الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


الثلاثاء أغسطس 11, 2015 6:58 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 601-الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وما تبع فتح وتحرير بيت المقدس من اثار جليلة ونعم عظيمة


601-الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وما تبع فتح وتحرير بيت المقدس من اثار جليلة ونعم عظيمة




601
الدولة العباسية

صلاح الدين الايوبى

وآثار الفتح الهائل وتوابعه الهامة
فصل
فلما فرغ السلطان صلاح الدين من القدس الشريف
انفصل عنها في الخامس والعشرين من شعبان قاصداً مدينة صور بالساحل،
وكان فتحها قد تأخر، وقد استحوذ عليها بعد وقعة حطين رجل من تجار الفرنج يقال له‏:‏ المركيس، فحصنها وضبط أمرها وحفر حولها خندقاً من البحر إلى البحر‏.‏
فجاء السلطان فحاصرها مدة، ودعا بالأسطول من الديار المصرية في البحر، فأحاط بها براً وبحراً،
فعدت الفرنج في بعض الليالي على خمس شواني من أسطول المسلمين فملكتها،
فأصبح المسلمون واجمين حزناً وتأسفاً،
وقد دخل عليهم فصل البرد وقلّت الأزواد، وكثرت الجراحات وكلَّ الأمراء من المحاصرات‏.‏
فسألوا السلطان أن ينصرف بهم إلى دمشق حتى يستريحوا ثم يعودوا إليها بعد هذا الحين، فأجابهم إلى ذلك على تمنع منه، ثم توجه بهم نحو دمشق واجتاز في طريقه على عكا، وتفرقت العساكر إلى بلادها‏.‏
وأما السلطان
فإنه لما وصل إلى عكا نزل بقلعتها وأسكن ولده الأفضل برج الداوية، وولى نيابتها عز الدين حردبيل،
وقد أشار بعضهم على السلطان بتخريب مدينة عكا خوفاً من عود الفرنج إليها،
فكاد ولم يفعل وليته فعل،
بل وكل بعمارتها وتجديد محاسنها بهاء الدين قراقوش التقوي‏.‏
ووقف دار الاسبتارية بصفين على الفقهاء والفقراء،
وجعل دار الأسقف مارستاناً ووقف على ذلك كله أوقافاً دارة، وولى نظر ذلك إلى قاضيها جمال الدين ابن الشيخ أبي النجيب‏.‏
ولما فرغ من هذه الأشياء عاد إلى دمشق مؤيداً منصوراً،
وأرسل إليه الملوك بالتهاني والتحف والهدايا من سائر الأقطار والأمصار،
وكتب الخليفة إلى السلطان يعتب عليه في أشياء، منها أنه بعث إليه في بشارة الفتح بوقعة حطين شاباً بغدادياً كان وضيعاً عندهم، لا قدر له ولا قيمة، وأرسل بفتح القدس مع نجاب، ولقب نفسه بالناصر مضاهاة للخليفة‏.‏
فتلقى ذلك بالبشر واللطف والسمع والطاعة، وأرسل يعتذر مما وقع‏.‏
وقال‏:
‏ الحرب كانت شغلته عن التروي في كثير من ذلك، وأما لقبه بالناصر فهو من أيام الخليفة المستضيء، ومع هذا فمهما لقبني أمير المؤمنين فلا أعدل عنه، وتأدب مع الخليفة غاية الأدب مع غناه عنه‏.‏
وفيها‏:‏
كانت وقعة عظيمة ببلاد الهند بين الملك شهاب الدين الغوري صاحب غزنة،
وبين ملك الهند الكبير،
فأقبلت الهنود في عدد كثير من الجنود، ومعهم أربعة عشر فيلاً،
فالتقوا واقتتلوا قتالاً شديداً، فانهزمت ميمنة المسلمين وميسرتهم، وقيل للملك‏:‏ انج بنفسك‏.‏
فما زاده ذلك إلا إقداماً، فحمل على الفيلة فجرح بعضها - وجرح الفيل لا يندمل - فرماه بعض الفيالة بحربة في ساعده فخرجت من الجانب الآخر فخر صريعاً، فحملت عليه الهنود ليأخذوه فجاحف عنه أصحابه فاقتتلوا عنده قتالاً شديداً‏.‏

وجرت حرب عظيمة لم يسمع بمثلها بموقف،
فغلب المسلمون الهنود وخلصوا صاحبهم وحملوه على كواهلهم في محفة عشرين فرسخاً، وقد نزفه الدم‏.‏
فلما تراجع إليه جيشه أخذ في تأنيب الأمراء، وحلف ليأكلن كل أمير عليق فرسه، وما أدخلهم غزنة إلا مشاة‏.‏
وفيها‏:
‏ ولدت امرأة من سواد بغداد بنتاً لها أسنان‏.‏
وفيها‏:‏
قتل الخليفة الناصر أستاذ داره أبا الفضل بن الصاحب، وكان قد استحوذ على الأمور ولم يبق للخليفة معه كلمة تطاع، ومع هذا كان عفيفاً عن الأموال، جيد السيرة، فأخذ الخليفة منه شيئاً كثيراً من الحواصل والأموال‏.‏
وفيها‏:‏
استوزر الخليفة أبا المظفر جلال الدين، ومشى أهل الدولة في ركابه حتى قاضي القضاة ابن الدامغاني، وقد كان ابن يونس هذا شاهداً عند القاضي،
وكان يقول وهو يمشي في ركابه‏:‏ لعن الله طول العمر، فمات القاضي في آخر هذه السنة‏.‏
وفيها توفي من الأعيان‏:‏
الشيخ عبد المغيث بن زهير الحربي
كان من صلحاء الحنابلة، وكان يزار، وله مصنف في فضل يزيد بن معاوية، أتى فيه بالغرائب والعجائب،
وقد رد عليه أبو الفرج بن الجوزي فأجاد وأصاب،
ومن أحسن ما اتفق لعبد المغيث هذا
أن بعض الخلفاء - وأظنه الناصر - جاءه زائراً مستخفياً، فعرفه الشيخ عبد المغيث ولم يعلمه بأنه قد عرفه، فسأله الخليفة عن يزيد أيلعن أم لا ‏؟‏
فقال‏:‏
لا أسوغ لعنه لأني لو فتحت هذا الباب لأفضى الناس إلى لعن خليفتنا‏.‏
فقال الخليفة‏:‏ ولِمَ ‏؟‏
قال‏:‏ لأنه يفعل أشياء منكرة كثيرة، منها كذا وكذا، ثم شرع يعدد على الخليفة أفعاله القبيحة، وما يقع منه من المنكر لينزجر عنها،
فتركه الخليفة وخرج من عنده وقد أثر كلامه فيه، وانتفع به‏.‏
مات في المحرم من هذه السنة‏.‏
وفيها توفي الشيخ‏:‏
علي بن خطاب بن خلف
العابد الناسك، أحد الزهاد، وذوي الكرامات، وكان مقامه بجزيرة ابن عمر‏.‏
قال ابن الأثير في ‏(‏الكامل‏)‏‏:
‏ ولم أر مثله في حسن خلقه وسمته وكراماته وعبادته‏.‏ ‏
الأمير شمس الدين محمد بن عبد الملك بن مقدم
أحد نواب صلاح الدين، ولما افتتح الناصر بيت المقدس أحرم جماعة في زمن الحج منه إلى المسجد الحرام، وكان ابن المقدم أمير الحاج في تلك السنة، فلما توقف بعرفة ضرب الدبادب ونشر الألوية، وأظهر عز السلطان صلاح الدين وعظمته، فغضب طاشتكين أمير الحاج من جهة الخليفة، فزجره عن ذلك فلم يسمع‏.‏
فاقتتلا فجرح ابن مقدم ومات في اليوم الثاني بمنى، ودفن هنالك، وجرت خطوب كثيرة، وليم طاشتكين على ما فعل، وخاف معرة ذلك من جهة صلاح الدين والخليفة، وعزله الخليفة عن منصبه‏.‏
محمد بن عبيد الله
ابن عبد الله سبط بن التعاويذي الشاعر، ثم أضر في آخر عمره وجاز الستين، توفي في شوال‏.‏
نصر بن فتيان بن مطر
الفقيه الحنبلي المعروف بابن المنى، كان زاهداً عابداً، مولده سنة إحدى وخمسمائة، وممن تفقه عليه من المشاهير الشيخ موفق الدين بن قدامة، والحافظ عبد الغني، ومحمد بن خلف بن راجح، والناصر عبد الرحمن بن المنجم بن عبد الوهاب، وعبد الرزاق بن الشيخ عبد القادر الجيلي وغيرهم، توفي خامس رمضان‏.‏
وفيها توفي قاضي القضاة‏:‏
أبو الحسن الدامغاني
وقد حكم في أيام المقتفي ثم المستنجد ثم عزل وأعيد في أيام المستضيء، وحكم للناصر حتى توفي في هذه السنة‏.‏





توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
601-الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وما تبع فتح وتحرير بيت المقدس من اثار جليلة ونعم عظيمة , 601-الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وما تبع فتح وتحرير بيت المقدس من اثار جليلة ونعم عظيمة , 601-الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وما تبع فتح وتحرير بيت المقدس من اثار جليلة ونعم عظيمة ,601-الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وما تبع فتح وتحرير بيت المقدس من اثار جليلة ونعم عظيمة ,601-الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وما تبع فتح وتحرير بيت المقدس من اثار جليلة ونعم عظيمة , 601-الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وما تبع فتح وتحرير بيت المقدس من اثار جليلة ونعم عظيمة
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 601-الدولة العباسية صلاح الدين الايوبى وما تبع فتح وتحرير بيت المقدس من اثار جليلة ونعم عظيمة ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام