الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين يونيو 01, 2015 11:55 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 518-المقالة الثامنة عشربعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية


518-المقالة الثامنة عشربعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية


518-المقالة الثامنة عشر بعد المائة الخامسة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
ثم دخلت سنة خمس عشر وخمسمائة
فيها‏:‏
أقطع السلطان محمود الأمير إيلغازي مدينة ميا فارقين، فبقيت في يد أولاده إلى أن أخذها صلاح الدين يوسف بن أيوب، في سنة ثمانين وخمسمائة‏.‏
وفيها‏:
‏ أقطع آقسنقر البرشقي مدينة الموصل لقتال الفرنج‏.‏
وفيها‏:‏
حاصر ملك بن بهرام وهو ابن أخي إيلغازي مدينة الرها فأسر ملكلها جوسكين الإفرنجي وجماعة من رؤس أصحابه وسجنهم بقلعة خرتبرت‏.‏
وفيها‏:‏
هبت ريح سوداء فاستمرت ثلاثة أيام فأهلكت خلقاً كثيراً من الناس والدواب‏.‏
وفيها‏:‏
كانت زلزلة عظيمة بالحجاز فتضعضع بسببها الركن اليماني، وتهدم بعضه، وتهدم شيء من مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
وفيها‏:
‏ ظهر رجل علوي بمكة كان قد اشتغل بالنظامية في الفقه وغيره، يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، فاتبعه ناس كثير فنفاه صاحبها ابن أبي هاشم إلى البحرين‏.‏
وفيها‏:‏
احترقت دار السلطان بأصبهان، فلم يبق فيها شيء من الآثار والقماش والجواهر والذهب والفضة سوى الياقوت الأحمر،
وقبل ذلك بأسبوع احترق جامع أصبهان، وكان جامعاً عظيماً، فيه من الأخشاب ما يساوي ألف دينار،
ومن جملة ما احترق فيه
خمسمائة مصحف، من جملتها مصحف بخط أبي بن كعب،
فإنا لله وإنا إليه راجعون‏.‏
وفي شعبان منها
جلس الخليفة المسترشد في دار الخلافة في أبهة الخلافة وجاء الأخوان السلطان محمود ومسعود فقبلا الأرض ووقفا بين يديه،
فخلع على محمود سبع خلع وطوقاً وسوارين وتاجاً،
وأجلس على كرسي ووعظه الخليفة،

وتلا عليه قوله تعالى‏:‏
‏{‏فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ‏}‏
‏[‏الزلزلة‏:‏ 7-8‏]‏
وأمره بالإحسان إلى الرعايا،

وعقد له لواءين بيده، وقلده الملك،
وخرجا من بين يديه مطاعين معظمين،
والجيش بين أيديهما في أبهة عظيمة جداً‏.‏
وحج بالناس قطز الخادم‏.‏
وممن توفي فيها‏:‏
ابن القطاع اللغوي أبو القاسم علي بن جعفر بن محمد
ابن الحسين بن أحمد بن محمد بن زيادة الله بن محمد بن الأغلب السعدي الصقلي، ثم المصري اللغوي المصنف كتاب ‏(‏الأفعال‏)‏، الذي برز فيه على ابن القوطية، وله مصنفات كثيرة، قدم مصر في حدود سنة خمسمائة لما أشرفت الفرنج على أخذ صقلية، فأكرمه المصريون وبالغوا في إكرامه، وكان ينسب إلى التساهل في الدين، وله شعر جيد قوي، مات وقد جاوز الثمانين‏.‏
أبو القاسم شاهنشاه
الأفضل بن أمير الجيوش بمصر، مدبر دولة الفاطميين، وإليه تنسب قيسيرية أمير الجيوش بمصر، والعامة تقول مرجوش، وأبوه باني الجامع الذي بثغر الإسكندرية بسوق العطارين، ومشهد الرأس بعسقلان أيضاً،
وكان أبوه نائب المستنصر على مدينة صور،
وقيل‏:‏ على عكا، ثم استدعاه إليه في فصل الشتاء فركب البحر فاستنابه على ديار مصر، فسدد الأمور بعد فسادها، ومات في سنة ثمان وثمانين وأربعمائة،
وقام في الوزارة ولده الأفضل هذا،
وكان كأبيه في الشهامة والصرامة،
ولما مات المستنصر أقام المستعلي واستمرت الأمور على يديه، وكان عادلاً حسن السيرة، موصوفاً بجودة السريرة، فالله أعلم،
ضربه فداوى وهو راكب فقتله في رمضان من هذه السنة، عن سبع وخمسين سنة‏.‏
وكانت إمارته من ذلك بعد أبيه ثمان وعشرين سنة،
وكانت داره دار الوكالة اليوم بمصر،
وقد وجد له أموال عديدة جداً تفوق العد والإحصاء، من القناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث، والجواهر النفائس،
فانتقل ذلك كله إلى الخليفة الفاطمي فجعل في خزانته،
وذهب جامعه إلى سواء الحساب على الفتيل من ذلك والنقير والقطمير،
واعتاض عنه الخليفة بأبي عبد الله البطائحي، ولقبه المأمون‏.‏
قال ابن خلكان‏:‏
ترك الأفضل من الذهب العين ستمائة ألف ألف دينار مكررة، ومن الدراهم مائتين وخمسين أردباً، وسبعين ثوب ديباج أطلس، وثلاثين راحلة أحقاق ذهب عراقي، ودواة ذهب فيها جوهرة باثني عشر ألف دينار، ومائة مسمار ذهب زنة كل مسمار مائة مثقال، في عشرة مجالس كان يجلس فيها، على كل مسمار منديل مشدود بذهب، كل منديل على لون من الألوان من ملابسه، وخمسمائة صندوق كسوة للبس بدنه‏.‏
قال‏:
‏ وخلف من الرقيق والخيل والبغال والمراكب والمسك والطيب والحلي ما لا يعلم قدره إلا الله عز وجل،
وخلف من البقر والجواميس والغنم ما يستحيي الإنسان من ذكره،
وبلغ ضمان ألبانها في سنة وفاته ثلاثين ألف دينار،
وترك صندوقين كبيرين مملوءين إبر ذهب برسم النساء‏.‏
عبد الرزاق بن عبد الله
ابن علي بن إسحاق الطوسي، ابن أخي نظام الملك، تفقه بإمام الحرمين، وأفتى ودرّس وناظر، ووزر للملك سنجر‏.‏
خاتون السفريه
حظية السلطان ملكشاه، وهي أم السلطانين محمد وسنجر، كانت كثيرة الصدقة والإحسان إلى الناس، لها في كل سنة سبيل يخرج مع الحجاج‏.‏
وفيها دين وخير، ولم تزل تبحث حتى عرفت مكان أمها وأهلها، فبعثت الأموال الجزيلة حتى استحضرتهم، ولما قدمت عليها أمها كان لها عنها أربعين سنة لم ترها، فأحبت أن تستعلم فهمها فجلست بين جواريها، فلما سمعت أمها كلامها عرفتها فقامت إليها فاعتنقا وبكيا، ثم أسلمت أمها على يديها جزاها الله خيراً‏.‏
وقد تفردت بولادة ملكين من ملوك المسلمين، في دولة الأتراك والعجم، ولا يعرف لها نظير في ذلك إلا اليسير من ذلك
وهي ولادة بنت العباس، ولدت لعبد الملك الوليد وسليمان، وشاهوند ولدت للوليد يزيد وإبراهيم، وقد وليا الخلافة أيضاً، والخيزران ولدت للمهدي الهادي والرشيد‏.‏
الطغرائي
صاحب لامية العجم، الحسين بن علي بن عبد الصمد، مؤيد الدين الأصبهاني، العميد فخر الكتاب الليثي الشاعر، المعروف بالطغرائي، ولي الوزارة بأربل مدة، أورد له ابن خلكان قصيدته اللامية التي ألفها في سنة خمس وخمسمائة، في بغداد، يشرح فيها أحواله وأموره،

وتعرف بلامية العجم أولها‏:‏
أصالة الرأي صانتني عن الخطل
وحلية الفضل زانتني لدى العطل
مجدي أخيراً ومجدي أولاً شرع
والشمس رأد الضحى كالشمس في الطفل
فيم الإقامة بالزوراء‏؟‏ لا سكني
بها ولا ناقتي فيها ولا جملي
وقد سردها ابن خلكان بكمالها،
وأورد له غير ذلك من الشعر، والله أعلم‏.‏






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
518-المقالة الثامنة عشربعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية , 518-المقالة الثامنة عشربعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية , 518-المقالة الثامنة عشربعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية ,518-المقالة الثامنة عشربعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية ,518-المقالة الثامنة عشربعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية , 518-المقالة الثامنة عشربعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 518-المقالة الثامنة عشربعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام