا عَليّ بن مُحَمَّد بن سعيد

فَذكره

وَابْن جَهْضَم هَذَا هُوَ الهمذاني أَبُو الْحسن المداس فِي اسناد الْحَافِظ أبي الْقَاسِم

وَكَانَ يتهم

ذكر الْحَافِظ أَبُو الْقَاسِم فِي تَارِيخه

عَن أبي الْفضل بن جبرون قَالَ

وَمن ذكر أَنه مَاتَ سنة أَرْبَعَة عشر يَعْنِي وَأَرْبَعمِائَة أَبُو الْحسن عَليّ بن عبد الله بن جَهْضَم بِمَكَّة صَاحب كتاب بهجة الْأَسْرَار

وَقد تكلم فِيهِ

قَالَ الشَّيْخ أَبُو الْفرج

هَذَا الحَدِيث مَوْضُوع

على رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم

وَقد اتهموا بِهِ جَهْضَم فنسبوه الى الْكَذِب

وَسمعت شَيخنَا عبد الْوَهَّاب الْحَافِظ يَقُول

رِجَاله مَجْهُولُونَ وَقد فتشت عَلَيْهِم فِي جَمِيع الْكتب فَمَا وَجَدتهمْ

قَالَ أَبُو الْفرج

وَلَقَد أبدع من وَضعهَا أَي غلا فِي بدعته فانه يحْتَاج من يُصليهَا الى أَن يَصُوم وَرُبمَا كَانَ النَّهَار شَدِيد الْحر فَإِذا صَامَ لم يتَمَكَّن من الْأكل حَتَّى يُصَلِّي الْمغرب ثمَّ يقف فِيهَا وَيَقَع فِي ذَلِك التَّسْبِيح الطَّوِيل وَالسُّجُود الطَّوِيل فَيَتَأَذَّى غَايَة الْأَذَى

قَالَ وَأَنِّي لأغار لرمضان ولصلاة التَّرَاوِيح كَيفَ روجها بِهَذِهِ بل هَذِه عِنْد الْعَوام أعظم وَأحلى فَإِنَّهُ يحضرها من لَا يحضر الْجَمَاعَات

قلت

وَلَعَلَّ سَببه مَا ذكر فِي هَذَا الحَدِيث الْمَوْضُوع من عَظِيم الصَّوَاب وتكفير الذُّنُوب بِهَذِهِ الصَّلَاة فيتكل الْعَامَّة عَلَيْهَا ويهملون القرائض

وَوَاضِع هَذَا الحَدِيث اسْتعْمل فِيهِ ايضا من الالفاظ مَا كَانَ يدل على وَضعه ظَاهر

أَو هُوَ قَوْله يُصَلِّي بَين الْعشَاء وَالْعَتَمَة أَرَادَ بَين الْعشَاء وَالْمغْرب

فَهَذَا بعيد من لفظ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم

فَإِنَّهُ قد صَحَّ عَنهُ أَنه نهى أَن يُقَال للمقرب الْعشَاء وَنهى ان يُقَال للعشاء الْعَتَمَة

وَهَذَا وَجه

حسن وَالله أعلم




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
66-المقالة السادسة والستون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب الباعث على البدع والحوادث لابى شامة المتوفى 665هجرية , 66-المقالة السادسة والستون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب الباعث على البدع والحوادث لابى شامة المتوفى 665هجرية , 66-المقالة السادسة والستون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب الباعث على البدع والحوادث لابى شامة المتوفى 665هجرية ,66-المقالة السادسة والستون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب الباعث على البدع والحوادث لابى شامة المتوفى 665هجرية ,66-المقالة السادسة والستون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب الباعث على البدع والحوادث لابى شامة المتوفى 665هجرية , 66-المقالة السادسة والستون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب الباعث على البدع والحوادث لابى شامة المتوفى 665هجرية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 66-المقالة السادسة والستون من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة كتاب الباعث على البدع والحوادث لابى شامة المتوفى 665هجرية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام