الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد يونيو 28, 2015 4:43 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 15-شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم-من الموسوعة التاريخية الهائلة ( البداية والنهاية)


15-شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم-من الموسوعة التاريخية الهائلة ( البداية والنهاية)


(15)
شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم
نقلآ وقراءة
من الموسوعة التاريخية الهائلة   ( البداية والنهاية)
للحافظ بن كثير رحمه الله تعالى
701-774هجرية
أتشرف  بتقديم :
كتاب الشمائل
‏(‏شمائل رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وبيان خلقه الطاهر‏)
وقد-حذفت- ( كل الاحاديث التى لم تصح عنه)
صلى الله عليه وسلم-
وتقرأون الآن  الشمائل بالاحاديث الشريفة الصحيحة ان شاء الله تعالى
فهيا بنا الآن  الى  شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم :





باب زهده عليه السلام وإعراضه عن هذه الدَّار
قال الله تعالى‏:‏
‏{‏وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى‏}‏
‏[‏طه‏:‏ 131‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏
‏{‏وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً‏}‏
‏[‏الكهف‏:‏ 28‏]‏‏.‏
وقال تعالى‏:‏
‏{‏فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ‏}‏‏.‏ ‏
[‏النَّجم‏:‏ 29-30‏]‏‏.‏
وقال‏:‏
‏{‏وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ * لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ‏}‏
‏[‏لحجر‏:‏ 87-88‏]‏‏.‏
والآيات في هذا كثيرة‏.‏

وأما الأحاديث‏:

‏ فقال يعقوب بن سفيان‏:‏ حدَّثني أبو العباس حيوة بن شريح، أنَّا بقية عن الزُّبيدي، عن الزُّهريّ، عن محمد بن عبد الله بن عبَّاس قال‏:

‏ كان ابن عبَّاس يحدِّث‏:‏

أنَّ الله أرسل إلى نبيه ملكاً من الملائكة معه جبريل‏.‏
فقال الملك لرسوله‏:‏
إنَّ الله يخيِّرك بين أن تكون عبداً نبياً، وبين أن تكون ملكاً نبياً، فالتفت رسول الله إلى جبريل كالمستشير له، فأشار جبريل إلى رسول الله أن تواضع‏.‏
فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم‏:
‏ ‏(‏‏(‏بل أكون عبداً نبياً‏)‏‏)‏‏.‏
قال‏:
‏ فما أكل بعد تلك الكلمة طعاماً متكئاً حتى لقي الله - عز وجل‏.‏
وهكذا رواه البخاري في‏(‏التاريخ‏)‏‏:‏
عن حيوة بن شريح‏.‏
وأخرجه النَّسائي عن عمرو بن عثمان، كلاهما عن بقية بن الوليد به‏.‏
وأصل هذا الحديث في الصَّحيح بنحو من هذا اللفظ‏.‏

وقال الإمام أحمد‏:‏

حدَّثنا محمد بن فضيل عن عمارة، عن أبي زرعة - ولا أعلمه إلا عن أبي هريرة - قال‏:‏ جلس جبريل إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فنظر إلى السَّماء فإذا ملك ينزل‏.‏
فقال جبريل‏:‏
إنَّ هذا الملك ما نزل منذ يوم خلق قبل السَّاعة‏.‏
فلما نزل قال‏:‏
يا محمد أرسلني إليك ربك أفملكاً نبياً يجعلك، أو عبداً رسولاً ‏؟‏‏.‏
هكذا وجدته بالنسخة التي عندي بالمسند مقتصراً،
وهو من أفراده من هذا الوجه‏.‏
وثبت في الصَّحيحين

من حديث ابن عبَّاس عن عمر بن الخطاب
في حديث إيلاء رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم من أزواجه، أن لا يدخل عليهنَّ شهراً،
واعتزل عنهنَّ في علية،
فلما دخل عليه عمر في تلك العلية
فإذا ليس فيها سوى صبرة من قرظ، وأهبة معلقة، وصبرة من شعير،
وإذا هو مضطجع على رمال حصير، قد أثَّر في جنبه،
فهملت عينا عمر
فقال‏:‏
‏(‏‏(‏مالك‏؟‏‏)‏‏)‏‏.‏
فقلت‏:
‏ يا رسول الله أنت صفوة الله من خلقه، وكسرى وقيصر فيما هما فيه‏.‏
فجلس محمراً وجهه فقال‏:
‏ ‏(‏‏(‏أوفي شكٍ أنت يا ابن الخطاب‏؟‏‏)‏‏)‏
ثم قال‏:‏
‏(‏‏(‏أولئك قوم عجلت لهم طيباتهم في حياتهم الدُّنيا‏)‏‏)‏‏.‏
وفي رواية لمسلم‏:‏
‏(‏‏(‏أما ترضى أن تكون لهم الدُّنيا ولنا الآخرة‏)‏‏)‏‏.‏
فقلت‏:
‏ بلى يا رسول الله‏.‏
قال‏:
‏ ‏(‏‏(‏فأحمد الله عز وجل‏)‏‏)‏‏.‏
ثم لما انقضى الشَّهر أمره الله - عز وجل - أن يخيِّر أزواجه،
وأنزل عليه قوله‏:
‏ ‏{‏يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْراً عَظِيماً‏}‏‏.‏ ‏
[‏الأحزاب‏:‏ 28 -29‏]‏‏.‏
وقد ذكرنا هذا مبسوطاً في كتابنا ‏(‏التفسير‏)‏
وأنَّه بدأ بعائشة فقال لها‏:‏
‏(‏‏(‏إني ذاكر لك أمراً فلا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك‏)‏‏)‏
وتلا عليها هذه الآية‏.‏
قالت‏:‏ فقلت‏:
‏ أفي هذا أستأمر أبواي‏؟‏
فإني أختار الله ورسوله، والدَّار الآخرة،
وكذلك قال سائر أزواجه - عليه السلام -، ورضي عنهن‏.‏
وقال مبارك بن فضالة عن الحسن، عن أنس قال‏:

‏ دخلت على رسول الله وهو على سرير مزمول بالشَّريط، وتحت رأسه وسادة من أدم حشوها ليف، ودخل عليه عمر وناس من الصَّحابة
فانحرف رسول الله إنحرافة فرأى عمر أثر الشريط في جنبه فبكى‏.‏
فقال له‏:‏
‏(‏‏(‏ما يبكيك يا عمر‏؟‏‏)‏‏)‏
قال‏:‏
ومالي لا أبكي وكسرى وقيصر يعيشان فيما يعيشان فيه من الدُّنيا،
وأنت على الحال الذي أرى‏؟‏
فقال‏:
‏ ‏(‏‏(‏يا عمر أما ترضى أن تكون لهم الدُّنيا ولنا الآخرة‏؟‏‏)‏‏)‏
قال‏:‏ بلى‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏‏(‏هو كذلك‏)‏‏)‏‏.‏ ‏

هكذا رواه البيهقيّ‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
15-شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم-من الموسوعة التاريخية الهائلة ( البداية والنهاية) , 15-شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم-من الموسوعة التاريخية الهائلة ( البداية والنهاية) , 15-شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم-من الموسوعة التاريخية الهائلة ( البداية والنهاية) ,15-شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم-من الموسوعة التاريخية الهائلة ( البداية والنهاية) ,15-شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم-من الموسوعة التاريخية الهائلة ( البداية والنهاية) , 15-شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم-من الموسوعة التاريخية الهائلة ( البداية والنهاية)
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 15-شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم-من الموسوعة التاريخية الهائلة ( البداية والنهاية) ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام