الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الخميس مايو 28, 2015 10:54 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 509-المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية فى عام 507


509-المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية فى عام 507


509- المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية فى عام 507هجرية
ثم دخلت سنة سبع وخمسمائة
فيها‏:‏
كانت وقعة عظيمة بين المسلمين والفرنج في أرض طبرية، كان فيها ملك دمشق الأتابك طغتكين، ومعه صاحب سنجار وصاحب ماردين، وصاحب الموصل،
فهزموا الفرنج هزيمة فاضحة، وقتلوا منهم خلقاً كثيراً، وغنموا منهم أموالاً جزيلة، وملكوا تلك النواحي كلها، ولله الحمد والمنة،

ثم رجعوا إلى دمشق

فذكر ابن الساعي في ‏(‏تاريخه‏)‏ مقتل الملك مودود صاحب الموصل في هذه السنة،

قال‏:‏

صلى هو والملك طغتكين يوم الجمعة بالجامع،

ثم خرجا إلى الصحن ويد كل واحد منهما في يد الآخر فطفر باطني على مودود فقتله، رحمه الله‏.‏
فيقال‏:
‏ إن طغتكين هو الذي مالأ عليه، فالله أعلم‏.‏
وجاء كتاب من الفرنج إلى المسلمين وفيه‏:

‏ أن أمة قتلت عميدها في يوم عيدها في بيت معبودها لحقيق على الله أن يبيدها‏.‏
وفيها‏:
‏ ملك حلب ألب أرسلان بن رضوان بن تتش بعد أبيه، وقام بأمر سلطنته لؤلؤ الخادم، فلم يبق معه سوى الرسم‏.‏
وفيها‏:‏
فتح المارستان الذي أنشأه كمشتكين الخادم ببغداد‏.‏
وحج بالناس زنكي بن برشق‏.‏

وفيها توفى من الأعيان‏:‏
إسماعيل بن الحافظ أبي بكر بن الحسين البيهقي
سمع الكثير وتنقل في البلاد، ودرس بمدينة خوارزم، وكان فاضلاً من أهل الحديث، مرضي الطريقة، وكانت وفاته ببلده بيهق في هذه السنة‏.‏
شجاع بن أبي شجاع
فارس بن الحسين بن فارس أبو غالب الذهلي الحافظ، سمع الكثير، وكان فاضلاً في هذا الشأن، وشرع في تتميم تاريخ الخطيب ثم غسله، وكان يكثر من الاستغفار والتوبة لأنه كتب شعر ابن الحجاج سبع مرات، توفي في هذا العام عن سبع وسبعين سنة‏.‏
محمد بن أحمد
ابن محمد بن أحمد بن إسحاق بن الحسين بن منصور بن معاوية بن محمد بن عثمان بن عتبة بن عنبسة بن معاوية بن أبي سفيان بن صخر بن حرب، الأموي أبو المظفر بن أبي العباس الأبيوردي الشاعر‏.‏ ‏
كان عالماً باللغة والأنساب، سمع الكثير وصنف ‏(‏تاريخ أبي ورد‏)‏، و‏(‏أنساب العرب‏)‏، وله كتاب في المؤتلف والمختلف، وغير ذلك، وكان ينسب إلى الكبر والتيه الزائد، حتى كان يدعو في صلاته‏:‏ اللهم ملكني مشارق الأرض ومغاربها‏.‏
وكتب مرة إلى الخليفة الخادم المعاوي، فكشط الخليفة الميم فبقت العاوي،

ومن شعره قوله‏:‏
تنكر لي دهري ولم يدر أنني * أعز وأحداث الزمان تهون
وظل يريني الدهر كيف اغتراره * وبت أريه الصبر كيف يكون
محمد بن طاهر
ابن علي بن أحمد، أبو الفضل المقدسي الحافظ، ولد سنة ثمان وأربعين وأربعمائة، وأول سماعه سنة ستين، وسافر في طلب الحديث إلى بلاد كثيرة، وسمع كثيراً، وكان له معرفة جيدة بهذه الصناعة، وصنف كتباً مفيدة، غير أنه صنف كتاباً في إباحة السماع، وفي التصوف، وساق فيه أحاديث منكرة جداً، وأورد أحاديث صحيحة في غيره وقد أثنى على حفظه غير واحد من الأئمة‏.‏
وذكر ابن الجوزي في كتابه هذا الذي سماه ‏(‏صفة التصوف‏)‏ وقال عنه‏:‏
يضحك منه من رآه‏.‏
قال‏:‏
وكان داودي المذهب، فمن أثنى عليه أثنى لأجل حفظه للحديث، وإلا فما يجرح به أولى‏.‏
قال‏:
‏ وذكره أبو سعد السمعاني وانتصر له بغير حجة،
بعد أن قال‏:‏
سألت عنه شيخنا إسماعيل بن أحمد الطلحي
فأكثر الثناء عليه، وكان سيء الرأي فيه‏.‏
قال‏:
‏ وسمعنا أبا الفضل بن ناصر يقول

محمد‏ بن طاهر لا يحتج به،

صنف في جواز النظر إلى المرد،

وكان يذهب مذهب الإباحية،

ثم أورد له من شعره قوله في هذه الأبيات‏:‏
دع التصوف والزهد الذي اشتغلت * به خوارج أقوام من الناس
وعج على دير داريا فإن به الرهـ * ـبان ما بين قسيس وشماس
واشرب معتقة من كف كافرة * تسقيك خمرين من لحظ ومن كاس
ثم استمع رنة الأوتار من رشأ * مهفهف طرفه أمضى من الماس
غنى بشعر امرئ في الناس مشتهر * مدون عندهم في صدر قرطاس
لولا نسيم بدا منكم يروحني * لكنت محترقاً من حر أنفاسي

ثم قال السمعاني‏:
‏ لعله قد تاب من هذا كله‏.‏
قال ابن الجوزي‏:‏
وهذا غير مرضي أن يذكر جرح الأئمة له ثم يعتذر عن ذلك باحتمال توبته‏.‏
وقد ذكر ابن الجوزي‏:‏
أنه لما احتضر جعل يردد هذا البيت‏:‏
وما كنتم تعرفون الجفا * فممن نرى قد تعلمتم
ثم كانت وفاته بالجانب الغربي من بغداد في ربيع الأول منها‏.‏
أبو بكر الشاشي
صاحب ‏(‏المستظهري‏)‏، محمد بن أحمد بن الحسين الشاشي، أحد أئمة الشافعة في زمانه،
ولد في المحرم سنة سبع وعشرين وأربعمائة، وسمع الحديث على أبي يعلى بن الفراء، وأبي بكر الخطيب، وأبي إسحاق الشيرازي،
وتفقه عليه وعلى غيره، وقرأ ‏(‏الشامل‏)‏ على مصنفه ابن الصباغ،
واختصره في كتابه الذي جمعه للمستظهر بالله،
وسماه ‏(‏حلية العلماء بمعرفة مذاهب الفقهاء‏)‏،
ويعرف ‏(‏بالمستظهري‏)‏،
وقد درّس بالنظامية ببغداد ثم عزل عنها

وكان ينشد‏:‏
تعلم يا فتى والعود غض * وطينك لين والطبع قابل
فحسبك يا فتى شرفاً وفخراً * سكوت الحاضرين وأنت قائل
توفي سحر يوم السبت السادس عشر من شوال منها،
ودفن إلى جانب أبي إسحاق الشيرازي بباب إبرز‏.‏
المؤتمن بن أحمد
ابن علي بن الحسين بن عبيد الله، أبو نصر الساجي المقدسي، سمع الحديث الكثير، وخرج وكان صحيح النقل، حسن الخط، مشكور السيرة لطيفاً، اشتغل في الفقه على الشيخ أبي إسحاق الشيرازي مدة، ورحل إلى أصبهان وغيرها، وهو معدود من جملة الحفاظ، لا سيما للمتون، وقد تكلم فيه ابن طاهر‏.‏
قال ابن الجوزي‏:‏ وهو أحق منه بذلك، وأين الثريا من الثرى ‏؟‏
توفي المؤتمن يوم السبت ثاني عشر صفر منها، ودفن بباب حرب، والله أعلم‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
509-المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية فى عام 507 , 509-المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية فى عام 507 , 509-المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية فى عام 507 ,509-المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية فى عام 507 ,509-المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية فى عام 507 , 509-المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية فى عام 507
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 509-المقالة التاسعة بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية فى عام 507 ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام