الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
أمس في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يونيو 17, 2015 4:30 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 562-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية فى عام 564هجرية فتح مصر مرة اخرى


562-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية فى عام 564هجرية فتح مصر مرة اخرى



562-المقالة الثانية والستون بعد المائة الخامسة
من سلسلة التاريخ الاسلامى
الدولة العباسيةعام 564هجرية
ثم دخلت سنة أربع وستين وخمسمائة
فيها‏:
‏ كان فتح مصر على يدي الأمير أسد الدين شيركوه‏.‏
وفيها‏:
‏ طغت الفرنج بالديار المصرية، وذلك أنهم جعلوا شاور شحنة لهم بها، وتحكموا في أموالها ومساكنها أفواجاً أفواجاً، ولم يبق شيء من أن يستحوذوا عليها ويخرجوا منها أهلها من المسلمون،
وقد سكنها أكثر شجعانهم،
فلما سمع الفرنج بذلك جاؤوا إليها من كل فج
وناحية صحبة ملك عسقلان في جحافل هائلة،
فأول ما أخذوا مدينة بلبيس وقتلوا من أهلها خلقاً وأسروا آخرين، ونزلوا بها وتزكوا بها أثقالهم، وجعلوها موئلاً ومعقلاً لهم‏.‏
ثم ساروا فنزلوا على القاهرة من ناحية باب البرقية،
فأمر الوزير شاور الناس أن يحرقوا مصر،
وأن ينتقل الناس منها إلى القاهرة،
فنهبوا البلد وذهب للناس أموال كثيرة جداً وبقيت النار تعمل في مصر أربعة وخمسين يوماً،
فعند ذلك أرسل صاحبها العاضد يستغيث بنور الدين،
وبعث إليه بشعور نسائه يقول‏:
‏ أدركني واستنقذ نسائي من أيدي الفرنج‏.‏
والتزم له بثلث خراج مصر على أن يكون أسد الدين مقيماً بها عندهم، والتزم له بإقطاعات زائدة على الثلث،
فشرع نور الدين في تجهيز الجيوش إلى مصر،
فلما استشعر الوزير شاور بوصول المسلمين
أرسل إلى ملك الفرنج يقول‏:
‏ قد عرفت محبتي ومودتي لكم، ولكن العاضد والمسلمين لا يوافقوني على تسليم البلد،
وصالحهم ليرجعوا عن البلد بألف ألف دينار،
وعجل لهم من ذلك ثمانمائة ألف دينار‏.‏
فانشمروا راجعين إلى بلادهم خوفاً من عساكر نور الدين، وطمعاً في العودة إليها مرة ثانية

‏{‏وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏
‏[‏آل عمران‏:‏ 54‏]‏‏.‏
ثم شرع الوزير شاور في مطالبة الناس بالذهب الذي صالح به الفرنج وتحصيله، وضيق على الناس مع ما نالهم من الضيق والحريق والخوف،
فجبر الله مصابهم بقدوم عساكر المسلمين عليهم وهلاك الوزير على يديهم‏.‏
وذلك أن نور الدين
استدعى الأمير أسد الدين من حمص إلى حلب
فساق إليه هذه المسافة وقطعها في يوم واحد،
فإنه قام من حمص بعد أن صلى وسلم الصبح
ثم دخل منزله فأصاب فيه شيئاً من الزاد،
ثم ركب وقت طلوع الشمس فدخل حلب على السلطان نور الدين من آخر ذلك اليوم،
و يقال‏:
‏ إن هذا لم يتفق لغيره إلا للصحابة،
فسر بذلك نور الدين فقدمه على العساكر وأنعم عليه بمائتي ألف دينار وأضاف إليه من الأمراء الأعيان، كل منهم يبتغي بمسيره رضى الله والجهاد في سبيله،
وكان من جملة الأمراء
ابن أخيه صلاح الدين يوسف بن أيوب،
ولم يكن منشرحاً لخروجه هذا بل كان كارهاً له
وقد قال الله تعالى‏:

‏ ‏{‏قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ‏}‏
الآية ‏[‏آل عمران‏:‏ 26‏]‏

وأضاف إليه ستة آلاف من التركمان،

وجعل أسد الدين مقدماً على هذه العساكر كلها،

فسار بهم من حلب إلى دمشق

ونور الدين معهم، فجهزه من دمشق إلى الديار المصرية،
وأقام نور الدين بدمشق‏.‏
ولما وصلت الجيوش النورية إلى الديار المصرية

وجدوا الفرنج قد انشمروا عن القاهرة راجعين إلى بلادهم بالصفقة الخاسرة،
وكان وصوله إليها في سابع ربيع الآخر،
فدخل الأمير أسد الدين على العاضد في ذلك اليوم فخلع عليه خلعة سنية فلبسها وعاد إلى مخيمه بظاهر البلد،
وفرح المسلمون بقدومه،
وأجريت عليهم الجرايات، وحملت إليهم التحف والكرامات، وخرج وجوه الناس إلى المخيم خدمة لأسد الدين‏.‏
وكان فيمن جاء إليه المخيم
الخليفة العاضد متنكراً،
فأسر إليه أموراً مهمة منها قتل الوزير شاور،
وقرر ذلك معه وأعظم أمر الأمير أسد الدين،
ولكن شرع يماطل بما كان التزمه للملك نور الدين،
وهو مع ذلك يتردد إلى أسد الدين، ويركب معه، وعزم على عمل ضيافة له فنهاه أصحابه عن الحضور خوفاً عليه من غائلته، وشاوروه في قتل شاور فلم يمكنهم الأمير أسد الدين من ذلك‏.‏
فلما كان في بعض الأيام
جاء شاور إلى منزل أسد الدين فوجده قد ذهب لزيارة قبر الشافعي،
وإذا ابن أخيه يوسف هنالك فأمر صلاح الدين يوسف بالقبض على الوزير شاور، ولم يمكنه قتله إلا بعد مشاورة عمه أسد الدين
وانهزم أصحابه فأعلموا العاضد لعله يبعث ينقذه،
فأرسل العاضد إلى الأمير أسد الدين يطلب منه رأسه،
فقتل شاور وأرسلوا برأسه إلى العاضد في سابع عشر ربيع الآخر،
ففرح المسلمون بذلك‏.‏
وأمر أسد الدين بنهب دار شاور فنهبت،
ودخل أسد الدين على العاضد فاستوزره وخلع عليه خلعة عظيمة،
ولقبه الملك المنصور،
فسكن دار شاور وعظم شأنه هنالك‏.‏
ولما بلغ نور الدين خبر فتح مصر
فرح بذلك وقصدته الشعراء بالتهنئة،
غير أنه لم ينشرح لكون أسد الدين صار وزيراً للعاضد،
وكذلك لما انتهت الوزارة إلى ابن أخيه صلاح الدين،
فشرع نور الدين في إعمال الحيلة في إزالة ذلك فلم يتمكن، ولا قدر عليه،
ولا سيما أنه قد بلغه
أن صلاح الدين استحوذ على خزائن العاضد
كما سيأتي بيانه إن شاء الله، والله أعلم‏.‏
وأرسل أسد الدين إلى القصر يطلب كاتباً
فأرسلوا إليه القاضي الفاضل رجاء أن يقبل منه إذا قال
وأفاض فيما كانوا يؤملون،
وبعث أسد الدين العمال في الأعمال وأقطع الإقطاعات، وولى الولايات، وفرح بنفسه أياماً معدودات،
فأدركه حمامه في يوم السبت الثاني والعشرين من جمادى الآخرة من هذه السنة،
وكانت ولايته شهرين وخمسة أيام،




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
562-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية فى عام 564هجرية فتح مصر مرة اخرى , 562-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية فى عام 564هجرية فتح مصر مرة اخرى , 562-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية فى عام 564هجرية فتح مصر مرة اخرى ,562-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية فى عام 564هجرية فتح مصر مرة اخرى ,562-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية فى عام 564هجرية فتح مصر مرة اخرى , 562-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية فى عام 564هجرية فتح مصر مرة اخرى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 562-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية فى عام 564هجرية فتح مصر مرة اخرى ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام