الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
أمس في 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يوليو 01, 2015 1:42 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 23-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام


23-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام


(23)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل

بتقديم قبسات ونفحات

من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام

وادعوكم معى  للتحليق الى آفاق رحبة مع تلك النفحات الربانية
مع رسوله وحبيبه وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
من خلال هديه صلى الله عليه وسلم –فى الصيام-

من:
(((كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد)))
لشيخ الاسلام

ابن قيم الجوزية691-751هجرية


فصل‏:‏ في هَدْيه صلى اللَّه عليه وسلم في حَجِّه وعُمَره

العمرة
اعتمر صلى اللَّه عليه وسلم بعدَ الهِجرة
أرْبَعَ عُمَرٍ، كُلُّهُنَّ في ذى القعْدة،

الأولى‏:‏ عُمرةُ الحُديْبِيَة،

وهى أولاهُن سنةَ سِت،

فصدَّه المشركون عن البيت، فنحرَ البُدْنَ حيثُ صُدَّ بالحُديبيةِ، وحَلَقَ هو وأصحابُه رؤوسهم، وحلُّوا من إحرامهم، ورجع مِن عامه إلى المدينة‏.‏

الثانية‏:‏

عُمْرَةُ القَضِيَّةِ في العام المقبل، دخل مكة فأقام بها ثلاثاً، ثمَّ خَرَجَ بعد إكمال عُمرتِه،
واختُلِف‏:‏
هل كانت قضاءً للعُمرة التي صُدَّ عنها في العام الماضى، أم عُمرةً مستأنَفة‏؟

‏ على قولين للعلماء،

وهما روايتان عن الإمام أحمد‏:‏

إحداهُما‏:‏ أنها قضاء،

وهو مذهب أبي حنيفة رحمه اللَّه ‏.‏

والثانية‏:‏ ليست بقضاء،

وهو قول مالك رحمه اللَّه،

والذين قالوا‏:‏ كانت قضاءً،

احتجوا بأنها سميت عُمرة القضاء،

وهذا الاسم تابع للحكم،

وقال آخرون‏:‏

القضاء هنا، من المقاضاة،
لأنه قاضى أهلَ مكة عليها، لا إنه مِنْ قَضَى قَضَاءً ‏.

‏ قالوا‏:‏

ولهذا سميَّت عُمرةَ القضيَّة ‏.‏

قالوا ‏:‏

والذين صُدُّوا عن البيت، كانوا ألفاً وأربعمائة،

وهؤلاء كلُّهم لم يكونوا معه في عُمرة القضية،

ولو كانت قضاءً، لم يتخلَّف منهم أحد،
وهذا القولُ أصح،

لأن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم لم يأمُرْ مَن كان معه بالقضاء‏.

الثالثة‏:‏
عُمرتُه التي قرنها مع حَجَّتِه،
فإنه كان قارناً
( لبضعة عشر دليلاً،)
سنذكرها عن قريب إن شاء اللَّه ‏.‏

الرابعة‏:‏
عُمرتُه من الجِعْرَانَةِ،

لما خرج إلى حُنين، ثم رجع إلى مكة، فاعتمر مِن الجِعْرَانَةِ داخلاً إليها ‏.‏
ففي الصحيحين عن أنس بنِ مالك قال‏:

‏ ‏(‏اعتمَر رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم أَرْبَعَ عُمَرٍ، كُلُّهُنَّ في ذِى القِعْدَةِ، إلاَّ التي كانَتْ مَعَ حَجَّتِهِ‏:‏ عُمْرَةٌ مِنَ الحُدَيْبيةِ أو زَمَنَ الحُدَيْبِيةِ في ذى القِعْدَةِ، وَعُمْرَةٌ مِنَ العَامِ المُقْبل في ذى القِعْدَةِ، وعُمْرَةٌ مِنَ الجِعْرانَةِ حَيْثُ قَسَمَ غَنَائِم حُنَيْنٍ في ذى القعْدَةِ، وَعُمْرَةٌ مَعَ حَجَّتِه‏)‏‏.‏

ولم يُناقِضَ هذا ما في ‏(‏الصحيحين‏)‏

عن البَّراء بن عازب قال‏:‏

‏(‏اعتمر رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم في ذى القعْدَةِ قبل أن يحجَّ مرتين‏)‏،

لأنه أراد العُمْرة المفردَة المستقِلَّة التي تمَّت،
ولا ريب أنهما اثنتانِ،

فإن عُمرة القِران لم تكن مستقِلَّةٌ، وعُمرَة الحديبية صُدَّ عنها، وحيل بينه وبين إتمامها،
ولذلك قال ابنُ عباس‏:‏
‏(‏اعتمر رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم أَرْبَعَ عُمَرٍ‏:‏ عُمْرَةَ الحُدَيْبِية، وعمرُةَ القضاءِ مِنْ قابل، والثالثة من الجِعْرَانَةِ، والرابِعة مع حَجَّته‏)‏‏.
‏ ذكره الإمام أحمد‏.‏
ولا تناقض بين حديث أنس‏:
‏ ‏(‏أنهن في ذى القِعْدة، إلا التي مع حَجَّته‏)‏،
وبينَ قول عائشة، وابن عباس‏:

‏‏(‏لم يعتمِر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إلا في ذى القِعْدَة‏)‏،

لأن مبدأ عُمْرة القِران، كان في ذى القِعْدة، ونهايتُها كان في ذى الحِجة مع انقضاء الحج،
= فعائشة وابن عباس أخبرا عن ابتدائها،
=وأنس أخبر عن انقضائها ‏.‏
فأما قول عبد اللَّه بن عمر

‏(‏إن النبى صلى الله عليه وسلم اعتمر أربعاً، إحداهُن في رجب‏)‏‏.‏

فوهم منه رضى اللَّه عنه ‏.‏

قالت عائشة لما بلغها ذلك عنه

‏(‏يرحم اللَّه أبا عبد الرحمن، ما اعتمر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم عُمرةً قطُّ إلا وهو شاهد، وما اعتمر في رجب قط‏)‏ ‏.‏

وأما ما رواه الدارقطنى، عن عائشة قالت‏:

‏ ‏(‏خرجتُ مع رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم في عُمرة في رمضان فأفطَر وصُمتُ، وقصَر وأتممتُ، فقلتُ‏:‏ بأبي وأُمى، أفطرتَ وصمتُ، وقَصَرْتَ وأتممتُ، فقال‏:‏ ‏(‏أحْسَنْتِ يَا عَائِشَةُ‏)‏ ‏.‏

فهذا الحديث غلط،

فإن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم لم يعتمِرْ في رمضان قطُّ،

وعُمَرُهُ مضبوطةُ العددِ والزمان،

ونحن نقول‏:‏

يرحَمُ اللَّه أُمَّ المؤمنين، ما اعتمر رسولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم في رمضان قطُّ،

وقد قالت عائشةُ رضى اللَّه عنها

‏(‏لم يعتمِرْ رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إلا في ذى القعدة‏)‏ ‏.

‏ رواه ابن ماجه وغيره‏.‏
ولا خلاف

أن عُمَرَهُ لم تَزِد على أربع،

فلو كان قد اعتمر في رجب، لكانت خمساً،
ولو كان قد اعتمر في رمضان، لكانت ستاً،

إلا أن يُقال‏:‏ بعضُهن في رجب، وبعضهن في رمضان، وبعضُهن في ذى القِعْدة،

وهذا لم يقع،

وإنما الواقع‏:‏

اعتمارُه في ذى القِعْدة

كما قال أنس رضى اللَّه عنه، وابن عباس رضى اللَّه عنه، وعائشة رضى اللَّه عنها،

وقد روى أبو داود في سننه عن عائشة،

‏(‏أن النبى صلى الله عليه وسلم اعتمر في شوَّال‏)‏ ‏.‏

وهذا إذا كان محفوظاً فلعلَّه في عُمرة الجِعْرَانَةِ حين خرج في شوَّال،

ولكن إنما أحرم بها في ذى القِعْدة ‏.‏




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
23-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام , 23-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام , 23-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام ,23-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام ,23-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام , 23-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 23-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من هديه صلى الله عليه وسلم فى الصيام ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام