الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يونيو 10, 2015 8:43 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 544هجرية


542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 544هجرية


542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
ثم دخلت سنة أربع وأربعين وخمسمائة
فيها‏:
‏ كانت وفاة القاضي عياض بن موسى بن عياض بن عمرو بن موسى بن عياض بن محمد بن موسى بن عياض اليحصبي السبتي، قاضيها أحد مشايخ العلماء المالكية، وصاحب المصنفات الكثيرة المفيدة، منها ‏(‏الشفا‏)‏، و‏(‏شرح مسلم‏)‏، و‏(‏مشارق الأنوار‏)‏ وغير ذلك، وله شعر حسن،
وكان إماماً في علوم كثيرة، كالفقه واللغة والحديث والأدب، وأيام الناس،
ولد سنة ست وأربعين وأربعمائة،
ومات يوم الجمعة في جمادى الآخرة،
وقيل‏:
‏ في رمضان من هذه السنة، بمدينة سبتة‏.‏
وفيها‏:
‏ غزا الملك نور الدين محمود بن زنكي صاحب حلب بلاد الفرنج، فقتل منهم خلقاً، وكان فيمن قتل البرنس صاحب إنطاكية، وفتح شيئاً كثيرا من قلاعهم، ولله الحمد‏.‏
وكان قد استنجد بمعين الدين بن أتابك دمشق،
فأرسل إليه بفريق من جيشه صحبة الأمير مجاهد الدين بن مروان بن ماس، نائب صرخد
فأبلوا بلاء حسناً،
وقد قال الشعراء في هذه الغزوة أشعاراً كثيرة،
منهم ابن القيسراني وغيره،
وقد سردها أبو شامة في ‏(‏الروضتين‏)‏‏.‏ ‏

وفي يوم الأربعاء ثالث ربيع الآخر

استوزر للخلافة أبو المظفر يحيى بن هبيرة، ولقب عون الدين، وخلع عليه‏.‏
وفي رجب

قصد الملك شاه بن محمود بغداد، ومعه خلق من الأمراء، ومعه علي بن دبيس وجماعة من التركمان وغيرهم،
وطلبوا من الخليفة أن يخطب له فامتنع من ذلك،
وتكررت المكاتبات،
وأرسل الخليفة إلى السلطان مسعود يستحثه في القدوم،
فتمادى عليه وضاق النطاق، واتسع الخرق على الراقع،
وكتب الملك سنجر إلى ابن أخيه يتوعده إن لم يسرع إلى الخليفة،

فما جاء إلا في أواخر السنة،
فانقشعت تلك الشرور كلها، وتبدلت سروراً أجمعها‏.‏
وفي هذه السنة
زلزلت الأرض زلزالاً شديداً، وتموجت الأرض عشر مرات، وتقطع جبل بحلوان، وانهدم الرباط النهر جوري، وهلك خلق كثير بالبرسام، لا يتكلم المرضى به حتى يموتوا‏.‏

وفيها‏:‏
مات سيف الدين غازي بن زنكي صاحب الموصل،
وملك بعده أخوه قطب الدين مودود بن زنكي،
وتزوج بامرأة أخيه التي لم يدخل بها، الخاتون بنت تمرتاش بن إيلغازي بن أرتق، صاحب ماردين،
فولدت له أولاداً كلهم ملكوا الموصل،
وكانت هذه المرأة تضع خمارها بين خمسة عشر ملكاً‏.‏
وفيها‏:
‏ سار نور الدين إلى سنجار ففتحها،
فجهز إليه أخوه قطب الدين مودود جيشاً ليرده عنها،
ثم اصطلحا فعوضه منها الرحبة وحمص،
واستمرت سنجار لقطب الدين، وعاد نور الدين إلى بلده‏.‏
ثم غزا فيها الفرنج
فقتل منهم خلقاً وأسر البرنس صاحب إنطاكية،
فمدحه الشعراء
منهم الفتح القيسراني بقصيدة يقول في أولها‏:‏

هذي العزائم لا ما تنعق القضب * وذي المكارم لا ما قالت الكتب
وهذه الهمم اللاتي متى خطبت * تعثرت خلفها الأشعار والخطب
صافحت يا ابن عماد الدين ذروتها * براحة للمساعي دونها تعب
ما زال جدك يبني كل شاهقة * حتى بنى قبة أوتادها الشهب


وفيها‏:‏
فتح نور الدين حصن فاميا وهو قريب من حماه‏.‏
وفيها‏:
‏ مات صاحب مصر الحافظ لدين الله عبد المجيد بن أبي القاسم بن المستنصر، فقام بالأمر من بعده ولده الظافر إسماعيل، وقد كان أحمد بن الأفضل بن أمير الجيوش قد استحوذ على الحافظ وخطب له بمصر ثلاثاً، ثم آخر الأمر أذن بحي على خير العمل، والحافظ هذا هو الذي وضع طبل القولنج الذي إذا ضربه من به القولنج يخرج من القولنج والريح الذي به‏.‏
وخرج بالحجاج الأمير قطز الخادم، فمرض بالكوفة فرجع واستخلف على الحجاج مولاه قيماز،
وحين وصوله إلى بغداد توفي بعد أيام،
فطمعت العرب في الحجاج
فوقفوا لهم في الطريق وهم راجعون،
فضعف قيماز عن مقاومتهم فأخذ لنفسه أماناً وهرب
وأسلم إليهم الحجيج، فقتلوا أكثرهم وأخذوا أموال الناس،
وقل من سلم فيمن نجا،
فإنا لله وإنا إليه راجعون‏.‏

وفيها‏:‏
مات معين الدين بن أتابك العساكر بدمشق، وكان أحد مماليك طغتكين، وهو والد الست خاتون زوجة نور الدين، وهو واقف المدرسة المعينية، داخل باب الفرج، وقبره في قبة قتلى الشامية البرانية، بمحلة العونية، عند دار البطيخ‏.‏
ولما مات معين الدين قويت شوكة الوزير الرئيس مؤيد الدولة على ابن الصوفي وأخيه زين الدولة حيدرة، ووقعت بينهما وبين الملك مجير الدين أرتق وحشة، اقتضت أنهما جنداً من العامة والغوغاء ما يقاومه فاقتتلوا، فقتل خلق من الفريقين، ثم وقع الصلح بعد ذلك‏.‏
وفيها توفى من الأعيان‏:‏
أحمد بن نظام الملك
أبو الحسن علي بن نصر الوزير للمسترشد، والسلطان محمود، وقد سمع الحديث، وكان من خيار الوزراء‏.‏
أحمد بن محمد
ابن الحسين الأرجاني، قاضي تستر، روى الحديث وكان له شعر رائق يتضمن معاني حسنة،

فمن ذلك قوله‏:‏
ولما بلوت الناس أطلب عندهم * أخا ثقة عند اعتراض الشدائد
تطعمت في حالي رخاء وشدة * وناديت في الأحياء‏:‏ هل من مساعد ‏؟‏
فلم أرَ فيما ساءني غير شامت * ولم أرَ فيما سرني غير حاسد
فطلقت ود العالمين جميعهم * ورحت فلا ألوي على غير واحد
تمتعتما يا ناظري بنظرة * وأوردتما قلبي أمر الموارد
أعيني كفا عن فؤادي فإنه * من البغي سعي اثنين في قتل واحد
والقاضي عياض بن موسى السبتي صاحب التصانيف المفيدة،

ومن شعره قوله‏:‏
الله يعلم أني منذ لم أركم * كطائر خانه ريش الجناحين
ولو قدرت ركبت الريح نحوكم * فإن بعدكم عني جنى حيني
وقد ترجمه ابن خلكان ترجمة حسنة‏.‏
عيسى بن هبة الله
ابن عيسى، أبو عبد الله النقاش، سمع الحديث، مولده سنة سبع وخمسين وأربعمائة‏.‏
قال ابن الجوزي‏:‏
وكان ظريفاً خفيف الروح، له نوادر حسنة رأى الناس، وعاشر الأكياس، وكان يحضر مجلسي ويكاتبني وأكاتبه، كتبت إليه مرة فعظمته في الكتاب

فكتب إلي‏:‏
قد زدتني في الخطاب حتى * خشيت نقصاً من الزياده
وله‏:‏
إذا وجد الشيخ في نفسه * نشاطاً فذلك موت خفي
ألست ترى أن ضوء السرا * ج له لهب قبل أن ينطفي
غازي بن أقنسقر
الملك سيف الدين صاحب الموصل، وهو أخو نور الدين محمود، صاحب حلب ثم دمشق فيما بعد، وقد كان سيف الدين هذا من خيار الملوك وأحسنهم سيرة، وأجودهم سريرة، وأصبحهم صورة، شجاعاً كريماً، يذبح كل يوم لجيشه مائة من الغنم، ولمماليكه ثلاثين رأساً، وفي يوم العيد ألف رأس سوى البقر والدجاج، وهو أول من حمل على رأسه سنجق من ملوك الأطراف، وأمر الجند أن لا يركبوا إلا بسيف ودبوس، وبنى مدرسة بالموصل ورباطاً للصوفية، وامتدحه الحيص بيص، فأعطاه ألف دينار عيناً وخلعة‏.‏
ولما توفي بالحمى في جمادى الآخرة دفن في مدرسته المذكورة، وله من العمر أربعون سنة، وكانت مدة ملكه بعد أبيه ثلاث سنين وخمسين يوماً، رحمه الله‏.‏
قطز الخادم
أمير الحاج مدة عشرين سنة وأكثر، سمع الحديث وقرأ على ابن الزاغوني، وكان يحب العلم والصدقة، وكان الحاج معه في غاية الدعة والراحة والأمن، وذلك لشجاعته ووجاهته عند الخلفاء والملوك، توفي ليلة الثلاثاء الحادي عشر من ذي القعدة ودفن بالرصافة‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 544هجرية , 542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 544هجرية , 542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 544هجرية ,542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 544هجرية ,542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 544هجرية , 542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 544هجرية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 542-المقالة الثانية والاربعون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية 544هجرية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام