الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يونيو 17, 2015 7:35 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية


571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية




571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية
عام 569هجرية
ثم دخلت سنة تسع وستين وخمسمائة
قال ابن الجوزي في ‏(‏المنتظم‏)‏‏:‏
إنه سقط عندهم ببغداد برد كبار كالنارنج، ومنه ما وزنه سبعة أرطال، ثم أعقب ذلك سيل عظيم، وزيادة عظيمة في دجلة، لم يعهد مثلها أصلاً، فخرب أشياء كثيرة من العمران والقرى والمزارع، حتى القبور،
وخرج الناس إلى الصحراء، وكثر الضجيج والابتهال إلى الله حتى فرج الله عز وجل، وتناقصت زيادة الماء بحمد الله ومنه‏.‏
قال‏:‏
وأما الموصل
فإنه كان بها نحو ما كان ببغداد وانهدم بالماء نحو من ألفي دار، واستهدم بسببه مثل ذلك، وهلك تحت الردم خلق كثير،
وكذلك الفرات زادت زيادة عظيمة،
فهلك بسببها شيء كثير من القرى،
وغلت الأسعار بالعراق في هذه السنة في الزروع والثمار،
ووقع الموت في الغنم،
وأصيب كثير ممن أكل منها بالعراق وغيرها‏.‏
قال ابن الساعي‏:
‏ وفي شوال منها توالت الأمطار بديار بكر والموصل أربعين يوماً وليلة،
لم يروا الشمس سوى مرتين لحظتين يسيرتين، ثم تستتر بالغيوم،

فتهدمت بيوت كثيرة ومساكن على أهلها،
وزادت الدجلة بسبب ذلك زيادة عظيمة، وغرق كثير من مساكن بغداد والموصل،
ثم تناقص الماء بإذن الله‏.‏
قال ابن الجوزي‏:
‏ وفي رجب وصل ابن الشهرزوري من عند نور الدين ومعه ثياب مصرية، وحمارة ملونة جلدها مخطط مثل الثوب العتابي‏.‏
وفيها‏:‏
عزل ابن الشامي عن تدريس النظامية ووليها أبو الخير القزويني‏.‏ ‏
قال‏:‏
وفي جمادى الآخرة
اعتقل المجير الفقيه ونسب إلى الزندقة والانحلال وترك الصلاة والصوم،
فغضب له ناس وزكوه وأخرج،
وذكر أنه وعظ بالحديثة فاجتمع عنده قريباً من ثلاثين ألفاً‏.‏
قال ابن الساعي‏:
‏ وفيها سقط أحمد بن أمير المؤمنين المستضيء من قبة شاهقة إلى الأرض فسلم،
ولكن نبت يده اليمنى وساعده اليسرى، وانسلخ شيء من أنفه، وكان معه خادم أسود يقال له‏:‏ نجاح،
فلما رأى سيده قد سقط ألقى هو نفسه أيضاً خلفه،
وقال‏:‏
لا حاجة لي في الحياة بعده، فسلم أيضاً،
فلما صارت الخلافة إلى أبي العباس الناصر - وهو هذا الذي قد سقط –
لم ينسها لنجاح هذا، فحكمه في الدولة وأحسن إليه، وقد كانا صغيرين لما سقطا‏.‏
وفيها‏:
‏ سار الملك نور الدين نحو بلاد الروم وفي خدمته الجيش وملك الأرمن وصاحب ملطية، وخلق من الملوك والأمراء،
وافتتح عدة من حصونهم، وحاصر قلعة الروم فصالحه صاحبها بخمسين ألف دينار جزية، ثم عاد إلى حلب وقد وجد النجاح في كل ما طلب، ثم أتى دمشق مسروراً محبوراً‏.‏
وفيها‏:‏
كان فتح بلاد اليمن للملك صلاح الدين،
وكان سبب ذلك أن صلاح الدين بلغه أن بها رجلاً يقال له‏:
‏ عبد النبي بن مهدي،
وقد تغلب عليها ودعا إلى نفسه وتسمى بالإمام،
وزعم أنه سيملك الأرض كلها‏.‏
وقد كان أخوه علي بن مهدي قد تغلب قبله عليها، وانتزعها من أيدي أهل زبيد،
ومات سنة ستين فملكها بعد أخوه هذا،
وكل منهما كان سيء السيرة والسريرة،
فعزم صلاح الدين لكثرة جيشه وقوته على إرسال سرية إليه، وكان أخوه الأكبر شمس الدولة شجاعاً مهيباً بطلاً،
وكان ممن يجالس عمارة اليمني الشاعر،
وكان عمارة ينعت له بلاد اليمن وحسنها وكثرة خيرها،
فحداه ذلك على أن خرج في تلك السرية في رجب من هذه السنة،
فورد مكة فاعتمر بها ثم سار منها إلى زبيد، فخرج إليه عبد النبي فهزمه توران شاه،
وأسره وأسر زوجته الحرة،
وكانت ذات أموال جزيلة فاستقرها على أشياء جزيلة، وذخائر جليلة،
ونهب الجيش زبيد،
ثم توجه إلى عدن فقاتله ياسر ملكها فهزمه وأسره، وأخذ البلد بيسير من الحصار،
ومنع الجيش من نهبها، وقال‏:‏
ما جئنا لنخرب البلاد، وإنما جئنا لعمارتها وملكها‏.‏
الموضوع . الاصلى : 571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية , 571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية , 571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية ,571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية ,571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية , 571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 571-من سلسلة تاريخ الدولة الايوبية ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام