الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يونيو 10, 2015 1:04 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة -السنن والمبتدعات-


105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة -السنن والمبتدعات-




105-المقالة الخامسة بعد المائة

من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة




الكتاب: السنن والمبتدعات المتعلقة بالأذكار والصلوات
المؤلف: محمد بن أحمد عبد السلام خضر الشقيري الحوامدي (المتوفى: بعد 1352هـ)
المصحح: محمد خليل هراس



3-تتمة المقدمة



وَقَالَ أَحْمد بن حَنْبَل رَحمَه الله:

أصُول السّنة عندنَا

التَّمَسُّك بِمَا كَانَ عَلَيْهِ أَصْحَاب رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، والاقتداء بهم وَترك الْبدع، وكل بِدعَة فَهِيَ ضَلَالَة.

فالكتاب وَالسّنة والْآثَار وَالْأَخْبَار

تفِيد النَّاظر فِيهَا بتبصر وتدبر

أَن كل بِدعَة فِي الدّين صَغِيرَة أَو كَبِيرَة فِي الْأُصُول أَو الْفُرُوع، فِي العقائد أَو الْعِبَادَات أَو الْمُعَامَلَات فعلية أَو قولية أَو تركية،

فَهِيَ ضَلَالَة،

صَاحبهَا مؤاخذ معاقب عَلَيْهَا فِي النَّار،

وبدعته مَرْدُودَة عَلَيْهِ غير مَقْبُولَة مِنْهُ.

ذَلِك لقَوْله تَعَالَى:

{الْيَوْم أكملت لكم دينكُمْ} ،

وَفِي الحَدِيث:

" مَا تركت من شَيْء يقربكم إِلَى الْجنَّة إِلَّا وَقد حدثتكم بِهِ، وَمَا من شَيْء يبعدكم عَن النَّار إِلَّا وَقد حدثتكم بِهِ "

رَوَاهُ الطَّبَرَانِيّ،

وَفِي رِوَايَة

" تركتكم على الْبَيْضَاء، لَيْلهَا كنهارها، لَا يزِيغ عَنْهَا بعدِي إِلَّا هَالك ".


فحذار حذار إخْوَانِي أَن تتبعوا قَول من يَقُولُونَ باستحسان الْبدع فِي الدّين أَو بتقسيمها،

فَإِنَّمَا مثلهم فِي فهم كَلَام الله وَرَسُوله

{كَمثل الْحمار يحمل أسفارا بئس مثل الْقَوْم} ،

لَا تتبعوهم فتكونوا كَالَّذِين سفه الله أحلامهم،

فَقَالَ الله تَعَالَى فيهم:

{اتَّخذُوا أَحْبَارهم وَرُهْبَانهمْ}

- أَي علماءهم وعبادهم –

{أَرْبَابًا من دون الله} .

وَقد فَسرهَا النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بقوله

" مَا صلوا لَهُم صَلَاة، وَلَا صَامُوا لَهُم يَوْمًا، وَلَكنهُمْ أطاعوهم فِي كل مَا قَالُوهُ، فَتلك كَانَت ربوبيتهم إيَّاهُم "،

ونسأل الله السلامة والعافية .

أما بعد

فَإِنِّي كنت عَازِمًا على أَن يكون هَذَا الْكتاب كفهرس فَقَط للتّنْبِيه على بدع الصَّلَوَات والأذكار حبا فِي الِاخْتِصَار وحذرا من التَّطْوِيل وخوفا من كَثْرَة مصاريف الطباعة، وَثقل حمل الدّين على،

ثمَّ اقتضاني النصح لإخواني أَن توسعت توسعا هائلا حَتَّى جعلت بعض فُصُول الْكتاب كتبا مُسْتَقلَّة

ككتاب نيل المرام فِي فَضَائِل الصَّلَاة وَالسَّلَام على خير الْأَنَام، وَيصْلح الْفَصْل الْعشْرُونَ فِي صلوَات الشُّهُور والأسابيع الْمَوْضُوعَة

لِأَن يكون كتابا مُسْتقِلّا،

إِذْ بلغت صفحاته أَكثر من خمسين،

وَكَذَا الْفَصْل الْحَادِي وَالْعشْرُونَ

فِي الْقُرْآن وهدايته،

وَكَذَا الْفَصْل الْأَخير يصلح أَيْضا أَن يكون كتابا ينْتَفع بِهِ الْمُسلمُونَ.
وَسبب ذَلِك

لطف وظرف وكرم وتساهل وتسامح صَاحب مطبعة الْمنَار شَيخنَا ومولانا السَّيِّد الإِمَام رشيد رضَا رَحمَه الله، ووكيله المحبوب لدينا السَّيِّد عبد الرَّحْمَن عَاصِم حرسه الله وأبقاه ذخْرا للْمُسلمين

فَإِنَّهُمَا أعطياني المطبعة والمكتبة كملك لي،

وهما كَذَلِك مَعَ كثير من الجمعيات

وَلَا غرو فَإِن آل رشيد رضَا أهل لكل بر وإحسان

إِذْ هم سلالة سيد ولد عدنان،

وهم أهل الدّين وَالتَّقوى وَالْعلم وَالصَّلَاح والإصلاح والورع

وَهل عرف النَّاس الْيَوْم حقائق دين الْإِسْلَام إِلَّا بِوَاسِطَة هَذِه الأسرة الجليلة الْمُبَارَكَة الميمونة؟

َفرضِي الله عَنْهُم وأرضاهم وجزاهم عَن إحسانه إِلَيْنَا وَإِلَى الْمُسلمين خير مَا جزى بِهِ عباده الصَّالِحين.

وَقد كنت كتبت فِي غلاف كتابي

" المنحة المحمدية " ورسالتي " القَوْل
الْجَلِيّ " مَا نَصه: قَالَ الإِمَام الشَّافِعِي رَحمَه الله بعد تأليف كتبه، " لَا بُد وَأَن يُوجد فِي كتبي الْخَطَأ لقَوْله تَعَالَى:

{وَلَو كَانَ من عِنْد غير الله لوجدوا فِيهِ اخْتِلَافا كثيرا} ،

فَمَا وجدْتُم فِيهَا مِمَّا يُخَالف الْكتاب وَالسّنة فقد رجعت عَنهُ،

وَنحن أَيْضا نقُول الْآن بقول هَذَا الإِمَام،

ونطالب كَافَّة عُلَمَاء الْإِسْلَام، بنصحنا وإرشادنا إِلَى مَا يجدونه مُخَالفا للْكتاب وَالسّنة فِي جَمِيع مؤلفاتنا فَإِن هم فعلوا فَلَا يجدوني إِلَّا رجاعا للحق متقبلا لَهُ وشاكرا لَهُم على جميل صنعهم وَالسَّلَام
وَقلت فِي المنحة:

وَقد هدَانَا الله إِلَى معرفَة بعض أَحَادِيث - بعد طبع الْكتاب - لم يحْتَج بهَا، وسنبينها إِن شَاءَ الله تَعَالَى فِي الطبعة الثَّانِيَة. أه

وَكَانَ سَبَب ذَلِك

انتقاد شَيخنَا السَّيِّد رشيد إِمَام الْمُفَسّرين والمحدثين علينا فِي بعض الْأَحَادِيث الْوَاهِيَة فِي كتَابنَا " المنحة "،

وَكَانَ انتقاده هَذَا علينا سَببا فِي كِتَابَة هَذِه الْكَلِمَة، وَفِي اشتغالنا بِعلم الحَدِيث النُّبُوَّة، وبالرد على من كُنَّا نعتقده أكبر رجل.

وَقد انتظرت طَويلا من شُيُوخ الْأَزْهَر أَن يردوا عَليّ، كصاحب الْمنَار، أَو يرشدوني إِلَى الطَّرِيق السوي فَلم يَفْعَلُوا،
فجزى الله هَذَا الْأُسْتَاذ الْجَلِيل السَّيِّد الإِمَام عني وَعَن الْمُسلمين خير الْجَزَاء.









توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة -السنن والمبتدعات- , 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة -السنن والمبتدعات- , 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة -السنن والمبتدعات- ,105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة -السنن والمبتدعات- ,105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة -السنن والمبتدعات- , 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة -السنن والمبتدعات-
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 105-المقالة الخامسة بعد المائة من سلسلة البدع واثرها السيئ فى الامة -السنن والمبتدعات- ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام