الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت يوليو 18, 2015 7:56 am
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 589-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وصدام مع الفرنجة


589-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وصدام مع الفرنجة



589

من تاريخ الدولة العباسية
صلاح الدين الايوبى والفرنجة
ثم دخلت سنة ست وسبعين وخمسمائة
فيها‏:‏
هادن السلطان صلاح الدين الفرنج وسار إلى بلاد الروم فأصلح بين ملوكها، من بني أرتق وكرّ على بلاد الأرمن فأقام عليها وفتح بعض حصونها، وأخذ منها غنائم كثيرة جداً، من أواني الفضة والذهب،
لأن ملكها كان قد غدر بقوم من التركمان،
فرده إلى بلاده ثم صالحه على مال يحمله إليه وأسارى يطلقهم من أسره، وآخرين يستنقذهم من أيدي الفرنج،
ثم عاد مؤيداً منصوراً فدخل حماه في أواخر جمادى الآخرة،
وامتدحه الشعراء على ذلك،
ومات صاحب الموصل سيف الدين غازي بن مودود،
وكان شاباً حسناً مليح الشكل تام القامة، مدور اللحية، مكث في الملك عشر سنين، ومات عن ثلاثين سنة‏.‏
وكان عفيفاً في نفسه، مهيباً وقوراً، لا يلتفت إذا ركب وإذا جلس، وكان غيوراً لا يدع أحداً من الخدم الكبار يدخل على النساء، وكان لا يقدم على سفك الدماء، وكان ينسب إلى شيء من البخل، سامحه الله‏.‏
توفي في ثالث صفر، وكان قد عزم على أن يجعل الملك من بعده لولده عز الدين سنجرشاه، فلم يوافقه الأمراء خوفاً من صلاح الدين لصغر سنه،
فاتفقوا كلهم على أخيه فأجلس مكانه في المملكة،
وكان يقال له‏:‏
عز الدين مسعود، وجعل مجاهد الدين قايماز نائبه ومدبر مملكته‏.‏
وجاءت رسل الخليفة يلتمسون من صلاح الدين أن يبقي سروج والرها والرقة، وحران والخابور ونصيبين في يده كما كانت في يد أخيه،
فامتنع السلطان من ذلك، وقال‏:‏
هذه البلاد هي حفظ ثغور المسلمين، وإنما تركتها في يده ليساعدنا على غزو الفرنج،
فلم يفعل ذلك‏.‏
وكتب إلى الخليفة يعرفه أن المصلحة في ترك ذلك عوناً للمسلمين‏.‏
وفاة السلطان توران شاه
فيها‏:‏
توفي السلطان الملك المعظم شمس الدولة توران شاه بن أيوب، أخي الملك صلاح الدين،
وهو الذي افتتح بلاد اليمن عن أمر أخيه، فمكث فيها حيناً واقتنى منها أموالاً جزيلة، ثم استناب فيها، وأقبل إلى الشام شوقاً إلى أخيه،
وقد كتب إليه في أثناء الطريق شعراً عمله له بعض الشعراء،
يقال له‏:‏ ابن المنجم، وكانوا قد وصلوا إلى سما‏:‏ ‏
هل لأخي بل مالكي علم بالذي * إليه وإن طال التردد راجع
وإني بيوم واحد من لقائه * عليّ وإن عظم الموت بايع
ولم يبق إلا دون عشرين ليلةٍ * ويحيى اللقا أبصارنا والمسامع
إلى ملك تعنو الملوك إذا بدا * وتخشع إعظاماً له وهو خاشع
كتبت وأشواقي إليك ببعضها * تعلمت النوح الحمام السواجع
وما الملك إلا راحة أنت زندها * تضم على الدنيا ونحن الأصابع
وكان قدومه على أخيه سنة إحدى وسبعين وخمسمائة،
فشهد معه مواقف مشهودة محمودة، واستنابه على دمشق مدة، ثم سار إلى مصر فاستنابه على الإسكندرية فلم توافقه،
وكانت تعتريه القوالنج فمات في هذه السنة، ودفن بقصر الإمارة فيها‏.‏
ثم نقلته أخته ست الشام بنت أيوب فدفنته بتربتها التي بالشامية البرانية، فقبره القبلي، والوسطاني قبر زوجها وابن عمها ناصر الدين محمد بن أسد الدين شيركوه، صاحب حماه والرحبة، والموخر قبرها، والتربة الحسامية منسوبة إلى ولدها حسام الدين عمر بن لاشين، وهي إلى جانب المدرسة من غربها‏.‏
وقد كان توران شاه هذا كريماً شجاعاً عظيم الهيبة كبير النفس، واسع النفقة والعطاء،
قال فيه ابن سعدان الحلبي‏:‏
هو الملك إن تسمع بكسرى وقيصر * فإنهما في الجود والباس عبداه
وما حاتم ممن يقاس بمثله * فخذ ما رأيناه ودع ما رويناه
ولذ بعلاه مستجيراً فإنه * يجيرك من جور الزمان وعدواه
ولا تحمل للسحائب منه إذا * هطلت جوداً سحائب كفاه
فترسل كفاه بما اشتق منهما * فلليمن يمناه ولليسر يسراه
ولما بلغ موته أخاه صلاح الدين بن أيوب وهو مخيم بظاهر حمص،
حزن عليه حزناً شديداً، وجعل ينشد باب المراثي من الحماسة وكانت محفوظة‏.‏
وفي رجب منها
قدمت رسل الخليفة الناصر وخلع وهدايا إلى الناصر صلاح الدين، فلبس خلعة الخليفة بدمشق، وزينت له البلد، وكان يوماً مشهوداً‏.‏
وفي رجب أيضاً منها
سار السلطان إلى مصر لينظر في أحوالها ويصوم بها رمضان، ومن عزمه أن يحج عامه ذلك،
واستناب على الشام ابن أخيه عز الدين فروخ شاه،
وكان عزيز المثل غزير الفضل‏.‏
فكتب القاضي الفاضل عن الملك العادل أبي بكر إلى أهل اليمن والبقيع ومكة يعلمهم بعزم السلطان الناصر على الحج،
ومعه صدر الدين أبو القاسم عبد الرحيم شيخ الشيوخ ببغداد،
الذي قدم من جهة الخليفة في الرسالة، وجاء بالخلع ليكون في خدمته إلى الديار المصرية، وفي صحبته إلى الحجاز،
فدخل السلطان مصر وتلقاه الجيش،
وأما شيخ الشيوخ فإنه لم يقم بها إلا قليلاً حتى توجه إلى الحجاز في البحر، فأدرك الصيام في المسجد الحرام‏.‏
وفيها‏:‏
سار قراقوش التقوى إلى المغرب فحاصر بها فاس وقلاعاً كثيرة حولها، واستحوذ على أكثرها،
واتفق له أنه أسر من بعض الحصون غلاماً أسود
فأراد قتله،
فقال له أهل الحصن‏:‏
لا تقتله وخذ لك ديته عشرة آلاف دينار‏.‏
فأبى
فأوصله إلى مائة ألف،
فأبى إلا قتله فقتله،

فلما قتله

نزل صاحب الحصن وهو شيخ كبير ومعه مفاتيح ذلك الحصن، فقال له‏:‏
خذ هذه فإني شيخ كبير، وإنما كنت أحفظه من أجل هذا الصبي الذي قتلته،
ولي أولاد أخ أكره أن يملكوه بعدي‏.‏
فأقره فيه وأخذ منه أموالاً كثيرة‏.‏
وفيها توفي من الأعيان‏:‏
الحافظ أبو طاهر السلفي
أحمد بن محمد بن إبراهيم سلفة الحافظ الكبير المعمر، أبو طاهر السلفي الأصبهاني،
وإنما قيل له‏:‏ السلفي،
لجده إبراهيم سلفة، لأنه كان مشقوق إحدى الشفتين،
وكان له ثلاث شفاه فسمته الأعاجم لذلك‏.‏
قال ابن خلكان‏:‏
وكان يلقب بصدر الدين، وكان شافعي المذهب، ورد بغداد واشتغل بها على الكيا الهراسي، وأخذ اللغة عن الخطيب أبي زكريا‏.‏
يحيى بن علي التبريزي
سمع الحديث الكثير، ورحل في طلبه إلى الآفاق ثم نزل ثغر الإسكندرية في سنة إحدى عشرة وخمسمائة، وبنى له العادل أبو الحسن علي بن السلار وزير الخليفة الظافر مدرسة، وفوضها إليه، فهي معروفة به إلى الآن‏.‏
قال ابن خلكان‏:‏
وأما أماليه وكتبه وتعاليقه فكثيرة جداً،
وكان مولده فيما ذكر المصريون سنة ثنتين وسبعين وأربعمائة‏.‏
ونقل الحافظ عبد الغني عنه أنه قال‏:‏
أذكر مقتل نظام الملك في سنة خمس وثمانين وأربعمائة ببغداد، وأنا ابن عشر تقريباً‏.‏
ونقل أبو القاسم الصفراوي أنه قال‏:
‏ مولدي بالتخمين لا باليقين سنة ثمان وسبعين،
فيكون مبلغ عمره ثمانياً وتسعين سنة، لأنه توفي ليلة الجمعة خامس ربيع الآخر سنة ست وسبعين وخمسمائة بثغر الإسكندرية والله أعلم، ودفن بوعلة، وفيها جماعة من الصالحين‏.‏
وقد رجح ابن خلكان قول الصفراوي،
قال‏:‏
ولم يبلغنا من ثلاثمائة أن أحداً جاوز المائة إلا القاضي أبا الطيب الطبري،
وقد ترجمه ابن عساكر في ‏(‏تاريخه‏)‏ ترجمة حسنة،
وإن كان قد مات قبله بخمس سنين،
فذكر رحلته في طلب الحديث ودورانه في الأقاليم،
وأنه كان يتصوف أولاً ثم أقام بثغر الإسكندرية وتزوج بامرأة ذات يسار، فحسنت حاله، وبنت عليه مدرسة هناك،

وذكر طرفاً من أشعاره منها قوله‏:‏
أتأمن إلمام المنية بغتتةً * وأمن الفتى جهلٌ وقد خبر الدهرا
وليس يحابي الدهر في دورانه * أراذل أهليه ولا السادة الزهرا
وكيف وقد مات النبي وصحبه * وأزواجه طراً وفاطمة الزهرا
وله أيضاً‏:‏
يا قاصداً علم الحديث لدينه * إذ ضل عن طرق الهداية وهمه
إن العلوم كما علمت كثيرة * وأجلها فقه الحديث وعلمه
من كان طالبه وفيه تيقظ * فأتم سهمٍ في المعالي سهمه
لولا الحديث وأهله لم يستقم * دين النبي وشذ عنا حكمه
وإذا استراب بقولنا متحذلقٌ * ما كل فهم في البسيطة فهمه






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
589-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وصدام مع الفرنجة , 589-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وصدام مع الفرنجة , 589-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وصدام مع الفرنجة ,589-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وصدام مع الفرنجة ,589-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وصدام مع الفرنجة , 589-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وصدام مع الفرنجة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 589-من سلسلة تاريخ الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وصدام مع الفرنجة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام