الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأربعاء يوليو 01, 2015 1:53 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 27-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة صلى الله عليه وسلم


27-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة صلى الله عليه وسلم


(27)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد
أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل

بتقديم قبسات ونفحات

من سيرته العطرة و نسبه الشريف  وصفاته الحميدة
وكل صفاته حميدة
صلى الله عليه وسلم

وادعوكم معى  للتحليق الى آفاق رحبة
مع تلك النفحات الربانية
مع رسولنا وحبيبنا وقدوتنا وامامنا وشفيعنا
محمد صلى الله عليه وسلم
من خلال :

سيرته ونسبه وصفاته صلى الله عليه وسلم
من:
((كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد))
لشيخ الاسلام
ابن قيم الجوزية691-751هجرية

2-تتمة
الذبيح  هو اسماعيل عليه السلام
على اصح اقوال اهل العلم


فإن قيل‏:‏
فالبشارة الثانية وقعت على نبوته،

أي‏:‏ لما صبر الأب على ما أُمر به، وأَسلم الولد لأمر اللّه، جازاه اللّه على ذلك بأن أعطاه النُّبوة‏.‏
قيل‏:‏
البشارة وقعت على المجموع‏:‏ على ذاته ووجوده، وأن يكون نبياً،
ولهذا نصب ‏(‏نبياً‏)‏ على الحال المقدَّر،

أي‏:‏ مقدراً نبوته،

فلا يمكن إخراجُ البِشارة أن تقع على الأصل،
ثم تخص بالحال التابعة الجارية مجرى الفَضْلَةِ،
هذا مُحال من الكلام،
بل إذا وقعت البِشارةُ على نبوته،
فوقوعها على وجوده أولى وأحرى‏.‏
وأيضاً
فلا ريب أن الذبيح كان بمكّة،
ولذلك جُعلت القرابينُ يومَ النَّحر بها،
كما جُعِل السعيُ بين الصفا والمروة ورمي الجمار تذكيراً لشأن إِسماعيل وأمِّه، وإقامةً لذكر اللّه،

ومعلوم أن إسماعيل وأمه

هما اللَّذان كانا بمكّة دون إسحاق وأمه،

ولهذا اتصل مكانُ الذبح وزمانُه بالبيت الحرام الذي اشترك في بنائه إبراهيم وإسماعيل،

وكان النَّحرُ بمكّة مِن تمام حج البيت الذي كان على يد إبراهيم وابنه إسماعيل زماناً ومكاناً،
ولو كان الذبح بالشام كما يزعم أهل الكِتاب ومن تلقى عنهم،

لكانت القرابين والنَّحر بالشام، لا بمكّة‏.‏
وأيضاً
فإن اللّه سبحانه سمى الذبيح حليماً‏.‏
لأنه لا أحلم ممن أسلم نفسه للذبح طاعة لربه‏.‏
ولما ذكر إسحاق سماه عليماً،

فقال تعالى‏:‏
‏{‏هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ إِذْ دَخَلُواْ عَلَيْهِ فَقَالُواْ سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ قَوْمٌ مّنكَرُونَ‏}‏ ‏
[‏الذاريات‏:‏ 24-25‏]‏

إلى أن قال‏:

‏ ‏{‏قَالُواْ لاَ تَخَفْ وَبَشّرُوهُ بِغُلاَمٍ عَلَيمٍ‏}‏ ‏
[‏الذاريات‏:‏ 28‏]‏

وهذا إسحاق بلا ريب، لأنه من امرأته، وهي المبشًّرة به،

وأمّا إسماعيل،

فمن السُّرِّيَّةِ‏.

‏ وأيضاً فإنهما بُشِّرا به على الكِبرَ واليَأْسِ من الولد،
وهذا بخلاف إسماعيل،
فإنه ولد قبلَ ذلك‏.‏
وأيضاً
فإن اللّه سبحانه أجرى العادة البشرية

أنَّ بكر الأولاد

أحبُّ إلى الوالدين ممن بعده،

وإبراهيم عليه السلام لما سأل ربه الولد، ووهبه له، تعلقت شُعْبَةٌ من قلبه بمحبته،

واللّه تعالى قد اتخذه خليلاً،

والخُلة مَنْصِبٌ يقتضي توحيدَ المحبوب بالمحبة، وأن لا يُشارك بينه وبين غيره فيها،
فلما أخذ الولدُ شعبةً من قلب الوالد، جاءت غَيْرةُ الخُلة تنتزعها من قلب الخليل،
فأمره بذبح المحبوب،
فلما أقدم على ذبحه، وكانت محبةُ اللّه أعظمَ عنده من محبة الولد،
خَلَصَتِ الخلة حينئذٍ من شوائب المشاركة،
فلم يبق في الذبح مصلحة،
إذ كانت المصلحةُ إنما هي في العزم وتوطين النفس عليه،
فقد حَصَل المقصودُ، فَنُسِخَ الأمر، وَفُدي الذبيح، وَصدَّق الخليلُ الرؤيا، وحصل مراد الرب‏.‏
ومعلوم أن هذا الامتحان والاختبار
إنما حصل عند أول مولود،
ولم يكن ليحصل في المولود الآخر دون الأول،
بل لم يحصل عند المولود الآخر من مزاحمة الخلة ما يقتضي الأمر بذبحه،
وهذا في غاية الظهور‏.‏
وأيضاً
فإن سارة امرأة الخليل عليه السلام
غارت من هاجر وابنها أشد الغيرة،
فإنها كانت جارية،
فلما ولدت إسماعيل وأَحبَّه أبوه، اشتدت غيرة ‏(‏سارة‏)‏،
فأمر اللّه سبحانه أن يُبعد عنها ‏(‏هاجر‏)‏ وابنها، ويسكنها في أرض مكّة
لتبرد عن ‏(‏سارة‏)‏ حرارةُ الغيرة،

وهذا من رحمته تعالى ورأفته،

فكيف يأمره سبحانه بعد هذا أن يذبح ابنها، ويدع ابن الجارية بحاله،
هذا مع رحمة الله لها وإبعاد الضرر عنها وجبره لها،
فكيف يأمر بعد هذا بذبح ابنها دون ابن الجارية،
بل حكمتُه البالغة اقتضت أن يأمر بذبح ولد السُّرِّيَّةِ،
فحينئذٍ يرق قلبُ السيدة عليها وعلى ولدها،
وتتبدل قسوةُ الغيرة رحمة، ويظهر لها بركة هذه الجارية وولدها،
وأن اللّه لا يضيع بيتاً هذه وابنها منهم،
وليُريَ عباده جبره بعد الكسر، ولطفه بعد الشدة،
وأن عاقبة صبر ‏(‏هاجر‏)‏ وابنها على البُعد والوحدة والغربة والتسليم إلى ذبح الولد
آلت إلى ما آلت إليه، من جَعل آثارهما ومواطئ أقدامهما مناسكَ لعباده المؤمنين، ومتعبداتٍ لهم إلى يوم القيامة،
وهذه سنته تعالى فِيمَن يُريد رفعه مِن خلقه أن يمنَّ عليه بعد استضعافه وذله وانكساره‏.‏

قال تعالى‏:‏
‏{‏وَنُرِيدُ أَن نّمُنّ عَلَى الّذِينَ اسْتُضْعِفُواْ فِي الأرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ‏}‏
‏[‏القصص‏:‏ 5‏]‏
وذلك فضل اللّه يُؤْتيه من يشاء، واللّه ذو الفضل العظيم‏.‏


نظمت أسامي الرسل فهي  صحيفة   ***   في  اللوح   واسم   محمد   طغراء
اسم  الجلالة   في   بديع   حروفه   ***   ألف   هنالك   واسم   طه    الباء
يا  خير  من  جاء  الوجود   تحية   ***   من مرسلين إلى الهدى  بك  جاؤوا
بيت   النبيين   الذي   لا    يلتقي   ***   إلا    الحنائف    فيه     والحنفاء
خير   الأبوة    حازهم    لك    آدم   ***   دون    الأنام    وأحرزت     حواء
هم   أدركوا   عز   النبوة   وانتهت   ***   فيها     إليك     العزة     القعساء
خلقت  لبيتك  وهو   مخلوق   لها   ***   إن    العظائم    كفؤها    العظماء
بك   بشر   الله   السماء    فزينت   ***   وتضوعت    مسكا    بك    الغبراء




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
27-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة صلى الله عليه وسلم , 27-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة صلى الله عليه وسلم , 27-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة صلى الله عليه وسلم ,27-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة صلى الله عليه وسلم ,27-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة صلى الله عليه وسلم , 27-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة صلى الله عليه وسلم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 27-أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل بتقديم قبسات ونفحات من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة صلى الله عليه وسلم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام