الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الإثنين يونيو 29, 2015 6:27 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 2-اتشرف بتقديم -هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام-من كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد


2-اتشرف بتقديم -هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام-من كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد



(2)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل
بقبسات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام


وادعوكم معى للتحليق الى آفاق رحبة مع تلك النفحات الربانية
مع رسوله وحبيبه وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
من خلال هديه صلى الله عليه وسلم –فى الصيام-
كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد
لشيخ الاسلام
ابن قيم الجوزية691-751هجرية

فصل
وكان من هَدْيه صلى اللَّه عليه وسلم في شهر رمضان،

الإكثارُ من أنواع العبادات،

فكان جبريلُ عليه الصلاة والسلام يُدارسه القرآن في رمضان،
وكان إذا لقيه جبريل أجودَ بالخير من الريح المرسلة،
وكان أجودَ الناس، وأجود ما يكون في رمضان، يُكْثِرُ فيه مِن الصدقة والإحسان، وتلاوة القرآن، والصلاة، والذِّكرِ، والاعتكاف ‏.‏
وكان يَخُصُّ رمضانَ من العبادة بما لا يَخُصُّ غيرَه به من الشهور،
حتى إنه كان ليُواصل فيه أحياناً لِيُوَفِّرَ ساعات لَيلِهِ ونهارِه على العبادة،
وكان ينهى أصحابَه عن الوصال،
فيقولون له إنَّك تُواصل،
فيقول‏:‏
‏(‏لَسْتُ كَهَيْئَتِكُم إنِّى أَبِيتُ وفى رواية‏:‏ إنِّى أَظَلُّ عِنْدَ رَبِّى يُطْعِمُنى وَيَسْقِينى‏)‏‏.‏
وقد اختلف الناسُ في هذا الطعام والشراب المذكورَيْنِ على قولين‏:‏
أحدهما‏:‏
أنه طعامٌ وشراب حِسِّى للفم، قالوا‏:‏ وهذه حقيقةُ اللفظ، ولا مُوجِبَ للعدُول عنها ‏.‏
الثانى‏:‏
أن المرادَ به ما يُغذِّيه اللَّه به من معارفه، وما يَفيضُ على قلبه مِن لذة مناجاته، وقُرةِ عينه بقُربه، وتنعُّمِه بحبه، والشوقِ إليه،
وتوابع ذلك من الأحوالِ التي هي غذاءُ القلوب، ونعيمُ الأرواح، وقرةُ العين، وبهجةُ النفوسِ والرُّوح والقلب بما هو أعظمُ غذاء وأجودُه وأنفعه،
وقد يقوى هذا الغذاء حتى يُغْنىَ عن غِذاء الأجسام مدةً من الزمان،
كما قيل‏:‏
لَها أحَادِيثُ مِـنْ ذِكْـــراكَ تَشْغَلُهَــا ** عَنِ الشَّــرَابِ وَتُلْهِيهَـا عَــنِ الـزَّادِ
لَها بِوَجْهِـكَ نُــورٌ تَسْتَضِـىءُ بِـــهِ ** وَمِنْ حَدِيثِك في أعْقابِهَــا حَــادِى
إذا شَـكَتْ مِن كَلالِ السَّيْرِ أوْعـــدَهَا ** رَوْحُ القُــدومِ فَتَحْيــا عِنْــدَ ميعاد
ومَن له أدنى تجربةٍ وشوق،
يعلم استغناء الجسم بغذاء القلب والروح عن كثير من الغِذاء الحيوانى،
ولا سيما المسرورَ الفرحانَ الظافرَ بمطلوبه الذي قد قرَّت عينُه بمحبوبه، وتنعَّم بقربه، والرِّضى عنه، وألطاف محبوبه وهداياه، وتحفه تصل إليه كُلَّ وقت، ومحبوبُه حفى به، معتنٍ بأمره، مُكرِمٌ له غايةَ الإكرام مع المحبة التامة له،
أفليسَ في هذا أعظمُ غِذاء لهذا المحب فكيف بالحبيب الذي لا شئ أجلُّ منه، ولا أعظم، ولا أجملُ، ولا أكملُ، ولا أعظمُ إحساناً إذا امتلأ قلبُ المُحِبِّ بحبُه، ومَلَكَ حبُّه جميعَ أجزاء قلبه وجوارحه، وتمكَّن حبُّه منه أعظمَ تمكُّن،
وهذا حالُه مع حبيبه، أفليس هذا المُحِبُّ عند حبيبه يُطعمُه ويَسقيه ليلاً ونهاراً‏؟‏
ولهذا قال‏:
‏ ‏(‏إنِّى أَظَلُّ عِنْدَ رَبِّى يُطْعِمُنى ويَسْقِينى‏)‏ ‏.
‏ ولو كان ذلك طعاماً وشراباً للفم،
لما كان صائماً فضلاً عن كونه مواصلاً،

وأيضاً
فلو كان ذلك في الليل، لم يكن مُواصِلاً،
\ولقال لأصحابه
إذ قَالُوا له‏:‏ إنَّك تُواصِلُ‏:‏
‏(‏لَسْتُ أواصلُ‏)‏ ‏.‏
ولم يقل‏:‏ ‏(‏لَسْتُ كَهَيْئَتِكُم‏)‏،
بل أقرَّهم على نسبة الوصال إليه،
وقطع الإلحاق بينه وبينهم في ذلك،

بما بيَّنه من الفارق،

كما في صحيح مسلم، من حديث عبد اللَّه بن عمر،

أن رسولَ اللَّه صلى الله عليه وسلم واصل في رمضان،
فواصلَ الناسُ، فنهاهم،
فقيل له‏:‏ أنت تُواصِلُ،
فقال‏:‏ ‏(‏إنِّى لَسْتُ مِثْلَكُم إنِّى أُطْعَمُ وأُسْقَى‏)‏‏.‏
وسياق البخارى لهذا الحديث‏:
‏ نهى رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم عَنِ الوِصَال،
فقالوا‏:‏ إنك تُواصِلُ ‏.‏
قال‏:‏ ‏(‏إنى لَسْتُ مِثْلَكُم إنِّى أُطْعَمُ وَأُسْقَى‏)‏ ‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
2-اتشرف بتقديم -هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام-من كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد , 2-اتشرف بتقديم -هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام-من كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد , 2-اتشرف بتقديم -هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام-من كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد ,2-اتشرف بتقديم -هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام-من كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد ,2-اتشرف بتقديم -هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام-من كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد , 2-اتشرف بتقديم -هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام-من كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 2-اتشرف بتقديم -هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام-من كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام