الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت يونيو 13, 2015 5:43 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 559هجرية


557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 559هجرية



557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسية
ثم دخلت سنة تسع وخمسين وخمسمائة
فيها‏:
‏ قدم شاور بن مجير الدين أبو شجاع السعدي الملقب بأمير الجيوش، وهو إذ ذاك وزير الديار المصرية بعد آل رزيك، لما قتل الناصر رزيك بن طلائع، وقام في الوزارة بعده، واستفحل أمره فيها، ثار عليه أمير يقال له‏:‏ الضرغام بن سوار، وجمع له جموعاً كثيرة، واستظهر عليه وقتل ولديه طيباً وسليمان، وأسر الثالث وهو الكامل بن شاور فسجنه ولم يقتله، ليدٍ كانت لأبيه عنده، واستوزر ضرغام ولقب بالمنصور‏.‏
فخرج شاور من الديار المصرية هارباً من العاضد ومن ضرغام، ملتجئاً إلى نور الدين محمود، وهو نازل بجوسق الميدان الأخضر،
فأحسن ضيافته وأنزله بالجوسق المذكور، وطلب شاور منه عسكراً ليكونوا معه ليفتح بهم الديار المصرية، وليكون لنور الدين ثلث مغلها، فأرسل معه جيشاً عليه أسد الدين شيركوه بن شادي، فلما دخلوا بلاد مصر خرج إليهم الجيش الذين بها فاقتتلوا أشد القتال، فهزمهم أسد الدين وقتل منهم خلقاً، وقتل ضرغام بن سوار وطيف برأسه في البلاد، واستقر أمر شاور في الوزارة، وتمهد حاله‏.‏
ثم اصطلح العاضد وشاور على أسد الدين، ورجع عما كان عاهد عليه نور الدين، وأمر أسد الدين بالرجوع فلم يقبل منه، وعاث في البلاد، وأخذ أموالاً كثيرة، وافتتح بلداناً كثيرة من الشرقية وغيرها، فاستغاث شاور عليهم بملك الفرنج الذي بعسقلان، واسمه مري، فأقبل في خلق كثير فتحول أسد الدين إلى بلبيس وقد حصنها وشحنها بالعدد والآلات وغير ذلك‏.‏
فحصروه فيها ثمانية أشهر،
وامتنع أسد الدين وأصحابه أشد الامتناع،
فبينما هم على ذلك إذ جاءت الأخبار بأن الملك نور الدين قد اغتنم غيبة الفرنج فسار إلى بلادهم فقتل منهم خلقاً كثيراً، وفتح حارم وقتل من الفرنج بها خلقاً،
وسار إلى بانياس فضعف صاحب عسقلان الفرنجي،
وطلبوا من أسد الدين الصلح فأجابهم إلى ذلك،
وقبض من شاور ستين ألف دينار،
وخرج أسد الدين وجيشه فساروا إلى الشام في ذي الحجة‏.‏
وقعة حارم
فتحت في رمضان من هذه السنة، وذلك أن نور الدين استغاث بعساكر المسلمين فجاؤوه من كل فج ليأخذ ثأره من الفرنج، فالتقى معهم على حارم فكسرهم كسرة فظيعة، وأسر البرنس بيمند صاحب إنطاكية، والقومص صاحب طرابلس، والدوك صاحب الروم، وابن جوسلين، وقتل منهم عشرة آلاف، وقيل‏:‏ عشرين ألفاً‏.‏
وفي ذي الحجة منها
فتح نور الدين مدينة بانياس، وقيل‏:‏ إنه إنما فتحها في سنة ستين، فالله أعلم‏.‏
وكان معه أخوه نصر الدين أمير أميران،
فأصابه سهم في إحدى عينيه فأذهبها،
فقال له الملك نور الدين‏:
‏ لو نظرت لما أعد الله لك من الأجر في الآخرة لأحببت أن تذهب الأخرى‏.‏
وقال لابن معين الدين‏:
‏ إنه اليوم بردت جلدة والدك من نار جهنم، لأنه كان سلمها للفرنج، فصالحه عن دمشق‏.‏
وفي شهر ذي الحجة احترق قصر جيرون حريقاً عظيماً، فحضر في تلك الليلة الأمراء منهم أسد الدين شيركوه، بعد رجوعه من مصر، وسعى سعياً عظيماً في إطفاء هذه النار وصون حوزة الجامع منها‏.‏
وفيها توفى من الأعيان‏:‏
جمال الدين
وزير صاحب الموصل، قطب الدين مودود بن زنكي، كان كثير المعروف، واسمه محمد بن علي بن أبي منصور، أبو جعفر الأصبهاني، الملقب بالجمال، كان كثير الصدقة والبر، وقد أثر آثاراً حسنة بمكة والمدينة، من ذلك‏:‏ أنه ساق عيناً إلى عرفات، وعمل هناك مصانع، وبنى مسجد الخيف ودرجه، وعملها بالرخام، وبنى على المدينة النبوية سوراً، وبنى جسراً على دجلة عند جزيرة ابن عمر بالحجر المنحوت، والحديد والرصاص، وبنى الربط الكثيرة‏.‏
وكان يتصدق في كل يوم في بابه بمائة دينار، ويفتدي من الأسارى في كل سنة بعشرة آلاف دينار، وكان لا تزال صدقاته وافدة إلى الفقهاء والفقراء، حيث كانوا من بغداد وغيرها من البلاد، وقد حبس في سنة ثمان وخمسين، فذكر ابن الساعي في تاريخه عن شخص كان معه في السجن‏:‏ أنه نزل إليه طائر أبيض قبل موته فلم يزل عنده وهو يذكر الله حتى توفي في شعبان من هذه السنة، ثم طار عنه ودفن في رباط بناه لنفسه بالموصل‏.‏ ‏
وقد كان بينه وبين أسد الدين شيركوه بن شادي مواخاة وعهد أيهما مات قبل الآخر أن يحمله إلى المدينة النبوية، فحمل إليها من الموصل على أعناق الرجال، فما مروا به على بلدة إلا صلوا عليه وترحموا عليه، وأثنوا خيراً، فصلوا عليه بالموصل وتكريت وبغداد والحلة والكوفة وفيد ومكة وطيف به حول الكعبة، ثم حمل إلى المدينة النبوية فدفن بها في رباط بناه شرقي مسجد النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
قال ابن الجوزي وابن الساعي‏:‏
ليس بينه وبين حرم النبي صلى الله عليه وسلم وقبره سوى خمسة عشر ذراعاً‏.‏
قال ابن الساعي‏:‏
ولما صلي عليه بالحلة صعد شاب نشزاً فأنشد‏:‏
سرى نعشه على الرقاب وطالما * سرى جوده فوق الركاب ونائلهُ
يمر على الوادي فتثني رماله * عليه وبالنادي فتثني أرامله
وممن توفي بعد الخمسين‏:‏
ابن الخازن الكاتب
أحمد بن محمد بن الفضل بن عبد الخالق أبو الفضل المعروف بابن الخازن الكاتب البغدادي الشاعر‏.‏
كان يكتب جيداً فائقاً، اعتنى بكتابة الختمات، وأكثر ابنه نصر الله من كتابة المقامات، وجمع لابنه ديوان شعر أورد منه ابن خلكان قطعة كبيرة‏.‏







توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 559هجرية , 557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 559هجرية , 557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 559هجرية ,557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 559هجرية ,557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 559هجرية , 557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 559هجرية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 557-المقالة السابعة والخمسون بعد المائة الخامسة من سلسلة التاريخ الاسلامى الدولة العباسية عام 559هجرية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام