الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


مرحباً بكم إلى منتديات نور الاسلام .
مرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى..


!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب في علم الادويه بالغة العربية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كنترول شيت أولى ثانوى عام جاهز للرصد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتاب شمس المعارف
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كتب جميع قوانين مصر في كتاب الكتروني بحجم 4 MB بالمجان
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحميل كتاب تذكرة داوود الانطاكي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك راغب السرجانى كل مؤلفاته واصداراته
شارك اصدقائك شارك اصدقائك آخر اصدار من المكتبة الشاملة جديد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كل مواد الثانوى التجارى مع نماذج امتحانات
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المصحف كاملا بصوت عبد المنعم الطوخى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مصطفى محمود جميع حلقات العلم والايمان
أمس في 7:40 am
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 pm
الإثنين ديسمبر 05, 2016 1:29 am
الجمعة ديسمبر 02, 2016 9:15 am
الخميس ديسمبر 01, 2016 11:47 am
الخميس نوفمبر 24, 2016 4:34 pm
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 7:38 pm
الخميس نوفمبر 17, 2016 11:53 pm
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 4:32 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 12:11 am
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


نور الاسلام  :: المنتدي الإسلامي :: المقالات الاسلامية


شاطر


السبت سبتمبر 12, 2015 11:42 pm
المشاركة رقم:
::العميد:: مستشار عام الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3387
تاريخ التسجيل : 11/05/2012
المزاج : متفائل
mms mms :
الاوسمة

















مُساهمةموضوع: 612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى


612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى




612

من سلسلة تاريخ الدولة العباسية

ايام صلاح الدين الايوبى

2-تتمة احداث
سنة ثمان و ثمانين و خمسمائة


ثم حصل لملك الإنكليز بعد ذلك مرض شديد،فبعث إلى السلطان يطلب فاكهة وثلجاً فأمده بذلك من باب الكرم،
ثم عوفي لعنه الله وتكررت الرسل منه يطلب من السلطان المصالحة لكثرة شوقه إلى أولاده وبلاده،وطاوع السلطان على ما يقول وترك طلب عسقلان،ورضي بما رسم به السلطان،
وكتب كتاب الصلح بينهما في سابع عشر من شعبان،وأكدت العهود والمواثيق من كل ملك من ملوكهم،وحلف الأمراء من المسلمين وكتبوا خطوطهم،واكتفى من السلطان بالقول المجرد كما جرت به عادة السلاطين،وفرح كل من الفريقين فرحاً شديداً، وأظهروا سروراً كثيراً، ووقعت الهدنة على وضع الحرب ثلاث سنين وستة أشهر،وعلى أن يقرهم على ما بأيديهم من البلاد الساحلية،وللمسلمين ما يقابلها من البلاد الجبلية،وما بينهما من المعاملات تقسم على المناصفة،وأرسل السلطان مائة نقاب صحبة أمير لتخريب سور عسقلان وإخراج من بها من الفرنج‏.‏
وعاد السلطان إلى القدس
فرتب أحواله ووطدها،وسدد أموره وأكدها،وزاد وقف المدرسة سوقاً بدكاكينها وأرضاً ببساتينها،وزاد وقف الصوفية،وعزم على الحج عامه ذلك،فكتب إلى الحجاز واليمن ومصر والشام ليعلموا بذلك،ويتأهبوا له
،فكتب إليه القاضي الفاضل ينهاه عن ذلك خوفاً على البلاد من استيلاء الفرنج عليها، ومن كثرة المظالم بها، وفساد الناس والعسكر وقلة نصحهم
وأن النظر في أحوال المسلمين خير لك عامك هذا،والعدو مخيم بعد بالشام،وأنت تعلم أنهم يهادنون ليتقووا ويكثروا،ثم يمكروا ويغدروا،فسمع السلطان منه وشكر نصحه وترك ما عزم عليه وكتب به إلى سائر الممالك،
واستمر مقيماً بالقدس جميع شهر رمضان في صيام وصلاة وقرآن،وكلما وفد أحد من رؤساء الفرنج للزيارة فعل معه غاية الإكرام،تأليفاً لقلوبهم،ولم يبق أحد من ملوكهم إلا جاء لزيارة القمامة متنكراً،ويحضر سماط السلطان فيمن حضر من جمهورهم،بحيث لا يرى‏.‏‏
والسلطان لا يعلم ذلك جملة ولا تفصيلا،ولهذا كان يعاملهم بالإكرام،ويريهم صفحاً جميلاً،وبراً جزيلاً‏.‏
فلما كان في خامس شوال
ركب السلطان في العساكر فبرز من القدس قاصداً دمشق،واستناب على القدس عز الدين جورديك،وعلى قضائها بهاء الدين بن يوسف بن رافع بن تميم الشافعي،فاجتاز على وادي الجيب وبات على بركة الداوية،ثم أصبح في نابلس فنظر في أحوالها‏.‏
ثم ترحل عنها، فجعل يمر بالقلاع والحصون والبلدان فينظر في أحوالها ويكشف المظالم عنها،وفي أثناء الطريق جاء إلى خدمته بيمند صاحب أنطاكية فأكرمه وأحسن إليه،وأطلق له أموالاً جزيلة وخلعاً،وكان العماد الكاتب في صحبته،فأخبر عن منازله منزلة منزلة
إلى أن قال‏:‏
وعبر يوم الاثنين عين الحر إلى مرج بيوس،وقد زال البوس‏.‏
وهناك وفد عليه أعيان دمشق وأماثلها،
ونزل يوم الثلاثاء على العرادة،وجاءه هناك التحف والمتلقون على العادة،
وأصبحنا يوم الأربعاء سادس عشر‏ شوال بكرة بجنة دمشق داخلين،بسلام آمنين‏.‏
وكانت غبية السلطان عنها أربع سنين،
فأخرجت دمشق أثقالها،وأبرزت نساءها وأطفالها ورجالها،وكان يوم الزينة،
وخرج أكثر أهل المدينة، واجتمع أولاده الكبار والصغار،
وقدم عليه رسل الملوك من سائر الأمصار، وأقام بقية عامه في اقتناص الصيد وحضور دار العدل،والعمل بالإحسان والفضل‏.‏
ولما كان عيد الأضحى امتدحه بعض الشعراء بقصيدة يقول فيها‏:‏
وأبيها لولا تغزل عينها * لما قلت في التغزل شعرا
ولكانت مدائح الملك النا * صر وإلى ما فيه أعمل فكرا
ملكٌ طبق الممالك بالعد * ل مثلما أوسع البرية برّا
فيحل الأعياد صوماً وفطراً * ويلقى الهنا براً وبحرا
يأمر بالطاعات لله إن * أضحى مليك على المناهي مصراً
نلت ما تسعى من الدين والدنيا * فتيهاً على الملوك وفخراً
قد جمعت المجدين أصلاً وفرعاً * وملكت الدارين دنيا وأخرى
ومما وقع في هذه السنة من الحوادث

غزوة عظيمة بين صاحب غزنة شهاب الدين ملكها السبكتكيني وبين ملك الهند وأصحابه الذين كانوا قد كسروه في سنة ثلاث وثمانين،فأظفره الله بهم هذه السنة، فكسرهم وقتل خلقاً منهم وأسر خلقاً‏.‏ ‏
وكان من جملة من أسره ملكهم الأعظم،وثمانية عشر فيلاً،من جملتها الذي كان جرحه،ثم أحضر الملك بين يديه فأهانه ولم يكرمه،واستحوذ على حصنه وأخبر بما فيه من كل جليل وحقير،ثم قتله بعد ذلك،وعاد إلى غزنة مؤيداً منصوراً،مسروراً محبوراً‏.‏
وفيها‏:‏
اتهم أمير الحج ببغداد وهو طاشتكين، وقد كان على إمرة الحج من مدة عشرين سنة، وكان في غاية حسن السيرة، واتهم بأنه يكاتب صلاح الدين بن أيوب في أخذ بغداد،فإنه ليس بينه وبينها أحد يمانعه عنها،وقد كان مكذوباً عليه،ومع هذا أهين وحبس وصودر‏.‏
فصل
من الأعيان القاضي شمس الدين‏.‏
محمد بن محمد بن موسى
المعروف بابن الفراش،كان قاضي العساكر بدمشق،ويرسله السلطان إلى ملوك الآفاق،ومات بمليطة‏.‏
سيد الدين علي بن أحمد المشطوب
كان من أصحاب أسد الدين شيركوه، حضر معه الوقعات الثلاث بمصر، ثم صار من كبراء أمراء صلاح الدين، وهو الذي كان نائباً على عكا لما أخذوها الفرنج، فأسروه من جملة ما أسروا فافتدى نفسه بخمسين ألف دينار، وجاء السلطان وهو بالقدس فأعطاه أكثرها، وولاه نابلس‏.‏
توفي يوم الأحد ثالث وعشرين شوال بالقدس ودفن بداره‏.‏
صاحب بلاد الروم عز الدين قلج أرسلان بن مسعود
ابن قلج أرسلان، وكان قد قسم جميع بلاده بين أولاده، طمعاً في طاعتهم له، فخالفوه وتجبروا وعتوا عليه، وخفضوا قدره وارتفعوا، ولم يزل كذلك حتى توفي في عامه هذا‏.‏
وفي ربيع الآخر توفي الشاعر أبو المرهف‏.‏ ‏
نصر بن منصور النميري
سمع الحديث واشتغل بالأدب، أصابه جدري وهو ابن أربع عشرة سنة فنقص بصره جداً، وكان لا يبصر الأشياء البعيدة، ويرى القريب منه، ولكن كان لا يحتاج إلى قائد، فارتحل إلى العراق لمداواة عينيه فآيسته الأطباء من ذلك،فاشتغل بحفظ القرآن ومصاحبة الصالحين فأفلح،وله ديوان شعر كبير حسن،وقد سئل مرة عن مذهبه واعتقاده فأنشأ يقول‏:‏
أحب علياً والبتول وولدها * ولا أجحد الشيخين فضل التقدم
وأبرأ ممن نال عثمان بالأذى * كما أتبرا من ولاء ابن ملجم
ويعجبني أهل الحديث لصدقهم * فلست إلى قوم سواهم بمنتمي
توفي ببغداد ودفن بمقابر الشهداء بباب حرب، رحمه الله تعالى‏.‏

الموضوع . الاصلى : 612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى المصدر : منتديات نور الاسلام الكاتب:الطائرالمسافر






توقيع : الطائرالمسافر



_________________




ربما عابوا السمو الأدبي بأنه قليل ،

ولكن الخير كذلك . وبأنه مخالف ،

ولكن الحق كذلك ، وبأنه محير ،

ولكن الحسن كذلك،

وبأنه كثير التكاليف ،

ولكن الحرية كذلك







الــرد الســـريـع



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 37)

خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى , 612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى , 612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى ,612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى ,612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى , 612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ 612الدولة العباسية ايام صلاح الدين الايوبى ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا


مواضيع ذات صلة

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة






Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2015 AhlaMontada Solutions, Inc. All rights reserved.Noreleslam.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات نور الاسلام