الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يونيو 10, 2015 3:47 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 114-المقالة الرابعة عشر بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة واحكام تاركها لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية691-751هجرية


114-المقالة الرابعة عشر بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة واحكام تاركها لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية691-751هجرية


114-المقالة الرابعة عشربعد المائة

من سلسلة الفقه

كتاب الصلاة واحكام تاركها
لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية

تتمة

هل تقبل صلاة الليل بالنهار وصلاة النهار بالليل؟




.........قالوا:

وأيضا فغير أوقات العبادة لا تقبل تلك العبادة بوجه كما أن الليل لا يقبل الصيام وغير أشهر الحج لا يقبل الحج وغير وقت الجمعة لا تقبل الجمعة

فأي فرق بين من قال

أنا أفطر النهار وأصوم الليل

أو قال

أنا أفطر رمضان في هذا الحر الشديد وأصوم مكانه شهرا في الربيع


أو قال

أنا أؤخر الحج من شهره إلى المحرم

أو قال

أنا أصلي الجمعة بعد العشاء الآخرة


أو أصلي العيدين في وسط الشهر


وبين من قال

أنا أؤخر صلاة النهار إلى الليل وصلاة الليل إلى النهار


فهل يمكن لأحدا قط أن يفرق بين ذلك.؟


قالوا:

وقد جعل الله سبحانه للعبادات أمكنه وأزمنة وصفات


=فلا ينوب مكان عن المكان الذي جعله الله مكانا ميقاتا لها

كعرفة ومزدلفة ومنى ومواضع الجمار والمبيت والصفا والمروة,


=ولا تنوب صفة من صفاتها التي أوجبها الله عليها عن صفة


فكيف ينوب زمان عن زمانها الذي أوجبها الله فيه عنه.؟

قالوا:

وقد دل النص والإجماع

على أن من أخر الصلاة عن وقتها عمدا

أنها قد فاتته,

كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:

"من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله".


وما فات فلا سبيل إلى إدراكه البتة

ولو أمكن أن يدرك لما سمي فائتا

وهذا مما لا شك فيه لغة وعرفا,

وكذلك هو في الشرع,

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:

"لا يفوت الحج حتى يطلع الفجر من يوم عرفة".

أفلا تراه جعله فائتا بفوات وقته لما لم يمكن أن يدرك في يوم بعد ذلك اليوم,

وهذا بخلاف المنسية والتي نام عنها

فإنها لا تسمى فائتة,


ولهذا لم تدخل في قوله:

"الذي تفوته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله".

قالوا:

والأمة مجمعة على أن من ترك الصلاة عمدا حتى يخرج وقتها

فقد فاتته

ولو قبلت منه وصحت بعد الوقت

لكان تسميتها فائتة لغوا وباطلا
وكيف يفوت ما يدرك؟.

قالوا:

وكما أنه لا سبيل إلى استدراك الوقت الفائت أبدا

فلا سبيل إلى استدراك فرضه ووصفه.

قالوا:

وهذا معنى قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أحمد المسند وغيره:

"من أفطر يوما من رمضان عذر لم يقضه عنه صيام الدهر".


فأين هذا من قولكم يقضيه عنه صيام يوم من أي شهر أراد؟.


قالوا:


وقد أمر الله سبحانه المسلمين حال مواجهة عدوهم أن يصلوا صلاة الخوف فيقصروا من أركانها ويفعلوا فيها الأفعال الكثيرة ويستدبروها فيها القبلة ويسلمون قبل الإمام بل يصلون رجالا وركبانا حتى لو لم يمكنهم إلا الإيماء توا بها على دوابهم إلى غير القبلة في وقتها,


ولو قبلت منهم في غير وقتها وصحت


لجاز لهم تأخيرها إلى وقت الأمن وإمكان الإتيان بها,


وهذا يدل على أنها بعد خروج وقتها لا تكون جائزة ولا مقبولة منهم مع العذر الذي أصابهم في سبيله وجهاد أعدائه,

فكيف تقبل وتصح من صحيح مقيم لا عذر له البتة,

وهو يسمع داعي الله جهرة

فيدعها حتى يخرج وقتها ثم يصليها في غير الوقت.
وكذلك لم يفسح في تأخيرها عن وقتها للمريض,

بل أمره أن يصلي على جنبه بغير قيام ولا ركوع ولا سجود إذا عجز عن ذلك,

ولو كانت تقبل منه وتصح في غير وقتها

لجاز تأخيرها إلى زمن الصحة,


فأخبرونا

أي كتاب أو سنة أو أثر عن صاحب

نطق بأن من أخر الصلاة وفوتها عن وقتها الذي أمر الله بإيقاعها فيه عمدا

يقبلها الله منه بعد خروج وقتها, وتصح منه وتبرأ ذمته منها ويثاب عليها ثواب من أدى فريضته.

هذا والله ما لا سبيل لكم إليه البتة حتى تقوم الساعة,

ونحن نوجد لكم عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

من قال مثل ما قلناه وخلاف قولكم.

والى التتمة فى التالى ان شاء الله تعالى





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
114-المقالة الرابعة عشر بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة واحكام تاركها لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية691-751هجرية , 114-المقالة الرابعة عشر بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة واحكام تاركها لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية691-751هجرية , 114-المقالة الرابعة عشر بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة واحكام تاركها لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية691-751هجرية ,114-المقالة الرابعة عشر بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة واحكام تاركها لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية691-751هجرية ,114-المقالة الرابعة عشر بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة واحكام تاركها لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية691-751هجرية , 114-المقالة الرابعة عشر بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة واحكام تاركها لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية691-751هجرية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 114-المقالة الرابعة عشر بعد المائة من سلسلة الفقه كتاب الصلاة واحكام تاركها لشيخ الاسلام بن قيم الجوزية691-751هجرية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام