الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اقوى واخطر كتب السحر حتى الان.كتاب السحر القديم واستحضار ابلي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل جميع كتب الشيخ محمد الغزالى 55 كتاب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المقالةرقم152من سلسلة الاحاديث الضعيفة
اليوم في 9:15 am
أمس في 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
السبت نوفمبر 05, 2016 4:57 am
الأربعاء نوفمبر 02, 2016 8:16 pm
السبت أكتوبر 22, 2016 7:43 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء يوليو 07, 2015 6:03 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم


26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم




26
اهلا بحيب طال انتظارنا له واشتياقنا اليه
اتشرف بتقديم

شروط الفطر وما يجوز للصائم
المجلس الخامس عشر-من مجالس رمضان
لسماحة الامام الجليل الشيخ

محمد صالح العثيمين
رحمه الله تعالى





المجلس الخامس عشر

- في شروط الفطر بالمفطرات وما لا يفطِّرُ وما يجوز للصائم





الحمدُ لله الحكيم الخالق، العظيم الحليم الصادق، الرحيِمِ الكريمِ الرازِق،

رَفَعَ السَّبْع الطرائق بدون عمَدٍ ولا عَلائقِ،

وثبَّتَ الأرضَ بالجبالِ الشواهِق، تَعرَّفَ إلى خلْقه بالبراهينِ والحقائِق، وتكفَّلَ بأرزاقِ جميع الخلائق،

خلق الإِنسان من ماء دافق، وألزمه بالشرائع لوصل العلائق، وسامَحَه عنِ الخطأ والنسيانِ فيما لا يُوَافق.


أحْمَدُه ما سكتَ ساكتٌ ونطقَ ناطِق،

وأشْهَد أنْ لا إِله إلاَّ الله وحدَه لا شريكَ له شهادةَ مُخلِصٍ لا منافِق،

وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه الذي عمَّتْ دعوتُه النازل والشَّاهِق،

صلى الله عليه

وعلى صاحبه أبي بكرٍ القائمِ يومَ الرِّدَّةِ بالْحَزم اللائق،

وعلى عُمَرَ مُدَوِّخ الكفارِ وفاتِح المَغْالِقَ،

وعلى عثمانَ الذي مَا اسْتَحَلَّ حُرْمَتَه إلاَّ مارِق،

وعلى عليٍّ الذي كان لِشَجاعَتِه يَسْلُك المَضَايق،

وعلى آلِهِ وأصحابِه الذين كُلٌّ منهم على من سِواهُم فائِق،

وسلَّم تسليماً.


إخواني:

إن المُفطِّراتِ السابقةَ ما عدا الحيضَ والنِّفاس،

وهي الجماعُ والإِنزالُ بالمباشرةِ والأكلُ والشربُ وما بمعناهما والحجامةُ والقيءُ لاَ يُفطِّرُ الصائمَ شَيءٌ منها

إلاَّ إذا تَنَاولها عالماً ذاكرِاً مختاراً

فهذه ثلاثة شروطٍ:

الشرطُ الأوَّلُ:

أنْ يكونَ عالماً،

فإن كان جاهِلاً لم يُفطِرُ،

لقوله تعالى في سورةِ البقرةِ

{رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَآ إِن نَّسِينَآ أَوْ أَخْطَأْنَا} [286]

فقال الله: قد فَعَلْت

وقوله تعالى:

{وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَآ أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَـكِن مَّا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } [الأحزاب: 5].

وسواءٌ كان جاهِلاً بالْحُكْمَ الشَّرْعِيِّ،

مِثْلُ أن يظُنَّ أنَّ هذا الشيءَ غير مُفَطِّرٍ فيَفْعَلَه

أو جاهِلاً بالحَالِ أيْ بالْوقْتِ،

مِثْلُ أن يظُنَّ أنَّ الْفَجْرَ لم يَطلُع فيأْكُلَ وهو طالِعٌ،

أو يظنَّ أنَّ الشمسَ قد غَربَتْ فيأكلَ وهي لم تَغْرُب،

فلا يُفْطِر في ذلك كلِّه،


لما في الصحيحين

عن عَدِيِّ بن حاتِم رضي الله عنه قال:

لمَّا نزَلتْ هذه الآية:

{حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ }
[البقرة: 187]

عمَدتُ إلى عِقالَين: أحَدُهما أسْودُ والآخَرُ أبْيَضُ فجعلتُهما تحت وِسادتِي

وجعلتُ أنظُرُ إليهما

فلما تبيَّن لِي الأبيضُ من الأسْودِ أمسكتُ،

فلمَّا أصبحتُ غدوتُ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم فأخْبرتُه بالَّذِي صَنعتُ،

فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلّم:

«إنَّ وِسادَك إذنْ لعرِيضٌ إن كان الخيطُ الأبيضُ والأسودُ وسادك إنَّما ذلك بياضُ النهارِ وسوادُ الليل».

فقد أكلَ عدّي بعد طلوعِ الْفَجْر ولم يمسكْ حتى تبين له الخيطانِ

ولم يأمُرُه النبيُّ صلى الله عليه وسلّم بالقضاءِ

لأنه كان جاهلاً بالْحُكْمِ.


وفي صحيح البخاريِّ

من حديثِ أسْماءَ بنتِ أبي بكرٍ رضي الله عنهما قالَتْ:

أفْطرْنَا في عهدِ النبيِّ صلى الله عليه وسلّم يوم غيم ثم طلعت الشمس،
ولم تذكر أن النبي صلى الله عليه وسلّم أمرَهُمْ بالقضاءِ،

لأنهم كانوا جاهِلينَ بالوقتِ

ولو أمَرهُمْ بالقضاءِ لنُقِلَ،

لأنه ممَّا توَفَّرُ الدَّواعِي على نقلِهِ لأهميَّتِه،

بل قالَ شيخُ الإِسلام ابن تيمية في رسالةِ (حقيقة الصيام):

إنه نَقَل هشامُ بنُ عُرْوةَ أحدُ رواة الحديث عن أبيهِ عروةَ

أنهم لم يؤمَرُوا بالقضاءِ.

لَكنْ متى علِم ببقاءِ النهارِ

وأن الشَّمسَ لم تغب أمْسكَ حتى تغيبَ.


ومثْلُ ذَلِكَ لَوْ أكَلَ بعد طلوع الفجرِ

يظنُّ أنَّ الْفَجْر لَمْ يطْلُعْ، فتبيَّن له بعد ذلك أنه قد طلعَ

فصيامُه صحيحٌ ولا قضاءَ عليه

لأنَّه كان جاهِلاً بالوقتِ،

وقد أباحَ الله له الأكل والشربَ والجِماعَ حَتَّى يتبيَّنَ له الْفَجرُ،

والمُباحُ المأذونُ فيه لا يُؤمَر فاعِلهُ بالقضاء،

لكن متى تبيَّنَ له وهو يأكلُ أو يشربُ أن الشمسَ لم تغربْ أو أن الفجرَ قد طلع أمسكَ ولفَظَ ما في فمه إن كان فيه شيء لزوال عذرِه حينئذٍ.


الشَّرطُ الثاني:

أنْ يكونَ ذاكِراً،

فإنْ كان ناسياً فصيامهُ صحيحٌ ولا قضاءَ عليه

لمَا سبق في آيةِ الْبقرةِ،

ولما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن النبيِّ صلى الله عليه وسلّم أنَّه قال:

«من نَسِي وهُوَ صائمٌ فأكَلَ أو شرِب فليُتِمَّ صَوْمَه فإنَّما أطْعمَه الله وسقاه»،

متفق عليه

واللَّفظ لمسلم.


فأمْرُ النبي صلى الله عليه وسلّم بإتْمامِه دليلٌ على صحتِه،

ونِسْبَةُ إطعام النَّاسِي وسقْيهِ إلى الله

دليلٌ على عدم المؤاخذةِ عليه.

لكن متى ذَكَرَ أو ذُكِّرَ أمْسَكَ ولَفَظَ ما في فَمِه إن كان فيه شيءٌ لِزَوال عُذْره حِيْنَئذٍ،

ويجب على من رأى صائماً يأكلُ أو يشربُ أن يُنبِّههُ

لقوله تعالى: {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى }
[المائدة: 5].



الشَّرطُ الثالثُ:

أنْ يكونَ مُخْتاراً،

أي مُتَنَاولاً لِلْمُفَطِّر باخْتيَاره وإرادته،

فإنْ كانَ مُكرَهاً فصيامُه صحيحٌ ولا قضاءَ عليه

لأنَّ الله سبحانَه رَفَعَ الْحُكمَ عَمَّنْ كَفَرَ مُكْرَهاً وقلْبُهُ مُطمَئِنٌّ بالإِيمانِ

فقال تعالى:

{مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِن بَعْدِ إيمَـانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَـانِ وَلَـكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }

[النحل: 106]


فإذا رَفَع اللهُ حكْمَ الكفرِ عمن أُكْرِهَ عليه فمَا دونه أوْلى،

ولقولِهِ صلى الله عليه وسلّم:

«إنَّ الله تجاوز عن أمَّتِي الْخَطأ والنسيانَ وما اسْتُكرهوا عليه»،

رواه ابنُ ماجة والبيهقيُّ وحسَّنَه النَّوَوِيُّ.

فلوْ أكْرَهَ الرجلُ زوجتَه على الوطءِ وهي صائمة

فصيامها صحيح ولا قضاء عليها.

ولا يحل له إكراهها على الوطءِ وهي صائمةٌ

إلاَّ إنْ صامتْ تطوُّعاً بغير إذنه وهو حاضرٌ،

ولو طارَ إلى جوفِ الصائم غُبارٌ أو دخل فيه شيءٌ بغير اختياره أو تمَضْمَضَ أوْ استَنْشَقَ فنزل إلى جوفِه شيء من الماءِ بغيرِ اختيارِهِ

فصيامهُ صحيحٌ ولا قضاءَ عليه.
الموضوع . الاصلى : 26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم , 26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم , 26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم ,26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم ,26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم , 26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 26-اتشرف بتقديم شروط الفطر بالمفطر وما يجوز للصائم ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام