الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء يوليو 07, 2015 5:26 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 24-اتشرف بتقديم مفطرات الصوم لفضيلة الامام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى


24-اتشرف بتقديم مفطرات الصوم لفضيلة الامام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى




24
اهلا بحيب طال انتظارنا له واشتياقنا اليه
اتشرف بتقديم

مفطرات الصيام
المجلس االرابع عشر-من مجالس رمضان
لسماحة الامام الجليل الشيخ

محمد صالح العثيمين
رحمه الله تعالى




المجلس الرابع عشر - في مفطرات الصوم






الحمدُ لله المطَّلعِ على ظاهِر الأمْرِ ومكنونِه،
العالم بسرِّ العبدِ وجهرهِ وظنونِه،
المُتَفرِّدِ بإنْشَاءِ العالم وإبْداعِ فُنُونِه،
المدبِّر لكلٍّ منهُمْ في حركتِه وسُكُوْنِه،
أحْسَنَ كلَّ شَيْءٍ خَلق، وفتَق الأسماع وشقَّ الحَدَق، وأحْصَى عَدَدَ ما في الشَّجَرِ من وَرَق،

في أعْوادِه وغُصُونِه،

مد الأرْضَ ووضعَها وأوْسَعَ السماءَ وَرفعَها، وسَيَّرَ النجومَ وأطْلعهَا، في حنْدسِ اللَّيلِ ودُجُوْنه،

أنزل القطْر وبلاً رَذاذاً،

فأنْقَذَ به البِذْر من اليُبْسِ إنْقاذاً،

{هَـذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِى مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ }
[لقمان: 11]،

أحْمُده على جوده وإحسْانِه،


وأشْهد أن لا إِله إِلاَّ الله وحْدَه لا شريكَ له في أُلُوهِيَّتِهِ وسُلْطانِه،

وأشهد أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه المؤيَّدُ ببُرهانِه،

صلَّى الله عليه

وعلى صاحبه أبي بكرٍ في جميع شأنه،

وعلى عُمرَ مقْلقِ كِسْرى في إيوانِه،

وعلى عثمانَ ساهرِ ليْلِهِ في قرآنِه،

وعلى عليٍّ قالعِ بابِ خيْبرَ ومُزَلْزِل حُصونِه،

وعلى آلِهِ وأصحابه المجتهد كلٌ منهم في طاعةِ ربِّه في حركتِه وسكونِه،
وسَلَمَ تسليماً.

إخواني:

قال الله تعالى:

{فَالآنَ بَـاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ }
[البقرة: 187].

ذكَرَ الله في هذه الآيةِ الكريمةِ أصُولَ مُفَطِّراتِ الصومِ وذكَر النبيُّ صلى الله عليه وسلّم في السُّنَّةِ تمامَ ذلك.


والمُفَطِّرَاتُ سبعةُ أنْواع:


الأول:

الجماعُ وهو إيلاجُ الذَّكَرِ في الْفَرْجِ، وهو أعْظَمُها وأكْبَرُها إثماً.

فمَتَى جامع الصائمُ بطَل بصومُه فَرْضاً كان أوْ نَفْلاً.

ثم إنْ كان في نهارِ رمضانَ والصومُ واجبٌ عليه

لَزِمه مع القضاءِ الكفارةُ المغلَّظةُ


1-وهي عتقُ رقبةٍ مؤمنةٍ
2-فإنْ لم يَجدْ فصيام شهرينِ متتابعين

لا يُفْطرِ بينهما

إلاَّ لعُذْرٍ شرعيٍّ

كأيَّام العيدين والتشريقِ أو لعُذْرٍ حسِّيٍّ كالمَرضِ والسفر لغيرِ قصدِ الْفِطْر،

فإنْ أفطَرَ لغيرِ عذرٍ ولو يوماً واحداً

لزمه استِئْنافُ الصيامِ مِنْ جديدٍ ليحصلَ التتابُع

3-فإن لَم يستطعْ صيامَ شهرينِ متتابعين فإطعامُ ستِّين مسكيناً

لِكُلِّ مسكينٍ نِصفُ كيلو وعَشرةُ غراماتٍ من الْبُرِّ الجيِّد

وفي صحيح مسلم

أن رجلاً وقع بامرأتِهِ في رمضانَ فاستَفْتَى النبيَّ صلى الله عليه وسلّم عن ذلك

فقال:

«هَلْ تجدُ رقبةً؟ قال: لا. قال: هل تستطيعُ صيامَ شهرين؟ (يعني متتابعين كما في الروايات الأخْرَى) قال: لا. قال: فأطْعِمْ ستين مِسْكيناً».

وهو في الصحيحين مطولاً.


الثاني:

إنزالُ المنيِّ باختياره بتقبيل أو لمسٍ أو استمناء أو نحو ذلك

لأنَّ هذا مِنَ الشَّهْوةِ الَّتِي لا يكونُ الصوم إلاَّ باجتِنَابها

كما جاء في الحديث الْقُدْسيِّ:

«يَدَع طعامَه وشرابَه وشهوتَه من أجْلِي»،

رواه البخاري.

فأمَّا التقبيلُ واللَّمْس بدونِ إنْزالٍ فلا يُفَطِّرُ،

لمَا في الصحيحين

من حديثِ عائشةَ رضي الله عنها:


«أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم كان يُقَبِّلُ وهو صائمٌ ويباشر وهو صائمٌ،
ولَكِنَّه كان أمْلَكَكُمْ لإِربِه».

وفي صحيح مسلم

أنَّ عُمرَ بن أبي سلمة سأل النبيَّ صلى الله عليه وسلّم: أيُقَبِّلُ الصائمُ؟

فقال النبي صلى الله عليه وسلّم:

«سَلْ هذه ـ يعني أمَّ سلمةَ ـ فأخْبَرتْهُ أنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم كان يصنعُ ذلك،

فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلّم:
أما والله إني لأتقاكم لله وأخَشاكم له»،

لكن إنْ كان الصائمُ يخشى على نفْسِه من الإِنزالِ بالتقبيلِ ونحوِه أو مِنَ التدَرُّج بذلك إلى الجماعِ لعدمِ قوَّتِهِ على كَبْحِ شَهْوَتِهِ

فإنَّ التقبيلَ ونَحْوَه يحرم حينئذٍ سَداً للذَّريعةِ، وَصوناً لصيامه عن الفسادِ،

ولذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلّم المتوضأ بالمبالغة في الاستنشاق

إلا أن يكون صائماً خوفاً من تسرب الماء إلى جوفه.


وأمَّا الإِنزالُ بالاحتلام أو بالتَّفْكير المجرَّدِ عن العمل

فلا يُفَطِّر

لأنَّ الاحتلامَ بغيرِ اختيارِ الصائَم.

وأمَّا التَفكيرُ فمعفوٌ عنه لقولِه صلى الله عليه وسلّم:

«إنَّ الله تَجَاوزَ عن أمَتِي ما حدَّثَتْ به أنْفُسَهَا ما لم تَعْملْ أوْ تتكلمْ»،

متفق عليه.

الثالث:

الأكلُ أو الشربُ،

وهو إيصالُ الطَّعامِ أو الشراب إلى الْجَوْف من طريقِ الْفَمِ أو الأنفِ أيَّاً كان نوعُ المأكولُ أو المَشروب،

لقوله تعالى:

{وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ }
[البقرة: 187]

والسَّعُوط في الأنْفِ كالأكل والشرب

لقوله صلى الله عليه وسلّم في حديث لَقِيْط بن صبرة:

«وبالِغْ في الاستنشاقَ، إلاَّ أن تكون صائماً»،


رواه الخمسة وصححه الترمذي.

فأما شم الروائح فلا يفطِّر لأنه ليس للرائحة جرم يدخل إلى الجوف




توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
24-اتشرف بتقديم مفطرات الصوم لفضيلة الامام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى , 24-اتشرف بتقديم مفطرات الصوم لفضيلة الامام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى , 24-اتشرف بتقديم مفطرات الصوم لفضيلة الامام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى ,24-اتشرف بتقديم مفطرات الصوم لفضيلة الامام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى ,24-اتشرف بتقديم مفطرات الصوم لفضيلة الامام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى , 24-اتشرف بتقديم مفطرات الصوم لفضيلة الامام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 24-اتشرف بتقديم مفطرات الصوم لفضيلة الامام العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام