الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
اليوم في 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الأحد يوليو 05, 2015 5:16 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم-


83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم-



83
بعدالفراغ من القراءة فى الصلاة
صلى الله عليه وسلم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما بعد
أتشرف وأتقرب إلى الله عز وجل

بتقديم قبسات ونفحات

من سيرته العطرة و نسبه الشريف وصفاته الحميدة
وكل صفاته حميدة
صلى الله عليه وسلم

وادعوكم معى للتحليق الى آفاق رحبة
مع تلك النفحات الربانية
مع رسولنا وحبيبنا وقدوتنا وامامنا وشفيعنا
محمد صلى الله عليه وسلم
من خلال :

سيرته ونسبه وصفاته صلى الله عليه وسلم
من:
((كتاب زاد المعاد فى هدى خيرالعباد))
لشيخ الاسلام
ابن قيم الجوزية691-751هجرية

بعدالفراغ من القراءة
صلى الله عليه وسلم في الصلاة


فصل
وكان صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من القراءة،
سكت بقدر ما يترادُّ إليه نفسُه،
ثم رفع يديه كما تقدَّم، وكبَّر راكعاً، ووضع كفَّيه على رُكبتيه كالقابض عليهما،
ووتَر يديه، فنحاهما عن جنبيه، وبسط ظهره ومدَّه، واعتدل، ولم يَنْصِبْ رأسه، ولم يَخفِضْه، بل يجعلُه حيالَ ظهره معادِلاً له‏.‏
وكان يقول‏:
‏ ‏(‏سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ‏)
‏وتارة يقول مع ذلك، أو مقتصِراً عليه‏:
‏ ‏(‏سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي‏)‏
وكان ركوعُه المعتادُ مقدارَ عشرِ تسبيحات،
وسجودُه كذلك‏.‏
وأما حديث البراء بن عازب رضي اللّه عنه‏:
‏ رَمَقْتُ الصلاةَ خَلْفَ النبي صلى الله عليه وسلم،
فكان قيامُه فركوعُه فاعتدالُه فسجدتُه، فجلستُه ما بين السجدتين قريباً من السواء‏.

‏ فهذا قد فَهِمَ منه بعضُهم

أنه كان يركع بقدر قيامه، ويسجُد بقدره، ويعتدِل كذلك‏.

‏ وفي هذا الفهم شيء،

لأنه صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في الصبح بالمائة آية أو نحوها،

وقد تقدم أنه قرأ في المغرب بـ ‏(‏الأعراف‏)‏ و ‏(‏الطور‏)‏ و ‏(‏المرسلات‏)‏

ومعلوم أن ركوعه وسجوده لم يكن قدر هذه القراءة،

ويدل عليه حديثُ أنس الذي رواه أهل السنن أنه قال‏:

‏ ما صليتُ وراءَ أحد بعدَ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم أشبهَ صلاة برسول اللّه صلى الله عليه وسلم‏.‏ إلا هذا الفتى يعني عمرَ بن عبد العزيز،

قال‏:‏

فحزرْنَا في ركوعه عشرَ تسبيحات، وفي سجوده عشر تسبيحات

هذا مع قول أنس أنه كان يؤمهم بـ ‏(‏الصافات‏)‏

فمرادُ البراء - واللّه أعلم –

أن صلاته صلى الله عليه وسلم كانت معتدِلة،

=فكان إذا أطال القيام، أطال الركوع والسجود،
=وإذا خفف القيام، خفف الركوعَ والسجود،
وتارة يجعلُ الركوع والسجود بقدر القيام،
ولكن كان يفعَلُ ذلك أحياناً في صلاة الليل وحدها،
وفعله أيضاً قريباً من ذلك في صلاة الكسوف،
وهديه الغالبُ صلى الله عليه وسلم تعديلُ الصلاة وتناسبها‏.‏
وكان يقول أيضاً في ركوعه
‏(‏سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ رَبُّ المَلاَئِكَةِ والرُّوح‏)‏‏.‏

وتارة يقول‏:‏

‏(‏اللَّهُمَّ لَكَ رَكَعْتُ، وَبِك آمَنْتُ، وَلَكَ أَسْلَمْتُ، خَشَعَ لَكَ سَمْعِي وَبَصَرِى وَمُخِّي وَعَظْمِي وَعَصَبِي‏)‏‏.‏

وهذا إنما حُفظ عنه في قيام الليل‏.‏
ثم كان يرفع رأسه بعد ذلك قائلاً‏:‏

‏(‏سَمعَ اللَّهُ لِمنْ حَمِدَه‏)‏

وَيَرْفَع يديه كما تقدم،

وروى رفعَ اليدين عنه في هذه المواطن الثلاثة

نحوٌ من ثلاثين نفساً،

واتفق على روايتها العشرةُ،

ولم يثبت عنه خِلافُ ذلك البتة،

بل كان ذلك هديَه دائماً إلى أن فارق الدنيا،

ولم يصح عنه حديثُ البراء‏:‏
ثم لا يعود

بل هي من زيادة يزيد بن زياد‏.

‏ فليس تركُ ابنِ مسعود الرفعَ ممّا يُقدَّم على هديه المعلوم،
فقد تُركَ من فعل ابن مسعود في الصلاة أشياء ليس مُعَارِضُها مقارباً ولا مدانياً للرفع،
فقد ترك مِنْ فعله التطبيق والافتراش في السجود، ووقوفه إماماً بين الاثنين في وسطهما دون التقدُّم عليهما، وصلاته الفرض في البيت بأصحابه بغير أذان ولا إقامة
لأجل تأخير الأمراء،

وأين الأحاديثُ في خلاف ذلك من الأحاديث التي في الرفع كثرةً وصحة وصراحةً وعملاً، وباللّه التوفيق‏.‏
وكان دائماً يُقيم صُلبه إذا رفع من الركوع، وبينَ السجدتين، ويقول

‏(‏لاَ تُجْزِىء صلاةٌ لاَ يُقِيمُ فِيهَا الرَّجُلُ صُلْبَهُ في الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ‏)‏
ذكره ابن خزيمة في ‏(‏صحيحه‏)‏‏.‏
وكان إذا استوى قائماً، قال‏:‏
‏(‏رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ‏)‏
وربما قال‏:‏
‏(‏رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ‏)‏

وربما قال‏:
‏ ‏(‏اللَّهُمَّ رَبَّنَا لك الْحَمْد‏)‏

صح ذلك عنه‏.

‏ وأما الجمع بين ‏(‏اللَّهُمَّ‏)‏ و ‏(‏الواو‏)‏ فلم يصح‏.‏
وكان من هديه إطالةُ هذا الركن بقدر الركوعِ والسجود،

فصح عنه أنه كان يقول‏:
‏ ‏(‏سَمعَ اللَّهُ لِمن حَمِدَهُ، اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ، مِلْءَ السَّمَاوَاتِ، وَمِلْءَ الأَرْض، وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ، أَهْلَ الثَّنَاءِ وَالمَجْدِ، أَحَقُّ مَا قَالَ الْعَبْدُ وَكُلُنَا لَكَ عَبْدٌ لاَ مَانعَ لِمَا أَعْطَيْتَ، وَلاَ مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ، وَلاَ يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ‏)‏‏.‏
وصح عنه أنه كان يقول فيه‏:‏

‏(‏اللَّهُمَّ اغْسِلْنِي مِنْ خَطَايَايَ بِالمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالبَرَدِ، وَنَقِّنِي مِنَ الذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِد بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ‏)‏‏.‏

وصح عنه أنه كرر فيه قوله‏:
‏ ‏(‏لِرَبِّيَ الْحَمْدُ، لِرَبِّيَ الْحَمْدُ‏)‏ حتى كان بقدر الركوع‏.‏
وصحَّ عنه أنه كان إذا رفع رأسه من الركوع

يمكُث حتى يقول القائل‏:
‏ قد نسِيَ من إطَالَتِه لهذا الرُّكن‏.‏

وذكر مسلم عن أنس رضيَ اللَّهُ عنه‏:

‏ كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إذا قال سَمعَ اللَّهُ لِمنْ حَمِدَه،

قام حتى نقول‏:‏ قَدْ أَوهَمَ،

ُثمَّ يسجُدُ، ثم يَقْعُدُ بين السجدتين
حتى نقولَ‏:‏ قد أوهم‏.‏

وصح عنه في صلاة الكُسوف
أنه أطال هذا الركنَ بعد الركوع حتى كان قريباً من ركوعه،
وكان ركوعُه قريباً من قيامه‏.‏
فهدا هديُه المعلوم الذي لا مُعارِض له بوجه‏.‏
الموضوع . الاصلى : 83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم- المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم- , 83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم- , 83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم- ,83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم- ,83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم- , 83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم-
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 83-اتشرف بتقديم فعله بعد القراءة-صلى الله عليه وسلم- ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام