الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
اليوم في 7:40 am
أمس في 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يونيو 10, 2015 12:56 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة (تخاريف) وادعاءات وبهتان صاحب الحجرة النبوية


102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة (تخاريف) وادعاءات وبهتان صاحب الحجرة النبوية



102-المقالة الثانية بعد المائة


من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة

فتوى فى حكم وصية =خادم الحجرة النبوية=!!!

لسماحة الامام العلامة

عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى






السؤال الثاني

من عبد العزيز بن عبد الله بن باز الى من يطلع عليه من المسلمين حفظهم الله بالإسلام وإياهم

من شر مفتريات الجهلة الطغام آمين

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد

فقد أصلعت على كلمة منسوبع الى الشيخ أحمد خادم الحرم النبوي الشريف بعنوان

هذه وصية من المدينة المنورة عن الشيخ أحمد خادم الحرم النبوي الشريف

قال فيها

كنت ساهرا ليلة الجمعة أتلو القرآن الكريم وبعد تلاوة قراءة أسماء الله الحسنى فلما فرغت من ذلك تهيأت للنوم فرأيت صاحب الطلعة البهية رسول الله صلع الذي أتي بالآيات القرآنية والأحكام الشريفة رحمه بالعاملين سيدنا محمد

فقال

يا شيخ أحمد قلت لبيك يا رسول الله يا أكرم خلق الله فقال لي أنا خجلان من أفعال الناس القبيحة ولم أقدر أن أقابل ربي ولا الملائكة لأن من الجمعة الى الجمعة مات مائة وستون ألفا على غير دين الأسلام
ثم ذكر بعض ما وقع فيه الناس من المعاصي
ثم قال فهذه الوصية رحمة بهم من العزيز الجبار
ثم ذكر بعض أشراط الساعة الى أن قال
فأخبرهم يا شيخ أحمد بهذه الوصية لأنها منقوله بقلم القدر من اللوح المحفوظ
ومن يكتبها ويرسلها من بلد الى بلد ومن محل الى محل بنى له قصر في الجنة!
ومن لم يكتبها ويرسلها حرمت عليه شفاعتي يوم القيامة!

ومن كتبها وكان فقيرا أغناه الله أو كان مديونا قضى الله دينه أو عليه ذنب غفر الله له ولوالديه ببركة هذه الوصية

ومن لم يكتبها من عباد الله أسود وجهه في الدنيا والآخرة

وقال
والله العظيم ثلاثا هذه ححقيقة وإن كنت كاذبا أخرج من الدنيا على غير الأسلام
ومن يصدق بها ينجو من عذاب النار
ومن كذب بها كفر


هذه خلاصة ما في هذه الوصية المكذوبة

على رسول الله

ولقد سمعنا هذه الوصية المكذوبة مرات كثيرة منذ سنوات متعددة تنشر بين الناس فيما بين وقت وآخر

وتروج بين الكثير من العامة

وفي ألفاظها اختلاف

وكاذبها يقول

إنه رأى النبي في النوم فحمله هذه الوصية

وفي هذه النشرة الأخيرة التي ذكرناها لك أيها القاريء

زعم المفتري فيها

أنه رأى النبي في النوم

فحمله هذه الوصية حتى تهيأ للنوم لا في النوم

فالمعنى

أنه رآه يقظة زعم هذا المفتري!

في هذه الوصية أشياء كثيرة

هي من أوضح الكذب وأبين الباطل

سأنبك عليها قريبا في هذه الكلمة أن شاء الله

ولقد نبهت عليها في السنوات الماضية

وبينت للناس أنها من أوضح الكذب وأبين الباطل

فلما أطلعت على هذه النشرة الأخيرة ترددت في الكتابة عنها لظهور بطلانها وعظم جرأة مفتريها على الكذب

وما كنت أظن أن بطلانها يروج على من له أدنى بصيرة أو فطرة سليمة

ولكن أخبرني كثير من الإخوان

أنها قد راجت على كثير من الناس وتداولوها بينهم

وصدقها بعضهم

فمن أجل ذلك رأيت أنه يتعين على أمثالي الكتابة عنها لبيان بطلانها وأنها مفتراة على رسول الله

حتى لا يغتر بها أحد

ومن تأملها من ذوي العلم والأيمان أو ذوي الفطرة السليمة والعقل الصحيح

عرف أنها كذب وإفتراء من وجوه كثيرة

ولقد سألت بعض أقارب الشيخ أحمد المنسوبه إليه هذه الفرية عن هذه الوصية

فأجابني بأنها مكذوبه على الشيخ أحمد وأنه لم يقلها أصلا

والشيخ أحمد المذكور

قد مات من مدة

ولو فرضنا أن الشيخ أخمد المذكور أو من هو أكبر منه زعم أنه رأى النبي صلع في النوم أو اليقظة وأوصاه بهذه الوصية

لعلمنا يقينا أنه كاذب

أو أن الذي قال له ذلك شيطان وليس هو الرسول

لوجوه كثيرة

منها

أن الرسول لا يرى في اليقظة بعد وفاته

ومن زعم من جهلة الصوفيه

أنه يرى النبي في اليقظة أو أنه يحضر المولد او ما شابه ذلك

فقد غلط أقبح غلط ولبس عليه غاية التلبيس ووقع في خطأ عظيم وخالف الكتاب والسنة وإجماع أهل العلم

لأن الموتى إنما يخرجون من قبورهم يوم القيامة لا في الدنيا

كما قال الله سبحانه وتعالى

ثم إنكم بعد ذلك لميتون ثم إنكم يوم القيامة تبعثون

فأخبر سبحانه أن بعث الأموات يكون يوم القيامة لا في الدنيا


ومن قال خلاف ذلك:

فهو كاذب كذبا بينا أو غالط ملبس عليه لم يعرف الحق

الذي عرفه السلف الصالح ودرج عليه أصحاب الرسول وأتباعهم بإحسان

الوجه الثاني

أن الرسول لا يقول خلاف الحق لا في حياته ولا في وفاته

وهذه الوصية تخالف شريعتة مخالفة ظاهرة من وجوه كثيرة

كما سيأتي وهو

انه صلى الله عليه وسلم قد يرى في النوم

ومن رآه في المنام على صورته الشريفه فقد رآه

لأن الشيطان لا يتمثل في صورته

كما جاء بذلك الحديث الصحيح الشريف

ولكن الشأن كل الشأن في إيمان الرائي وصدقة وعدالته وضبطه وديانته وأمانته

وهل رأى النبي صلع في صورته أو في غيرها

ولو جاء على النبي حديث قاله في حياته من غير طريق الثقاة العدول الضابطين لم يعتمد عليه ولم يحتج به

أو جاء من طريق الثقاة الضابطين
ولكنه يخالف رواية من هو أحفظ منهم وأوثق مخالفة لا يمكن معها الجمع بين الروايتين

لكان أحدهما منسوخا لا يعمل به
والثاني ناسخ يعمل به
حيث أمكن ذلك بشروطه

وإذا لم يكن ذلك ولم يمكن الجمع وجب أن تطرح رواية من هو أقل حفظا وأدنى عدالة
والحكم عليها بأنها شاذة لا يعمل بها

فكيف بوصية لا يعرف صاحبها الذي نقلها عن رسول الله ولا تعرف عدالته وأمانته

فهي والحالة هذه حقيقه بأن تطرح ولا يلتفت إليها
وإن لم يكن فيها شيء يخالف الشرع

فكيف إذا كانت الوصيه مشتملة على أمور كثيرة
تدل على بطلانها وأنها مكذوبه على رسول الله
ومتضمنة لتشريع دين لم يأذن به الله

وقد قال النبي

من قال على ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار

وقد قال مفتري هذه الوصية على رسول الله

ما لم يقل وكذب عليه كذبا صريحا خطيرا

فما أحراه بهذا الوعيد العظيم وما أحقه به إن لم يبادر بالتوبة وينشر للناس أنه قد كذب هذه الوصية على رسول الله

لأن من نشر باطلا بين الناس ونسبه الى الدين لم تصح توبته منه إلا بإعلانها وإظهارها

حتى يعلم الناس رجوعه عن كذبه وتكذيبه لنفسه

لقول الله تعالى

إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فاولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم

فأوضح الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة

أن من كتم شيئا من الحق لم تصح توبته من ذلك إلا بعد الإصلاح والتبين

والله سبحانه قد أكمل لعباده الدين وأتم عليهم النعمة ببعث رسول الله وما أوحى الله أليه من الشرع الكامل

ولم يقبضه إليه إلا بعد الإكمال والتبيين

كما قال تعالى

اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي
الآية

ومفتري هذه الوصية

قد جاء في القرن الرابع عشر

يريد أن يلبس على الناس دينهم

ويشرع لهم دينا جديدا

يترتب عليه دخول الجنة لمن أخذ بتشريعه
وحرمان الجنة ودخول النار لمن لم يأخذ بتشريعه

ويريد أن يجعل هذه الوصية التي أفتراها

أعظم من القرآن وأفضل

حيث أفترى فيها أن من كتبها وأرسلها من بلد الى بلد أو من محل الى محل بنى له قصر في الجنة
ومن لم يكتبها ويرسلها حرمت عليه شفاعة النبي يوم القيامة

(((وهذا من أقبح الكذب ومن أوضح الدلائل على كذب هذه الوصية وقلة حياء مفتريها وعظم جرأته على الكذب )))

لأن من كتب القرآن الكريم وأرسله من بلد الى بلد أو من محل لم يحصل له هذا الفضل إذا لم يعمل بالقرآن الكريم

فكيف يحصل لكاتب هذه الفرية وناقلها من بلد الى بلد ومن لم يكتب القرآن ولم يرسله من بلد الى بلد لم يحرم شفاعة النبي إذا كان مؤمنا به تابعا لشريعته

وهذه الفرية الواحدة في هذه الوصية

تكفي وحدها للدلالة على بطلانها وكذب ناشرها ووقاحته وغباوته وبعده عن معرفة ما جاء به الرسول من الهدى

وفي هذه الوصية سوى ما ذكر أمور أخرى

كلها تدل على بطلانها وكذبها

ولو أقسم مفتريها ألف قسم أو أكثر على صحتها

ولو دعا على نفسه بأعظم العذاب وأشد النكال على أنه صادق

لم يكن صادقا ولم تكن صحيحه

بل هي والله ثم والله من أعظم الكذب وأقبح وأقبح الباطل

ونحن نشهد الله سبحانه ومن حضرنا من الملائكة ومن أطلع على هذه الكتابة من المسلمين

شهادة نلقي بها ربنا تعالى

أن هذه الوصية كذب وافتراء على رسول الله

أخزى الله من كتبها وعامله بما يستحق

ويدل على كذبها وبطلانها سوى ما تقدم أمور كثيرة

الأول منها

قوله فيها أن من الجمعة الى الجمعة مات مائة وستون ألفا على غير دين الإسلام

لأن هذا من علم الغيب والرسول قد أنقطع عنه الوحي بعد وفاته وهو في حياته لا يعلم الغيب
فكيف بعد وفاته

لقول الله سبحانه

قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب

الآية

وقوله تعالى

قل لا يعلم من في السموات والآرض الغيب إلا الله

وفي الحديث الصحيح عن النبي أنه قال

يذاد رجال عن حوضي يوم القيامة فأقول يا رب أصحابي أصحابي فيقال لي إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك فأقول كما قال العبد الصالح وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توقيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد

الثاني

من الأمور الدالة على بطلان هذه الوصية وأنها كذب

قوله فيها

ومن كبتها وكان فقيرا أغناه الله أو مديونا قضى الله دينه أو عليه ذنب غفر الله له ولوالديه ببركة هذه الوصية الى أخره

وهذا من أعظم الكذب وأوضح الدلائل على كذب مفتريها وقلة حيائه من الله ومن عباده

لأن هذه الأمور الثلاثة لا تحصل بمجرد كتب القرآن الكريم
فكيف تحصل لمن كتب هذه الوصية الباطله

وإنما يريد هذا الخبيث

التلبيس على الناس وتعليقهم بهذه الوصية حتى يكتبوها ويتعلقوا بهذا الفضل المزعوم

فيتركوا الأسباب التي شرعها الله لعباده وجعلها موصلة الى الغنى وقضاء الدين ومغفرة الذنوب

فنعوذ بالله من أسباب الخذلان وطاعة الهوى والشيطان

الأمر الثالث

من الأمور الدالة على بطلان هذه الوصية

قوله فيها

ومن لم يكتبها

من عباد الله أسود وجهه في الدنيا والآخرة

وهذا أيضا من أقبح الكذب ومن أبين الأدلة على بطلان هذه الوصية

التي جاء بها أن من لم يكتبها يسود وجهه في الدنيا والآخرة

ومن كتبها

كان غنيا بعد الفقر وسليما من الدين بعد تراكمه عليه ومغفورا له ما جناه من الذنوب سبحانك هذا بهتان عظيم

وأن الأدلة والواقع

يشهدان بكذب هذا المفتري وعظم جرأته على الله وقلة حيائة من الله ومن الناس

فهؤلاء أمم كثيرة لم يكتبوها فلم تسود وجوههم

وهاهنا جم غفير لا يحصهم إلا الله قد كتبوها مرات كثيرة فلم يقض دينهم ولم يزل فقرهم

فنعوذ بالله من زيغ القلوب ورين الذنوب

وهذه صفات وجزاءات لم يأت بها الشرع الشريف لمن كتب أفضل كتاب وأعظمه وهو القرآن الكريم

فكيف تحصل لمن كتب وثيقة مكذوبة مشتملة على أنواع من الباطل وجمل كثيرة من أنواع الكفر

سبحان الله ما أحلمه على من اجترأ عليه بالكذب

الأمر الرابع

من الأمور الدالة على أن هذه الوصية من أبطل الباطل وأوضح الكذب

قوله فيها

ومن يصدق بها ينجو من غذاب النار

ومن كذب بها كفر

وهذا أيضا من أعظم الجرأة على الكذب ومن أقبح الباطل

يدعو هذا المفتري جميع الناس الى أن يصدقوا بفريته ويزعم أنهم بذلك ينجون من عذاب النار وأن من كذب بها يكفر

لقد أعظم والله هذا الكذاب على الله الفرية

وقال والله غير الحق

إن من صدق بها هو الذي يستحق أن يكون كافرا لا من كذب بها لأنها فرية وباطل وكذب لا أساس له من الصحة

ونحن نشهد الله على انها كذب وأن مفتريها كذاب يريد أن يشرع للناس ما لم يأذن به الله ويدخل في دينهم ما ليس منه

والله قد أكمل الدين وأتمه لهذه الأمه من قبل هذه الفرية بأربعة عشر قرنا

فأنتبهوا أيا القراء والإخوان

وإياكم والتصديق بأمثال هذه المفتريات وأن يكون لها رواج فيما بينكم فإن الحق عليه نور لا يلتبس على طالبه فأطلبوا الحق بدليله

وأسألوا أهل العلم عما أشكل عليكم

ولا تغتروا بحلف الكذابين

فقد حلف إبليس اللعين لأبويكم على أنه لهما من الناصحين

وهو أعظم الخائنين وأكذب الكذابين

كما حكى الله عنه ذلك في سورة الأعراف

حيث قال سبحانه وتعالى:

وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين

فأحذروه وأحذروه وأتباعه من المفترين

فكم له ولهم من الإيمان الكاذبه والعهود الغدرة والأقوال المزخرفة للإغواء والتضليل

عصمنى الله وإياكم وسائر المسلمين من شر الشياطين وفتن المضلين وزيغ الزائغين وتلبيس أعداء الله المبطلين الذين يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويلبسوا على الناس دينهم


والله متم نوره وناصر دينه ولو كره أعداء الله من الشياطين وأتباعهم من الكفار والملحدين

وأما ما ذكره هذا المفترى من ظهور المنكرات

فهو أمر واقع والقرآن الكريم والسنة المطهرة قد حذرا منها غاية التحذير

وفيهما الهداية والكفاية

ونسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين وأن يمن عليهم بإتباع الحق والآستقامة عليه

والتوبه الى الله سبحانه من سائر الذنوب

فإنه التواب الرحيم والقادر على كل شيء

وأما ما ذكر عن شروط الساعة

فقد أوضحت الأحاديث النبوية ما يكون من أشراط الساعة وأشار القرآن الكريم الى بعض ذلك

فمن أراد أن يعلم ذلك وجده في محله من كتب السنة
ومؤلفات أهل العلم والإيمان

وليس بالناس حاجة الى بيان مثل هذا المفترى وتلبيسه ومزجه الححق بالباطل

وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على عبده ورسوله الصادق الأمين وعلى آله أصحابه وأتباعه بإحسان الى يوم الدين

أنتهى الكتاب والحمد لله





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة (تخاريف) وادعاءات وبهتان صاحب الحجرة النبوية , 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة (تخاريف) وادعاءات وبهتان صاحب الحجرة النبوية , 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة (تخاريف) وادعاءات وبهتان صاحب الحجرة النبوية ,102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة (تخاريف) وادعاءات وبهتان صاحب الحجرة النبوية ,102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة (تخاريف) وادعاءات وبهتان صاحب الحجرة النبوية , 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة (تخاريف) وادعاءات وبهتان صاحب الحجرة النبوية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 102-المقالة الثانية بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة (تخاريف) وادعاءات وبهتان صاحب الحجرة النبوية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام